حكم قول القائل : الوضع في الوطن العربي على كف عفريت .
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حكم قول القائل : الوضع في الوطن العربي على كف عفريت .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي حكم قول القائل : الوضع في الوطن العربي على كف عفريت .

    قال بعض الناس : الوضع في الوطن العربي على كف عفريت .

    قلت : لا يجوز استخدام هذه العبارة تأدبا مع الله عز وجل ، وكما قال تعالى :

    { إِنَّ الله يُمْسِكُ السَّماوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُما مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيما غَفُوراً } ، فهو سبحانه ممسكهما بقدرته تعالى عن أن تزولا ، ولو قدر فرضا
    زوالهما لا يقدر على إمساكهما إلا هو وكما في قوله : {أَلَمْ تَرَ أَنَّ الله سَخَّرَ لَكُمْ ما فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السماء أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ} ،
    {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ما يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ} ، {أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السماء ما يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الله
    إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الوضع في الوطن العربي على كف عفريت .

    منقول من أبي الأزهر السلفي

    فيما يظهر لي .. أرى ألا بأس باستعمالها, والمراد منها بيان مدى الخطورة وعدم الارتكاز والاطمئنان ؛ لأن العرفيت سريع الحركة وخفيفها, وهو إلى الشر أميل, وما ها هنا أخذ التعبير, ولا علاقة له بالتقدير الكوني الذي قدره الله في كل خير وشر, والله أعلم ..
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: حكم قول القائل : الوضع في الوطن العربي على كف عفريت .

    هذه الكلمة قيلت سنة 1941 م :

    في مجلة الرسالة لأحمد حسن الزيات باشا

    العدد 426 - بتاريخ : 1 / 9 / 1941 م

    (المنصورة)
    محمد عبد الغني حسن
    إلى وزارة المعارف
    أعلنت وزارة المعارف عن مسابقة القصة في غضون شهر مايو من هذا العام وحددت يوم 15 أكتوبر آخر موعد لقبول قصص المتبارين - ولعل وزارة المعارف راعت في هذه المواعيد ظروف معلميها وطلبتها دون أن تلتفت إلى عوامل أخرى أكثر أهمية.
    ونلاحظ
    (1) أن المدة كلها واقعة في الصيف، والصيف فصل الركود والراحة والاستجمام، والنشاط فيه محدود، خصوصاً النشاط الذهني، والقصة - بحكم طولها - عمل فني دقيق لا يخلو من مزالق، ووحدة الموضوع والحبكة الفنية عاملان جوهريان في كل قصة. لذلك نرى أن الصيف غير ملائم للإنتاج القصصي
    (2) المدة قصيرة جداً لا تكفي لإنتاج عمل فني بارز - وكثير من مشاهير الكتاب العالميين ينتجون قصة كل عامين فكيف تتسع خمسة أو ستة أشهر لكتابة قصة؟!
    (3) العالم يعيش الآن على كف عفريت. والظروف التي نعيش في حلقتها تشغل البال وترهق الأعصاب وتستهلك كثيراً من النشاط الذهني؛ فالإنتاج الأدبي يستلزم وقتاً أطول مما كان يستلزمه وقت الدعة والسلام. والذي نعرفه أن هذه العوامل صرفت الكثيرين من الأدباء عن التفكير في مباراة وزارة المعارف. لهذا نعتقد أننا نعبر عن رغبات الكثيرين حين نتقدم إلى معالي هيكل باشا راجين أن نتفضل ويمد أجل المباراة حتى نهاية يناير على الأقل ليتاح للأدباء إنتاج قصص ناضجة تحقق أمل الوزارة.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •