سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية
صفحة 1 من 18 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 346

الموضوع: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم على نبينا محمد الأمين, وعلى آله الطيبين الطاهرين , وصحبه البررة الأكرمين, أما بعد :


    فهذه سلسلة مباركة سميتها:

    فاكهة المجالس , وتحفة المؤانس

    أعرض فيها ما انتقيته واخترته لكم من فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أديية , اقتطفتها من بطون الكتب والتواريخ والطبقات والتراجم

    وسأعلق على بعضها بما فتح الله تعالى علي من زيادة تعريفات , وتوضيح مبهمات , وتفسير مجملات , وذكر طبعات الكتب المصنفات, لتكمل الفائدة والاستفادة
    وستكون تعليقاتي باللون الأزرق, مفتتحة بقولي [قلت]:
    والله تعالى المسؤول أن يحلها في قلوبكم وأنظاركم محل القبول والرضى , وأن يعينني على إكمالها وإتمامها , وأن يبارك فيها وينميها , وينفع بها كثيرا من عباده المؤمنين, آمين

    كتبه أبو يعلى البيضاوي غفر الله ولوالديه
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    1- [ رثاء مصلوب ]

    الوزير ابن بقية محمد بن محمد بن بقية بالباء الموحدة والقاف على وزن هدية
    قتله عضد الدولة صلبه بحضرة البيمارستان العضدي ببغداد وذلك يوم الجمعة لست خلون من شوال سنة سبع وستين وثلاثمائة
    ورثاه أبو الحسن محمد بن عمر بن يعقوب الأنباري أحد العدول ببغداد بقصيدة
    لم أر في مصلوب أحسن منها
    وأولها : [الوافر]


    (علو فِي الْحَيَاة وَفِي الْمَمَات ... بِحَق أَنْت إِحْدَى المعجزات)


    (كَانَ النَّاس حولك حِين قَامُوا ... وُفُود نداك أَيَّام الصلات)


    (كَأَنَّك قَائِم فيهم خَطِيبًا ... وَكلهمْ قيام للصَّلَاة)


    (مددت يَديك نحوهم احتفاء ... كمدكها إِلَيْهِم بالهبات)


    (وَلما ضَاقَ بطن الأَرْض عَن أَن ... يضم علاك من بعد الْمَمَات)


    (أصاروا الجو قبرك واستنابوا ... عَن الأكفان ثوب السافيات)


    (لعظمك فِي النُّفُوس تبيت ترعى ... بحفاظ وحراس ثِقَات)


    (وتشعل عنْدك النيرَان لَيْلًا ... كَذَلِك كنت أَيَّام الْحَيَاة)


    (ركبت مَطِيَّة من قبل زيد ... علاها فِي السنين الماضيات)


    (وَلم أر قبل جذعك قطّ جذعاً ... تمكن من عنَاق المكرمات)


    (أَسَأْت إِلَى النوائب فاستثارت ... فَأَنت قَتِيل ثار النائبات)


    (وَكنت تجير من صرف اللَّيَالِي ... فَعَاد مطالباً لَك بالترات)


    (وصير دهرك الْإِحْسَان فِيهِ ... إِلَيْنَا من عَظِيم السَّيِّئَات)


    (وَكنت لمعشر سَعْدا فَلَمَّا ... مضيت تفَرقُوا بالمنحسات)


    (غليل بَاطِن لَك فِي فُؤَادِي ... يُخَفف بالدموع الْجَارِيَات)


    (وَلَو أَنِّي قدرت على قيام ... بفرضك والحقوق الْوَاجِبَات)


    (مَلَأت الأَرْض من نظم القوافي ... ونحت بهَا خلاف النائحات


    (وَمَالك تربة فَأَقُول تسقى ... لِأَنَّك نصب هطل الهاطلات)


    (عَلَيْك تَحِيَّة الرَّحْمَن تترايا ... برحمات غواد رائحات)



    وكتبها الشاعر المذكور ورمى بها نسخا في شوارع بغداد, فتداولها الأدباء إلى أن وصل خبرها إلى عضد الدولة, وأنشدت بين يديه فتمنى أن يكون هو المصلوب دونه
    وقال: علي بهذا الرجل, فطلب سنة كاملة, واتصل الخبر بالصاحب ابن عباد فكتب له إلى عضد الدولة بالأمان, فحضر إليه, فقال له الصاحب: أنشدنيها , فلما بلغ :


    ولم أر قبل جذعك قط جذعا تمكن من عناق المكرمات



    قام إليه وقبل فاه , وأنفذه إلى عضد الدولة, فقال له: ما حملك على رثاء عدوي ؟ , قال: حقوق وجبت , وإياد سلفت, فجاش الحزن في قلبي فرثيت


    وكان بين يديه شموع تزهر فقال : هل يحضرك شيء في الشموع ؟ , فأنشد: [المتقارب]


    (كَانَ الشموع وَقد أظهرت ... من النَّار فِي كل رَأس سِنَانًا)


    (أَصَابِع أعدائك الْخَائِفِينَ ... تضرع تطلب مِنْك الأمانا)



    فخلع عليه وأعطاه فرسا وبدرة


    ولم يزل ابن بقية مصلوبا إلى أن توفى عضد الدولة فأنزل ودفن

    فقال ابن الأنباري المذكور يرثيه أيضا : [البسيط]


    (لم يلْحقُوا بك عاراً إِذْ صلبت بلَى ... باؤا بأثمك ثمَّ استرجعوا ندما)


    (وأيقنوا أَنهم فِي فعلهم غلطوا ... وَأَنَّهُمْ نصبوا من سودد علما)


    (فاسترجعوك وواروا مِنْك طود على ... بدفنه دفنُوا الأفضال والكرما)


    (لَئِن بليت فَمَا يبلي نداك وَلَا ... ينسى وَكم هَالك ينسى إِذا عدما)


    (تقاسم النَّاس حسن الذّكر فِيك كَمَا ... مَا زَالَ مَالك بَين النَّاس مقتسما)




    المصدر: الوافي بالوفيات (1/ 99)



    [قلت ] : [ ترجمة ابن بقية في وفيات الأعيان: 5 / 118 ، سير أعلام النبلاء 16/ 220 ، العبر: 2 / 346، الوافي بالوفيات: 1 / 100 ، النجوم الزاهرة: 4 / 130 ، شذرات الذهب: 3 / 63 .
    والقصيدة قال عنها الذهبي في السير: وهي قطعة بارعة في معناها
    وقال أيضا عن خلعة الملك : أعطاه فرسا وعشرة آلاف درهم، ثم أهلكه ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    2-[ أبيات في مصلوب ]


    وما أحسن قول ابن حمديس في مصلوب : [الطويل]


    (ومرتفع فِي الْجذع إِذْ حط قدره ... أَسَاءَ إِلَيْهِ ظَالِم وَهُوَ محسن)


    (كذي غرق مد الذراعين سابحاً ... من الجو بحراً عومه لَيْسَ يُمكن)


    (وتحسبه من جنَّة الْخلد دائبا يعانق حورا مَا تراهن أعين)



    وَقَول الآخر : [الْبَسِيط]


    (كَأَنَّهُ عاشق قد مد صفحته ... يَوْم الْفِرَاق إِلَى توديع مرتحل)


    (أَو قَائِم من نُعَاس فِيهِ لوثته ... مواصل لتمطيه من الكسل)



    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 100]



    قلت: [ابن حمديس عبد الجبار بن أبي بكر بن محمد بن حمديس الازدي الصقلي، أبو محمد: شاعر مبدع./ت 527 ه ترجمته في الأعلام للزركلي (3/ 274)]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    3- [ تفضيل أبي بكر رضي الله عنه]

    قَالَ بعض الرافضة لبَعض أهل السّنة: من يكون أشرف من خَمْسَة تَحت عباءة سادسهم جِبْرِيل؟ , فَقَالَ السّني: اثْنَان فِي الْغَار، ثالثهما الله.



    المصدر: كشف المشكل من حديث الصحيحين (1/ 14)
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    4- [ تثبت قاض , وصرامة أمير ]

    القاضي الجذوعي محمد بن محمد بن اسماعيل بن شداد أبو عبد الله الأنصاري الجذوعي , كان صالحا ورعا دينا ثقة , حدث عن علي ابن المديني وغيره...توفي ببغداد في جمادى الآخرة سنة إحدى وتسعين ومائتين
    دخل مع الشهود على المعتمد في دين كان اقترضه عند الإضاقة , وأنفقه على صاحب الزنج, وقرأ عليه اسماعيل بن بلبل الكتاب, وقال: يشهد الجماعة على أمير المؤمنين, قال :نعم , فشهدوا واحدا بعد واحد حتى انتهى الأمر إلى الجذوعي , فأخذ الكتاب بيده , وقال: أشهد عليك؟, قال: نعم, قال: لا يصح حتى تقول: أشهد , فقال: أشهد
    فلما خرجوا سأل عنه فأخبر , فقال: أعمال أم بطال ؟ , قيل: بطال, فقلده القضاء على واسط
    وكان بها الموفق فاستدعاه يوما , فجاء وعلى رأسه دنية طويلة, وكان قصير الرقبة , فدخل فوجده غلام مخمور, وهو مكين عند الموفق , فكبس الدنية فغاص رأسه فيها , ففتقها غلامه واخرج رأسه منها , فثنى رداءه على رأسه , وعاد إلى داره وسَلّم قمطر القضاء إلى الشهود وصرفهم , وأغلق بابه , فلما علم الموفق بالقضية قال لوالي الشرطة جرد الغلام واحمله إلى باب القاضي واضربه ألف سوط , وكان والد الغلام من جلة القواد , فمشوا مع والده وتضرعوا للقاضي , فقال للوالي :لا تضربه , فقال: ما أقدر أخالف الموفق, فركب إلى الموفق ,وسأله فقال: لا بد من ضربه, فقال: الحق لي , وقد تركته له , فسكت الموفق, وعاد الجذوعي إلى بغداد



    المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 101]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ رحم الله الموفق , قال الذهبي في السير (13/ 169): ولي عهد المؤمنين، الأمير، الموفق أبو أحمد طلحة - ومنهم من سماه: محمدا - ابن المتوكل على الله جعفر ابن المعتصم محمد ابن الرشيد الهاشمي العباسي، أخو الخليفة المعتمد، وولي عهده، ووالد أمير المؤمنين المعتضد، ....عقد له أخوه بولاية العهد من بعد ولده جعفر، في سنة إحدى وستين ومائتين، فكان الموفق بيده العقد والحل، لا يبرم أمر دونه، وكان من أعلاهم رتبة، وأنبلهم رأيا، وأشجعهم قلبا، وأوفرهم هيبة، وأجودهم كفا, وكان محبوبا إلى الرعية، ولا سيما لما استؤصل الخبيث طاغوت الزنج على يديه، فإنه ما زال يحاربه حتى ظفر به، ولذا لقبه الناس، الناصر لدين الله. ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    5- [ترجمة فيلسوف]


    أبو نصر الفارابي محمد بن محمد بن طرخان بن أوزلغ بالألف والواو الساكنة والزاي المفتوحة واللام المفتوحة والغين المعجمة أبو نصر التركي
    الفارابي الحكيم فيلسوف الإسلام هكذا رأيت الشيخ الإمام الحافظ شمس الدين الذهبي قد أثبته أعني محمد بن محمد ومن خطه نقلت
    ورأيت ابن خلكان قد قال: محمد بن طرخان قدم بغداد وأدرك بها متى ابن يونس الفيلسوف فأخذ عنه وسار إلى حران فلزم يوحنا ابن حبلان النصراني وأخذ عنه وأتقن ببغداد اللغة
    وقيل: أنه ما أخذ الفلسفة إلا من اللغة اليونانية لأنه كان بها وبغيرها من اللغات عارفا , وكان قد برع في الحكمة ومهر في الموسيقى
    ويقال أنه أول من وضع الآلة المعروفة بالقانون , وركبها هذا التركيب


    وذكر القاضي شمس الدين أحمد بن خلكان حكايته التي جرت له مع سيف الدولة ابن حمدان وأنه دخل عليه بزي الأتراك , وكان لا يفارقه , فقال له: اقعد فقال: حيث أنا أو حيث أنت؟, فقال: حيث أنت, فتخطى الناس حتى انتهى إلى مسند سيف الدولة وزحمه فيه حتى أخرجه عنه , وكان على رأس سيف الدولة مماليك له معهم لسان خاص يسارهم به, فقال لهم بذلك :اللسان هذا الشيخ أساء الأدب فأخرقوا به, فقال له أبو نصر بذلك اللسان: أن الأمور بعواقبها, فعجب سيف الدولة, وقال: أتحسن هذا اللسان ؟, فقال: أحسن أكثر من سبعين لسانا
    وأنه ناظر من كان في المجلس من أئمة كل فن فلم يزل كلامه يعلو وهم يستفلون إلى أن صمت الجميع
    فعرض عليه سيف الدولة بعد انصراف الفضلاء الأكل والشرب فامتنع , فقال له: ولا تسمع قال نعم, فأحضر القيان فلم يحرك أحد آلته إلا وعابه أبو نصر , ثم أخرج من وسطه خريطة , وأخرج منها عيدانا ركبها , ولعب بها فأضحك كل من في المجلس , ثم فكها وركبها غير ذلك التركيب الأول وحركها فأبكى كل من في المجلس, ثم فكها وركبها غير ذلك التركيب ولعب بها وحركها فأنامهم حتى البواب , وخرج


    قلت[أي الصلاح الصفدي]: وهذه الواقعة ممكنة من مثل أبي نصر , لأنه إذا غنى السامعين مثلا بما لابن حجاج من ذلك المجون الحلو في نغم فإن السامع يضحك , وإذا غنى بإشعار متيمي العرب والرقيق من فراقياتهم وحزنياتهم في نغم النوى وما أشبه ذلك فإن السامع يبكي , وكذا حاله إذا أراد أن يشجع أو أن يسمح , أو غير ذلك


    وكان كثير الإنفراد بنفسه, ولما قدم دمشق كان يلازم غياض السفرجل , وربما صنف هناك, وقد ينام فتحمل الريح تلك الأوراق وتنقلها من مكان إلى مكان


    وقيل: إن السبب في وجود بعض مصنفاته فيها نقص هو ذلك, لأن الريح ربما أطارت تلك الأوراق بعضها من بعض , وكان لا يصنف إلا في الرقاع, لا في الكراريس


    وكان أزهد الناس في الدنيا وأجرى عليه سيف الدولة في كل يوم أربعة دراهم, وتوجه من دمشق إلى مصر ثم عاد إليها


    وقيل: إنه لما عاد من حران أقام ببغداد وأكب على مصنفات أرسطو حتى مهر , وأتقن الحكمة
    يقال: أن نسخة وجدت لكتاب النفس لأرسطو وعليها بخط أبي نصر الفارابي: قرأت هذا الكتاب مائتي مرة, وكان يقول قرأت السماع الطبيعي لأرسطو أربعين مرة , وأنا محتاج إلى معاودته


    وسئل أأنت أعلم بهذا اللسان أم أرسطو؟, فقال: لو أدركته لكنت أكبر تلامذته


    وقال ابن صاعد القرطبي : بذ جميع الإسلام وأربى عليهم في تحقيق الفلسفة , وشرح غامضها وكشف سرها , وقرب تناولها , وهو صحيح العبارة لطيف الإشارة, نبه على ما أعيى على الكندي وغيره من صناعة التحليل وأنحاء التعاليم , وأوضح مواد المنطق الخمسة وأفاد وجوه الانتفاع بها , وعرف طرق استعمالها, وكيف تصرف صور القياس في كل مادة فجاءت كتبه في ذلك الغاية الكافية والنهاية الفاضلة انتهى


    وألف ببغداد معظم كتبه وتوفي بدمشق في سنة تسع وثلاثين وثلاث مائة وصلى عليه سيف الدولة في أربعة من خواصه , وقد ناهز الثمانين , ودفن في مقابر باب الصغير
    وفاراب بفتح الفاء والراء وبينهما ألف وبعدها باء موحدة , وهي من بلاد الترك , وتسمى الآن أطرار بضم الهمزة وسكون الطاء المهملة وبين الراءين ألف ساكنة, وكان أبوه قائد جيش


    وقال ابن سينا: سافرت في طلب الشيخ أبي نصر وما وجدته, وليتني وجدته فكانت حصلت إفادة


    وقال: قرأت كتاب ما بعد الطبيعة فما كنت أفهم ما فيه, والتبس علي غرض واضعه , حتى قرأته أربعين مرة وصار محفوظا , وأيست من فهمه , وقلت: لا سبيل إلى فهمه, فبينا أنا يوما بعد صلاة العصر في الوراقين , وإذا بدلال ينادي على مجلد , فعرضه علي فرددته رد متبرم به , معتقد أن هذا العلم لا فائدة فيه , فقال :اشتره فإني أبيعك أياه بثلاثة دراهم, فاشتريته فإذا هو من تصانيف أبي نصر في أغراض ذلك الكتاب , فرجعت إلى بيتي , وأسرعت قراءته , فانفتح علي في الوقت أغراض ذلك الكتاب وفهمته, وفرحت فرحا شديدا, وتصدقت ثاني يوم على الفقراء بشيء كثير ,انتهى





    المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 103]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما [ قال الذهبي في ترجمته : له تصانيف مشهورة، من ابتغى الهدى منها، ضل وحار , منها تخرج ابن سينا، نسأل الله التوفيق.


    ترجمة الفارابي في: سير أعلام النبلاء 15/ 416 , تاريخ الحكماء: 277 - 280، طبقات الاطباء: 603 ، وفيات الأعيان: 5 / 153 ، العبر: 2 / 251، البداية والنهاية: 11 / 224، شذرات الذهب: 2 / 350.]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    6- [ المحدثون بالأجرة ]

    حديث : قال البراء بن عازب: اشترى أبو بكر من عازب رحلا، وقال: ابعث معي ابنك فحملته. وفي لفظ: فقال عازب: لا، حتى تحدثنا كيف فعلت ليلة سريت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال أبو بكر: أسرينا ليلتنا ... الحديث


    [قال ابن الجوزي رحمه الله ]: قوله: لا، حتى تحدثنا. كان بعض المتأخرين من شيوخ المحدثين الذين لم يذوقوا طعم العلم، فلم يبارك لهم فيما سمعوه لسوء مقاصدهم يحتج بهذا في جواز أخذ الأجرة على التحديث, ولا يبعد من ناقل لا يفهم ما ينقل أن يكون مبلغ علمه الاحتجاج بمثل هذا، فأما من اطلع على سير القوم بفهم، فإنه يعلم أنه ما كان هذا بينهم على وجه الأجرة، فإن أبا بكر لم يكن ليبخل على عازب بالحديث، ولا هو ممن يبخل عليه بحمل الرحل، وإنما هو انبساط الصديق إلى صديقه، فإنه ربما قال له: لا أقضي حاجتك حتى تأكل معي. يحقق هذا أن عازبا من الأنصار، وهم قد آثروا المهاجرين بأموالهم، وأسكنوهم في ديارهم، طلبا لثواب الله عز وجل فكيف يبخل على أبي بكر بقضاء حاجة!
    والمهم من الكلام في هذا أن نقول: قد علم أن حرص الطلبة للعلم قد فتر، لا بل قد بطل
    فينبغي للعلماء أن يحببوا إليهم العلم. فإذا رأى طالب الأثر أن الأستاذ يُباع، والغالب على الطلبة الفقرُ، ترك الطلبَ، فكان هذا سببا لموت السنة، ويدخل هؤلاء في معنى {الذين يصدون عن سبيل الله} . وقد رأينا من كان على قانون السلف في نشر العلم، فبورك له في حياته وبعد مماته، ورأينا من كان على السيرة التي ذممناها، فلم يبارك له على غزارة علمه، فنسأل الله عز وجل أن يرزقنا الإخلاص في الأقوال والأفعال، إنه قريب مجيب



    المصدر: [كشف المشكل من حديث الصحيحين (1/ 16) ]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما : [] : [ كتاب مشكل الصحيحين طبع في دار الوطن الرياض في 4 مجلدات تحقيق علي حسين البواب , وهو كتاب عظيم نفيس , حملوه موفقين إن شاء الله تعالى من هذا الرابط
    نفعكم الله بالكتاب وجزى الله خيرا كاتبه , ومحققه , وناشره , ومصوره , ورافعه , ومهديه , وقارئه , والناظر فيه , والمستمع إليه , آمين ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    7- [ سماع على محدث معمر مريض حريص ]

    قال أبو عبد الله محمد بن محمود الرشيدي: أردت الحج فقلت لأبي منصور بن حيدر: أريد أن أسمع من ابن غيلان , فقال إنه مريض مبطون , قلت: ومن لي أن يعيش حتى أعود وهو ابن مائة وخمس سنين , فقال: اذهب فأنا ضامن لك حياته فقلت: وكيف ؟, فقال له ألف دينار حمر جعفرية كل يوم يقلبها ويتقوى بها, فحججت وعدت وهو في الحياة وسمعت عليه



    المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 110]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما :[ ابن غيلان محمد بن محمد بن إبراهيم الهمداني الشيخ، الأمين، المعمر، مسند الوقت، أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان الهمداني، البغدادي، البزاز , مات:في سنة عشرة وأربع مائة، والقصة اوردها الذهبي في سير أعلام النبلاء 34 / 102 قال: قال أبو سعد السمعاني:قرأت بخط أبي:سمعت محمد بن محمود الرشيدي بلفظ مطول فلتنظر ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    8- [ واعظ كذاب ]
    الواعظ الحريمي محمد بن محمد بن علي أبو الفتح الحريمي الواعظ


    كان مليح الإيراد قدم بغداد سنة تسع وخمس مائة, حدث على المنبر عن القشيري قال:
    تزوج النبي صلى الله عليه وسلم امرأة فرأى بكشحها بياضا فردها , وقال ألحقي بأهلك , وزاد في الحديث: فنزل جبريل فقال: العلي الأعلى يقرئك السلام, ويقول لك: بنقطة واحدة من العيب رددت عقدة النكاح, ونحن بعيوب كثيرة لا نفسخ عقد الإيمان مع امتك, لك نسوة تمسكهن لأجلك, امسك هذه لأجلي


    وهذا كذب فاحش

    مرض بالري مرضة موته فاشتد جزعه عند الموت فقيل له في ذلك فقال: القدوم على الله شديد


    قلت [القائل الصفدي]: لا سيما قادم يكذب على الله تعالى وعلى جبريل

    وتوفي في سنة أربع عشرة وخمس مائة , ودفن إلى جانب ابراهيم الخواص


    قلت [القائل الصفدي] : من العجب دفنه إلى جانب هذا, سمعت الشيخ الحافظ جمال الدين المزي يقول: وقد ذكر في حديث جاء في طريقه , والله لقد كذب ابراهيم الخواص



    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 115]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما[ وعليهما يصدق المثل العربي : الطيور على أشكالها تقع , ومن أجل التحذير من مثل هذا الكذاب وأضرابه ألف الحافظ العراقي كتابه النفيس : الباعث على الخلاص من حوادث القصاص , طبع بتحقيق الدكتور محمد بن لطفي الصباغ ونشر في مجلة أضواء الشريعة الرياض العدد الرابع سنة 1393 , ولخصه الحافظ السيوطي مع زوائد عليه في كتابه : تحذير الخواص من أكاذيب القصاص , طبع بتحقيق الصباغ أيضا, وللمحقق المذكور كتاب: تاريخ القصاص وأثرهم في الحديث النبوي وراي العلماء فيهم طبع في المكتب الاسلامي بيروت , وهذا رابط تحميله للفائدة


    والحديث المذكور روي عن جميل بن زيد ، قال : صحبت شيخا من الأنصار ، ذكر أنه كانت له صحبة ، يقال له : كعب بن زيد ، أو زيد بن كعب ، فحدثني : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من بني غفار ، فلما دخل عليها فوضع ثوبه ، وقعد على الفراش ، أبصر بكشحها بياضا ، فانحاز عن الفراش ، ثم قال : خذي عليك ثيابك ، ولم يأخذ مما أتاها شيئا, أخرجه أحمد 3/493(16128) قال : حدثنا القاسم بن مالك المزني ، أبو جعفر ، قال : أخبرني جميل بن زيد ، فذكره, والحديث ضعيف جدا ، كما قال العلامة الألباني في "إرواء الغليل" (6/326). وقال الشيخ الأرنؤوط في تحقيق المسند: إسناده ضعيف، لضعف جميل بن زيد- وهو الطائي- قال ابن معين: ليس بثقة، وقال ابن حبان: واهي الحديث، وقال البغوي: ضعيف جداً، وقال أبو حاتم: ضعيف، وقال البخاري: لم يصح حديثه. ثم إن في إسناد حديثه هذا اضطراباً ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية




    9- [ من أخبار نصير الشرك الطوسي الرافضي وزير هولاكو لعنه الله ]



    الخواجا نصير الدين الطوسي , محمد بن محمد بن الحسن نصير الدين أبو عبد الله الطوسي الفيلسوف , صاحب علوم الرياضي والرصد, كان رأسا في علم الأوائل ,لا سيما في الأرصاد والمجسطي فإنه فاق الكبار , قرأ على المعين سالم بن بدران المصري المعتزلي الرافضي وغيره
    وكان ذا حرمة وافرة ومنزلة عالية عند هولاكو , وكان يطيعه فيما يشير به عليه, والأموال في تصريفه فابتنى بمدينة مراغة قبة ورصدا عظيما
    واتخذ في ذلك خزانة عظيمة فسيحة الأرجاء وملأها من الكتب التي نهبت من بغداد والشام والجزيرة حتى تجمع فيها زيادة على أربع مائة ألف مجلد
    وقرر بالرصد المنجمين والفلاسفة والفضلاء وجعل لهم الجامكية
    وكان حسن الصورة سمحا كريما جوادا حليما حسن العشرة غزير الفضائل جليل القدر داهية


    حكى لي أنه لما أراد العمل للرصد رأى هولاكو ما ينصرف عليه, فقال له: هذا العلم المتعلق بالنجوم ما فائدته؟, أيدفع ما قدر أن يكون, فقال : أنا أضرب لمنفعته مثالا, القان يأمر من يطلع إلى أعلى هذا المكان ويدعه يرمي من أعلاه طست نحاس كبيرا من غير أن يعلم به أحد, ففعل ذلك فلما وقع ذلك كانت له وقعة عظيمة هائلة, روعت كل من هناك , وكاد بعضهم يصعق , وأما هو وهولاكو فإنهما ما تغير عليهما شيء لعلمهما بأن ذلك يقع , فقال له :هذا العلم النجومي له هذه الفائدة, يعلم المتحدث فيه ما يحدث فلا يحصل له من الروعة والاكتراث ما يحصل للذاهل الغافل عنه , فقال : لا بأس بهذا , وأمره بالشروع فيه, أو كما قيل


    ومن دهائه ما حكى لي أنه حصل له غضب علي علاء الدين الجويني صاحب الديوان فيما أظن فأمر بقتله, فجاء أخوه إليه , وذكر له ذلك وطلب منه إبطال ذلك, فقال :هذا القان, وهؤلاء القوم إذا أمروا بأمر ما يمكن رده خصوصا إذا برز إلى الخارج , فقال له : لا بد من الحيلة في ذلك , فتوجه إلى هولاكو , وبيده عكاز وسبحة واسطرلاب, وخلفه من يحمل مبخرة وبخورا , والنار تضرم , فرآه خاصة هولاكو الذين على باب المخيم , فلما وصل أخذ يزيد في البخور, ويرفع الاسطرلاب ناظرا فيه ويضعه , فلما رأوه يفعل ذلك دخلوا إلى هولاكو وأعلموه , وخرجوا إليه, فقالوا : ما الذي أوجب هذا؟, فقال: القان أين هو ؟, قالوا له :جوا, قال : طيب معافى, موجود في صحة, قالوا: نعم , فسجد شكرا لله تعالى , وقال لهم طيب في نفسه , قالوا : نعم , وكرر هذا , وقال : أريد أن أرى وجهه بعيني إلى أن دخلوا إليه واعلموه بذلك , وكان وقت لا يجتمع فيه به أحد, فأمر بادخاله , فلما رآه سجد وأطال السجود, فقال له: ما خبرك ؟ , قال: اقتضي الطالع في هذا الوقت أن يكون على القان قطع عظيم إلى الغاية, , فقمت وعملت هذا وبخرت هذا البخور, ودعوت بأدعية أعرفها , أسأل الله صرف ذلك عن القان , ويتعين الآن أن القان يكتب إلى سائر مماليكه , ويجهز الألجية في هذه الساعة إلى سائر المملكة بإطلاق من في الاعتقال , والعفو عمن له جناية , أو أمر بقتله, لعل الله يصرف هذا الحادث العظيم , ولو لم أر وجه القان ما صدقت , فأمر هولاكو في ذلك الوقت بما قال , وأطلق صاحب الديوان في جملة الناس, ولم يذكره النصير الطوسي
    وهذا غاية في الدهاء, بلغ به مقصده , ودفع عن الناس أذاهم , وعن بعضهم إزهاق أرواحهم


    ومن حلمه , ما وقفت له على ورقة حضرت إليه من شخص من جملة ما فيها يقول له: يا كلب يا ابن الكلب, فكان الجواب: وأما قوله كذا فليس بصحيح , لأن الكلب من ذوات الأربع, وهو نابح طويل الأظفار , وأنا فمنتصب القامة بادي البشرة , عريض الأظفار, ناطق ضاحك , فهذه الفصول والخواص غير تلك الفصول والخواص , وأطال في نقض كل ما قاله هكذا برطوبة وتأن غير منزعج, ولم يقل في الجواب كلمة قبيحة


    ورأيت له شعرا كتبه لكمال الدين الطوسي على مصنف صنفه المذكور , وهو نظم منحط , ومن تصانيفه كتاب المتوسطات بين الهندسة والهيئة وهو جيد إلى الغاية , ومقدمة في الهيئة, وكتابا وضعه للنصيرية , وأنا أعتقد أنه ما يعتقده لأن هذا فيلسوف وأولئك يعتقدون آلهية على , واختصر المحصل للإمام فخر الدين وهذبه وزاد فيه, وشرح الإشارات ورد فيه على الإمام فخر الدين في شرحه , وقال: هذا به جرح وما هو شرح , قال فيه إني حررته في عشرين سنة , وناقض فخر الدين كثيرا


    ولقد ذكره قاضي القضاة جلال الدين القزويني رحمه الله يوما وأنا حاضر,اللهفان وعظمه أعني الشرح , فقلت: يا مولانا ما عمل شيئا , لإنه أخذ شرح الإمام وكلام سيف الدين الآمدي وجمع بينهما وزاده يسيرا , فقال : ما أعرف للآمدي في الإشارات شيئا , قلت : نعم كتاب صنفه , وسماه :كشف التمويهات عن الإشارات والتنبيهات , فقال هذا ما رأيته



    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 149]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما [ ] هذا الخبيث جر على الإسلام والمسلمين شرا عظيما قال عنه شيخ الإسلام ابن قيم الجوزية رحمه الله في الصواعق المرسلة 2/ 790: نصير الشرك والكفر والإلحاد الطوسي فإن له عقلا آخر خالف فيه سلفه من الملحدين, ولم يوافق فيه أتباع الرسل


    وقال في موضع ثان منه 3/ 991 : أفضل متأخريهم عندهم, وأجهلهم بالله , وأكفرهم نصير الكفر والشرك الطوسي


    وقال في موضع ثالث منه 3/ 1077: شيخ شيوخ المعارضين بين الوحي والعقل , وإمامهم في وقته , نصير الكفر والشرك الطوسي , فلم يعلم في عصره أحد عارض بين العقل والنقل معارضته , فرام إبطال السمع بالكلية , وإقامة الدعوة الفلسفية , وجعل الإشارات بدلا عن السور والآيات , وقال هذه عقليات قطعية برهانية , قد عارضت تلك النقليات الخطابية , واستعرض علماء الإسلام وأهل القرآن والسنة على السيف , فلم يبق منهم إلا من أعجزه قصدا لإبطال الدعوة الإسلامية , وجعل مدارس المسلمين وأوقافهم للنجسة السحرة والمنجمين والفلاسفة والملاحدة والمنطقيين , ورام إبطال الآذان وتحويل الصلاة إلى القطب الشمالي , فحال بينه وبين ذلك من تكفل بحفظ الإسلام ونصره وهذا كله من ثمرة المعارضين بين الوحي والعقل وتقديم العقل على السمع


    وقال في إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان 2/ 267 : لما انتهت النوبة إلى نصير الشرك والكفر الملحد وزير الملاحدة النصير الطسى وزير هولاكو شفا نفسه من أتباع الرسول وأهل دينه , فعرضهم على السيف حتى شفا إخوانه من الملاحدة واشتفى هو , فقتل الخليفة والقضاة والفقهاء والمحدثين , واستبقى الفلاسفة والمنجمين والطبائعيين والسحرة , ونقل أوقاف المدارس والمساجد والربط إليهم , وجعلهم خاصته وأولياءه , ونصر في كتبه قدم العالم , وبطلان المعاد , وإنكار صفات الرب جل جلاله : من علمه وقدرته وحياته وسمعه وبصره , وأنه لا داخل العالم ولا خارجه , وليس فوق العرش إله يعبد ألبتة , واتخذ للملاحدة مدارس , ورام جعل إشارات إمام الملحدين ابن سينا مكان القرآن فلم يقدر على ذلك , فقال : هي قرآن الخواص , وذاك قرآن العوام , ورام تغيير الصلاة وجعلها صلاتين , فلم يتم له الأمر , وتعلم السحر في آخر الأمر , فكان ساحرا يعبد الأصنام
    وصارع محمد الشهرستاني ابن سينا في كتاب سماه: المصارعة , أبطل فيه قوله بقدم العالم , وإنكار المعاد , ونفي علم الرب تعالى وقدرته وخلقه العالم , فقام له نصير الإلحاد وقعد , ونقضه بكتاب سماه : مصارعة المصارعة , ووقفنا على الكتابين , نصر فيه : أن الله تعالى لم يخلق السموات والأرض في ستة أيام , وأنه لا يعلم شيئا , وأنه لا يفعل شيئا بقدرته واختياره , ولا يبعث من في القبور , وبالجملة فكان هذا الملحد هو وأتباعه من الملحدين الكافرين بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر


    وقال شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية رضي الله عنه مجموع الفتاوى 13/ 207 : ولهذا لما استولى التتار على بغداد وكان الطوسي منجما لهولاكو استولى على كتب الناس الوقف والملك فكان كتب الإسلام مثل التفسير والحديث والفقه والرقائق يعدمها وأخذ كتب الطب والنجوم والفلسفة والعربية فهذه عنده هي الكتب المعظمة


    وقال أيضا 14/ 166: كان النصير الطوسي " وأمثاله مع هولاكو " ملك الكفار وهو الذي أشار عليهم بقتل الخليفة ببغداد لما استولى عليها وأخذ كتب الناس : ملكها ووقفها وأخذ منها ما يتعلق بغرضه وأفسد الباقي وبنى الرصد ووضعها فيه وكان يعطي من وقف المسلمين لعلماء المشركين البخشية والطوينية ويعطي في رصده الفيلسوف والمنجم والطبيب أضعاف ما يعطي الفقيه ويشرب هو وأصحابه الخمر في شهر رمضان ولا يصلون


    كتاب الشهرستاني الذي ذكره ابن القيم اسمه : مصارعة الفلاسفة , وقد طبع في دار معد ودار النمير دمشق بتحقيق موفق فوزي الجبر , وفي مطبعة الجبلاوي مصر تحقيق سهير محمد مختار
    وكتاب الطوسي سماه : مصارع المصارع طبع في دار الثقافة القاهرة بتحقيق الدكتور فصيل بدير عون ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    10- [ محدث خشن الطريقة ]

    قال ابن ثابت: حدثني أبو الفضل عبيد الله بن أحمد الصيرفي قال: كان أبو الحسين بن المنادي صلب الدين خشن الطريقة شرس الأخلاق فلذلك لم تنتشر الرواية عنه.
    قال: وقال لي أبو الحسين بن الصلت: كنا نمضي مع ابن قاج الوراق إلى ابن المنادي لنسمع منه فإذا وقفنا ببابه خرجت إلينا جارية له وقالت: كم أنتم؟ فنخبرها بعددنا , ويؤذن لنا في الدخول فيحدثنا , فدخل معنا مرة إنسان علوي وغلام له , فلما استأذنا قالت الجارية: كم أنتم؟ فقلنا: نحو ثلاثة عشر , وما كنا حسبنا العلوي ولا غلامه في العدد , فدخلنا عليه فلما رآنا خمسة عشر نفسا قال لنا: انصرفوا اليوم فلست أحدثكم , فانصرفنا وظننا أنه عرض له شغل , ثم عدنا إليه مجلسا ثانيا فصرفنا , ولم يحدثنا , فسألناه بعد ذلك عن السبب الذي أوجب ترك التحديث لنا؟ , فقال: كنتم تذكرون عددكم في كل مرة للجارية وتصدقون , ثم كذبتم في المرة الأخيرة ومن كذب في هذا المقدار لم يؤمن أن يكذب فيما هو أكبر منه , فاعتذرنا إليه , وقلنا: نحن نتحفظ فيما بعد فحدثنا , أو كما قال



    المصدر: [طبقات الحنابلة 2/ 4]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما:
    [ ابن المنادى رحمه الله لا أعلم له كتابا مطبوعا إلا كتاب الملاحم , وقد طبعه الرافضة أخزاهم الله في مؤسسة تحقيقات و نشر معارف اهل البيت تحقيق عبد الكريم العقيلي عن نسخة متأخرة فريدة محفوظة في خزانة مكتبة من سموه العظمى برقم 1917 نسخت بتاريخ 1270 , ويمكنكم تحميله هنا بصيغة وورد
    ترجمته في : الجرح والتعديل 8 / 3، تاريخ بغداد 2 / 326، العبر 2 / 50، تهذيب التهذيب 9 / 325، شذرات الذهب 2 / 163، المنتظم 5 / 87, سير أعلام النبلاء 12/ 555 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    جزاك الله خيرا على الجهد أبا يعلى

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبويعلى البيضاوي مشاهدة المشاركة


    10- [ محدث خشن الطريقة ]


    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما:
    [ ابن المنادى رحمه الله لا أعلم له كتابا مطبوعا إلا كتاب الملاحم , وقد طبعه الرافضة أخزاهم الله في مؤسسة تحقيقات و نشر معارف اهل البيت تحقيق عبد الكريم العقيلي عن نسخة متأخرة فريدة محفوظة في خزانة مكتبة من سموه العظمى برقم 1917 نسخت بتاريخ 1270 , ويمكنكم تحميله هنا بصيغة وورد
    ترجمته في : الجرح والتعديل 8 / 3، تاريخ بغداد 2 / 326، العبر 2 / 50، تهذيب التهذيب 9 / 325، شذرات الذهب 2 / 163، المنتظم 5 / 87, سير أعلام النبلاء 12/ 555 ]

    الاخوة الاحبة وفقكم الله لكل خير


    تذكرت الآن أني قرأت في كتاب: أنواع التصنيف المتعلقة بتفسير القرآن الكريم للشيخ مساعد الطيار حفظه الله ص 111 أنه طبع أيضا لابن المنادي رحمه الله كتاب آخر , وهو : متشابه القرآن العظيم , بتحقيق الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان ضمن مطبوعات الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    11- [من أخبار ابن العلقمي الوزير الرافضي الخائن عليه من الله ما يستحق ]



    محمد بن محمد بن علي أبو طالب الوزير المدبر مؤيد الدين ابن العلقمي البغدادي الرافضي وزير المستعصم
    ولي الوزارة أربع عشرة سنة فأظهر الرفض قليلا , وكان وزيرا كافيا خبيرا بتدبير الملك , ولم يزل ناصحا لأستاذه حتى وقع بينه وبين الدوادار لإنه كان يتغالى في السنة , وعضده ابن الخليفة , فحصل عنده من الضغن ما أوجب له أنه سعى في دمار الإسلام وخراب بغداد , على ما هو مشهور , لأنه ضعف جانبه وقويت شوكة الدوادار بحاشية الخليفة , حتى قال في شعره : [الطويل]


    وزير رضى من بأسه وانتقامه ... بطي رقاع حشوها النظم والنثر


    كما تسجع الورقاء وهي حمامة ... وليس لها نهى يطاع ولا أمر



    واخذ يكاتب التتار إلى أن جر هولاكو وجرأه على أخذ بغداد , وقرر مع هولاكو أمورا انعكست عليه , وندم حيث لا ينفعه الندم , وكان كثيرا ما يقول عند ذلك الكامل


    **************** - وجرى القضاء بعكس ما أملته



    لأنه عومل بأنواع الهوان من أراذل التتار والمرتدة
    حكى أنه كان في الديوان جالسا فدخل بعض التتار ممن لا له وجاهة راكبا فرسه, فساق إلى أن وقف بفرسه على بساط الوزير , وخاطبه بما أراد , وبال الفرس على البساط وأصاب الرشاش ثياب الوزير , وهو صابر لهذا الهوان يظهر قوة النفس , وأنه بلغ مراده
    وقال له بعض أهل بغداد: يا مولانا أنت فعلت هذا جميعه , وحميت الشيعة حمية لهم , وقد قتل من الأشراف الفاطميين خلق لا يحصون , وارتكب من الفواحش مع نسائهم , وافتضت بناتهم الأبكار مما لا يعلمه إلا الله تعالى , فقال : بعد أن قتل الدوادار ومن كان على مثل رأيه لا مبالاة بذلك , ولم تطل مدته حتى مات غما وغبنا , في أوائل سنة سبع وخمسين وست مائة


    وحكى أنه لما كان يكاتب التتار تحيل مرة إلى أن أخذ رجلا وحلق رأسه حلقا بليغا , وكتب ما أراد عليه بوخز الأبر , كما يفعل بالوشم , ونفض عليه الكحل , وتركه عنده إلى أن طلع شعره , وغطى ما كتب , فجهزه وقال: إذا وصلت مرهم بحلق رأسك , ودعهم يقرأون ما فيه , وكان في آخر الكلام قطعوا الورقة , فضربت رقبته , وهذا غاية في المكر والخزي والله أعلم


    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 152]

    قال الحافظ الذهبي رحمه الله في السير 23/ 361: كانت دولته أربع عشرة سنة، فأفشى الرفض، فعارضه السنة، وأكبت، فتنمر، ورأى أن هولاكو على قصد العراق، فكاتبه وجسره، وقوى عزمه على قصد العراق، ليتخذ عنده يدا، وليتمكن من أغراضه، وحفر للأمة قليبا، فأوقع فيه قريبا، وذاق الهوان، وبقي يركب كديشا وحده، بعد أن كانت ركبته تضاهي موكب سلطان، فمات غبنا وغما، وفي الآخرة أشد خزيا وأشد تنكيلا.
    وكان أبو بكر ابن المستعصم والدويدار الصغير قد شَدَّا على أيدي السنة حتى نهب الكرخ، وتم على الشيعة بلاء عظيم، فحنق لذلك مؤيد الدين بالثأر بسيف التتار من السنة، بل ومن الشيعة واليهود والنصارى، وقتل الخليفة ونحو السبعين من أهل العقد والحل، وبذل السيف في بغداد تسعة وثلاثين نهارا حتى جرت سيول الدماء، وبقيت البلدة كأمس الذاهب - فإنا لله وإنا إليه راجعون - وعاش ابن العلقمي بعد الكائنة ثلاثة أشهر، وهلك

    وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية (13/ 192): العلقمي المشؤم على نفسه، وعلى أهل بغداد، الذي لم يعصم المستعصم في وزارته، فإنه لم يكن وزير صدق ولا مرضي الطريقة، فإنه هو الذي أعان على المسلمين في قضية هولاكو وجنوده قبحه الله وإياهم


    وقال أيضا (13/ 235): كان الوزير ابن العلقمي قبل هذه الحادثة يجتهد في صرف الجيوش وإسقاط اسمهم من الديوان، فكانت العساكر في آخر أيام المستنصر قريبا من مائة ألف مقاتل، منهم من الأمراء من هو كالملوك الأكابر الأكاسر، فلم يزل يجتهد في تقليلهم إلى أن لم يبق سوى عشرة آلاف، ثم كاتب التتار وأطمعهم في أخذ البلاد، وسهل عليهم ذلك، وحكى لهم حقيقة الحال، وكشف لهم ضعف الرجال، وذلك كله طمعا منه أن يزيل السنة بالكلية، وأن يظهر البدعة الرافضة, وأن يقيم خليفة من الفاطميين، وأن يبيد العلماء والمفتيين، والله غالب على أمره، وقد رد كيده في نحره، وأذله بعد العزة القعساء، وجعله حوشكاشا للتتار بعد ما كان وزيرا للخلفاء، واكتسب إثم من قتل ببغداد من الرجال والنساء والأطفال، فالحكم لله العلي الكبير رب الأرض والسماء.


    وقال أيضا: (13/ 236): أراد الوزير ابن العلقمي قبحه الله ولعنه أن يعطل المساجد والمدارس والربط ببغداد ويستمر بالمشاهد ومحال الرفض، وأن يبني للرافضة مدرسة هائلة ينشرون علمهم وعلمهم بها وعليها، فلم يقدره الله تعالى على ذلك، بل أزال نعمته عنه وقصف عمره بعد شهور يسيرة من هذه الحادثة، وأتبعه بولده فاجتمعا والله أعلم بالدرك الأسفل من النار


    وقال أيضا : (13/ 237): كان عنده فضيلة في الإنشاء, ولديه فضيلة في الأدب، ولكنه كان شيعيا جلدا, رافضيا خبيثا، فمات جهدا وغما وحزنا وندما، إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم، فولي بعده الوزارة ولده عز الدين بن الفضل محمد، فألحقه الله بأبيه في بقية هذا العام، ولله الحمد والمنة.


    وقال أيضا البداية والنهاية (13/ 246): قد حصل له من التعظيم والوجاهة في أيام المستعصم ما لم يحصل لغيره من الوزراء، ثم مالأ على الإسلام وأهله الكفار هولاكو خان، حتى فعل ما فعل بالإسلام وأهله مما تقدم ذكره، ثم حصل له بعد ذلك من الإهانة والذل على أيدي التتار الذين مالأهم وزال عنه ستر الله، وذاق الخزي في الحياة الدنيا، ولعذاب الآخرة أشد وأبقى
    وقد رأته امرأة وهو في الذل والهوان وهو راكب في أيام التتار برذونا وهو مرسم عليه، وسائق يسوق به ويضرب فرسه، فوقفت إلى جانبه وقالت له: يا بن العلقمي هكذا كان بنو العباس يعاملونك؟ , فوقعت كلمتها في قلبه وانقطع في داره إلى أن مات كمدا وغبينة وضيقا ، وقلة وذلة، في مستهل جمادى الآخرة من هذه السنة، وله من العمر ثلاث وستون سنة، ودفن في قبور الروافض، وقد سمع بأذنيه، ورأى بعينيه من الإهانة من التتار والمسلمين ما لا يحد ولا يوصف, وتولى بعده ولده الخبيث الوزارة، ثم أخذه الله أخذ القرى وهي ظالمة سريعا



    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ترجمة هذا اللعين في : سير أعلام النبلاء 23/ 361 , الفخري في الآداب السلطانية: 236 - 237، جامع التواريخ لرشيد الدين فضل الله الهمداني المجلد 2 ج 1 ص 262 , دول الإسلام 2 / 122، العبر 5 / 225، الوافي بالوفيات: 1 / 184 - 186 الترجمة 114، فوات الوفيات: 3 / 252 - 255 الترجمة 415، البداية والنهاية: 13 / 212 ، شذرات الذهب: 5 / 272 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الشائق. واصل, بارك الله فيك.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    12- [ نظم ترتيب حروف المحكم لابن سيده ]


    محمد بن محمد بن عبد الرحمن ابن أحمد بن هبة الله ابن قرناص الخزاعي الحموي ناصر الدين أبو عبد الله


    من نظمه في ترتيب حروف كتاب المحكم في اللغة لابن سيده : [الطويل]


    (عَلَيْك حروفاً هن غير غوامض ... قيود كتاب جلّ شَأْنًا ضوابطه)


    (صِرَاط سوى زل طَالب دحضه ... تزيد ظهوراً إِذْ تناءت روابطه)


    (لذلكم نلتذ فوزا بمحكم ... مُصَنفه أَيْضا يفوز وضابطه)




    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 158]


    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [المحكم لابن سيده وهو علي بن أحمد بن سيده اللغوي النحوي الأندلسي أبو الحسن الضرير , يمكنكم تحميله من الرابط ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    13- [ حلم ملك ]




    الكامل ابن العادل, محمد بن محمد بن أيوب ابن شادي بن مروان, السلطان الملك الكامل ناصر الدين أبو المعالي وأبو المظفر ابن السلطان الملك العادل أبي بكر


    من حلم الكامل ما حكاه صاحب كتاب: الإشعار بما للملوك من النوادر والأشعار


    فإنه حكى أن بعض خواصه كان قد صار بحيث يبدو من فلتات لسانه كلمات فيها غلظة في حق الملك الكامل, ودام على ذلك إلى أن مات ذلك الشخص, فلما مات قال لبعض ثقاته: امض إليه بسرعة, وائتني بما في كمرانه, وأتي بشيء مثل الذرور, فأحضر الطبيب, وقال بمحضر من خواصه: ما هذا ؟ , فقال: سم , فقال لأصحابه: لهذا مع هذا الشخص ثلاث سنين, يترقب أن يجعل منه, وأنا أعلم به, وما أحببت أن أفضحه



    المصدر: الوافي بالوفيات (1/ 159)

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ كتاب الإشعار بما للملوك من النوادر والأشعار ذكره الصفدي في الوافي بالوفيات (22/ 260) ضمن مصنفات الصاحب كمال الدين عمر بن أحمد بن الهوازني العقيلي الحلبي المعروف بابن العديم, وذكر صاحب كشف الظنون (1/ 81) عنوانه فقط غير منسوب لأحد , فليستفد


    والملك الكامل رحمه الله , قال الذهبي في السير (22/ 127): الكامل محمد ابن الملك العادل بن أيوب , السلطان الكبير، الملك الكامل، ناصر الدنيا والدين، أبو المعالي، وأبو المظفر محمد ابن الملك العادل أبي بكر بن أيوب صاحب مصر والشام وميافارقين وآمد وخلاط والحجاز واليمن وغير ذلك, .....قال ابن مسدي: كان محبا في الحديث وأهله، حريصا على حفظه ونقله، وللعلم عنده سوق قائمة على سوق، خرج له الشيخ أبو القاسم ابن الصفراوي أربعين حديثا سمعها منه جماعة, وحكى عنه مكرم الكاتب: أن أباه استجاز له السلفي, وقال ابن مسدي: وقفت أنا على ذلك، وأجاز لي ولابني.
    ترجمته في : سير أعلام النبلاء 22/ 127, وذيل الروضتين: 166، ووفيات الأعيان: 5 / 79 ، والعبر: 5 / 144، والوافي بالوفيات 1 / 193 ، والبداية والنهاية: 13 / 149، وشذرات الذهب: 5 / 171 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    14- [ ملك يصلح الشعر]


    قال الأمير سيف الدين ابن اللمطي:
    كتب بعض المغاربة إلى الملك الكامل رقعة في ورقة بيضاء , إن قرئت في ضوء السراج كانت فضية , وإن قرئت في الشمس كانت ذهبية , وإن قرئت في الظل كانت حبرا أسود


    فيها هذه الأبيات: [المتقارب]


    (لئن صدني البحر عن موطني ... وعيني بأشواقها ساهره)
    (فقد زخرف الله لي مكة ... بأنوار كعبته الزاهره)
    (وزخرف لي بالنبي يثربا ... وبالملك الكامل القاهره)



    قال الأمير سيف الدين ابن اللمطي: فقال الملك الكامل: قل :
    (وطيب لي بالنبي طيبة ... وبالملك الكامل القاهره)



    المصدر: [الوافي بالوفيات 1/ 161]

    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ رحم الله الملك الكامل , ما أكمل وألطف استدراكه على الشاعر , لاسيما وقد قال رسول الله صلى الله صلى الله عليه : أمرت بقرية تأكل القرى، يقولون: يثرب، وهي المدينة، تنفي الناس، كما ينفي الكير خبث الحديد ".أخرجه البخاري (4 / 69 - 70) ومسلم (9 / 154)
    قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (4 / 87): قوله : يقولون يثرب وهي المدينة أي: إن بعض المنافقين يسميها يثرب , واسمها الذي يليق بها المدينة , وفهم بعض العلماء من هذا كراهة تسمية المدينة يثرب , وقالوا : ما وقع في القرآن إنما هو حكاية عن قول غير المؤمنين , وروى أحمد من حديث البراء بن عازب رفعه : من سمى المدينة يثرب فليستغفر الله هي طابة هي طابة , وروى عمر بن شبة من حديث أبي أيوب : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يقال للمدينة يثرب
    ولهذا قال عيسى بن دينار من المالكية : من سمى المدينة يثرب كتبت عليه خطيئة , قال: وسبب هذه الكراهة لأن يثرب إما من التثريب الذي هو التوبيخ والملامة , أو من الثرب وهو الفساد , وكلاهما مستقبح , وكان صلى الله عليه وسلم يحب الاسم الحسن , ويكره الاسم القبيح , وذكر أبو إسحاق الزجاج في مختصره , وأبو عبيد البكري في معجم ما استعجم أنها سميت يثرب باسم يثرب بن قانية بن مهلايل بن عيل بن عيص بن إرم بن سام بن نوح لأنه أول من سكنها بعد العرب .انتهى
    قلت : [ أبو يعلى]: حديث (من سمى المدينة يثرب؛ فليستغفر الله عز وجل، هي طابة، هي طابة) قال العلامة الالباني في الضعيفة 4607:
    ضعيف, أخرجه أحمد (4/ 285) ، وأبو يعلى (96/ 2 - المصورة الثانية) عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن البراء مرفوعاً, سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة (10 / 122): قلت: وهذا إسناد ضعيف؛ يزيد هذا هو الهاشمي مولاهم الكوفي؛ قال الحافظ:"ضعيف، كبر فتغير، صار يتلقن".]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    15- [ قارئ لا يلحن ]


    الحافظ شمس الدين ابن جعوان محمد بن محمد بن عباس بن أبي بكر بن جعوان بن عبد الله الحافظ شمس الدين أبو عبد الله الأنصاري الدمشقي الشافعي النحوي أحد الأئمة


    قرأ المسند على ابن علان قراءة لم يسمع الناس مثلها في الفصاحة والصحة , وحضره جماعة من الأئمة فما أمكنهم أن يأخذوا عليه لحنة واحدة


    ومات في عنفوان الشبيبة سنة اثنتين وثمانين وست مائة



    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 164]



    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ أسمعتم , المسند كله , والأئمة حاضرون شاهدون , وأحدنا اليوم يتعانى أن يقرأ صفحة واحدة بلا لحن ولا تحريف من كتاب عصري ليس فيه غريب , فتراه يجهد نفسه جهادا, فإن فعل ظن أنه قد فعل شيئا , فاللهم سترك وعفوك ثم فضلك علينا ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    16- [عاصمة سنية من قاصمة رافضية]

    قال ابن الجوزي رحمه الله:
    ظن قوم أَن فِي بَعثه عليا عَلَيْهِ السَّلَام ليقْرَأ " بَرَاءَة " نقضا لأبي بكر، وَلَيْسَ كَذَلِك، وَإِنَّمَا أجْرى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْعَرَب فِي نقض العهود على عَادَتهَا، فَكَانَ لَا يتَوَلَّى ذَلِك على الْقَبِيلَة إِلَّا سيدهم أَو رجل من رهطه دينا، كأخ، أَو عَم، أَو ابْن عَم.
    وَقد كَانَ للْعَرَب أَن يَقُولُوا: إِذا تَلا عَلَيْهِم نقض العهود من لَيْسَ من رَهْط رَسُول الله: هَذَا خلاف مَا نعرفه، فأزاح النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم الْعلَّة بِمَا فعل
    وَمِمَّا يزِيل الْإِشْكَال أَن أَبَا بكر كَانَ الإِمَام فِي تِلْكَ الْحجَّة، فَكَانَ عَليّ يأتم، وَأَبُو بكر الْخَطِيب وَعلي يسمع



    [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 22]


    قلت غفر الله لي ولوالدي ورحمهما: [ لعل الصواب في الموضع الأول : نقصا , بالصاد
    والموضع الثاني صوابه : رهطه دينة أو دنيا , قال في لسان العرب (7 / 305): يقال: هم رهطه دنية , وقال أيضا (14 / 273): قالوا: هو ابن عمي دنية، ودنيا، منون، ودنيا، غير منون، ودنيا، مقصور إذا كان ابن عمه لحا ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

صفحة 1 من 18 1234567891011 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •