فضل عشرة ذي الحجة
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: فضل عشرة ذي الحجة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي فضل عشرة ذي الحجة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    فضل عشرة ذي الحجة


    الحمد لله الذي من علينا بنعم كثيرة وأوقاتٍ مباركات تتوالى فيها النفحات من رب الأرض والسموات فطوبى لمن ملأها بالطاعات وشغلها بالقربات .
    وبعد :
    يقول المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليمات:" افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده وسلوا الله أن يستر عوراتكم وأن يؤمن روعاتكم " . السلسلة الصحيحة (1890 ) حسن .

    وإن من هذه النفحات والبركات أيام عشر ذي الحجة تلكم الأيام التي أقسم الله بها في كتابه الكريم فقال جل شأنه :{وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ (4) هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ (5) } .
    قال ابن كثير رحمه الله تعالى : " المراد بها عشر ذي الحجة كما قاله بن عباس وبن الزبير ومجاهد وغير واحد من السلف والخلف " .

    لذي حجر ؟ أي : ذي عقل والمعنى : مَن كان ذا لُبٍّ عَلِمَ أنَّ ما أقسم الله به من هذه الأشياء فيه عجائب ودلائل على التوحيد والربوبية ، فهو حقيق بان يُقسم به وهذا تفخيم لشأن المقسَم بها ، وكونها أموراً جليلة حقيقة بالإقسام بها لذوي العقول .

    والجواب : نعم، بعض ذلك يكفي، لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى :" والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج ولا يتأتى ذلك في غيره " .ينظر الفتح .


    ما يستحب في هذه الأيام



    1_ الإكثار من العمل الصالح عموماً:
    فقد ثبت في صحيح البخاري، عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا: "ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله فيهن من هذه الأيام - يعني عشر ذي الحجة - قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال: " ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجلا خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء" رواه البخاري برقم (969) .

    وجاء في "الإِرواء" (3/ 398): "وفي رواية للدارمي (2/ 26) بلفظ : " ما من عمل أزكى عند الله عزّ وجلّ ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى ." . وزاد: قال: وكان سعيد بن جبير إِذا دخل أيام العشر اجتهد اجتهاداً شديداً حتى ما يكاد يقدر عليه" .

    وقال ابن عبّاس: "ويذكروا اسم الله في أيّام معلومات": أيّام العشر، والأيّام المعدودات: أيّام التشريق. رواه البخاري معلّقاً مجزوماً به . وقال الحافظ في "الفتح" (2/ 458) "لم أره موصولاً عنهما ".
    وقال البخاري: (باب فضل العمل في أيام التشريق)، وقال ابن عبّاس: {واذكروا الله في أيّام معلومات}، أيّام العشر، والأيّام المعدودات أيّام التشريق "( 1).

    2 _ استحباب صيام تسع ذي الحجة :
    عن هُنَيْدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النّبيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قالت: كان رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يصوم تسع ذي الحجّة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيّام من كلّ شهر: أول اثنين من الشهر وخميسين" أخرجه أبو داود "صحيح سنن أبي داود" (2129) .

    3_ صيام يوم عرفة :
    عن أبي قتادة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: "صيام يوم عرفة، أحتسب (2 ) على الله أن يُكفّر السنة التي قبله والسنة التي بعده. وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفّر السّنة التي قبله" أخرجه مسلم(1162) وغيره.

    4_ استحباب التكبير والتهليل والتحميد والذكر مطلقاً:
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ما من أيام أعظم عند الله سبحانه ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد" ( 3) .

    قال ابن رجب: "لما كان الله سبحانه قد وضع في نفوس عباده المؤمنين حنينا إلى مشاهدة بيته الحرام، وليس كل أحد قادرا على مشاهدته كل عام، فرض على المستطيع الحج مرة واحدة في عمره، وجعل موسم العشر مشتركا بين السائرين والقاعدين " (4 ).


    من فضائل هذه الأيام


    فيها أفاضل أيام الدنيا على الإطلاق :
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال عليه الصلاة والسلام : " أفضل أيام الدنيا أيام العشر " صحيح الجامع (1133) .

    فيها يوم هو أفضل أيام السنة :
    وفي حديث عبد الله بن قرط عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قالَ : " أعظم الأيام عند الله يوم النَّحْرِ ثم يوم الْقَرِّ (5 ) " . رواه الإمام أحمد وابو داود وصححه الألباني رحمه الله تعالى .

    فيها يوم النحر :
    قال جل وعلا :{ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} . وهي: أعظم العبادات المالية إذا كانت خالصة لله تعالى كما أن الصلاة أعظم العبادات العملية قال شيخ الإسلام رحمه _ الله تعالى _ :" وأجل العبادات البدنية: الصلاة; وأجل العبادات المالية: النحر. وما يجتمع للعبد في الصلاة لا يجتمع له في غيرها، كما عرفه أرباب القلوب الحية، وما يجتمع له في النحر إذا قارنه الإيمان والإخلاص، من قوة اليقين وحسن الظن أمر عجيب، وكان النبي صلي الله عليه وسلم كثير الصلاة، كثير النحر" ( 6).

    وإراقة الدم والنحر لله يدلُ على محبة العبد لله تعالى وتقواه والرغبة فيما عند الله وهذا هو عنوان التوحيد فهي عبادة مبنية على الحب والتعظيم .

    ومما ينبغي أن يحذر هنا ويجتنب أن يكون ذبحه لغير الله تعالى فلا تقصد بأضحيتك _ يا أخي _ الفخر على الجيران والأصحاب فإن هذا مما ينافي الإخلاص أو يقصد بها أن يفرح الأولاد ! عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى :" أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه "(7 ) .

    فيها محزنة للشيطان لما يرى من تنزل الرحمات ومغفرت السيئات :
    يغفر الله فيه لعباده مغفرة يحزن لها الشيطان، فما رئي الشيطان أحقر ولا أدحر منه في يوم عرفة، لما يرى من تنزل الأملاك والرحمة من الله لعباده، ويقع فيها كثير من أفعال الحج والعمرة، وهذه أشياء معظمة، مستحقة لأن يقسم الله بها. فعن عائشة -رضي الله عنها- أنّ رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النّار من يوم عرفة، وإِنه ليدنو ثمّ يباهي بهم الملائكة؛ فيقول: ما أراد هؤلاء؟! " أخرجه مسلم(1348).
    وفي زيادة: "
    اشهدوا ملائكتي! أني قد غفرت لهم" انظر صحيح الترغيب والترهيب" (1154).

    وعن أنس بن مالك قال: "وقف النّبيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بـ (عرفات)؛ وقد كادت الشمس أن تؤوب، فقال: يا بلال! أنصت لي الناس. فقام بلال، فقال: أنصتوا لرسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فأنصت الناس، فقال: معاشر الناس! أتاني جبرائيل آنفاً، فأقرأني من ربي السلام، وقال: إِنّ الله -عزّ وجلّ- غفر لأهل عرفات، وأهل المشعر، وضمن عنهم التبعات. فقام عمر بن الخطاب فقال: يا رسول الله! هذا لنا خاصة؟ قال: هذا لكم، ولمن أتى من بعدكم إِلى يوم القيامة. فقال عمر بن الخطاب: كثر خير الله وطاب! " صحيح لغيره؛ كما في "صحيح الترغيب والترهيب" (1151).
    وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قال: " إِنّ الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء، فيقول لهم: انظروا إِلى عبادي؛ جاءوني شُعْثاً " ( 8) .

    مسألة :

    أيهما أفضل العشر من ذي الحجة أم العشر الأواخر من رمضان؟

    جاء في "مجموع الفتاوى" (25/ 287): "وسئل عن عشر ذي الحجة، والعشر الأواخر من رمضان، أيهما أفضل؟

    فأجاب: أيّام عشر ذي الحِجّة؛ أفضل من أيّام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان؛ أفضل من ليالي عشر ذي الحِجّة.
    قال ابن القيّم -رحمه الله-: وإذا تأمّل الفاضل اللبيب هذا الجواب، وجَدَه شافياً كافياً، فإِنّه ليس من أيّام العمل فيها أحبّ إِلى الله من أيّام عشر ذي الحجة -وفيها: يوم عرفة، ويوم النحر، ويوم التروية-. وأمّا ليالي عشر رمضان فهي ليالي الإِحياء، التي كان رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يحييها كلّها، وفيها ليلة خير من ألف شهر.

    فمن أجاب بغير هذا التفصيل، لم يمكنه أن يُدليَ بحُجّة صحيحة".


    كتبه أبو عبد الله البصري عفى الله عنه
    30/ ذي القعدة /1433 هـ



    _______________
    ( 1) " انظر الموسوعة الفقهية الميسرة ": (ج 2_ ص413) .
    ( 2) أي: أرجو، وفي "المرقاة" (4/ 542): "قال الطيبي: كان الأصل أن يُقال: أرجو من الله أن يكفّر، فوضع مرضعه أحتسب وعداه بعلى الذي للوجوب؛ على سبيل الوعد؛ مبالغةً لحصول الثواب".
    (3 ) رواه الإمام أحمد ( 2/131) قال محمد صبحي حلاق : صحيح . انظر نيل الأوطار ) ج7_ ص103) ط دار ابن الجوزي .
    ( 4) لطائف المعارف ( ج1_ص 272) .
    ( 5) غريب الحديث : "يوم النحر" : يوم الحج الأكبر . "يوم القر" : ثانى يوم النحر لأنهم يقرون فيه ، أى : يقيمون ويستحمون مما تعبوا فى الأيام الثلاثة .
    ( 6) انظر أحكام الأضحية في الكتاب والسنة (ص 9 ) لأبي سعيد الجزائري .
    (7 ) رواه مسلم وانظر الصدر السابق .
    ( 8) أي: متغيّري الأبدان والشعور والملابس، لقلة تعهدّهم بالادهان والإِصلاح. والشعث: الوسخ في بدن أو شعر.




    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: فضل عشرة ذي الحجة

    أرجو من الأخوة المشرفين جزاهم الله خيراً : حذف التاء المربوطة في عنوان الموضوع لأنها وقعت سهواً مني .
    بارك الله فيكم .

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: فضل عشرة ذي الحجة

    أرجو من الأخوة المشرفين جزاهم الله خيراً : حذف التاء المربوطة في عنوان الموضوع لأنها وقعت سهواً مني .
    بارك الله فيكم .

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: فضل عشرة ذي الحجة


    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •