المجيب فضيلة الشيخ/ عبد الملك بن حسين التاجالسؤال: لماذا نجد تواجد النساء في مجلس النواب؟ هل إذا مات رب البيت وقامت المرأة بمقام الأب هل هو حرام أم لا؟ هل قوامة الأم على ابنها يجوز أم لا؟الجواب: جزا الله السائلة خير الجزاء لأنها ذكرتني بأمر طيب ومهم، وهي مسألة: لو مات الأب أو الزوج والمرأة عضوة في مجلس النواب أو رئيسة الدولة أو قاضية؛ فكم يجب عليها أن تحد على زوجها؟ أربعة أشهر وعشرة أيام. تمكث في بيتها لا تخرج.. لا تذهب مجلس النواب، ولا تذهب محكمة، ولا تذهب وزارة.. أين القاضية؟ أين الوزيرة؟ أين رئيسة الدولة؟ قالوا: مات زوجها وهو واجب عليها أن تمكث في بيتها أربعة أشهر وعشراً، فالشاهد هو تذكرتنا أن في هذا مصادمة لكثير من الأحكام الشرعية.أما هل إذا مات أب البيت وقامت المرأة بمقام الأب؟هي ليست والية، إذا كانت ترعى الأطفال الصغار فهي حضانتها لأطفالها ورعايتها لأولادها، ثم إذا كبر الولد من الذي يذهب وينفق وغير ذلك؟ ولو كانت هي القوامة لكان يجب عليها أن تنفق من مالها على أولادها لكن النفقة غير واجبة عليها على أولادها، فليست هذه هي في مسألة القوامة، إنما هو حسن رعايتها لأولادها وبناتها، وهي مأجورة على ذلك بمشيئة الله، وليست ولاية على الرجال.المصدر: فعاليات مركز دراسات وأبحاث المرأة المسلمة، الفعالية الخامسة
محاضرة بعنوان: الولاية - حكم الزواج المبكر ودواعي الحرب عليه، للشيخ/ عبد الملك التاج. بتصرف.
http://olamaa-yemen.net/main/articles.aspx?selected_article _no=4342