سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية - الصفحة 16
صفحة 16 من 18 الأولىالأولى ... 6789101112131415161718 الأخيرةالأخيرة
النتائج 301 إلى 320 من 346

الموضوع: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

  1. #301
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    273- من جهد البلاء

    قيل إن "أحمد بن المدبر" قال: حُبِست في حبس "لابن طولون" ضَيِّق، وفيه خَلقٌ, وبعضنا على بعض، فحُبِسَ معنا أعرابي, فلم يجد مكاناً يَقْعُدُ فيه، فقال: يا قوم، لقد خِفْتُ من كل شيء إلا أني ما خِفتُ قطُ ألا يكون لي موضع في الأرض في الحبس أقعد فيه، ولا خطر ذلك ببال، فاستعيذوا بالله من حالنا.



    المصدر: [ فوات الوفيات 1 / 133 ]

    قلت - رحم الله والدي-:
    لا نملك إلا أن ندعو بالدعاء الماثور فنقول: "اللهم إنا نعوذ بك من جهد البلاء, ومن درك الشقاء", وإِن تعجب فعجبٌ من قومٍ نُزِعت من قلوبهم الرحمة على خلق الله, ولا بُدَّ من يومٍ تجتمعُ فيه الخصوم, ويُنتصف مِن الظالمِ للمظلوم, وقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس عذابا عند الله يوم القيامة أشدهم عذابا للناس في الدنيا", أخرجه "الإمام أحمد" في "المسند" 4 / 90, قال العلامة "الالباني" رحمه الله في "السلسلة الصحيحة" 3 /428: إسناده صحيح رجاله ثقات رجال مسلم, غير خالد بن حكيم وهو ثقة
    توضيح وبيان: أبو الحسن أحمد بن محمد بن عبيد الله المدبر الضبي الكاتب, ترجم له "الذهبي" في"السير" 13 /124, ضمن ترجمة أخيه "أبي إسحاق إبراهيم بن محمد", وكذا في "فوات الوفيات" 1 /133, و"الوافي بالوفيات" 8 /38
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  2. #302
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    274- خائن وأمين

    حمزة بن بِيض -بكسر الباء الموحدة وسكون الياء والضاد المعجمة- الحنفي , كوفي شاعر مجيد سائر القول كثير المجون، كان منقطعاً إلى المهلب بن أبي صفرة وولده [ت120هـ]


    أودع عند "ناسك" ثلاثين ألف درهم، ومثلُها عند رجل "نباذ"، فأما الناسك فبنى بها دارَهُ, وزَوَّجَ بناتَهُ, وأنفقَهَا وجَحَدَهُ، وأما "النباذ" فأدّى إليه الأمانة في ماله، فقال "حمزة":



    ألا لا يغرّك ذو سجدةٍ ... يظلّ بها دائماً يخدع
    كأنّ بجبهته جلبةً ... تسبح طوراً وتسترجع
    وما للتُّقَى لزِمَت وجهَه ... ولكن ليغترّ مستودعُ
    فلا تنفرنّ من أهل النبيذ ... وإن قيل يشرب لا يُقْلِعُ
    فعندي علمٌ بما قد خبرتُ ... إن كان علمٌ بهم ينفعُ
    ثلاثون ألفاً حواهَا السجودُ ... فليست إلى أهلها تَرجعُ
    بنى الدار من غير ما ماله ... فأصبح في بيته يرتعُ
    مهائر من غير مالٍ حواه ... يقاتون أرزاقهم جوّع
    وأدى أخو الكاسِ ما عنده ... وما كنتُ في رَدِّهَا أَطمَعُ



    المصدر : [ فوات الوفيات 1 / 397 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  3. #303
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    275- جزاءا وِفاقا

    "سهل بن هارون بن راهيون الدستميساني"، أبو عمر, تولى خزانة الحكمة "للمأمون"، وكان حكيماً فصيحاً شاعراً، فارسي الأصل شعوبي المذهب, كان نهاية في البخل، وله فيه حكايات,
    عمل "كتاباً" في البخلِ ومَدَحَهُ، وبعثه إلى "الحسن بن سهل" يستمنحه, فَوَقَّعَ إليه "الحسن بن سهل": لقد مدحتَ ما ذَمَّ الله, وحَسَّنْتَ ما قَبَّحْ، وما يَقُومُ لفسادِ معناكَ صلاحُ لفظِكَ، وقد جَعَلْنَا ثَوَابَكَ قبولَ قولِك، فما نُعطيكَ شيئاً.



    المصدر: [ فوات الوفيات 2 / 84 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  4. #304
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    276- كتاب الشكوك

    حُكِي أنه توفي "لصالح بن عبد القدوس" ولدٌ, فحضر إليه "أبو الهذيل العلاف", ومعه "إبراهيم النظـام", وهوصغير, فوجداه يَتَلَظَّى حُزنا على ولده, فقال له [ أبو الهذيل ]: لا أرى لتَحَرُّقِكَ وجهـا إذ الناس إذ عندك كالنبات, فقال: يا "أبا الهذيل" إنما تَحَرُّقِي لأنه لم يقرأ "كتـاب الشكوك", فقال: وما هذا ؟ , قال: كتاب وضعته, من قرأه شك فيما كان حتى كأنه لم يكن, وفيما لم يكن حتى كأنه كان, فقال له "إبراهيم النظام": فابْنِ أنت على أنه لم يمت وإن كان قد مات, وعلى أنه قرأ الكتاب وإن لم يكن قرأه, فلم يُحِر جوابا


    المصدر : [ الغيث المنسجم 1/81 ]

    قلت - رحم الله والدي-: نسأل الله أن يحفظ علينا أدياننا, وأن يعافينا من مضلات الأهواء والشبهات, ما ظهر منها وما بطن, وأن يلحقنا بالسلف الصالحين غير مُبدِّلين ولا مُغَيِّرين, آمين
    "صالح بن عبد القدوس", ترجم له "ابن خلكان" في "وفياته"[ 2/ 492] فقال: أبو الفضل صالح بن عبد القدوس البصري مولى الأزد، أحد الشعراء، اتهمه "المهدي" بالزندقة, فأمر بحمله، فأحضر، فلما خاطبه أُعْجِبَ بغزارة أدبه وعلمه, وبراعته وحسن بيانه, وكثرة حكمته, فأمر بتخلية سبيله، فلما ولى رَدَّهُ, وقال: ألست القائل:
    والشيخ لا يترك أخلاقه ... حتى يوارى في ثرى رمسه
    إذا ارعوى عاد إلى جهله ... كذي الضنى عاد إلى نكسه

    قال: بلى يا أمير المؤمنين, قال: فأنت لا تترك أخلاقك، ونحن نحكم فيك بحكمك في نفسك، ثم أمر به فقتل وصلب على الجسر
    ويقال" أن "المهدي" أبلغ عنه أبياتاً عرض فيها بذكر النبي صلى الله عليه وسلم، فأحضره "المهدي" وقال له: أنت القائل هذه الأبيات, قال: لا والله يا أمير المؤمنين، ما أشركت بالله طرفة عين، فاتق الله, ولا تسفك جمي على الشبهة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ادرأوا الحدود بالشبهات"، وجعل يتلو عليه القرآن حتى رق له, وأمر بتخليته, فلما ولى قال: أنشدني قصيدتك "السينية"، فأنشده حتى بلغ إلى قوله فيها:
    والشيخ لا يترك أخلاقه ... *************
    فأمر به حينئذ فقتل, ومن مستحسنات قصائد "صالح" المذكور القصيدة التي أولها:
    المرء يجمع والزمان يفرق ... ويظل يرقع والخطوب تمزق
    وقال"ياقوت" في"معجمه"[4/ 1445]: له أخبار يطول ذكرها، وأشهر شعره قصيدته "البائية" التي مطلعها:
    صرمت حبالك بعد وصلك زينب ... والدّهر فيه تصرّم وتقلّب
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  5. #305
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    277- كتابٌ لعامَّةِ الناس لا لخاصَّتِهم

    "تمام بن غالب بن عمرو" يعرف بـ: "ابن التياني", أبو غالب المرسي الأندلسي [ت 436 هـ]
    له كتاب: «تلقيح العين» في اللغة، لم يُؤَلَّفْ مِثلُهُ اختصارا وإكثارا، وله فيه قصة تدلّ على فضله، وذلك أن الأمير "أبا الجيش مجاهد بن عبد الله العامري" وَجَّهَ إلى "أبي غالب" هذا أيام غلبته على "مُرسية"، وأبو غالب ساكن بها، ألف دينار أندلسية على أن يزيد في ترجمة هذا الكتاب:
    «مما ألفه تمام بن غالب لأبي الجيش مجاهد», فردّ الدنانير, ولم يفعل, وقال: والله لو بذل لي ملء الدنيا ما فعلت, ولا استجزت الكذب، فإني لم أجمعه له خاصة, لكن لكلّ طالب عامة.
    قال "الحميدي": فاعْجَبْ لِهِمَّةِ هذا الرئيسِ وعُلُوِّهَا، واعجب لنفس هذا العَاِلِم ونزاهتها

    المصدر : [ معجم الأدباء 2/ 769 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  6. #306
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:ـ


    إن العبد لا يصاب بشئ أعظم من الغفلة,والغفلة ركن من أركان الكفر كما قال أهل العلم .قال تعالى:{وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}و مرض الغفلة هذا مرض خطير فتجد المرء ينتبه لكل شيئ إلا الدين, وتجد أحدهم يعتني بكل شيئ : بسيارته ,بمطعمه,بملبسه ,بمشربه ,بكل شأن من شؤون الحياة ولكنه لا يعرف الدين.عرف الإنسان جهاز الحاسوب وما عرف الطريق إلى الله . فهو مستعد أن يضحي بكل وقت إلا في الإستقامة, مستعد أن يتكلم عشرات الساعات لكن بغير ذكر الله, وأن يقرأ من المجلات والصحف ما شاء لكن في غير كتب العلم .ولذلك تجد بعض الناس في غفلة عجيبة لا يريد من يفقهه في الدين ولا من يذكره, يعيش في غفلة وفي سبات عميق لا يعلمه إلا الله .

    : ومن أسباب الغفلة :

    سكنى البوادي , ونحن لا نقول لأهل البوادي : تعالوا إلى المدن ..لا,لكن نقول لهم:اعتنوا بدينكم وانتبهوا.وسكنى القرى من أسباب الغفلة ,قال صلى الله عليه وسلم في حديث ثوبان وفي سنده نظر ,أورده البخاري في كتاب "الأدب المفرد":يا ثوبان :لا تسكن الكفور,فساكن الكفور كساكن القبور.يعني لا تسكن القرى.ولذلك بعض القرى يمر عليها سنة لا تسمع فيه درسا ولا محاضرة فهذا من أسباب الغفلة التي ما بعدها غفلة .

    قال ابن تيمية:هؤلاء يفهمون مجمل الدين, ولا يفهمون تفصيل الدين ,لأن الدين يحتاج منك كل يوم أن تفهم معلومة وأن تفهم آية وأن تفهم حديثا.أما تعيش ستين سنة وأنت على دينك الأول فهذا ليس بصحيح .
    فأنت لم ترض في الدنيا في بيت واحد هذه الفترة أو ترضى بسيارة واحدة أو بثوب واحد فكل يوم أنت تجدد إلا الدين .

    قال رجل لأبي هريرة : أريد أن أطلب العلم لكن أخاف أن أنساه , فقال أبو هريرة :كفى بتركك طلب العلم إضاعة .يقول:الآن ضيعت العلم, ما دمت تخاف أن تنساه.فواجب المسلم أن يصرف عن نفسه الغفلة بالذكر والعلم ,فواجبه أن يتعلم ولو كان في الثمانين وأن يطلب وأن يتفقه وأن يجالس أهل العلم وطلبة العلم لعل الله أن يفتح عليه قال تعالى:{قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ},{وَ ُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا},{وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ }, وكان وهب بن المنبه يسير في ليلة ممطرة فألجأه المطر إلى قوم جالسين,فقال: الحمد لله لقد وفقني الله بأخيار ما بعدهم أخيار وقد رأيت لحاهم وعمائمهم.

    فإذا أحدهم يقول للآخر : متى أتى ابنك ؟ وهل أتى بمال ؟

    ويقول الآخر:هل بعت سلعتك ؟

    قال وهب بن المنبه: لقد ساء ظني بكم .

    قالوا:لماذا ؟

    قال : مثلي ومثلكم كمثل رجل أتى عليه مطر وليل فرأى بابا مفتوحا فظن أن وراء الباب بيتا فدخل هاربا من المطر ثم دخل الباب فوجده مكشوفا من السماء فلا بيت وراءه.

    وقالوا لعيسى عليه السلام وهو طفل وقد مر بقوم:ألا تلعب معنا ؟

    قال :ما خلقني الله للعب .قال تعالى{وَآتَيْنَ هُ الْحُكْمَ صَبِيًّا},{أَفَح سِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ,فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ}.

    كان بعض السلف إذا واجه بعض الناس,قال:في كم ختمت القرآن ؟ كم قرأت اليوم ؟ كم سبحت ؟

    كم صليت ؟ ليس من باب الرياء,لكن ليتشجع بعضهم ببعض .

    ((هذا وصلا الله على نبينا محمد عليه افضل الصلوات واتم التسليم))

  7. #307
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    278- شعرٌ مسروق


    " أبو العباس أحمد بن علي بن محمد بن عبد الملك الكناني الإشبيلي" المعروف بـ: "اللص"، لكثرة سرقته أشعار الناس, ومن أعجب ما وقع له في السرقة :
    أن واليا قدم "إشبيلية", فانتدبَ أدباؤُهَا لمدحه، قال: فطمعتُ تلك الليلة أن يَسْمَح خَاطِرِي بشيء, فلم يَسْمَح، فنظرت في مُعَلَّقَاتِي، فإذا قَصِيدٌ "لأبي العباس الأعمى" مكتوب عليه: "لم يُنْشَدْ" فأدغمتُ فيه اسمَ الوالي، فلما أصبحنا وأنشد الناس أنشدتُ تلك القصيدةَ؛ فقام شخصٌ وأخرج القصيدةَ من كُمِّهِ؛ وقد صَنَعَ فيها ما صنعتُ، و وَقَعَ لهُ ما وقع؛ فضحِكَ الوالي من ذلك، وكَثُرَ العَجَبُ من التواردِ على السرقة


    المصدر : [بغية الوعاة 1/ 345]



    المصدر : [بغية الوعاة 1/ 345]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  8. #308
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    279- دية كلب

    أسماء بن خارجة بن حصن بن حذيفة الفزاري, أحد الأجواد من الطبقة الأولى من التابعين من الكوفة/ ت 66هـ


    قال "الكلبي": خرج "أسماء" في أيام الربيع إلى ظاهر الكوفة, فنزل في رياض معشبة، وهناك رجل من "بني عبس" نازل، فلما رأى قِبابَ "أسماء" وخيامَه قَوَّضَ خيامه ليرحل، فقال له "أسماء": ما شأنك؟ , فقال: لي كلبٌ هو أحب إِلَيَّ من ولدي، وأخاف أن يؤذيكم فيقتله بعض غلمانكم، فقال له "أسماء": أقم وأنا ضامن كلبك، ثم قال لغلمانه: إذا رأيتم كلبه قد ولغ في قدوري وقصاعي فلا تُهيجوه، وأقام على ذلك مدة، ثم ارتحل "أسماء", ونزل في الروضة رجل من "بني أسد"، وجاء الكلب على عادته فضربه "الأسدي" فقتله، فجاء "العبسيُ" إلى "أسماء", فقال له: أنت قَتَلتَ كلبي، قال له: وكيف؟ قال: عَوَّدْتَهُ عادةً ذَهَبَ يَرُومُهَا من غيرِك فقُتْلَ، فأمر له بمائة ناقة ديةَ الكلبِ.

    المصدر : [ فوات الوفيات 1 / 169]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  9. #309
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    280- شتان ما بيننا


    "فتح بن عبد الله" الْفَقِيه أ"َبُو نصر السندي", الْمُتَكَلّم مولى لآل الْحسن بن الحكم ثمَّ عتق, وَقَرَأَ الْفِقْه وَالْكَلَام على "أبي عَليّ الثَّقَفِيّ"


    [ قال الحافظ أبو الفضل ابن طاهر رحمه الله ]: أخبرنَا أَبُو بكر أَحْمد بن عَليّ الأديب, قَالَ أخبرنَا أَبُو عبد الله الْحَافِظ, قَالَ حَدثنِي عبد الله بن الْحُسَيْن, قَالَ:
    كُنَّا يَوْمًا مَعَ "أبي نصر السندي" وَفينَا كَثْرَة حواليه, وَنحن نمشي فِي الطين, فَاسْتقْبلنَا "شرِيف" سَكرَان, قد وَقع فِي الطين, فَلَمَّا نظر إِلَيْنَا شتم "أَبَا نصر", وَقَالَ: يَا قن, يَا عبد, أَنا كَمَا ترى, وَأَنت تمشي وخلفك هَؤُلَاءِ, فَقَالَ "أَبُو نصر": أَيهَا الشريف, تَدْرِي لم هَذَا ؟, لِأَنِّي مُتبع آثَار جدك, وَأَنت مُتبع آثَار جدي



    المصدر : [ المؤتلف والمختلف لابن القيسراني 1 / 81 ]

    قلت - رحم الله والدي-:
    صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من بطأ به نسبه لم يسرع به حسبه", وقال: " إن الله تعالى يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين
    "
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  10. #310
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    281- بأسهم بينهم

    [ قال الحافظ أبو الفضل ابن طاهر رحمه الله ]: قلت يَوْمًا "للمرتضى أبي الْحسن المطهر بن عَليّ الْعلوِي" بِالريِّ:
    "الزيدية" فرقتان": "الصالحية", و"الجارودية", أَيهمَا خير ؟, فَقَالَ: لَا تقل أَيهمَا خير, وَلَكِن قل" أَيهمَا شَرّ
    وكنتُ يَوْمًا فِي مجْلِس "يحيى بن الْحُسَيْن الزيدي" الْعلوِي الصَّالِحِي, فَجرى ذكر "الإمامية", فأغلظ القَوْل فيهم وَقَالَ: لَو كَانُوا من الْبَهَائِم لكانوا الْبَقر, وَلَو كَانُوا من الطير لكانوا الرخم, فِي فصل طَوِيل
    فَقلت فِي نَفسِي: قد كفى الله أهل السّنة الوقيعة فيهم بوقيعة بَعضهم فِي بعض, وَكَانَا إمَامِيْ الْفرْقَتَيْنِ فِي وقتهما



    المصدر: [ المؤتلف والمختلف لابن القيسراني ص 88]

    قلت - رحم الله والدي-:
    كذلك حالُ أهل الأهواء والبدع من خوارج ورافضة -لا كثرهم الله-, قد ألقى الله تعالى بينهم البغضاء والعداوة والشنآن, فكل فرقة منهم تفترق وتنقسم إلى عدة فرق, وتعادي الأخرى وتتبرا منها, ونظرة في كتب الملل والنحل يتبين لك الأمر, وتتضح الصورة, فالحمد لله على الإسلام والسنة
    وقد كان دائما ما بين "الزيدية" وغلاة "الإمامية الإثناعشرية" متبباعدا جدا, وقد يتقاربون إذا اتحدت مصلحتهم, وقد كان شيء من ذلك في عهد "المقبلي" رحمه الله, وسطر ذلك في كتابه "العَلَم الشامخ"[ص62] فقال: ...رأيناهم إذا وفد "إِمَامِيٌّ" على هذه الدولة المباركة في اليمن الآن هَشُّوا إليه, وأجهشوا، وعششوا وانتعشوا، وقلتُ للخطيبِ المشار إليه في خطبة هذه "الأبحاث"... أراكم يفد على هذه الدولة المباركة الرجل من "الإمامية" فكأنما وَفَدَ عليكم مَلِك, ومن أصولهم البراءةِ منكم, ومن سائر الفرق الإسلامية المنكرين للنَّصِ على أئمتهم, لأنهم أنكروا ما عُلِم من الدين ضَرُورةً بزعمهمم, وأن أئمتكم منذ "زيد بن علي" إلى يومنا هذا رؤساءُ الضلال والكفر -صانهم الله تعالى-, ويسمون من خالفهم كافرا ومنافقا, وإذا جاءكم الرجل من أهل المذاهبِ الأربعة فكأنما رأيتم شيطانا, ومن أصولهم وأمهات المسائل عندهم أن لا يُكَفَّرُ أحدٌ من أهل القبلة, فأخبرني ما هذا؟, فما وجد من الجواب إلا أن قال: "الإمامية" لم يشتَغِلُوا بنا ولا بأَذِيَّتِنَا, وهؤلاء يرموننا بالابتداع, فقلت أيهما أعظم: الرمي بالبدعة مع الشهادة لكم بالإسلام أم الرمي بالكفر واستحلال دمائكم وسبي نسائكم, وأبنائكم, واغتنام أموالكم ؟ , فأُلْجِمَ.اهـ
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  11. #311
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    282- شباب الحي

    [ قال الحافظ أبو الفضل ابن طاهر رحمه الله ]:أخبرنَا أَبُو الْحسن عَليّ بن أَحْمد بن يُوسُف الْقرشِي الصُّوفِي بالموصل, حَدثنَا أَبُو الْقَاسِم سعيد بن مُحَمَّد بن الْحسن الأندلسي بصيداء, قَالَ أنشدنا أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن الْحُسَيْن بن شنبويه الْأَصْبَهَانِي ّ بِصَنْعَاء بِبَاب دمشق, قَالَ أنشدنا أَبُو عبد الله الْفَقِيه المراغي الشَّافِعِي رَحمَه الله:


    إِذا رَأَيْت شباب الْحَيّ قد نشأوا *** لَا ينقُلُون قِلالِ الحِبر والوَرَقا
    وَلَا تراهم لَدَى الْأَشْيَاخ فِي حلق *** يَعُونَ من صَالحِ الْأَخْبَار مَا اتَّسَقَا
    فذرهم عَنْك وَاعْلَم أَنهم همج *** قد بدلُوا بعلو الهمة الحُمُقَا


    المصدر : [ المؤتلف والمختلف لابن القيسراني 1 / 90 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  12. #312
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    283- مقدمة كتاب

    [ قال الحافظ أبو الفضل ابن طاهر رحمه الله ]: سَمِعت القَاضِي "أَبَا بكر مُحَمَّد بن عَليّ الميانجي" يَقُول: سَمِعت أبي يَقُول:
    دخلت على الْوَزير "أبي عَليّ الْحسن بن عَليّ بن إِسْحَاق", وَبَين يَدَيْهِ كتاب من تصنيف "أبي الْمَعَالِي بن الْجُوَيْنِيّ" الْمُتَكَلّم, فناولنيه, وَقَالَ: أنظر فِيهِ, ففتحته فَإِذا فِي أَوله: "الْحَمد لله القيوم الْحَيّ", فَتركتُ الْكتاب, وَلم أنظر مَا بعده, فَقَالَ لي: لم تركته ؟, فَقلت: لِأَنَّهُ خَالف النَّص فِي أول الْكتاب, فَلَا أنظر فِيمَا بعده, فَقَالَ: وَمَا مُخَالفَته النَّص ؟ , قلت: قَالَ الله عز وَجل: {الله لَا إِلَه إِلَّا هُوَ الْحَيّ القيوم}, وَهُوَ يَقُول: القيوم الْحَيّ, وَهَذَا خلاف النَّص, وتغيير نظم الْقُرْآن, فَسكتَ, وَلم يُجِبْ بِشَيْء



    المصدر : [ المؤتلف والمختلف لابن القيسراني ص 137 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  13. #313
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    284- امتحان محدث

    أبو الفضل محمد بن هبة الله بن العلاء بن عبد الغفار، البروجردي، الحافظ، من أهل برجرد, شيخ عالم، صحب أبا الفضل محمد بن طاهر المقدسي، واستفاد منه، وتلمذ له, وكان من المتميزين الفهمين.


    قال الحافظ :أبو سعد السمعاني" -رحمه الله- : أول ما لقيته أني كنت قاعدًا في "جامع بروجرد" أنسخ شيئًا من الحديث، فدخل شيخٌ عليه هيئةٌ رَثةٌ, وسَلَّمَ وقَعَدَ, فرددتُ وسَكَتُّ، فبعد ساعة قال لي: إيش تكتب؟ , فكرهتُ جوابَه، وقلتُ في نفسي: مالَهُ وهذا السؤال !؟, ثم قلت متبرمًا: الحديث, فقال: كأنكك تطلب الحديث؟ , قلت: بلى، فقال: من أين أنت؟, فقلت: من مرو، فقال: عن من يروي البخاري الحديث من المراوزة ؟ , فقلت: عن عبدان، وصدقة، وعلي بن حجر، وجماعة من هذه الطبقة، فقال: ما اسم عبدان؟ , فقلت: عبد الله بن عثمان بن جبلة، فقال: لم قيل له عبدان ؟ , فوقفتُ، فتَبَسَّمَ، فنظرتُ إليه بعينٍ أُخرى، وقلت: يذكُرُه الشيخُ، فقال: كنيته أبو عبد الرحمن، واسمه عبد الله، فاجتمع في كنيته واسمه العبدان، فقيل له: عبدان، ففرحتُ بهذه الفائدةِ، فقلت له: عن من سمعت هذا ؟ , فقال: عن "أبي الفضل محمد بن طاهر المقدسي"
    ثم بعد ذلك كتبت عنه أحاديث من أجزاء انتخبتها عليه.



    المصدر : [ المنتخب من معجم شيوخ 3 / 1641 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  14. #314
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    285- نذر العجائز

    قال الحافظ "أبو سعد السمعاني" -رحمه الله- : أبنا محمد بن أبي سعيد الدرغاني قراءة عليه، أبنا أبو الفتح عبيد الله بن محمد بن أردشير بن محمد الهشامي، أخبرنا جدي أبو العباس أردشير بن محمد الهشامي، سمعت أبا العباس أحمد بن سعيد المعداني، يقول: وقال الحسين:
    تذاكروا الشجاعة والفرسان يومًا في مجلس المأمون، فأكثروا, فقال المأمون: لم يكن في الإسلام بعد "علي بن أبي طالب"، و"الزبير بن العوام" أهل بيت شملتهم الشجاعة كـ: "المهلب بن أبي صفرة"، وولده, لقد حدثت عن "داود بن المساور العبدي"، قال:
    دخلنا على "يزيد بن المهلب" حين ظفر "بعدي بن أرطاة"، وغلب على البصرة، فبينا نحن عنده إذ أتاه رجل من العرب، فقال: أصلح الله الأمير، إني جعلت لله نذرًا علي لإن رأيتك في هذا القصر أميرًا أن أقبل رأسك, فقال "يزيد": وما للرجال والنذور في القُبَل، لله در عسكرين؛ كنا في أحدهما، و"الأزارقة" في الآخر، ما كان أبعدهم أن تكون نذرهم مثل ما نذرت يا شيخ.
    لقد رأيتني يومًا وأنا واقف بين "الحريش بن هلال السعدي"، وبين مولى له, إذ خرج ثلاثة نفر من صنف "الخوارج"، فشدوا على صفنا, فخرقوه حتى دخلوا إلى عسكرنا، ففعلوا ما أرادوا، ثم رجعوا سالمين، وأحدهم آخذ بسنان رمحه يجره في الأرض, وهو يقول:


    وإنا لقوم ما نعودُ خيلنا ... إذا ما التقينا أن تَحِيد وتنفرا
    ونُنكِرُ يوم الورع ألوان خيلنا ... من الطعن حتى نحسب الجوز أشقرًا
    وليس بمعروفٍ لنا أن نَردها ... صِحاحًا ولا مستنكرًا أن تعقرا



    فقلت عند ذلك: ما رأيت ثلاثة نفر بلغوا من عسكر فيه من في عسكرنا ما بلغ هؤلاء, فقال "الحريش": فما يمنعك من مثلها "أبا خالد" ؟ , فقلت: من؟ , قال: بي، وبك، وبمولاي هذا, فشددنا ثلاثتنا فصنعنا بصفهم كما صنعوا بصفنا، ثم خرج "الحريش" آخذًا بزج رمحه يجره، وهو يقول:


    حتى خرجن بنا من تحت كوكبهم ... حمرًا من الطعن أعناقًا وأكفالًا
    تلك المكارم لا قعبان من لبن شِيبَا ... بماء فعاد أبعد أبوالا



    فمثل هذا فاصنعوا وانذروا، ولا تنذروا نذر العجائز الضعاف، ثم قال: ادن يا شيخ، فاوف بنذرك، فدنا فقبل رأسه.



    المصدر : [ المنتخب من معجم الشيوخ 3 / 1665 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  15. #315
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    286- شدائد الدنيا

    [قال الحافظ "أبو سعد السمعاني" -رحمه الله-] : سمعت "أبا القاسم التميمي" بأصبهان، سمعت "أبا الفضل يونس بن أحمد بن محمد بن علي الحبال الجواليقي" الكاتب، لفظًا في دارنا، يقول:
    " شدائد الدنيا أربع : البناتُ ولو كانت واحدة، وغَمُّ الدَّيْنِ وإن كان درهمًا، وغَمُّ الغُربة وإن كان يومًا، وغَمُّ الفقر وإن كان ساعة"



    المصدر " [ المنتخب من معجم الشيوخ / 660 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  16. #316
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    287- أحياء موتى

    [ قال الحافظ "أبو سعد السمعاني" -رحمه الله- ] : أخبرنا الحسن بن نصر القاضي بكش، ثنا مسعود بن الحسين الخطيب إملاء بسمرقند، أنشدنا أبو اليسر محمد بن الحسين البزدوي إملاء، قال: أنشدنا الحافظ "أبو نصر الحسين بن عبد الواحد الشيرازي"، قال: أنشدت "للمبرد" في "عبد الله بن طاهر":


    يقول أناسٌ إن مصرًا بعيدةٌ ... وما بَعُدَتْ مصرُ وفيها ابن طاهر
    وأبعَدُ من مصر رجالٌ نَعُدُّهُمْ ... بحَضرتِنا مَعْرُوفُهُم غير حَاضِرِ
    عن الخير مَوْتَى ما تبالي أَزُرتَهُمْ ... على طَمَعٍ أم زُرْتَ أهل المقابرِ؟



    المصدر " [ المنتخب من معجم الشيوخ 3 / 679 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  17. #317
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    ح- و"لبدر الدين محمد بن أبي بكر الـدماميني"(ت 827هــ) : "نزول الغيث على الغيث" في نقد شرح "الصفدي"/ مخطوط في ليدن 658-657 وباريس 3124 واﻹسكوريال ثان 560، 1 ، 325 ، ونقد هذا الشرح "نور الدين علي بن محمد اﻷقبرسي" (ت 862هــ), سماه: "تحكيم العقول بأفول البدر بالنزول" / مخطوط له في باريس 3125 .

    أخي أبا يعلى البيضاوي ، أشكرك على هذه المعلومات المفيدة ، كما أحب أن أشير إلى أن كتاب (تحكيم العقول بأفول البدر بالنزول) لابن أقبرس ، قام بتحقيقه الدكتور عادل محمد الرفاعي ، وكان التحقيق بغرض الحصول على درجة الماجستير، وكان تحقيقه من أجود ما يكون، فقد نال إعجاب الأساتذة المناقشون والمشرف على الرسالة، وأوصوا بطباعة الكتاب ونشره.

  18. #318
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    288- يكتب برجله

    أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن علي بن الحسن بن فطيمة البيهقي, من أهل خسروجرد؛ إحدى قرى بيهق، وهو قاضيها.
    كان شيخًا فاضلًا، مسنًا كبيرًا، جليل القدر، حسن السيرة، مليح الأخلاق، كثير المحفوظ، ...اتفق أن لحقته علة الدم بكرمان فقطعت أصابعه العشرة، ولم يبق له إلا الكفان فحسب، ومع هذا كان يأخذ القلم بكفيه ويضع الكاغذ على الأرض, ويمسكه برجل, ويكتب بكفه خطًا حسنًا مقروءًا مبينًا، وربما يكتب في كل يوم خمس طاقات من الكاغذ، وهذا عجيب ما رأيته

    المصدر : [المنتخب من معجم شيوخ السمعاني 2 / 688 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  19. #319
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية


    289- الفراق شديد

    [ قال السمعاني رحمه الله ] أبنا أبو منصور الصالحاني، بقراءتي عليه، أخبرتنا عائسة بنت الحسن الوركانية، قالت: أنا أبو الحسين عبد الواحد بن محمد بن الشاه الشيرازي، حدثني عبد الواحد بن بكر الورثاني، حدثني إبراهيم بن علي الصوفي، قال:


    قيل لعبد الله بن إبراهيم الدسوقي: ما بال الشمس عند غروبها تصفر وتلون؟ , قال: خوف الفراق.


    المصدر : [المنتخب من معجم شيوخ السمعاني 2/ 711 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

  20. #320
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    3,480

    افتراضي رد: سلسلة فاكهة المجالس وتحفة المؤانس/ فوائد ونكت علمية , وطرائف وأخبار أدبية

    290- شكوى إلى الطبيب

    [ قال السمعاني رحمه الله ]: سمعت أبا علي النسفي الأديب، في داره بنسف، يقول: سمعت الخطيب أبا القاسم الكشاني، بسمرقند إملاء، يقول: سمعت الأديب الشاوغري، يحكي عن عبد الله بن محمد بن عقبة، أنه قال:
    كنت يومًا بالبصرة أدور في بعض سككها, إذا انتهيت إلى أعرابي عليل, طريح في مزبلة، فدنوتُ منه, وسألته عن حاله, فوجدته ضعيفًا، ثم قال: وجهني إلى القبلة، فوجهته إلى القبلة، وقلت له: ما تشتهي؟ , فقال لي: المغفرة، فقلت: ليس ذاك إلي، ثم قال: ألا تعالج؟ , فأنشدني:
    يا فارج الغَمِّ عن نُوح وأسرتِهِ ... وصاحبِ الحوتٍ مولَى كُلِّ مَكْرُوبِ
    وفالقِ البحرِ عن موسى وشيعتِه ... ومُذْهِبِ الهَمِّ عن ذي البَثِّ يعقوبِ
    وجاعل النار لإبراهيم باردة ... ورافع السقم عن أوصال أيوب
    إن الأطباء لا يُغْنُوَن عن وصب ... أنت الطبيبُ طبيب غير مغلوبِ



    المصدر : [ المنتخب من معجم شيوخ السمعاني 2 / 727 ]
    أبويعلى البيضاوي / خادم طلبة العلم الشريف غفر الله له ولوالديه
    اللهم يا ولي الإسلام وأهله مسكنا بالإسلام حتى نلقاك عليه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •