سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية - الصفحة 4
صفحة 4 من 18 الأولىالأولى 1234567891011121314 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 346

الموضوع: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    55- [ المشبهون برسول الله صلى الله عليه وسلم ]

    قال ابن الجوزي : كَانَ الْحسن شَدِيد الشّبَه برَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم, قَالَ أنس: لم يكن فيهم أحد أشبه بِالنَّبِيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من الْحسن.
    وَمِمَّنْ كَانَ يشبه برَسُول الله جَعْفَر بن أبي طَالب، وَقثم بن الْعَبَّاس، وَأَبُو سُفْيَان بن الْحَارِث، والسائب بن عُبَيْدَة، وَكَانَ من التَّابِعين رجل يُقَال لَهُ : كابس بن ربيعَة السَّامِي، من بني سامة بن لؤَي، كَانَ يُشبههُ، فَبعث إِلَيْهِ مُعَاوِيَة فَقبل بَين عَيْنَيْهِ، وأقطعه قطيعة، وَكَانَ أنس بن مَالك إِذا رَآهُ بَكَى.



    المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 43]

    قلت رحم الله والدي : قال الذهبي في [ميزان الاعتدال 2/377]: ريحان بن سعيد، سمعت عباد بن منصور قال: كان رجل منا يقال له كابس ابن زمعة بن ربيعة، فرآه أنس بن مالك فعانقه وبكى، وقال: من أحب أن ينظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلينظر إلى كابس بن زمعة، وذكر فيه قصة طويلة، فدفعه إلى معاوية، وشهد سبعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم له كما شهد أنس.


    تفسير وبيان : الحسن هو ابن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف، الإمام السيد، ريحانة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - و سبطه، و سيد شباب أهل الجنة، أبو محمد القرشي، الهاشمي، المدني، الشهيد/ ترجمته في السير 3/246
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    56- [ المحال مكشوف و الباطل زهوق ]

    عبد الواحد بن محمد بن علي بن أحمد الشيرازي, ثم المقدسي،ثم الدمشقي، الفقيه الزاهد، أَبُو الفرج الأنصاري، السعدي العُبادي الخزرجي، شيخ الشام في وقته


    قال ابن رجب : قرأت بخط الناصح عبد الرحمن بن نجم بن عبد الوهاب بن الشيخ أبي الفرج قَالَ: حَدَّثَنَا الشريف الجواني النسَّابة عن أبيه قَالَ:
    تكلم الشيخ أَبُو الفرج - أي الشيرازي الخزرجي - في مجلس وعظه، فصاح رجل متواجدا، فمات في المجلس, وكان يوما مشهودا, فقال المخالفون في المذهب: كيف نعمل, إن لم يمت في مجلسنا أحدٌ وإلا كان وَهَناً, فعمدوا إلى رجل غريب، دفعوا له عشرة دنانير، فقالوا: احضر مجلسنا، فإذا طاب المجلس فَصِحْ صيحةً عظيمةً، ثم لا تتكلم حتى نحملك, ونقول: مات, ونجعلك في بيت، فاذهب في الليل، وسافر عن البلد, ففعل، وصاح صيحة عظيمة، فقالوا: مات، وحُمل.
    فجاء رجل من الحنابلة، وزاحم حتى حصل تحتَه، وعَصَرَ على خُصاه، فصاح الرجل, فقالوا: عاش عاش
    وأخذ الناس في الضحك، وقالوا : المحال ينكشف.

    المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 1/ 159 ]

    قلت - رحم الله والدي - :
    الإمام أبو الفرج وصفه الذهبي في السير 19/ 51 بقوله: الإمام، القدوة، شيخ الإسلام , وقال أيضا: كان يعرف في العراق بالمقدسي، من كبار أئمة الإسلام .اهـ, من مصنفات هذا الإمام كتاب: " التبصرة في أصول الدين " لم يطبع بعد, يمكنكم تحميله مخطوطا من هنا
    توضيح وبيان: المخالفون في المذهب هم الأشاعرة, فقد ذكر الذهبي في ترجمته : أنه رحمه الله كانت له وقعات مع الأشاعرة، وظهر عليهم بالحجة في مجلس السلاطين بالشام
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    57- [ نفوس ثمينة ]

    حَدِيث: جَاءَ وَفد بزاخة من أَسد وغَطَفَان إِلَى أبي بكر يسْأَلُون الصُّلْح، فَخَيرهمْ بَين الْحَرْب المجلية وَالسّلم المخزية. فَقَالُوا: هَذِه المجلية قد عرفناها، فَمَا المخزية؟ ...وفيه : فَقَالَ عمر: نِعم مَا قلت، إِلَّا أَن قَتْلَانَا قُتِلت على أَمرِ الله، أجورها على الله، لَيْسَ لَهَا ديات. فتتابع الْقَوْم على مَا قَالَ عمر.


    قال ابن الجوزي : قَول عمر: لَيْسَ لقتلانا ديات، فغاية فِي الْحسن؛ لِأَنَّهُ لم يرض أَن يكون عَرَضُ الدُّنْيَا عِوَضا لِنُفُوس الشُّهَدَاء الَّتِي ثُومِنَت بِالْجنَّةِ، فِي قَوْله تَعَالَى: {إِن الله اشْترى من الْمُؤمنِينَ أنفسهم وَأَمْوَالهمْ بِأَن لَهُم الْجنَّة} [التَّوْبَة: 111]



    المصدر : [ كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 46 ]

    قلت - رحم الله والدي - :
    قال ابن القيم رحمه الله في كتابه القيم: حادي الأرواح 1 / 84: قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}, فجعل سبحانه ها هنا الجنة ثمنا لنفوس المؤمنين وأموالهم, بحيث إذا بذلوها فيه استحقوا الثمن, وعقد معهم هذا العقد, وأكده بأنواع من التأكيد:
    أحدها: إخبارهم سبحانه وتعالى بصيغة الخبر المؤكد بأداة : أن
    الثاني: الأخبار بذلك بصيغة المرضى الذي قد وقع وثبت واستقر
    الثالث: إضافة هذا العقد إلى نفسه سبحانه, وأنه هو الذي اشترى هذا المبيع
    الرابع: أنه أخبر بأنه وعد بتسليم هذا الثمن وعدا لا يخلفه ولا يتركه
    الخامس: أنه أتى بصيغة : على التي للوجوب , إعلاما لعباده بأن ذلك حق عليه أحقه هو على نفسه
    السادس: أنه أكد ذلك بكونه حقا عليه
    السابع: أنه أخبر عن محل هذا الوعد, وأنه في أفضل كتبه المنزلة من السماء, وهي التوراة والإنجيل والقرآن
    الثامن: إعلامه لعباده بصيغة استفهام الإنكار, وأنه لا أحد أوفى بعهده منه سبحانه
    التاسع: أنه سبحانه وتعالى أمرهم أن يستبشروا بهذا العقد, ويبشر به بعضهم بعضا بِشَارة من قد تم له العقد ولزم, بحيث لا يثبت فيه خيار, ولا يعرِض له ما يفسخه
    العاشر: أنه أخبرهم إخبارا مؤكدا بأن ذلك البيع الذي بايعوه به هو الفوز العظيم, والبيع ههنا بمعنى المبيع الذي أخذوه بهذا الثمن وهو الجنة. اهـ


    وقال أيضا رحمه الله في فصل آخر نفيس من زاد المعاد في هدي خير العباد 3 /65: فليتأمل العاقد مع ربه عقد هذا التبايع، ما أعظم خطره وأجله، فإن الله عز وجل هو المشتري، والثمن جنات النعيم والفوز برضاه، والتمتع برؤيته هناك, والذي جرى على يده هذا العقد أشرف رسله وأكرمهم عليه من الملائكة والبشر، وإن سلعةً هذا شأنُها لقد هُيِّئَت لأمرٍ عظيم وخطبٍ جسيم:


    قد هيئوك لأمر لو فطنت له ... فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

    مهر المحبة والجنة بذل النفس والمال لمالكهما الذي اشتراهما من المؤمنين، فما للجبان المعرض المفلس وسوم هذه السلعة، بالله ما هزلت فيَسْتَامُها المفلسون، ولا كَسَدَت فيبيعها بالنسيئة المُعسِرون، لقد أقيمت للعرض في سوق من يَزِيد، فلم يرض ربُّها لها بثمن دونَ بذل النفوس، فتأخر البَطَّالون، وقام المحبون ينتظرون أيهم يصلح أن يكون نفسه الثمن، فدارت السلعة بينهم ووقعت في يد { أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين } [المائدة: 54]


    لما كثر المدعون للمحبة طولبوا بإقامة البينة على صحة الدعوى، فلو يُعطى الناس بدعواهم لادعى الخَلِيُّ حُرقَة الشَّجِي، فتنوع المدعون في الشهود، فقيل: لا تثبت هذه الدعوى إلا ببينة { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } [آل عمران: 31] فتأخر الخلق كلهم، وثبت أتباع الرسول في أفعاله وأقواله وهديه وأخلاقه، فطولبوا بعدالة البينة، وقيل: لا تقبل العدالة إلا بتزكية {يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم} [المائدة: 54] فتأخر أكثر المدعين للمحبة، وقام المجاهدون فقيل لهم: إن نفوس المحبين وأموالهم ليست لهم فسلموا ما وقع عليه العقد فإن {الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة} [التوبة: 111], وعَقْدُ التبايع يوجب التسليم من الجانبين، فلما رأى التجار عظَمَة المُشترِي وقَدرَ الثمن وجلالةَ قدرِ من جرى عقد التبايع على يديهِ ومقدار الكتاب الذي أثبت فيه هذا العقد, عرفوا أن للسلعة قدرا وشأنا ليس لغيرها من السلع، فرأوا من الخسران البَيِّن والغُبن الفاحش أن يبيعوها بثمن بخس دراهم معدودة, تذهب لذتها وشهوتها وتبقى تبعتها وحسرتها، فإن فاعلَ ذلك مَعدودٌ في جملة السفهاء، فعقدوا مع المشتري بيعة الرضوان, رضى واختيارا من غير ثبوت خيار، وقالوا: والله لا نُقيلكَ ولا نَستقيلك، فلما تَمَّ العقدُ وسَلَّمُوا المبيعَ قيل لهم: قد صارت أنفسكم وأموالكم لنا، والآن فقد رددناها عليكم أوفرَ ما كانت وأضعاف أموالكم معها, {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون} [آل عمران: 169] لم نبتع منكم نفوسكم وأموالكم طلبا للربح عليكم، بل ليظهر أثر الجود والكرم في قبول المعيب, والإعطاء عليه أجل الأثمان، ثم جمعنا لكم بين الثمن والمثمن.
    تأمل قصة جابر بن عبد الله , وقد اشترى منه صلى الله عليه وسلم بعيره، ثم وفاه الثمن وزاده، ورد عليه البعير، وكان أبوه قد قتل مع النبي صلى الله عليه وسلم في وقعة أحد، فذكره بهذا الفعل حال أبيه مع الله، وأخبره أن الله أحياه، وكلمه كفاحا، وقال: يا عبدي تمن علي»
    فسبحان من عظم جوده وكرمه أن يحيط به علم الخلائق، فقد أعطى السلعة، وأعطى الثمن، ووفق لتكميل العقد، وقبل المبيع على عيبه، وأعاض عليه أجل الأثمان، واشترى عبده من نفسه بماله، وجمع له بين الثمن والمثمن، وأثنى عليه ومدحه بهذا العقد، وهو سبحانه الذي وفقه له وشاءه منه.انتهى


    تنبيه : الفائدة التي أوردها ابن القيم رحمه الله حول حديث جابر رضي الله عنه سبقه لاستنباطها الحافظ أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله السهيلي الأندلسي رحمه الله/ت 581هـ , صاحب الروض الأنف , قال ابن كثير في البداية والنهاية 4 /100: قال السهيلي: في هذا الحديث إشارة إلى ما كان أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم جابر بن عبد الله أن الله أحيا والده وكلمه فقال له: تَمَنَّ عَلَيَّ, وذلك أنه شهيد, وقد قال الله تعالى:(إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم) وزادهم على ذلك في قوله: (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة), ثم جمع لهم بين العوض والمعوض فرد عليهم أرواحهم التي اشتراها منهم, فقال:(ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون), والروح للإنسان بمنزلة المطية, كما قال عمر بن عبد العزيز, قال: فلذلك اشترى رسول الله صلى الله عليه وسلم جابر جمله وهو مطيته، فأعطاه ثمنه, ثم رده عليه وزاده مع ذلك, قال ففيه تحقيق لما كان أخبره به عن أبيه
    قال ابن كثير : وهذا الذي سلكه السهيلي هاهنا إشارة غريبة وتخيل بديع والله سبحانه وتعالى أعلم.
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    58- [ موعظة وزير ]

    المعمر بن علي بن المعمر بن أبي عمامة البقال البغدادي، ،الفقيه الواعظ. ريحانة البغداديين [ت 506 هـ ] , له كلمات في الوعظ حسنة، ورسائل مستحسنة. وجمهور وعظه حكايات السلف. وكان يحصل بوعظه نفع كثير


    وعظ " نظام الملك " الوزير مرة بجامع المهدي، فقال: الحمدُ لله ولي الإنعام، وصلى الله على من هو للأنبياء ختام، وعلى آله سُرج الظلام، وعلى أصحابه الغر الكرام, والسلام على صدر الإسلام, ورَضِيّ الإمام. زَينه اللهُ بالتقوى، وختم له بالحسنى، وجمع له بين خير الآخرة والدنيا.
    معلوم يا صدر الإسلام، أن آحاد الرعية من الأعيان مخيَّرون في القاصد والوافد: إن شاءوا وَصَلُوا، وإن شاءوا فَصَلُوا، وَأَما من تَوَشَّحَ بولاية فليس مخيرا في القاصد والوافد, لأن من هو على الخليقة أَمير، فهو في الحقيقة أجير، قد باع زمنه, وأخذ ثمنه, فلم يبق له من نهاره, ما يتصرف فيه على اختياره، ولا له أن يصلي نفلا، ولا يدخل مُعتَكَفا، دون الصدد لتدبيرهم، والنظر في أمورهم، لأن ذلك فضل، وهذا فرض لازم.
    وأنتَ يا صدر الإسلام، وإن كنت وزير الدولة، فأنت أجيرُ الأمة، استأجرك جلالُ الدولة بالأجرة الوافرة, لتنوب عنه في الدنيا والآخرة، فأما في الدنيا: ففي مصالح المسلمين. وأمَّا في الآخرة: فلتجيب عنه رب العالمين, فإنه سيقفه بين يديه، فيقول له: ملَّكتُكَ البلاد، وقلدتك أزمة العباد, فما صنعتَ في إفاضة البذل، وإقامة العدل؟ , فلعله يقول: يا رب اخترتُ من دولتي شجاعا عاقلا، حازما فاضلا، وسمَّيتُهُ: قِوامَ الدين, ونِظامَ المُلْك، وها هو قائم في جملة الولاة, وبسطت بيده في الشرط والسيف والقلم، ومكنته في الدينار والدرِهم، فاسأله يا رب: ماذا صنع في عبادك وبلادك؟
    أفتحسن أن تقولَ في الجواب: نعم , تقلدتُ أمور البلاد, وملكت أزمة العباد, وبثثت النوال، وأعطيت الإفضال، حتى إذا قربت من لقائك، ودنوت من تلقائك، اتخذت الأبواب والبواب، والحِجاب والحجاب, ليصُدُّوا عني القاصد، ويردُّوا عني الوافد؟.
    فأَعْمِر قبرك ,كما عَمَّرتَ قصرك، وانتهز الفرصة ما دام الدهر يقبل أمرك، فلا تعتذر، فما ثمَّ من يقبل عذرك.
    وهذا ملك الهند, وهو عابد صنم, ذهبَ سمعُه، فدخل عليه أهل مملكته يُعَزُّونه في سمعه، فقال: ما حسرتي لذهاب هذه الجارحة من بدني، ولكن تأسفي لصوت المظلوم لا أسمعه فأغيثه، ثم قَالَ: إن كان قد ذهب سمعي فما ذهب بصري, فليؤمر كل ذي ظلامة أن يلبس الأحمر، حتى إذا رأيتُه عرفتُه فأنصفته.
    وهذا " أنوشروان " قَالَ له رسول ملك الروم: لقد أقدرتَ عدوَّك عليك بتسهيل الوصول إليك. فقال: إنما أجلس هذا المجلس لأكشف ظُلاَمَةً , وأقضي حاجة.
    وأنتَ يا صدر الإسلام، أحق بهذه المأثرة، وأولى بهذه وأحرى, فَأَعِدَّ جوابا لتلك المسألة، فإنَه " اللهُ الذي تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَرْنَ مِنْه " مريم: 90 في موقفٍ ما فيه إلا خاشِعٌ، أو خاضِعُ, أو مُقَنعٌ، ينخلع فيه القلب، ويحكم فيه الرَّبُ، ويَعظُمُ فيه الكَربُ، ويشيبُ فيه الصغيرُ، ويعزل فيه الملك والوزيرُ، يوم " يتَذكَّرُ الإنْسَانُ، وَأنَّى لَهُ الذِّكْرَى " الفجر: 23، " يَوْمَ تَجِدُ كُلّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِن خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدّ لَوْ أنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا " آل عمران: 30.
    وقد استجلبتُ لك الدعاء، وخَلَّدْتُ لك الثناءَ، مع براءتي من التُّهْمَة, فليس لي - بحمدالله تعالى - في أرضِ الله ضَيعةٌ ولا قَرية، ولا بيني وبين أحد خصُومة، ولا بِي - بحمد الله تعالى - فَقرٌ ولا فَاقة.
    فلما سمع " نظامُ الملك " هذه الموعظة بكى بكاءً شديدًا، وأمر له بمائة دينار, فأبى أن يأخذها، وقال: أنا في ضيافةِ أمير المؤمنين, ومن يكن في ضيافة أمير المؤمنين يَقبُحُ عليه أن يأخذ عَطاءَ غيرِهِ, فقال له: فُضَّها على الفقراء، فقال: الفقراءُ على بَابِك أكثرُ مِنْهُمْ على بَابِي، ولم يأخذ شيئًا.



    المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب 1/ 249 ]

    قلت – رحم الله والدي -:
    جلال الدولة لقب: مَلِكْ شَاه أبو الفتح بن أبي شجاع محمد ألب أرسلان ابن داود بن ميكائيل بن سلجوق [ت 485هـ ], وقد ذكر ابن الجوزي في المنتظم 16 / 311 , قصة لجلال الدولة تشبه من وجه ما ذكره عنه الواعظ , قال:
    ذكر هبة الله بن المبارك بن يوسف السقطى في تاريخه قَالَ: حدثني عبد السميع بن داود العباسي قَالَ: قصد مَلِكْ شَاه رجلان من أهل البلاد السفلي, من أرض العراق, يعرفان: بابنَيْ غزال، من قرية تعرف بالحدادية، فتعلقا بركابه, وقالا: نحن من أسفل واسط من قرية تعرف بالحدادية، مقطعة لخمارتكين الحلبي، صادرنا على ألف وستمائة دينار، وكسر ثنيتي أحدنا, والثنيتان بيده ، وقد قصدناك أيها الملك لتقتص لنا منه، فقد شاع من عدلك ما حملنا على قصدك، فإن أخذت بحقنا كما أوجب الله عليك, وإلا فاللَّه الحاكم بالعدل بيننا, وفسر على السلطان ما قالاه.
    قَالَ عبد السميع: فشاهدت السلطان وقد نزل عن فرسه, وقال: ليمسك كل واحد منكما بطرف كمي, واسحباني إلى دار حسن هو نظام الملك فأفزعهما ذلك، ولم يقدما عليه، فأقسم عليهما إلا فعلا، فأخذ كل واحد منهما بطرف كمه, وسارا به إلى باب النظام ، فبلغه الخبر، فخرج مسرعا, وقبل الأرض بين يديه , وقال: أيها السلطان المعظم، ما حملك على هذا؟ , فقال: كيف يكون حالي غدا بين يدي الله إذا طولبت بحقوق المسلمين , وقد قلدتك هذا الأمر لتكفيني مثل هذا الموقف، فإن تطرق على الرعية ثَلْمٌ لم يتطرق إلا بك, وأنت المطالب، فانظر بين يديك، فقبل الأرض, وسار في خدمته، وعاد من وقته، فكتب بعزل خمارتكين, و حَلِّ إقطاعه، ورَدِّ المالِ إليها وقَلْعِ ثنيتيه إن ثبت عليه البينة، ووصلهما بمائة دينار، وعادا من وقتهما.اهـ


    - من الكتب المصنفة في وعظ الخلفاء والملوك :
    1- مواعظ الخلفاء للحافظ أبي بكر بن أبي الدنيا القرشي
    2- والخطب والمواعظ لأبي عبيد القاسم بن سلام ، طبع في مكتبة الثقافة الدينية ، القاهرة تحقيق رمضان عبد التواب / رابط تحميله
    3- والشفاء في مواعظ الملوك و الخلفاء لأبي الفرج ابن الجوزي البغدادي, طبع في دار الدعوة الاسكندرية تحقيق فؤاد عبدالمنعم أحمد / رابط تحميل غلاف وفهرس الكتاب
    4- سراج الملوك لأبي بكر محمد بن الوليد الطرطوشى المالكي /ت 520هـ, طبع في المطبعة الأميرية بولاق 1289 هـ/ رابط تحميله
    5- النصح في الدين و مآرب القاصدين في مواعظ الملوك و السلاطين لمحمد بن ابي بكر الموصلي/ رابط تحميله مخطوطا


    بيان وتوضيح : النظام هو الوزير الكبير نِظام الملك الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي/ت 485 هـ, والثنية من الأسنان, جمعها ثنايا وثنيات , وفي الفم أربع, و الثلمة في الحائط وغيره الخلل, والجمع ثلم
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    59- [ الوزير المُمَدَّح ]

    الوزير عميد الدولة ابن جهير: محمد بن محمد بن محمد ابن جهير الوزير , عميد الدولة أبو منصور ابن الوزير فخر الدولة [ ت 493 هـ ]


    وهو من الوزراء الممدحين , قال العماد الكاتب: مدحه عشرة آلاف شاعر , ويقال: أنه مدح بمائة ألف بيت شعر



    المصدر : [ الوافي بالوفيات 1/ 209]
    ََ
    قلت – رحم الله والدي -:
    ترجمة ابن جهير في: سير الأعلام 19 /175, المنتظم 9 /118، الكامل في التاريخ 10 /298، الوافي بالوفيات /122


    توضيح وبيان : (ممدح كمحمد) ، أي (ممدوح جدا) ، وممتدح كذالك / تاج العروس 7 / 111
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    60- [ الكتاب الممدوح ]

    عز الدين أبو الفضل ابن الوزير ابن العلقمي [سبقت أخباره في الفائدة 11 , كتب على كتاب معجم الأدباء لياقوت الحموي: [الطويل]


    (سَماَءٌ أنارت للفضائل أَنجُما ... وبَحرٌ أَثَارَ الدُّرَّ فَذّاً وتَوأما)
    (جَلاَ أوجُهَ الآدابِ زهرا مُضيئة ... فثَقَّف عودَ العلم حتى تقَوَّمَا)
    (أَثَارَ خَفِيات الفضائلِ فأنثنى ... سَناها مُضيئا بعد أن كان مُظلما)
    (وأَلَّفَ من بعد التفرق شملَهَا ... على أن فيه حسنها متقسما)
    (تضَمَّنَ أسماءً يُنير بها الدُّجَى ... ويُهدي بها الغَاوي ويُجلي بها العَمَى)



    المصدر : [الوافي بالوفيات 1/ 217]


    قلت – رحم الله والدي -:
    معجم الأدباء اسمه الكامل : إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب, وهو من تأليف شهاب الدين أبي عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي الحموي/626هـ, طبع في دار الغرب الإسلامي، بيروت 1414 هـ تحقيق إحسان عباس / يمكنكم تحميله من الرابط


    توضيح وبيان: ثقفه تثقيفا: سواه /القاموس المحيط 1 / 795


    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    61- [ قصيدة ولا المهابهارتا ]

    أبو رجاء الأسواني الشاعر المصري : محمد بن أحمد بن الربيع بن سليمان بن أبي مريم, صاحب القصيدة التي لا يعلم في الوجود أطول منها


    سئل قبل موته بسنتين كم بلغت قصيدتك إلى الآن ؟ , فقال: ثلثين وماية ألف بيت, وقد بقي الطب والفلسفة, لأنه نظم فيها أخبار العالم وقصص الأنبياء


    وكان أديبا شافعي المذهب , توفي سنة خمس وثلثين وثلث ماية



    المصدر : [الوافي بالوفيات 2/ 30]

    قلت - رحم الله والدي- :
    [المهابهارتا] وتعني : الملك العظيم بهاراتا, وهي واحدة من الملحمتين الكُبريين المكتوبتين بالسنسكريتية في الهند القديمة - الأخرى رامايانا -. الملحمة جزء من الإيتيهاسا الهندوسية - التاريخ الهندوسي - وتُشكل جزءاً هاماً من الميثولوجيا الهندوسية, ويزعمون أنها أطول قصيدة ملحمية في العالم , باحتوائها على أربعة وسبعين ألف سطر شعري, وقطع نثرية طويلة، ووجود مليون وثمانمائة ألف كلمة فيها تقريباً، يبلغ حجمها عشرة أضعاف حجم الإلياذة والأوديسة مجتمعتين, ثم هي مجموعة كتابات لمؤلفين عديدين عاشوا في أزمنة مختلفة


    فيا حسرتا على ما ضيع المسلمون من تراث علمائهم وأعلامهم , وإلا فلو أَحْسَنَّا حفظ وعرض تراثنا الإسلامي الخالد لفاخرنا الأمم والحضارات ولاستحيوا من المقابلة والمنافسة
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    62- [ قعود المتصوفة في الزوايا لأخذ الفتوح ]



    [حديث ابن عمر: خُذْهُ، وَمَا جَاءَك من هَذَا المَال وَأَنت غير مشرف لَهُ, وَلَا سَائل فَخذه، وما لا فَلَا تتبعه نَفسك]


    قال ابن الجوزي:
    رُبمَا تعلق بِهَذَا الحَدِيث جهال المتزهدين فِي قعودهم على الْفتُوح, وَلَا حجَّة لَهُم فِي ذَلِك؛ لِأَن قعُود أحدهم فِي رِبَاط مَعْرُوف تَهَيُؤٌ للقبول، وَمَدُّ كَفِّ الطّلبِ، فَهُوَ كمن يفتح حانوتا يُقْصَد، ثمَّ كَونه يَنْوِي الْقبُول لما يزِيد على استشراف النَّفس؛ لِأَن الاستشراف تَطَلُّعٌ مَا، وَهَذَا عازمٌ على الْقبُول قطعا.
    ثمَّ لابد من النّظر فِي حَال الْآخِذ والمأخوذ مِنْهُ، فَإِن كَانَ الْمَأْخُوذ زَكَاة أَو صَدَقَة والآخذ يَسْتَحِقهَا جَازَ لَهُ، وَإِن كَانَ غير مُسْتَحقّ، مثل أَن يكون قَادِرًا على الْكسْب، أَو عِنْده مَا يَكْفِيهِ، فقد قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: " لَا تحل الصَّدَقَة لَغَنِيّ، وَلَا لذِي مرّة سوي ".
    وَإِن كَانَ هَدِيَّة نظر الْآخِذ فِي حَال نَفسه, هَل يخَاف أَن يكون قبُوله إِيَّاهَا سَببا لمداهنة الْمَأْخُوذ مِنْهُ، أَو لتَعلق قلبه بِهِ، واستشراف نَفسه طَمَعا فِي تكْرَار الْعَطاء أَو لمنته عَلَيْهِ، أَو كَسبه غير طيب.
    فَمن خَافَ شَيْئا من هَذِه الْأَشْيَاء لم يقبل، وَقد كَانَ السّلف ينظرُونَ فِي هَذِه الدقائق، فَيَقِلُّ قبولهم للعطايا، ثمَّ جَاءَ أَقوام يدعونَ التزهد، وَإِنَّمَا مُرَادهم الرَّاحَة وإيثار البطالة، وَلَا يبالون أخذُوا من ظَالِم أَو مكاس.


    المصدر : [كشف المشكل من حديث الصحيحين 1/ 51]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    63- [ لذة العلم وحلاوته ]

    أبو جعفر النسفي الحنفي محمد بن أحمد بن محمود [ ت414هـ ]
    يحكي أنه بات ليلة مهموما من الإضافة وسوء الحال, فوقع في خاطره فرع من فروع مذهبه, فأعجب به فقام يرقص في داره, ويقول: أين الملوك وأبناء الملوك, فسألته زوجته عن ذلك, فأخبرها, فتعجبت



    المصدر : [الوافي بالوفيات 2/ 54]

    قلت - رحم الله والدي-:
    من باب هذه القصة ما ذكره الحافظ الخطيب البغدادي في تاريخه 4 / 299 عن الحافظ أبي بكر محمد بن القاسم ابن الأنباري رحمه الله /ت 328هـ قال: حدثت عنه: أنه مضى يوما في النخاسين, وجارية تعرض, حسنة كاملة الوصف، قال: فوقعت في قلبي، ثم مضيت إلى دار أمير المؤمنين الراضي، فقال لي: أين كنت إلى الساعة؟ فعرفته، فأمر بعض أسبابه، فمضى فاشتراها وحملها إلى منزلي، فجئت فوجدتها، فعلمت الأمر كيف جرى, فقلت لها: كوني فوق إلى أن أستبرئك، وكنت أطلب مسألة قد اختلت علي, فاشتغل قلبي، فقلت للخادم: خذها وامض بها إلى النخاس, فليس قدرها أن تشغل قلبي عن علمي, فأخذها الغلام، فقالت: دعني أكلمه بحرفين, فقالت: أنت رجل لك محل وعقل، وإذا أخرجتني ولم تبين لي ذنبي لم آمن أن يظن الناس في ظنا قبيحا, فعرفنيه قبل أن تخرجني, فقلت لها: مالك عندي عيب غير أنك شغلتني عن علمي, فقالت: هذا أسهل عندي, قال: فبلغ الراضي أمره، فقال: لا ينبغي أن يكون العلم في قلب أحد أحلى منه في صدر هذا الرجل.اهـ


    لمثل هذه المواقف يصح أن ينشد:
    خلق الله للحروب رجالاً - - - ورجالاً لقصعةٍ وثريدِ!


    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية




    64 - [ وظيفة ببيت من شعر ]


    محمد بن سعيد بن موسى الزجالي


    قَالَ ابْن الْأَبَّار فِي إعتاب الْكتاب لَهُ:
    كَانَ يعرف بالأصمعي لعنايته بالأدب وَحفظ اللُّغَة، وَهُوَ أول من رَأس أهل بَيته، وَجل بالمكتابة وأورثها عقبه، وَسبب اتِّصَاله بالسلطان أَن الْأَمِير عبد الرَّحْمَن بن الحكم عثرت بِهِ دَابَّته وَهُوَ فِي غزَاة، فَأَنْشد متمثلا:


    (وَمَا لَا نرى مِمَّا يقي الله أَكثر)

    وَطلب صدر الْبَيْت فعزب عَنهُ، فَسَأَلَ أَصْحَابه فأضلوه، وَأمر بسؤال كل من يتهم بِمَعْرِفَة فِي عسكره، فَلم يَلف أحد يقف عَلَيْهِ غير مُحَمَّد بن سعيد هَذَا، فَقَالَ: أصلح الله الْأَمِير, أول الْبَيْت:


    (نرى الشَّيْء مِمَّا نتقي فنهابه ... وَمَا لَا نرى مِمَّا يقي الله أَكثر)

    فاستخدمه
    .


    المصدر : [ بغية الوعاة 1/ 113 ]


    قلت رحم الله والدي :
    إعتاب الْكتاب لابن الأبَّار القضاعي البلنسي ، وهو رسالة استعطاف طويلة، بعث بها إلى السلطان أبي زكريا الحفصي صاحب تونس، وكان قد أعفاه من خدمته لكلام وشي به عليه، وقد أفرط ابن الأبار في التذلل لأبي زكريا في فاتحة الكتاب، ثم أخذ يقص حكايات كتّاب سبق إليهم غضب السلاطين، ثم حلت بهم نعمة الرضا فأعتبوهم وغفروا لهم، اشتمل على (75) ترجمة لمشاهير الكتّاب/ رابط تحميله
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    66 – [ أبيات في هضم النفس ]

    قَالَ ابْن اللبان: أنشدنا أشياخنا، عَن عبد الله بن كثير:


    (بُنَيُّ كثيرٍ كَثيرُ الذُّنُوبِ ... فَفِي الْحِل والبل من كَانَ سَبَّهُ)
    (بُنَيُّ كثيرٍ دَهَته اثْنَتَانِ ... رِيَاءٌ وَعُجبٌ يُخالِطهن قَلبهُ)
    (بُنَيُّ كثيرٍ أَكولٌ نَؤومٌ ... وَلَيْسَ كَذَلِكِ مَن خَافَ رَبَّهُ)
    (بُنَيُّ كثيرٍ يُعَلِّمُ عِلماً ؟... لقد أَعْوزَ الصُّوفَ من جَزَّ كَلْبه)



    قَالَ ابْن كثير هَذَا حِين سَأَلَهُ أهل مَكَّة أَن يُقْرِئهُمْ الْقُرْآن بعد وَفَاة مُجَاهِد، وَرُوِيَ أَن قَائِلهَا: مُحَمَّد بن كثير، وَالله أعلم



    المصدر : [طبقات الفقهاء الشافعية 1/ 186]

    قلت رحم الله والدي :
    اللإمام العلامة شمس الدين محمد بن أبي بكر الزرعي المعروف بـ: ابن قيم الجوزية أبيات تشبهها, ذكرها الصفدي في الوافي بالوفيات 2/ 196 وفي أعيان العَصْر 4/369: أنشدني من لفظه لنفسه :


    (بُنَيُّ أبي بكر كثيرُ ذنوبه ... فليس على من نال من عرضه أثمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر جهولٌ بنفسه ... جهول بأمر الله أني له العلمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر غَدا متصدرا ... يعلم علما وهو ليس له علمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر غدا مُتمنيا ... وصال المعالي والذنوب له همم)
    (بُنَيُّ أبي بكر يرُوم ترقيا ... إلى جنة المأوى وليس له عزمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر يَرَى الغرم في الذي ... يزول ويفنى والذي تركه الغنمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر لقد خاب سَعيه ... إذا لم يكن في الصالحاتِ له سهمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر كما قال ربه ... هلوعٌ كنودٌ وصفه الجهل والظلمُ)
    (بُنَيُّ أبي بكر وأمثاله غَدَوا ... بفتواهم هذي الخليقة تأتم)
    (وليس لهم في العلم باع ولا التقى ... ولا الزهد والدنيا لديهم هي الهم)
    (فو الله لو أن الصحابة شاهدوا ... أفاضلهم قالوا هم الصم والبكم)


    توضيح وبيان : ابن كثير هو الإمام أبو معبد عبد الله بن كثير بن عمرو المكي الداري إمام أهل مكة في القراءة ترجمته في غاية النهاية في طبقات القراء 1 /443
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    67- [ حكمة سمعونية]

    ابن سمعون الواعظ محمد بن أحمد بن إسمعيل بن عبيس, كان أوحد دهره وفرد عصره في الكلام على علم الخواطر والإشارات, ولسان الوعظ, دَوَّنَ الناس حكمه وجمعوا كلامه, من كلامه :


    رأيت المعاصي نذالة, فتركتها مروءة, فاستحالت ديانة

    وإياه عَنَى الحريري في المقامة الحادية والعشرين بقوله: مُتواصفون فتى يقصدونه, ويُحِلُّونَ ابن سمعون دونه, ولم يأت في الوعظ مثله



    المصدر : [ الوافي بالوفيات 2/ 38 ]

    قلت - رحم الله والدي -:
    ابن سمعون الشيخ، الإمام الواعظ الكبير المحدث أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس البغدادي، شيخ زمانه ببغداد, له أمالي حديثية, طبعت في دار البشائر / يمكنكم تحميلها من الرابط / ترجمته في تاريخ بغداد 2 / 95, و سير الذهبي:16 /506.
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    68- [كتاب في مسألة غسل الرجلين في الوضوء]

    صنف الإمام أبو الفتح سليم الرازي- رحمه الله- كتاباً ست كراريس بخطه، قرأه عليه الخطيب البغدادي، وغيره من الأئمة الأعلام، سماه: "الرسالة المنصفة في طهارة الرجلين في الوضوء" على كلام الشريف المرتضى أبي القاسم على بن الحسين الموسوي، والشيخ أبي محمد علي الله بن الحسين بن النعمان المعروف بابن المعلم في ذلك، واستقصى في الرد عليهم، وأتى فيه من الأدلة العلوم ما أقر به أعين العلماء من أهل السنة، وغيرهم،- فرحمه الله، ورضي عنه-.



    المصدر : [ العدة شرح العمدة لابن العطار 1/ 59 ]

    قلت - رحم الله والدي -:
    ذكر الكتاب الذهبي في ترجمته من السير 17 /646 باسم: (غسل الرجلين) , ومؤلفه سليم بن أيوب بن سليم أبو الفتح الرازي الإمام شيخ الإسلام الشافعي [ت447 هـ]
    والشريف المرتضى هو العلامة أبو طالب القرشي نقيب العلوية [ت436 هـ]، قال الذهبي: ديوان المرتضى كبير وتواليفه كثيرة، وكان صاحب فنون...وديوانه في أربع مجلدات, وكان من الأذكياء الأولياء، المتبحرين في الكلام والاعتزال، والأدب والشعر، لكنه إمامي جلد, نسأل الله العفو , وفي تواليفه سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فنعوذ بالله من علم لا ينفع, ترجم له في السير17 / 588
    والشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان البغدادي عالم الرافضة [ت410هـ]، صاحب التصانيف, قال الذهبي: قيل: بلغت تواليفه مائتين، لم أقف على شيء منها, ولله الحمد اهـ, ترجم له في السير 17 /344
    وأيضا لأبي الفتح محمد بن علي الكراكجي الرافضي رسالة: القول المبين عن وجوب مسح الرجلين [ت 449 هـ] مطبوعة
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    69 - [ العالم المتفنن وكتابه الفنون ]

    علي بن عقيل بن محمد بن عقيل بن أحمد البغدادي الظفري المقرىء الفقيه، الأصولي، الواعظ المتكلم، أبو الوفاء، أحد الأئمة الأعلام، وشيح الإسلام
    قال ابن الجوزي : كان دائم التشاغل بالعلم، حتى أني رَأيتُ بخطه:
    إني لا يَحِلُّ لي أن أُضَيِّعَ ساعة من عمري، حتى إذا تعَطَّل لساني عن مذاكرة ومناظرة، وبصري عن مطالعة، أَعْمَلتُ فِكري في حال راحتي، وأنا مستطرح، فلا أنهضُ إلا وقد خَطَر لي ما أُسَطِّره, وإني لأجد من حرصي على العلم, وأنا في عشر الثمانين أشد مما كنت أجده وأنا ابن عشرين سنة.
    قال: وكان له الخاطر العاطر، والبحث كن الغامض والدقائق، وجعل كتابه المسمى بـ: "الفنون" مَنَاطاً لخواطره وواقعاته, من تأمل واقعاته فيه عرف غَوْرَ الرجلِ.



    المصدر : [ ذيل طبقات الحنابلة 1/ 324]

    قلت -رحم الله والدي- :
    قال الذهبي في ميزانه [5892]: على بن عقيل، أبو محمد أبو الوفاء الظفري الحنبلي, أحد الاعلام، وفرد زمانه علما ونقلا، وذكاء وتفننا, له كتاب الفنون في أزيد من أربعمائة مجلد، إلا أنه خالف السلف، ووافق المعتزلة في عدة بدع، نسأل الله العفو والسلامة، فإن كثرة التبحر في الكلام ربما أضر بصاحبه، ومن حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه.توفي سنة ثلاث عشرة وخمسمائة.انتهى
    وقال الحافظ ابن حجر في لسانه [662]: هذا الرجل من كبار الأئمة نعم كان معتزليا, ثم أشهد على نفسه أنه تاب عن ذلك, وصحت توبته, ثم صنف في الرد عليهم, وقد أثنى عليه أهل عصره ومن بعدهم, وأطراه بن الجوزي, وعول على كلامه في أكثر تصانيفه,... وله تصانيف كثيرة منها: الفنون يشتمل على ست مائة مجلدا, أو أكثر من ذا .اهـ
    وقال ابن رجب في [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 344]: أكبر تصانيفه: كتاب: "الفنون", وهو كتاب كبير جدا، فيه فوائد كثيرة جليلة، في الوعظ، والتفسير، والفقه، والأصلين، والنحو، واللغة، والشعر، والتاريخ، والحكايات. وفيه مناظراته ومجالسه التي وقعت له، وخواطره ونتائج فكره قيدها فيه, وقال ابن الجوزي: وهذا الكتاب مائتا مجلد. وقع لي منه نحو من مائة وخمسين مجلدة, وقال عبد الرزاق الرسعني في تفسيره: قال لي أبو البقاء اللغوي: سمعت الشيخ أبا حكيم النهرواني يقول: وقفت على السفر الرابع بعد الثلاثمائة من كتاب الفنون, وقال الحافظ الذهبي في تاريخه: لم يصنف في الدنيا أكبر من هذا الكتاب. حدثني من رأى منه المجلد الفلاني بعد الأربعمائة.
    قلت [ابن رجب]: وأخبرني أبو حفص عمر بن علي القزويني ببغداد، قال: سمعت بعض مشايخنا يقول: هو ثمانمائة مجلدة.اهـ


    كتابه الفنون وجد منه مجلدان طبعا في دار المشرق بيروت 1970 بتحقيق جورج المقدسي, ثم في مكتبة لينة 1433هـ/ يمكنكم تحميل الكتاب من الرابط التالي: المجلد1 / المجلد2


    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    70- [ الفرق بين عزلة العالم والجاهل ]

    الإمام، العلامة، البحر، شيخ الحنابلة، أبو الوفاء علي بن عقيل بن محمد بن عقيل بن عبد الله البغدادي، الظفري، الحنبلي، المتكلم، صاحب التصانيف


    سئل فقيل له: ما تقول في عزلة الجاهل ؟ , فقال: خَباَلٌ و وَبَال، تضره ولا تنفعه.
    فقيل له: فعزلة العالم؟ , قال: ما لك ولها، معها حذاؤها وسقاؤها: ترد الماء وترعى الشجر، إلى أن يلقاها ربها.



    المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 353]

    قلت –رحم الله والدي -:
    كلمة هذا الإمام متضمنة لحديث نبوي شريف في اللقطة , أخرجه البخاري 2436 ومسلم 1722 من حديث زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه, وقد ضمنه أيضا العلامة ابن القيم كلاما نفيسا حول العبودية لله تعالى فقال في مدارج السالكين 3 /165: وأما العبودية المطلقة: فلا يعرف صاحبها باسم معين من معاني أسمائها، فإنه مجيب لداعيها على اختلاف أنواعها، فله مع كل أهل عبودية نصيب, يضرب معهم بسهم، فلا يتقيد برسم ولا إشارة، ولا اسم ولا بِزَيٍّ، ولا طريقٍ وَضْعِي اصطلاحي، بل إِن سُئِل عن شيخه؟ قال: الرسول, وعن طريقه؟, قال: الاتباع, وعن خرقته؟ , قال: لباس التقوى, وعن مذهبه؟ , قال: تحكيم السنة, وعن مقصوده ومطلبه؟ , قال: {يريدون وجهه} [الأنعام: 52], وعن رباطه وعن خانكاه؟ , قال: { في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة } [النور: 36], وعن نسبه؟ قال:

    أبي الإسلام لا أب لي سواه ... إذا افتخروا بقيس أو تميم



    وعن مأكله ومشربه؟ , قال: « ما لك ولها؟ معها حذاؤها وسقاؤها ترد الماء وترعى الشجر حتى تلقى ربها».


    واحسرتاه تقضى العمر وانصرمت ... ساعاته بين ذل العجز والكسل
    والقوم قد أخذوا درب النجاة وقد ... ساروا إلى المطلب الأعلى على مهل



    أما حكم العزلة فقال في فتح الباري 13 /42: قد اختلف السلف في أصل العزلة , فقال الجمهور: الاختلاط أولى لما فيه من اكتساب الفوائد الدينية للقيام بشعائر الإسلام, وتكثير سواد المسلمين, وإيصال أنواع الخير إليهم من إعانة وإغاثة وعيادة وغير ذلك, وقال قوم: العزلة أولى لتحقق السلامة, بشرط معرفة ما يتعين .اهـ, وقد صنفت كتب مفردة فيها, فمن ذلك :
    العزلة والإنفراد للحافظ ابن أبي الدنيا القرشي له كتاب , طبع بتحقيق الشيخ مشهور سلمان / رابط تحميله
    والعزلة للحافظ أبي سليمان حمد بن محمد الخطابي البستي / رابط تحميله
    والعزلة لأبي الفتح عبد الله بن أحمد بن محمد الفزارى البغدادي المعروف بجخجخ بالجيم والخاء المعجمة من تلاميذ أبى على الفارسى /ت 358 هـ, ذكره في كشف الظنون 2 /1439
    الرسالة المغنية في السكوت ولزوم البيوت للإمام أبي علي الحسن بن أحمد بن عبد الله ابن البنا الحنبلي البغدادي / ت 471 هـ/ رابط تحميله
    والعزلة للحافظ أبي القاسم على بن الحسن بن هبة الله الدمشقي الشافعي المعروف بابن عساكر /ت 571 هـ, ذكره في هدية العارفين 1 /701
    والعزلة للحافظ أبي الفرج ابن الجوزي, ذكره ابن رجب في ذيل طبقاته 2/495
    وعز العزلة للحافظ تاج الاسلام أبي سعد عبد الكريم بن محمد السمعاني الشافعي/ت 562 هـ, ذكره في كشف الظنون 2 /1139
    وكتاب من ألف العزلة لضياء الدين أبي شجاع عمر بن محمد بن عبد الله البسطامى البلخى المحدث الصوفى/ت 562 هـ, ذكره في كشف الظنون 2 / 1464, وكرره في موضع آخره بعنوان: مزالق العزلة
    والعزلة للعلامة المجتهد محمد بن إبراهيم الوزير الحسني اليمني صاحب العواصم وإيثار الخلق/ت 840هـ / رابط مخطوطته / رابط مطبوعته
    وتكميل النعوت في لزوم البيوت للعلامة عبد الغني النابلسي الحنفي , طبع بعنوان: المسلمون فى زمان الفتن كما أخبر الرسول, تحقيق مجدي الشوري / رابط تحميله
    وكتاب عزُّ العزلة للشيخ عائض القرني, طبع في دارالعبيكان
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    71- [ تفسير في 500 مجلد ]

    عبد السّلام بن محمد بن يوسف بن بُنْدَار، أبو يوسف القَزْوينيّ. شيخ المعتزلة [المتوفى: 488 هـ].


    قال السّمعاني: كان أحد المعمّرين والفضلاء المقدَّمين، جمع " التّفسير الكبير " الّذي لم يُرَ في التّفاسير كتابٌ أكبر منه، ولا أجمع للفوائد، لولا أنّه مَزَجَه بكلام المعتزلة، وبثَّ فيه مُعْتَقَدَه، وما اتَّبع نهج السَّلَف فيما صَنَّفه من الوقوف على ما ورَدَ في الكتاب والسُّنّة والتّصديق بهما.
    وقال ابن عساكر: سمعتُ الحسين بن محمد البلْخيّ يقول: إنّ أبا يوسف صنَّف " التّفسير " في ثلاث مائة مجلَّد ونيّف، وقال: من قرأه عليّ وهبْتُه النُّسْخة. فلم يقرأه عليه أحدٌ.
    وقال ابن النّجّار: قرأتُ بخطّ أبي الوفاء بن عقيل الفقيه: قدم علينا القاضي أبو يوسف القَزْوينيّ من مصر، وكان يفتخر بالاعتزال.. وكان طويل اللّسان بعلمٍ تارةٍ، وبسفهٍ يؤذِي به النّاسَ أخرى. ولم يكن محقّقًا إلّا في التّفسير، فإنّه لَهِجَ بالتّفاسير حتّى جمع كتابًا بلغ خمس مائة مجلّد، حشى فيه العجائب، حتّى رأيت منه مجلَّدةً في آيةٍ واحدة، وهي قوله تعالى: {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سليمان} فذكر فيه السَّحَرة والملوك الّذين نَفَقَ عليهم السِّحْرُ وأنواع السِّحر وتأثيراته.
    وقال محمد بن عبد الملك في " تاريخه ": فسَّر بمصر القرآن في سبع مائة مجلّدٍ كبار.
    وقال أبو عليّ بن سُكَّرَة الصَّدَفيّ: ذكر لي أنّ له تفسيرًا في القرآن في نحو ثلاث مائة مجلَّد، سبعة منها في سورة الفاتحة
    .


    المصدر : [ تاريخ الإسلام ت بشار 10 /600 ]

    قلت - رحم الله والدي - :
    أغنانا الله تعالى بتفاسير السلف, ولم يحوجنا إلى تفسير هذا الداعية المبتدع , فعندنا تفسير ابن جرير والبغوي وابن كثير وغيرها كثير, فله المنة والحمد كثيرا, وقد ذكر الذهبي في ترجمته أيضا: قال أبو عليّ بن سُكَّرَة الصَّدَفيّ: أبو يوسف القَزْوينيّ كان معتزليًّا داعيةً، كان يقول: لم يبقَ مَن ينصُرُ هذا المذهبَ غيري.اهـ
    فالحمد لله على الإسلام والسنة
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    72- [ لطف اللطيف الخبير ]

    قال أبو المظفر سبط ابن الجوزي: حكى ابن عقيل عن نفسه قال:
    حججت فالتقطت عقد لؤلؤ في خيط أحمر، فإذا شيخ أعمى ينشده، ويبذل لملتقطه مائة دينار، فرددته عليه، فقال: خذ الدنانير, فامتنعت، وخرجت إلى الشام، وزرت القدس، وقصدت بغداد، فأويت بحلب إلى مسجد وأنا بردان جائع، فقدموني، فصليت بهم، فأطعموني، وكان أول رمضان، فقالوا: إمامنا توفي، فصل بنا هذا الشهر, ففعلت، فقالوا: لإمامنا بنت, فزوجت بها، فأقمت معها سنة، وأولدتها ولدا ذكرا، فمرضت في نفاسها
    فتأملتها يوما فإذا في عنقها العقد بعينه بخيطه الأحمر، فقلت لها: لهذا قصة, وحكيت لها، فبكت، وقالت: أنت هو والله، لقد كان أبي يبكي، ويقول: اللهم ارزق بنتي مثل الذي رد العقد علي، وقد استجاب الله منه, ثم ماتت، فأخذت العقد والميراث، وعدت إلى بغداد



    المصدر: [ سير أعلام النبلاء 19 / 450]

    قلت - رحم الله والدي - :
    انظر إلى اللطف الخفي لربنا اللطيف الحكيم الخبير وحسن قضائه حيث قَدَّر زواج ابن عقيل من هذه المرأة, واستجابته لدعوة هذا الرجل الصالح, وكذا حسن عاجل ثوابه لابن عقيل لورعه, وأدائه الأمانة, وصبره على الضيق والحاجة
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    73- [ التضحية بالبهيمة الخُنثى ]

    قال النووي رحمه الله:
    أما الخنثى فضربان: أشهرهما من له فرج النساء وذكر الرجال، والثاني: من ليس له واحد منهما، وإنما له خرق يخرج منه البول وغيره لا يشبه واحدا منهما، وهذا الثاني ذكره البغوي والماوردي وغيرهما، وقد وقع هذا الخنثى في البقر
    فجاءني جماعة أثق بهم يوم عرفة سنة أربع وسبعين وستمائة، قالوا: إن عندهم بقرة هي خنثى, ليس له فرج الأنثى ولا ذكر الثَّوْرِ، وإنما لها خَرق عند ضَرعها, يخرج منه البول، وسألوا عن جَواز التضحية بها، فقلت لهم: تُجزئ, لأنها ذكر أو أنثى، وكِلاهما مُجزىء، وليس فيه ما يُنقِصُ اللحمَ, واسْتَثْبَتُهُم ْ فيه
    قال صاحب التتمة في أول كتاب الزكاة: يقال: ليس فيه شيء من الحيوانات خُنثى إلا في الآدمي والإبل
    قلت: وتكون في البقر كما حَكَيتُه.اهـ



    المصدر : [ تهذيب الأسماء واللغات 3 /100 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    74- [ كل هذا من أجل 30 بيضة ]

    ذكر محمد بن محمد السنجي الكاتب أن أباه حدثه، قال: كان الوزير أبو محمد المهلبي تقدم إلى القاضي ابن قريعة أن يشرف على البناء في داره، وأمر بأن لا يُطلَقَ شيء من النفقة إلا بتوقيع القاضي.
    قال: وكان يوما جالسا مع جماعة في دار المهلبي, بقرب الموضع الذي كان القاضي يجلس فيه، فحضر رجل من العَامَّة، فوقف بين يديه ودعا له، وادعى أن له ثمن ثلاثين بيضة, أخذها منه الوكيل لتزويق السقوف, ولم يعطه ثمنها، فقال له: بَيِّن، عافاك الله، دعواك، وأَفْصِح عن نَجوَاك، فَمِنَ البيضِ نعامي, وبطي, وهندي, ونبطي, وحمامي, وعصافيري، حتى أن السمك يبيض، والدود يبيض، فمن أي أجناسه لك؟
    فقال الرجل: أنا لا أبيع بيض النعام لتزويق السقوف، لي ثمنُ ثلاثينَ بيضة من بيض الدجاج النبطي، فقال القاضي: الآن حصحص الحق، ما كنيتك ؟ فقال: أنا عمر أبو حفص، فقال لكاتب البناء: اكتب - بورك فيك- إلى الوكيل محمد بن عاصم:
    حضرنا، تولاك الله، أبو حفص عمر البيضي، فذكر أنه له ثمن ثلاثين بيضة دجاجيا، لا بطيا, ولا هنديا، أخذت على شرط الإنصاف منه، ثم أخذ ثمنها عنه، فأرجع أكرمك الله إلى موجب كتابك، وما أثبته باسم عمر هذا في حسابك، فإن كان صادقا فله ما للصادقين من البر والإكرام، وإعطاء الثمن على الوفاء والتمام، وإن كان كاذبا فعليه ما على الكاذبين من اللعن والزجر، وقل له موبخا: باعدك الله من حريمه، ما أقل وقارك لشيبك وحسبك، وصل على نبيك، وارفع التوقيع إليه
    قال: فلما أخذه الرجل وضعه في جيبه، وقال: ثمن البيض علي أربعة دوانيق، وأنا، والله، لا أبيع هذه الرقعة بدرهمين، ومضى.


    المصدر : [تاريخ بغداد 3 / 120 ]



    قلت -رحم الله والدي- :
    ما أظرف العامي هذا, و والله لو وصلتنا هذه الرقعة بخط كاتبها لوجدت من يشتريها ويعطي فيها ألف دولار أو أكثر ,فهذه ليست فاتورة بيض بل مرسوم وزاري وتعيين إداري
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,479

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    75 [ بِعْ الدار واشتر الفنون والفصول ]

    عبد الله بن المبارك ويعرف بعسكر بن الحسن العكبري، المقرىء، الفقيه أبو محمد، ويعرف بابن نيال:
    كان يصحب شافعا الحنبلي، فأشار عليه بشراء كتب ابن عقيل، فباع ملكا له, واشترى بثمنه كتاب الفنون، وكتاب الفصول، ووقفها على المسلمين



    المصدر : [ذيل طبقات الحنابلة 1/ 414]

    قلت - رحم الله والدي -:
    لمثل هذا الفاضل وأمثاله ضرب المثل السائر: بِع الدار واشتر الأذكار, فرحم الله هؤلاء الناس فإنهم كانوا لا يعدِلُون بالعلم وأسبابه شيئا
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •