إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    119

    افتراضي إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!


    [ إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..! ]

    مِن المِنن الرَبانية أن يجعل لكَ عين بصيرة ناقدة ، تَرى الخَطأ في غيرك فتَحمد الله أن لم تكن أنت الواقع في ذلكَ الخَطأ ، ثم يكون ذلك باعثاً لك على الاعتبار والتحرّز بتجنّب الوقوع في مثل ذلك ؛ بسؤال الله العافية أولاً وعدم الوقوع في الشماتة ثم بالاجتهاد في تجنّب مثل ذلك ، ومما يروى في هذا الباب أنه قيل لابن المقفع : " من أدّبك ؟ "
    قال: " نفسي ؛ إذا رأيت من غيري حسنًا أتيته ، وإن رأيت قبيحًا أبيتهُ ! "

    " الأنصاف " بلاء ، فكما قال بعض المعاصرين : " لا نريد أنصاف أطباء ، ولا أنصاف سياسيين ، ولا أنصاف علماء .. أنصاف الأطباء يضرون بالأبدان ، وأنصاف السياسيين يضرون بالبلدان ، وأنصاف العلماء يضرون بالأديان ! " ، وحين يكون المُتَصدِّر بـ " نِصف عُمر " و " نِصف علم " و " نِصف وعي " ، فإن المُخرّج سيكون ظاهرة معروفة عن المُربين بـ " تمشيخ الحَدث " ، ورؤية أحد هؤلاء يبعث على الشفقة ؛ إذ أنهُ يعيش في عالمٍ آخر مِن النَرجسيّة التي لا يُدرك أنها تستصحب معها نُفران الناس من حوله ، وابتسامة ساخرة على قلوب المحيطين به على كثير مما يفعله !

    أسباب ظاهرة " تَمشيخ الحَدث " تختلف حسب الشخص والمقام ، ولكن من أهم ذلك : أن يلتفّ حولهُ البعض مما صَغُرَ سِنُّهُ وضَمُرَ عَقلهُ ؛ فيُحفَل بهذا الحَدث ، وقد ترجمها البعض في عبارة لطيفة حيث قال : " بعض الناس عُظماء ؛ لأن المحيطين به صغاراً ! " ، وكما قال عنها الأديب المجاهد مُصطفى السباعي في كتابه ( هكذا علمتني الحياة ) : " الأعرج بين المُقعَدين فرسٌ لا يُشَق له غُبار ! " !

    إن كان من وصيّة في هذا المقام ؛ فهي بأن تحفظ عقلك فلا تَعرضهُ أمام الناس إلا حين تَكون قد زُكّيتَ من " أهل التَزكية " ، لا من " بعض الطَلبة " ، واعلم أن تأخرّك في الظهور حتى يُظهرك الله إنما هو نافع لك ، تأمل مقالة الإمام الشافعي والتي نَقلها ابن الجوزي: " من طلب الرئاسة فرَّت منه ، وإذا تصدَّر الحدث فاتهُ علم كثير ! " [ صفة الصفوة 2 / 252 ] ،
    وفي تعليق لابن قتيبة رحمه الله على أثر ابن مسعود رضي الله عنه قوله: " لا يزال الناس بخيرٍ ما أخذوا العلم عن أكابرهم وأمنائهم وعلمائهم ، قال رحمهُ الله شارحا معنى الأثر: " لأنَّ الشيخ قد زالت عنه متعة الشباب وحدته وعجلته وسفههُ ، واستصحب التجربة والخبرة ، ولا يدخل عليه في علمه الشبهة ، ولا يغلب عليه الهوى ، ولا يميل به الطمع ، ولا يستزلّهُ الشيطان استزلال الحدث ، فمع السن والوقار والجلالة والهيبة ، والحدث قد تدخل عليه هذه الأمور التي أمنت على الشيخ ، فإذا دخلت عليه وأفتى هلك وأهلك " ! [ نصيحة أهل الحَديث 1 / 28 ]

    والله أعلم ،
    حساب تويتر : @anas_asiri

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    المحلة _ مصر
    المشاركات
    143

    افتراضي رد: إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!

    بارك الله فيك مقال جيد
    لنا جلسـاء ما نمـل حديثهــم
    ألبـاء مأمونـون غيبـا ومشهـدا
    يفيدوننا من علمهم علم ما مضى
    وعقـلا وتأديبـا ورأيـا مسـددا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,662

    افتراضي رد: إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!

    لا فض فوك..

    من أوسع أودية الباطل: الغلوُّ في الأفاضل
    "التنكيل" (1/ 184)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!

    بارك الله فيك .. هذا الداء العضال أجارنا الله وإياكم .. اللهم عافي قلوبنا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    119

    افتراضي رد: إلا المَشيَخة أعيتْ من يداويها ..!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سعدهم الحنبلى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك مقال جيد

    وفيكَ باركَ أخي الغالي .
    حساب تويتر : @anas_asiri

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •