قَالُوا : يَا نَبِيَّ اللهِ مَا بِرُّ الْحَجِّ الْمَبْرُورُ ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قَالُوا : يَا نَبِيَّ اللهِ مَا بِرُّ الْحَجِّ الْمَبْرُورُ ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي قَالُوا : يَا نَبِيَّ اللهِ مَا بِرُّ الْحَجِّ الْمَبْرُورُ ؟

    عَنْ جَابِرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةَ "، قَالُوا: يَا نَبِيَّ اللهِ مَا بِرُّ الْحَجِّ الْمَبْرُورُ ؟ قَالَ: " إِطْعَامُ الطَّعَامِ، وَإِفْشَاءُ السَّلَامِ "

    قال المشرف العام على تحقيق المسند الشيخ شعيب الأرنؤوط :
    إسناده ضعيف من أجل محمد بن ثابت، وسواء، كان هو ابنَ أسلم البُناني، أم أبا عبد الله العبدي، فكلاهما ضعيف، وفي أحاديثهما ما ينكَر.
    وسيتكرر برقم (14582) .
    وأخرجه العقيلي في "الضعفاء" 4/40 من طريق بكر بن بكار، عن محمد ابن ثابت البناني، عن محمد بن المنكدر، به- دون "إطعام الطعام".
    وأخرجه ابن عدي في "الكامل" 6/2146 من طريق محمد بن معاوية النيسابوري، عن محمد بن ثابت العبدي، عن ابن المنكدر، به- دون السؤال عن بر الحج.
    وأخرجه الطيالسي (1718) ، وعنه عبد بن حميد (1091) عن طلحة بن عمرو الحضرمي، عن ابن المنكدر، به بلفظ: "أفضل الأعمال عند الله إيمان بالله، وجهاد في سبيله، وحج مبرور" قلنا: يا رسول الله، وما برُّ الحج؟ قال: "إطعام الطعام، وطيب الكلام". وهذا إسناد ضعيف جدا، طلحة بن عمرو متروك الحديث.
    وأخرجه ابن خزيمة في الحج كما في "الإتحاف" 3/549، والحاكم 1/483 من طريق أيوب بن سويد، عن الأوزاعي، عن ابن المنكدر، به مختصراً. وهذا إسناد ضعيف جداَ لا يصلح مثله في المتابعات، فإن أيوب بن سويد ضعيف سيئ الحفظ، وكان يسرق حديث الناس فيحدث به، وأخطأ
    الحاكم فصحح إسناده!.
    ويشهد للحديث دون زيادة إطعام الطعام.. إلخ، حديث أبي هريرة السالف برقم (7354) ، وهو صحيح.
    وحديث ابن مسعود (3669) ، وهو حسن.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي رد: قَالُوا : يَا نَبِيَّ اللهِ مَا بِرُّ الْحَجِّ الْمَبْرُورُ ؟

    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح :

    قَوْله : ( بَاب فَضْل الْحَجّ الْمَبْرُور )
    قَالَ اِبْن خَالَوَيْهِ : الْمَبْرُور الْمَقْبُول ، وَقَالَ غَيْره : الَّذِي لَا يُخَالِطهُ شَيْء مِنْ الْإِثْم ، وَرَجَّحَهُ النَّوَوِيّ ، وَقَالَ الْقُرْطُبِيّ : الْأَقْوَال الَّتِي ذُكِرَتْ فِي تَفْسِيره مُتَقَارِبَة الْمَعْنَى ، وَهِيَ أَنَّهُ الْحَجّ الَّذِي وُفِّيَتْ أَحْكَامه وَوَقَعَ مَوْقِعًا لِمَا طُلِبَ مِنْ الْمُكَلَّف عَلَى الْوَجْه الْأَكْمَل وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي ذَلِكَ أَقْوَال أُخَر مَعَ مَبَاحِث الْحَدِيث الْأَوَّل فِي " بَاب مَنْ قَالَ إِنَّ الْإِيمَان هُوَ الْعَمَل " مِنْ كِتَاب الْإِيمَان ، مِنْهَا أَنَّهُ يَظْهَر بِآخِرِهِ فَإِنْ رَجَعَ خَيْرًا مِمَّا كَانَ عُرِفَ أَنَّهُ مَبْرُور . وَلِأَحْمَد وَالْحَاكِم مِنْ حَدِيث جَابِر " قَالُوا يَا رَسُول اللَّه مَا بِرُّ الْحَجّ ؟ قَالَ إِطْعَام الطَّعَام وَإِفْشَاء السَّلَام " وَفِي إِسْنَاده ضَعْف ، فَلَوْ ثَبَتَ لَكَانَ هُوَ الْمُتَعَيَّن دُون غَيْره
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي

    للرفع ............
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •