يقول الشيخ الحويني حفظه الله:


في ترجمة الإمام العلم المصري عبد الله بن وهب رحمه الله أنه قال: «نذرت أنني كلما اغتبت إنساناً أصوم يوماً ،فكنت أغتاب وأصوم، فلما أجهدني الصوم -لأنه يغتاب- نذرت أنني كلما اغتبت إنساناً أن أتصدق بدرهم، قال: فمن حبي للدراهم تركت الغيبة» مشقة أنه في كل يوم يتصدق بعشرة دراهم أو عشرين درهماً.ما يضره أن يتعب نفسه الآثمة؛ لأن هذا يحمل على مزيد من الورع.
فهلا دعونا بهذا الدعاء( اللهم قنا شر ألسنتنا ) اللهم احفظ علينا جوارحنا واستخدمها فيما يرضك عنا اللهم آمين.