ظاهرة العملاء مع بالغ الأسف!!!!!
الشيخ: عاصم القريوتي حفظه الله
إننا نسمع أحداث غزة، وما يجري لإخواننا كان الله لهم من قصف وتهديد.
ولكن ليس العجب من اليهود الذين لم يسلم منهم الأنبياء.
ولكن العجب الأكبر من العملاء الذين يقدمون لهم المساعدات في الدلالة على المواقع والأشخاص التي يريدونها، إذ يبيع هؤلاء دينهم بعرض من الدنيا، التي لا تسوى جناح بعوضة.
ونحن نؤمن أن كل شيء بقدر، ولكن هذه ظاهرة تجاوزت الحدود على مدار السنين في فلسطين الجريح.
فهل من استفادة من هذه الأحداث، ودراسة ببعد لكل ما يتعلق بها من جميع الجوانب؟
نسأل الله أن ينصر الإسلام وأهله، وأن يخذل يهود وأعوانهم.
وأن يوحد كلمة إخواننا في فلسطين كلها، وأن يجمع شملهم على الحق والدين.
وأن يرحم من مات من إخواننا، ويعين الجرحى والثكلى، وأن يجعل ما أصاب إخواننا كفارة لهم.
إنه سميع مجيب