السِّفْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 32
19اعجابات

الموضوع: السِّفْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    Post السِّفْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    الحمد لله وكفى وصلاة وسلام على عباده الذين اصطفى ثم أما بعد :

    بعد الانتهاء - بفضل الله - من ( شذور الذهب من ذكرى سفرة عجب ) :

    http://majles.alukah.net/showthread....9%D8%AC%D8%A8-!



    وعدتُ بأن أقص عليكن طرفا من قصة حج إحداهن ، فهأنذا - بفضل من الله ورحمة - حاضرة بجِد ؛ لأنقل لكُن بكل إحساس وصدق ما تيسر من أحداث وقعت لأخت لنا في سفرة الحج ...!


    والســـــــــــ ــؤال :

    * لماذا نتكلف القص ؟

    - ليس المراد محض القص للقص : بل القص وسيلة لغاية هي مران النفس على تأمل الحدث ، والاتعاظ بما قد يمر من مواقف وأحداث لا تعلق رغم عمقها في وجدان كثير من الناس .

    فما يعنينا في مثل مقامنا هذا هو تأمل ما وقع من أحداث ، أيًّا كان صاحبها من آحاد الناس...


    لن أعدكن بأحداث شائقات ، ولكنها - بلا شك - أحداث غير مألوفات ...


    والله أسأل الهدى للرشاد ، والعون بحول منه وقوة على التوفيق والسداد ..


    و ....... يُتبـــــــع .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,447

    افتراضي رد: السِّفْْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كنت بانتظار هذه القصة : )

    كأن الأخوات يقولون عند قراءة موضوع " زوجان ... قصة قصيرة جدا "
    نريد يتبع يا أم هانئ : )

    يسعدني أن أتابعك من هنا وهناك

    أحسن الله اليكِ .. وجزاكِ كل خير ..
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: السِّفْْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    بسم الله...وهذا مقعدي وقد وضعت يدي عليه

    نسأل الله أن ييسر
    سددك الله ووفقك يا أم هانئ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: السِّفْْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كنت بانتظار هذه القصة : )

    كأن الأخوات يقولون عند قراءة موضوع " زوجان ... قصة قصيرة جدا "
    نريد يتبع يا أم هانئ : )

    يسعدني أن أتابعك من هنا وهناك

    أحسن الله اليكِ .. وجزاكِ كل خير ..
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

    حي هلا بلجين بارك الله فيك وأحسن إليك في الدارين
    تسعدني عطر متابعتك هنا وهناك ولأجلك أكتب القصة .... ابتسامة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: السِّفْْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكمة مشاهدة المشاركة
    بسم الله...وهذا مقعدي وقد وضعت يدي عليه

    نسأل الله أن ييسر
    سددك الله ووفقك يا أم هانئ
    آمين آمين آمين حكمتنا الغالية اقتربي بالمقعد حتى أسعد برؤيتك في الصف الأول ... ابتسامة
    حي هلا بمتابعتك الكريمة يا كريمة

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: السِّفْْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....


    باسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ثم أما بعد :

    أبدأ مستعينة بالله سائلته التوفيق والسداد : تقــــــــــــو ل صاحبتنــــا :


    1- إن فاتتكِ الطاعة فلا تفوتنَّكِ نية أدائها مع الجماعة ...!


    مزق الشوق إلى البيت الحرام أحشائي ، وكل عام إلى الحج يتجدد رجائي ...

    ظللت أطرق كل باب ؛ وما آليتُ جهدا في جمع ما تيسر لي - حينها - من الأسباب ..

    حتى إنني تذاكرت مرارا مع بعض أخواتي كتاب الحج مما تيسر لنا - حينها - من كتب في الفقه ...

    وكلما سُد السبيل أمامي ، جرى دمعي بلا انقطاع على ضياع أحلامي ..

    وشملني شعور بأنني غير موفقة لطاعته ، وأن الإله يردني عن وفادته ...

    وكلما أظلتني أيام الحج الأكبر ، جللني حزن ظاهر و كدر ...

    فأشفقت عليّ يوما إحدى معلماتي ، وبشدة وعظتي أمام جمع من أخواتي :

    - أين هو تطبيق العلم ؟! أين ذهب منك الفقه والفهم ؟!

    - لمَ لا نرضى ؟! ولمَ نظن بالله الردى ؟!

    - فالناس في الطاعات ليسوا سواء ، لم لا تتفكرين رجاء ...!!

    * أناس نووا الطاعات ورزقهم الله بفعلها ، فهنئيا لهم نياتهم وأجر أدائها ...

    * وأناس لم ترد الطاعة على بالهم ابتداء ، ولا يعنيهم نوال أجرها انتهاء ؛ فهؤلاء مساكين ربما كُتبوا من المحرومين...

    * وآخرون نووا الطاعة وشغفوا بحبها ، ولم يتركوا سبيلا لأدائها ، متعلق بصدق قلوبهم بها ، يتحسرون على فواتها ؛ فهؤلاء - إن شاء الله - لهم الأجر ؛ لأن ما منعهم هو العذر ، وكما جاء في الأثر : أنَّ رسولَ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - رجع من غزوةِ تبوكَ، فدَنا منَ المدينةِ، فقال : ( إنَّ بالمدينةِ أقوامًا، ما سِرتُم مسيرًا، ولا قطعتُم واديًا إلا كانوا معكم ) . قالوا : يا رسولَ اللهِ، وهم بالمدينةِ ؟ قال : ( وهم بالمدينةِ، حبسهُمُ العذرُ ) .
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4423
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

    - ثم أتمت ناصحة : اربعي على نفسك ، واسعدي بتعبد قلبك ، فهدايتك إلى النية ثم الإكثار من الدعاء من جميل توفيق ربك ، فلستِ بفضل الله من الغافلات ، ولا أنت عن طاعة الله من الراغبات ...

    فاستمعت إليها بكليتي ، وظللت أسأل الله في سريرتي : أن يرزقني من فضله صلاحا لنيتي ...!!


    و ... يتبـــــع .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    302

    افتراضي رد: السِّفْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    سعداء نحن... طالما هناك و...يتبع .. وإن طال الانتظار : )
    نسأل الله أن ييسر لأم هانئ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,447

    افتراضي رد: السِّفْْر المنير في ذكرى قصة الحج الكبير ....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم هانئ مشاهدة المشاركة
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

    حي هلا بلجين بارك الله فيك وأحسن إليك في الدارين
    تسعدني عطر متابعتك هنا وهناك ولأجلك أكتب القصة .... ابتسامة
    يا خبر.. أتكتبينها من أجلي ثم تهجرينها : )

    سبحان الله !! وكأنك تحكين عن حالي
    فقد كنت سأحج هذا العام .. وقد تجهزت نفسيا أني سأكون كذلك
    ولكن حدث لي ما منعني منه
    فتملكني حزن عظيم .. الله به عليم .. وخاصة يوم التروية .. حين رأيت الحجاج في منى
    ولكني في الآخر سلمت أمري لله .. وأدركت أن هذا فضل من الله ورزق
    فأناس يبعدون عن المشاعر المقدسة مئات المسافات وقدر الله لهم الحج
    وأناس لا يبعدون عنها سوى خطوة أو خطوتين ولم يقدر الله لهم ذلك ..

    أسأل الله أن يكتب لي الحج ولأم هانئ ولكل مسلم..
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم هانئ
    أقيموا دولة الاسلام في قلوبكم .. تقم لكم على أرضكم ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لجين الندى مشاهدة المشاركة
    يا خبر.. أتكتبينها من أجلي ثم تهجرينها : )

    سبحان الله !! وكأنك تحكين عن حالي
    فقد كنت سأحج هذا العام .. وقد تجهزت نفسيا أني سأكون كذلك
    ولكن حدث لي ما منعني منه
    فتملكني حزن عظيم .. الله به عليم .. وخاصة يوم التروية .. حين رأيت الحجاج في منى
    ولكني في الآخر سلمت أمري لله .. وأدركت أن هذا فضل من الله ورزق
    فأناس يبعدون عن المشاعر المقدسة مئات المسافات وقدر الله لهم الحج
    وأناس لا يبعدون عنها سوى خطوة أو خطوتين ولم يقدر الله لهم ذلك ..

    أسأل الله أن يكتب لي الحج ولأم هانئ ولكل مسلم..
    آمين غاليتي واعذريني على تأخري نسأل الله التيسر على التتمة...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي

    2- البحث عن محـــــــــــــ ــــــــرم ...!!


    تقـــــــــــــ ــول صاحبتــــــــــ ـنا :



    وفي أحد الأعوام أذن الإله لي بالحج إلى بيته الحرام

    تيسر - بفضل الله - أمر النفقة ، و أهمني أمر محرمي (1) في الرفقة ..!

    وظللت ألح على بعض المحارم ممن ظننت أنه على الحج معي قادر ...

    فتعذر بعضهم بقلة المال ، و قدم بعضهم زواج العيال ..

    فألححت على ربي بالدعاء ، أن يجعل لي بفضله مخرجا من ذاك البلاء ..

    ثم عنّ لي مساعدة من قل ماله بقرض ، فأبى عليّ ظانا أنه لا يجوز ذلك في أداءه للفرض (2)..!

    فما بقي لي إلا الإلحاح على زوجي بترغيب كثير أغريه بذكر ثواب تكرار الحج الكبير ...

    وبرغم أنه حج قبل سنوات للفريضة إلا أن الله شرح صدره لحجة جديدة ، أشفق عليّ من كثير بكائي ، ورقق الله سبحانه قلبه لشديد توسلي ورجائي ..!!

    فحمدت الله حمدا كثيرا ، وبقي هَم فراق صغيري كبيرا ...!!


    و .... يتبـــــع .




    ------------------------------------------------------

    (1)- المحرم للمرأة من الاستطاعة في الحج ... مفدى كلام الشيخ العثيمين رحمه الله في الشرح الممتع ..
    اشتراط المحرم للمرأة
    http://www.saaid.net/mktarat/hajj/31.htm
    السؤال : امرأة لا محرم لها، هل يجوز لها أن تحج مع رجل تقي معه نساؤه على أن تبقى مع النساء؟
    الجواب : المرأة التي لا محرم لها لا يجب عليها الحج، لأن المحرم بالنسبة لها من السبيل، واستطاعة السبيل شرط في وجوب الحج، قال الله تعالى: (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا) [آل عمران:97]. ولا يجوز لها أن تسافر للحج أو غيره إلا ومعها زوج أو محرم لها؛ لما رواه البخاري ومسلم، عن ابن عبسا رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يخلون رجل بامرأة ومعها ذو محرم، ولا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم) فقام رجل فقال: يا رسول الله، إن امرأتي خرجت حاجة، وإني اكتتبت في غزوة كذا وكذا، قال: (انطلق فحج مع امرأتك)، وبهذا القول قال الحسن والنخعي وأحمد وإسحاق وابن المنذر وأصحاب الرأي، وهو الصحيح؛ للآية المذكورة مع عموم أحاديث نهي المرأة عن السفر بلا زوج أو محرم، وخالف في ذلك مالك والشافعي والأوزاعي، واشترط كل منهم شرطاً لا حجة له عليه، قال ابن المنذر: تركوا القول بظاهر الحديث، وأشترط كل منهم لا حجة له عليه. [اللجنة الدائمة]

    (2)- السؤال
    ما حكم من اقترض مالا من أفراد عائلته من أجل تسديد مصاريف الحج على أن يرده قبل ذهابه إلى الحج، لأن المبلغ لم يتوفر لديه في الوقت الذي طلب فيه منه تسديده من طرف السلطات المكلفة؟
    الإجابــة

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فلا حرج في اقتراض المال قرضاً حسناً لتسديد مصاريف الحج، وسواء كان المقترض سيرد ذلك قبل ذهابه إلى الحج أو بعده، فإن القرض الحسن من الأمور المشروعة.

    جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: لا خلاف بين الفقهاء في أن الأصل في القرض في حق المقرض أنه قربة من القرب، لما فيه من إيصال النفع للمقترض، وقضاء حاجته، وتفريج كربته، أما في حق المقترض، فالأصل فيه الإباحة، وذلك لمن علم من نفسه الوفاء، بأن كان له مال مرتجى، وعزم على الوفاء منه. اهـ .http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=124927






  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي

    3 - رفقة سفرنا ...


    تقـــــــــــــ ــول صاحبتــــــــــ ـنا :



    لما تيقنّا بتيسر أمر سفرنا ، وجاءت الموافقة بأسمائنا ، و بتوافر عدد من الموافقات نما إلى علمنا ، سارع زوجي يُعلم بذا بعض جيران لنا ...

    فسارعوا متلهفين علّهم بركب الحج يكونون من اللاحقين .. وبفضل الله نال الجميع إلا اثنين مبتغاه ...

    كان مجموع رفقتنا حينها تسعة : أربعة من المحارم ، وخمس من النسوة ...

    إلا أنهم كانوا جميعا سيحجون بحرا بينما أنا وزوجي - فقط - تقرر سفرنا جوا ..

    وكان يعرف بعضنا بعضا ، وتقرر سفرنا شهرا ..

    حان وقت سفرنا في غرة شهر ذي الحجة ، وتقرر ذهابنا مباشرة لمكة ..

    ومضى الوقت سريعا في التزود للسفر ، ومع شديد شوقي جللني لفراق صغيري الكدر ...

    فما فارقته في أعوامه الثلاثة يوما ، في كل صباح ومساء ألتزم برقيته كعادتي دوما ...

    فلما كان يوم السفر ، أبرقت السماء و أرعدت وما انقطع يومه المطر ...........

    فتأجل سفرنا للصباح التالي ، وكانت تلك الليلة عليّ من أشد الليالي !!

    و .... يتبــــــــع .
    ______________________________

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,331

    افتراضي

    حياكِ الله أخيتي أم هانئ وبارك الله فيكِ وأحسن إليكِ .
    مع العرض الشيق للقصة مليئة بالفوائد الفقهية المهمة فجزاك الله عنا كل خير .
    واصلي وصلكِ الله بطاعته ورضوانه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم هانئ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أروى المكية مشاهدة المشاركة
    حياكِ الله أخيتي أم هانئ وبارك الله فيكِ وأحسن إليكِ .
    مع العرض الشيق للقصة مليئة بالفوائد الفقهية المهمة فجزاك الله عنا كل خير .
    واصلي وصلكِ الله بطاعته ورضوانه.
    وحياك وبارك فيكم و أحسن إليكم ... يسعدني عطر مرورك وكريم متابعتك غاليتي .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي


    4- اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل ...
    ....




    تقـــــــــــــ ــول صاحبتــــــــــ ـنا :


    حان وقت الرحيل لأداء حج الفريضة ، و تحتم ترك الصغار في

    تلكم السفرة الوحيدة ، فركبني هم وغم و صيّرني فكري شريدة :

    - من للصغار مثل أم حانية ودودة ؟

    - من يطعمهم ، ويرعاهم ، و يحفظهم من كل حادثة جديدة ؟

    - من يتعهد وقايتهم من قرّ ليلة شديدة ؟

    - من يرقيهم صباح مساء برقية محيطة حميدة ؟

    ** واتصل دمع العين خيطا طويلا مديدا ، و انخلع قلبي حال الفراق
    فصار مني بعيدا ، فناشدت ربي صبرا على الفراق حميدا ،

    فصبّرت النفس أردد دعاء سفري لفضل ربي مريدة ،

    فرزقني الرحمن فهما عجيبا رائقا وفريدا !!!

    كأنما لم أكن لألفاظ الحديث واعية حافظة عتيدة :

    ((.... اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل ...))(1)

    يصحبني في سفري ويخلفني في أهلي يكلأنا حافظا و شهيدا .

    فهدأ روعي و سكن قلبي لما جاء في الحديث سعيدة

    وزال بذا هم فراق الصغار بعيدا .

    و كان أمري بفضل من الرحمن ميسرا و وسديدا .

    ودام سفري قُـــــــــــــ رءًا وعدتُ عودا حميدا .

    و عجبتُ من حفظ الإله صغاري حفظا كريما محيطا !!

    فقلت لنفسي :

    لِـمَ العجب ؟ ألم يكن صاحبي في سفري وخليفتي

    في أهلي ربّا قيّوما واسعا وحميدا .




    ---------------------------------------------------------

    (1)-عن ابْنَ عُمَرَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا اسْتَوَىَ عَلَىَ بَعِيرِهِ خَارِجاً إِلَىَ سَفَرٍ، كَبّرَ ثَلاَثاً، ثُمّ قَالَ: سُبْحَانَ الّذِي سَخّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنّا لَهُ مُقْرِنِينَ* وَإِنّا إِلَىَ رَبّنَا لَمُنْقَلِبُونَ . اللّهُمّ إِنّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَذَا الْبِرّ وَالتّقْوَىَ. وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَىَ. اللّهُمّ هَوّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا. وَاطْوِ عَنّا بُعْدَهُ. اللّهُمّ أَنْتَ الصّاحِبُ فِي السّفَرِ. وَالْخَلِيفَةُ فِي الأَهْلِ. اللّهُمّ إِنّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السّفَرِ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ، فِي الْمَالِ وَالأَهْلِ". وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنّ. وَزَادَ فِيهِنّ: "آيِبُونَ، تَائِبُونَ، عَابِدُونَ، لِرَبّنَا حَامِدُونَ". صحيح مسلم .



    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم أروى المكية

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    574

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ ، أسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكِ .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم هانئ

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم رفيدة المسلمة مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    بارك الله فيكِ ونفع بكِ ، أسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكِ .
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرا و أحسن إليكم ... تسعدني كريم متابعتك ...
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم رفيدة المسلمة

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي


    5- وحدث في مطار العاصمة ....


    تقـــــــــــــ ــول صاحبتــــــــــ ـنا :


    وصلنا إلى مطار العاصمة في البكور ، وقد توقف المطر عن الهطول ، ومع تزايد شعورنا بالبرد ؛ حمدت الله على عدم ارتداء زوجي لملابس الإحرام من البيت ، وبعد فحص المختص لكامل الوثائق والأوراق ، دلنا على الصالة المخصصة للانتظار في نهاية الرواق ، و أعلمنا أننا مضطرون للانتظار ساعتين ؛ لأن عاصفة أمس عطلت قبلنا رحلتين ...!!

    فذهبنا وجلسنا منتظرين وسط خضم من المسافرات والمسافرين ، فترامى إلى سمعي كثير من الحوارات حول غسل الإحرام و وجوب إعقابه بصلات وكان الحوار التالي :

    - سألت إحداهن بحماس لمن جلس حولي من الناس : هل اغتسلتن للإحرام ؟

    - فأجابت إحداهن بهمس : لشدة البرد لم أفعل هذا أمس ؟

    - فارتفعت الأصوات مستنكرة عليها وزادت السائلة فشزرتها بعينيها وسألتها بشديد تقريع وملام : ولعلك أيضا لم تصلي ركعتي الإحرم ؟!

    - فأجابتها المرأة بخجل : لا لم أفعل لأني لوجوبها أجهل ...

    - فتعالت الأصوات لنساء متفاخرات لقد اغتسلنا وركعتا الإحرام في بيوتنا صلينا ...

    - فسألت المسكينة بفزع : هذا ما حصل أفدنني ما العمل ؟

    - فأجابتها الخبيرة متزعمة الكلام : قومي توضئي في الحمام ثم صلي ركعتين للإحرام.

    وكنت صامتة طوال الوقت وعندما همت المرأة بالذهاب تحدثت :

    - قلت لها : أخيتي ليس هناك ركعتان واجبتان للإحرام (1)، وليس الغسل بلازم على الدوام ..(2)

    - قالت وقد برقت أسريرها من السرور : أحقا لست ملزمة بما تقول ؟

    - قلت لها : بلى ، و بأي صلاة مسببة - ليست للإحرام بالذات - اسبقي الإهلال فوق الميقات (1).

    - قالت متعجبة : وهل أهل و أنا إلى المدينة أولا ذاهبة ؟!

    - قلت لها ذاهلة : بل لا يلزمك شيء في العاجلة ...

    ومن نافلة قولي التحدث عن استنكار وشزرات من حولي ...!!

    ثم حضر إليّ زوجي ليخبرني أنه سيذهب إلى الحمام ليستبدل بملابسه ملابس الإحرام..

    فنصحته أن يضع عباءته الصوف فوق ملابس الإحرام حتى نصعد إلى طائرتنا بسلام ..

    و ما إن غادر زوجي إلا و حضر شيخ ليجيب الحجيج عن الأسئلة قربي ...

    وكان أول ما قال : فليقم من لم يصل ركعتي الإحرام للوضوء ثم للاستقبال بسلام ...

    فشزرتي من ناصحتها ومرت من أمامي شامخة بأنفها ، ورمتني الباقيات بنظرات شامتات ..!!

    فابتسمت متغيظة واسترجعت ، و إذا بنصيحة على الملأ من الشيخ سمعت ..

    - قال كأنه يعنيني بالكلام : لا يجوز تغطية الوجه في الإحرام (3) ، فلم ألتفت إليه ، ولم أرد المجادلة بين يديه ...!!

    - وعاد زوجي إلى المكان مرتديا العباءة فوق ملابس الإحرام (4)؛ فناله نصيب من العتاب والملام : قال الشيخ ينصحه بجفاء : لا يجوز الإحرام بغير الإزار والرداء ..!!

    - فلم يلتفت لقوله زوجي ، وجلس صامتا قربي ...!!


    و ............ يتبــــــــــــ ـع .

    ______________________________ ___________

    (1)-...وذهب فريق من العلماء إلا أنه ليس للإحرام سنة تخصه، بل المستحب أن يُحرم عقب صلاة فريضة أو نافلةٍ راتبة، وإلا لم تُشرع سنة للإحرام، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: يستحب أن يحرم عقيب صلاة: إما فرض وإما تطوع إن كان وقت تطوع في أحد القولين وفي الآخر إن كان يصلي فرضاً أحرم عقيبه وإلا فليس للإحرام صلاة تخصه وهذا أرجح. انتهى.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=112755

    (2)-فاعلم أولاً أن الغسل للإحرام مستحب وليس بواجب، فمن ترك الغسل للإحرام فإحرامه صحيح ولا شيء عليه، ومن اغتسل فقد أصاب السنة، ومن اقتصر على الوضوء فحسن، قال ابن قدامة في المغني بعد ذكر الدليل على مشروعية الغسل للإحرام: وليس ذلك واجباً في قول عامة أهل العلم، قال ابن المنذر: أجمع أهل العلم على أن الإحرام جائز بغير اغتسال وأنه غير واجب، وحكى عن الحسن أنه قال: إذا نسي الغسل يغتسل إذا ذكره.
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=126309

    (3)-حكم تغطية المرأة وجهها وهي محرمة
    هل للمرآة في الحج أن تغطي جميع وجهها وهي محرمة، أو تضع المرأة علي عينيها شيئاً؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.
    على المرأة الاحتجاب أينما كانت في الحج وغيره عن الرجال الأجانب، لكن في الحج والعمرة تحتجب بغير البرقع التي يعتاده بعض العرب ، والبرقع شيء يصنع للوجه، بعضهم يجعل فيه خرقا أو خرقين للعينين ، هذا يسمى البرقع ، ويسمى البرقع، فالرسول نهى عن النقاب وعن القفازين ، وهما اللباسان في اليدين، .... يواري اليدين، فالمحرمة لا تلبس جوارب اليدين، ولا تلبس النقاب في الوجه، ولها أن تلبس الجورب في الرجلين لأنها عورة تلبس الجوربين في الرجلين لا بأس، وأما الجوارب في اليدين والبرقع في الوجه فلا، لكن تغطي وجهها بغير ذلك من خمار، وتغطي يديها بخمار أو بالعباءة أو ..... بشيء آخر، وقد روي عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في حجة ، وكنا إذا دنى منا الركبان سدلت إحدانا خمارها على وجهها من رأسها، فإذا بعدوا كشفنا.. وبهذا يتضح أن النقاب هو الممنوع وهو الشيء الذي يصنع للوجه، ..... المصنوع للوجه بقدر الوجه كما يفعله بعض العرب ، أما أن تغطيه بخمار ونحوه فلا بأس لقوله - جل وعلا - في كتابه العظيم: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنّ َ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [(53) سورة الأحزاب]. ولقوله سبحانه: وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنّ َ [(31) سورة النــور]. الآية هاتان الآيتان تعمَّان وقت الحج وغيره.
    http://www.binbaz.org.sa/node/13265

    (4)- شخص أراد العمرة فأحرم من الميقات فصادف برداً ومطراً شديداً، هل يجوز أن يلبس شيئاً على الإحرام ليقيه من البرد والمطر أم لا؟
    نعم لا بأس، إذا التحف بعباءة أو شبه ذلك أو لحاف ثخين بطانية أو غيرها حتى تقيه البرد والمطر لا بأس، لكن لا يغطي رأسه، أما إذا كان يحتاج إلى غطاء الرأس لأنه يرى أن عليه خطراً في ذلك فإنه لا مانع أن يغطي الرأس وعليه الفدية وهي إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع من التمر أو غيره، أو صوم ثلاثة أيام، أو ذبح شاة، أحد الثلاث، هذا إذا خاف على نفسه من المضرة العظيمة إن لم يغطِّ رأسه، أما كونه يلتحف على بدنه ببطانية أو مطرحة أو عباءة يطرحها عليه لا يلبسها اللبس العادي بل يطرحها عليه لتوقي البرد والمطر فلا بأس بهذا، ولا شيء فيه.
    http://www.binbaz.org.sa/node/20201
    أم رفيدة المسلمة و أم أروى المكية الأعضاء الذين شكروا.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي


    6 - وحـــــــــدث فـــــــي الطــــــــــائ رة ...



    تقـــــــــــــ ــول صاحبتــــــــــ ـنا :


    وحان وقت الصعود إلى الطائرة ، فركبناها و تحركت في العاشرة ...

    وفي زوجين من مقاعد اليمين جلست وزوجي في وسط صفوف المسافرين ..

    كنت بجوار النافذة مغمضة العينين أنفاسي حابسة ، أردد دعاء السفر ، أًعمِل في معناه الفِكَر .....!!

    و كانت تجربتي الأولى في السفر بالطائرة فجلست صامتا قلقة حائرة ...!!

    ثم انتبهت حين استوت الطائرة في الجو لوقتي ، فخلعت نقابي و قفازاتي ، ثم أسدلت ما أستر به وجهي ، وشرعت في صلاة ركعتين للضحى (1)، ثم أهللت غير متأنية بعمرة ( 2)، وتعمدت حينها ترك الاشتراط ( 3) ؛ لعلمي أنني لست من أصحاب الحاجات ( 4)..

    وفعل زوجي كل ما فعلت إلا أنه اشترط وعلى تركي إياه اعترض :
    - لماذا لا تشترطين ؟!!
    - فذكرت له كلام الشيخ ابن العثيمين ...

    فالتزم الصمت الجميل ، وما مر من الوقت الكثير إلا و داهمني إحساس بالتوعك كبير : طنين في أذني وعدم القدرة على التنفس ملء رئتي ، حينها سارعت إلى التلفظ بالاشتراط ، حامدة ربي أننا لما نمر فوق الميقات ، فغزا وجه زوجي ظل من البسمات ، حابسا في صدره ما أعلم من الكلمات ...!!


    و .... يتبــــــــــــ ع .


    ---------------------------------------------------------------------

    (1)- قال الشيخ العثيميين - رحمه الله تعالى - في كتاب : (( الشرح الممتع )) كتاب المناسك/ ج7 / باب الإحرام / عند قول الماتن : « وإحرام عقب ركعتين »:-

    { قوله: "وإحرام عقب ركعتين"
    الواو حرف عطف، و "إحرام" معطوف على "غسل" ، أي: وسن لمريد الإحرام، إحرام عقب ركعتين.

    ودليل ذلك أن النبي صلّى الله عليه وسلّم: "أهل دبر الصلاة" رواه مسلم، و "أهل" بمعنى أحرم فيسن أن يصلي ركعتين ليحرم بعدهما، ولكن الدليل الذي استدل به الأصحاب - رحمهم الله - لا يتعين أن تكون هذه الصلاة خاصة بالإحرام، ولا صلاة مسنونة؛ بل أهل دبر صلاة مفروضة، ولا نعلم هل النبي صلّى الله عليه وسلّم قصد أن يكون إهلاله بعد الصلاة؟ أو أهل؛ لأنه لما صلى ركب، فأهل عند ركوبه؟ فيه احتمال.

    وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - إلى أن ركعتي الإحرام لا أصل لمشروعيتهما، وأنه ليس للإحرام صلاة تخصه لكن إن كان في الضحى، فيمكن أن يصلي صلاة الضحى ويحرم بعدها، وإن كان في وقت الظهر، نقول: الأفضل أن تمسك حتى تصلي الظهر، ثم تحرم بعد الصلاة، وكذلك صلاة العصر.

    وأما صلاة مستحبة بعينها للإحرام، فهذا لم يرد عن النبي صلّى الله عليه وسلّم وهذا هو الصحيح.


    ( 2)-الصلاة لها تعلق بالإهلال لا بغسل الإحرام :

    هذا إذا اضطر المحرم إلى الفصل بينهما - أي : غسل الإحرام والإهلال - بزمن طال أم قصر لسبب قد يعرض لــه .
    فالذي جاء في السنة هو : فعل هذه الثلاثة أفعال على التوالي - في الميقات- :
    1- غســــــــل إحــــــرام
    ثم
    2- صلاة فريضة إن تيسر أو غيرها من الصلوات المسببة التي اعتاد أداءها المحرم - المهم أنها ليست سنة إحرام ، وليست صلاة لم يعتد أداءها قبلُ
    - ثم
    3- رفع الصوت بالإهلال : ( لبيك اللهم بعمرة / حجة / عمرة وحجة ) .

    هذا ما ثبت في السنة والســــــــــؤ ال :

    * & - ماذا إذا اضطر الحاج - المحرم - إلى الفصل بين تلك الأفعال بفاصل زمني طال أم قصر
    مثـــــــــــــ ل :

    أن يسافر بالطائرة من بلده إلى مكة مباشرة ، علما بأنه سيمر على الميقات بالطائرة
    فلو أراد كمال اتباع السنة فسيضطر لغسل الإحرام قبل ركوب الطائرة
    - لمشقة فعل ذلك في الطائرة -ثم بعد زمن - طال أم قصر - سيهل بالنسك
    في الطائرة عند محاذاة الميقات .... فأين يُوقِــع الصـــلاة إذن ؟!

    - هل بعد غسل الإحرام قبل ركوبه للطائرة يصلي ؟ أم قبل الإهلال بالنسك عند محاذاة
    الميقات في الطائرة يصلي ؟
    أجاب عن هذا الشيخ العثيمين في فتاوي نور على الدرب قائلا :
    وبهذه المناسبة أقول إن موضوع الميقات يرد كثيراً في راكب الطائرات فإن بعضهم يؤخر الإحرام حتى يصل إلى مطار جدة وهذا خطأ فإن من كان يمر بالميقات في طيرانه يجب عليه إذا حاذى الميقات أن يحرم ولا يتجاوزه ولكن نظراً لسرعة ارتفاع الطائرة فإنه يجب الاحتياط بمعنى أن يتأهب قبل أن يحاذي الميقات يغتسل في بيته أو في المطار ثم يلبس ثياب الإحرام ثم إذا قارب الميقات أحرم بحيث لا تمر الطائرة بالميقات إلا وقد لبى بالنسك الذي يريد الإحرام به .....
    http://main.islammessage.com/newspage.aspx?id=6737


    ( 2)- قال ابن عثيمين في تعليقه على البخاري

    (بَاب مِيقَاتِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَلا يُهِلُّوا قَبْلَ ذِي الْحُلَيْفَةِ
    1428 حَدَّثَنَا عَبْدُاللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِي الله عنهمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يُهِلُّ أَهْلُ الْمَدِينَةِ مِنْ ذِي الْحُلَيْفَةِ وَأَهْلُ الشَّامِ مِنَ الْجُحْفَةِ وَأَهْلُ نَجْدٍ مِنْ قَرْنٍ قَالَ عَبْدُاللَّهِ وَبَلَغَنِي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَيُهِلُّ أَهْلُ الْيَمَنِ مِنْ يَلَمْلَمَ(1)
    __________
    (1) ميقات أهل المدينة ذي الحليفة وهي مكان معروف ، وسُميت بهذا لكثرة هذه الشجرة فيها وهي شجرة الحلفاء . وقول البخاري رحمه الله : (ولا يُهلوا قبل ذي الحليفة) كأنه يميل إلى الكراهة أو التحريم أي تحريم الإهلال قبل الميقات ، وذلك لأن الإنسان إذا أهل قبل الميقات فهو الذي يتقدم رمضان بصوم يوم أو يومين أي تقدم على حدود الرسول عليه الصلاة والسلام . ولا شك أن الأفضل ألا يُحرم إلا من الميقات وأن أدنى ما نقول في الإحرام قبل الميقات أنه مكروه ، لكن إذا كان الإنسان يُحرم قبل الميقات احتياطاً فلا حرج ، وهذا يحتاج الإنسان إليه فيما إذا كان راكباً في الطائرة فإنه لو أخّر إحرامه حتى يحاذي الميقات فالطائرة سريعة ربما تتجاوز الميقات قبل أن ينوي ، وربما يأخذه النوم فيفوته الإحرام من الميقات ، فمثل هذا لا بأس أن يُحرم قبل محاذاة الميقات لدعاء الحاجة لذلك.
    0000----------




    (3)- س 491: سئل فضيلة الشيخ- رحمه الله تعالى-: ما هو الاشتراط؟ وما حكمه؟

    فأجاب فضيلته بقوله: صفة الاشتراط أن الإنسان إذا أراد الإحرام يقول: (إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني) يعنى فإنني أحل، فإذا حبسني حابس أى منعني مانع عن إكمال النسك، وهذا يشمل أي مانع كان، لأن كلمة حابس نكره في سياق الشرط فتعم أي حابس كان، وفائدة هذا الشرط أنه لو حصل له حابس يمنعه من إتمام النسك فإنه يحل من نسكه ولا شيء عليه.

    وقد اختلف أهل العلم في الاشتراط:

    فمنهم من قال: إنه سنة مطلقاً، أي أن المحرم ينبغي له أن يشترط، سواء كان في حال خوف أو في حال أمن، لما يترتب عليه من الفائدة، والإنسان لا يدري ما يعرض له.

    ومنهم من قال: إنه لايسن إلا عند الخوف، أما إذا كان الإنسان آمناً فإنه لا يشترط.

    ومنهم من أنكر الاشتراط مطلقاً.

    والصواب القول الوسط، وهو أنه إذا كان الإنسان خائفاً من عائق يمنعه من إتمام نسكه، سواء كان هذا العائق عامًّا أم خاصًّا فإنه يشترط، وإن لم يكن خائفاً فإنه لا يشترط، وبهذا تجتمع الأدلة، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - أحرم ولم يشترط، وأذن بل أرشد ضباعة بنت الزبير رضي الله عنها إلى أن تشترط حيث كانت شاكية .

    والشاكي أي المريض خائف من عدم إتمام نسكه، وعلى هذا فإننا نقول: إذا كان الإنسان خائفاً من طارىء يطرأ يمنعه من إتمام النسك فليشترط أخذا بإرشاد النبي - صلى الله عليه وسلم - ضباعة بنت الزبير، وإن لم يكن خائفاً فالأفضل أن لا يشترط اقتداء برسول الله - صلى الله عليه وسلم - حيث أحرم بدون شرط.


    (4)-س 494: سئل فضيلة الشيخ- رحمه الله تعالى-: في حديث ضباعة بنت الزبير- رضي الله عنها- عندما قالت للرسول - صلى الله عليه وسلم -: أريد الحج وأنا شاكية. فقال لها: "حجي واشترطي " وما معناه؟ وبعض الناس يقول: إنه مشروع على كل حال في هذا الزمان لكثرة الحوادث فما رأيكم؟

    فأجاب فضيلته بقوله: المعنى أنها تقول: إن حبسني حابس أي منعني مانع من إتمام النسك فإنني أحل وقت وجود ذلك المانع، وإنما أرشدها النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الاشتراط لأنها كانت تخاف أن لا تتم النسك من أجل المرض، فأرشدها النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أن تشترط، وأما من لم يكن خائفاً من إتمام النسك فإنه لا يشترط، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه لم يكونوا اشترطوا عند الإحرام هذا الشرط، ولهذا كان القول الراجح أن الاشتراط ليس بمستحب ولا مشروع إلا لمن كان خائفاً من عدم إتمام نسكه، وهذا القول هو القول الذي يجمع بين الأدلة، وأما من نفى الاشتراط مطلقاً، أو أثبت الاشتراط مطلقاً فإنه لابد أن يقع في مخالفة لبعض النصوص.

    وأما قول بعض الناس: إننا في هذا الزمن خائفون بكل حال لكثرة حوادث السيارات.

    فجوابنا عن هذا: أن حوادث السيارات بالنسبة لكثرتها ليست بشيء، فإن السيارات تكون عشرات الآلاف وإذا حصل من عشرات الآلاف حادثة أو حادثتان أو عشرة أو عشرون حادثة فليست بشيء والحوادث كائنة حتى في عهد الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فإنه صح من حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رجل وقصته راحلته يوم عرفة فمات وهذا حادث وجد في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -، فالمهم أن الحوادث محتملة حتى في عهد الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ومع ذلك لم يرشد الأمة إلى الاشتراط إلا لمن كان خائفاً.

    س 495: سئل فضيلة الشيخ- رحمه الله تعالى-: مع الحوادث التي تقع في الحج هل يستحسن أن نشترط عند الإحرام؟

    فأجاب فضيلته بقوله: أرى أن لا يشترط الإنسان عند الإحرام لأن هذه الحوادث- والحمد لله- قليلة بالنسبة للحجاج قليلة بالنسبة للسيارات أيضاً متى تحدث في أي سنة، وكذلك أيضاً بالنسبة للحجاج حوالي مليونين ما أصيب منهم أحد ولا مائة ألف فالمصائب قليلة والحوادث قليلة- والحمد لله- وكون الإنسان لا يشترط اتباعاً للسنة وتوكلاً على الله عز وجل واحتساباً للأجر فيما لو حدث حادث أفضل من كونه يشترط، لكننا لا نمنعه من الاشتراط نقول: الأفضل أن لا تشترط، وإن اشترطت فلا بأس.

    http://fiqh.islammessage.com/NewsDetails.aspx?id=3736




    أم أروى المكية و أم رفيدة المسلمة الأعضاء الذين شكروا.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي




    7 - وفي مدينة الحجيج ........


    تقـــــــــــــ ــول صاحبتــــــــــ ـنا :


    و لازمني شعور متزايد بالمرض حتى حطت الطائرة بسلام على الأرض ...!!

    وكنت أول المسارعين لمغادرة الطائرة قبل كل المسافرين ؛ فقد كنت أعاني ضيقا في التنفس ؛ فاشتدت حاجتي لتيار من الهواء المنعش ؛ لذا سبقت زوجي إلى باب الطائرة ، و لفتحه بالأشواق كنت ناظرة ...

    و الحق ذهب عني كثير مما وجدت حين وطئت قدماي الأرض ، وهناك حاولت انتظار زوجي ، فأصعدوني جبرا للسيارة من فوري ، فلما حاولت منهم الفرار وأخبرتهم بأن زوجي يتوقع مني الانتظار ، قالوا : انتظريه داخل المطار ...

    فلم أجد بدا من الطاعة ، وفي المطار انتظرت قرابة الساعة ...!!

    فلما طال الوقت توترت وعن زوجي سألت و بحثت ، وفي الأخير إياه يبحث عني وجدت ...!!

    فلما فرغ من شديد عتابه واللوم ، قصصت عليه ما حدث من القوم ، و أعلمته أنني كنت مجبرة وعلى عدم التحرك لم أكن مخيرة ، حينها التزم الصمت ، وتبعته لإحضار الحقائب فقد تأخر الوقت ..

    ولم نجد حقائبنا قد وصلت في رحلتنا الحالية ، و أعلمونا أنها لابد أن تصل في الرحلة التالية ..!!

    وطلبوا منا الانتظار في مدينة الحجاج ، بعد إنهاء مراجعة الوثائق والأوراق ..

    وتوجهنا إلى مدينة حجيج مصرَ ، و صلينا هناك الظهرين جمعا وقصرا ...

    وأخذنا نبحث عمن ينتظرونا ؛ كما بذا من تولى أمر سفرنا قد أعلمونا ...

    فلم نُوفق لأحد ولم يكن معنا لهم عنوان محدد ؛ فظل زوجي يتصل بمصر ؛ يستجلي من المعني الخبر ..!!

    لكنه لم يوفق في الاتصال ؛ وطال ثم طال علينا الانتظار ، ثم أعلمونا بأمر وصول الحقائب كلها ، فتوجهنا سريعا للإتيان بها ، ثم عاد زوجي مرارا ومرارا يتصل ، و إلى لا شيء دائما يصل ...!!

    وكنت تارة لا أستطيع إلا لومه ، وتارة أهون عليه همه ...!!

    فتغيظ عليّ قائلا بعلو حس : ربما انصرفوا حين كنت عنك أقوم بالبحث ...!!

    و حين غربت شمس جدة قرر زوجي المغادرة لمكة ، وكانت هناك سيارة تستعد للمغادرة من فورها ؛ فترك الحقائب للحمالين ليضعوها فوقها ، و إذا بهاتفه يدق بمكالمة واردة إلينا ؛ تُعلمه أن أحدهم في طريقه إلينا ؛ فأمر الحمالين بإنزال حقائبنا ؛ لأن هناك من سيأتي ليجلبنا ...

    وأنزلنا الحقائب بسلام وانتظرنا في ظلام ليس بتام ، ومر ما يقرب من ساعتين ، ونحن ننتظر متعبين جائعين ..!! وفي الأخير اتصل زوجي و قد نفد صبره ، فطلبوا منه الاتيان إلى مكة وحده ..!

    فأغلق الهاتف وهو يسترجع و يحوقل ، ثم تركني وذهب بغير تمهل ؛ يبحث عن سيارة وحمال ؛ لنذهب إلى مكة في الحال ...!!


    و .......... يتبـــــــــع .


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم رفيدة المسلمة

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,331

    افتراضي

    سدد الله خطاكِ ووفقكِ لما يحبه ويرضاه ... يسعدني أن أتابعكِ بشوق لما سيحدث بعد .. فالله المستعان .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم هانئ

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •