أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة- - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 49
3اعجابات

الموضوع: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    بطيبة َ رسمٌ للرسولِ ومعهدُ
    حسان بن ثابت


    بطيبة َ رسمٌ للرسولِ ومعهدُ منيرٌ، وقد تعفو الرسومُ وتهمدُ
    ولا تنمحي الآياتُ من دارِ حرمة ٍ بها مِنْبَرُ الهادي الذي كانَ يَصْعَدُ
    ووَاضِحُ آياتٍ، وَبَاقي مَعَالِمٍ، وربعٌ لهُ فيهِ مصلى ً ومسجدُ
    بها حجراتٌ كانَ ينزلُ وسطها مِنَ الله نورٌ يُسْتَضَاءُ، وَيُوقَدُ
    معالمُ لم تطمسْ على العهدِ آيها أتَاهَا البِلَى ، فالآيُ منها تَجَدَّدُ
    عرفتُ بها رسمَ الرسولِ وعهدهُ، وَقَبْرَاً بِهِ وَارَاهُ في التُّرْبِ مُلْحِدُ
    ظللتُ بها أبكي الرسولَ، فأسعدتْ عُيون، وَمِثْلاها مِنَ الجَفْنِ تُسعدُ
    تذكرُ آلاءَ الرسولِ، وما أرى لهَا مُحصِياً نَفْسي، فنَفسي تبلَّدُ
    مفجعة ٌ قدْ شفها فقدُ أحمدٍ، فظلتْ لآلاء الرسولِ تعددُ
    وَمَا بَلَغَتْ منْ كلّ أمْرٍ عَشِيرَهُ، وَلكِنّ نَفسي بَعْضَ ما فيهِ تحمَدُ
    أطالتْ وقوفاً تذرفُ العينُ جهدها على طللِ القبرِ الذي فيهِ أحمدُ
    فَبُورِكتَ، يا قبرَ الرّسولِ، وبورِكتْ بِلاَدٌ ثَوَى فيهَا الرّشِيدُ المُسَدَّدُ
    وبوركَ لحدٌ منكَ ضمنَ طيباً، عليهِ بناءٌ من صفيحٍ، منضدُ
    تهيلُ عليهِ التربَ أيدٍ وأعينٌ عليهِ، وقدْ غارتْ بذلكَ أسعدُ
    لقد غَيّبوا حِلْماً وعِلْماً وَرَحمة ً، عشية َ علوهُ الثرى ، لا يوسدُ
    وَرَاحُوا بحُزْنٍ ليس فيهِمْ نَبيُّهُمْ، وَقَدْ وَهَنَتْ منهُمْ ظهورٌ، وأعضُدُ
    يبكونَ من تبكي السمواتُ يومهُ، ومن قدْ بكتهُ الأرضُ فالناس أكمدُ
    وهلْ عدلتْ يوماً رزية ُ هالكٍ رزية َ يومٍ ماتَ فيهِ محمدُ
    تَقَطَّعَ فيهِ منزِلُ الوَحْيِ عَنهُمُ، وَقَد كان ذا نورٍ، يَغورُ ويُنْجِدُ
    يَدُلُّ على الرّحمنِ مَنْ يقتَدي بِهِ، وَيُنْقِذُ مِنْ هَوْلِ الخَزَايَا ويُرْشِدُ
    إمامٌ لهمْ يهديهمُ الحقَّ جاهداً، معلمُ صدقٍ، إنْ يطيعوهُ يسعدوا
    عَفُوٌّ عن الزّلاّتِ، يَقبلُ عُذْرَهمْ، وإنْ يحسنوا، فاللهُ بالخيرِ أجودُ
    وإنْ نابَ أمرٌ لم يقوموا بحمدهِ، فَمِنْ عِنْدِهِ تَيْسِيرُ مَا يَتَشَدّدُ
    فَبَيْنَا هُمُ في نِعْمَة ِ الله بيْنَهُمْ دليلٌ به نَهْجُ الطّريقَة ِ يُقْصَدُ
    عزيزٌ عليْهِ أنْ يَحِيدُوا عن الهُدَى ، حَريصٌ على أن يَستقِيموا ويَهْتَدوا
    عطوفٌ عليهمْ، لا يثني جناحهُ إلى كَنَفٍ يَحْنو عليهم وَيَمْهِدُ
    فَبَيْنَا هُمُ في ذلكَ النّورِ، إذْ غَدَا إلى نُورِهِمْ سَهْمٌ من المَوْتِ مُقصِدُ
    فأصبحَ محموداً إلى اللهِ راجعاً، يبكيهِ جفنُ المرسلاتِ ويحمدُ
    وأمستْ بِلادُ الحَرْم وَحشاً بقاعُها، لِغَيْبَة ِ ما كانَتْ منَ الوَحْيِ تعهدُ
    قِفاراً سِوَى مَعْمورَة ِ اللَّحْدِ ضَافَها فَقِيدٌ، يُبَكّيهِ بَلاطٌ وغَرْقدُ
    وَمَسْجِدُهُ، فالموحِشاتُ لِفَقْدِهِ، خلاءٌ لهُ فيهِ مقامٌ ومقعدُ
    وبالجمرة ِ الكبرى لهُ ثمّ أوحشتْ دِيارٌ، وعَرْصَاتٌ، وَرَبْعٌ، وَموْلِدُ
    فَبَكّي رَسولَ الله يا عَينُ عَبْرَة ً ولا أعرفنكِ الدهرَ دمعكِ يجمدُ
    ومالكِ لا تبكينَ ذا النعمة ِ التي على الناسِ منها سابغٌ يتغمدُ
    فَجُودي عَلَيْهِ بالدّموعِ وأعْوِلي لفقدِ الذي لا مثلهُ الدهرِيوجدُ
    وَمَا فَقَدَ الماضُونَ مِثْلَ مُحَمّدٍ، ولا مثلهُ، حتى القيامة ِ، يفقدُ
    أعفَّ وأوفى ذمة ً بعدَ ذمة ٍ، وأقْرَبَ مِنْهُ نائِلاً، لا يُنَكَّدُ
    وأبذلَ منهُ للطريفِ وتالدٍ، إذا ضَنّ معطاءٌ بما كانَ يُتْلِدُ
    وأكرمَ حياً في البيوتِ، إذا انتمى ، وأكرمَ جداً أبطحياً يسودُ
    وأمنعَ ذرواتٍ، وأثبتَ في العلى دعائمَ عزٍّ شاهقاتٍ تشيدُ
    وأثْبَتَ فَرْعاً في الفُرُوعِ وَمَنْبِتاً، وَعُوداً غَداة َ المُزْنِ، فالعُودُ أغيَدُ
    رَبَاهُ وَلِيداً، فَاسْتَتَمَّ تَمامَهُ على أكْرَمِ الخيرَاتِ، رَبٌّ مُمجَّدُ
    تَنَاهَتْ وَصَاة ُ المُسْلِمِينَ بِكَفّهِ، فلا العلمُ محبوسٌ، ولا الرأيُ يفندُ
    أقُولُ، ولا يُلْفَى لِقَوْلي عَائِبٌ منَ الناسِ، إلا عازبُ العقلِ مبعدُ
    وَلَيْسَ هَوَائي نازِعاً عَنْ ثَنائِهِ، لَعَلّي بِهِ في جَنّة ِ الخُلْدِ أخْلُدُ
    معَ المصطفى أرجو بذاكَ جوارهُ، وفي نيلِ ذاك اليومِ أسعى وأجهدُ
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    عَلى طلل الحَبيب وذبا عَن عِرضه !
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=292419
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    جزاكم الله خيرا

    ربّاك ربك جل من رباك

    للشاعر : الأستاذ محمد القرن

    ربّاك ربك جل من رباك *** ورعاك في كنف الهدى وحماك

    سبحانه أعطاك فيض فضائل *** لم يعطها في العالمين سواك

    سوّاك في خلق عظيم وارتقى *** فيك الجمال فجلّ من سواك

    الله أرسلك إلينا رحمةً *** ما ضلّ من تبعت خطــاهُ خطـــاك

    أنت الذي حنّ الجمادُ لعطفه *** وشكا لك الحيوان يوم رءاك

    والجذع يسمعُ بالحنين أنينه *** وبكاؤه شوقاً إلى لقياك

    ماذا يزيدك مدحنا وثناؤنا *** والله بالقـــرآن قد زكـــاك

    إني لأرخص دون عرضك مهجتي *** روحٌ تروح ولايمس حماك

    لك يا رسول الله نبض قصائدي *** لو كان قلب للقصـــيد فــداك

    روحي وأبنائي وأهلي كلهم *** وجميع ما حوت الحياة فداك

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    خير البرية من عرب ومن عجم @ محمد خير مبعوث بدين هدى
    الهاشمي الذي شاعت رسالته
    @ حقا و أسخى الورى في المكرمات يدا
    هو البشير النذير المستضاء به
    @ ومن بإحسانه عم الأنام ندى
    وأنه خير من يمشي على قدم
    @ وأنه خير مولود ومن ولدا
    صلى عليه إله العرش ماطلعت
    @ شمس وما سار سار بالفلا وجدا

    (( من كتاب المصطفى من أناشيد الصفا ))
    http://www.bdayt-m.com/vb/showthread.php?t=2750
    * * *
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    261

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    جزاكم الله خير
    اللهم اجعلنا ممن اتبع السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار بإحسان





  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    لعائض القرنى
    أنـصـت لميـمـة مــن أمـــم * * * مدادها مـن معانـي نـون و القلـمِ

    سالت قريحـة صـب فـي محبتكـم * * * فيضـاً تدفـق مثـل الهاطـل العمـمِ

    كالسيل كالليل كالفجر اللحـوج غـدا * * * يطوي الروابي ولا يلوي علي الأكـمِ

    أجش كالرعد في ليـل السعـود و لا * * * يشابه الرعد في بطش و فـي غشـمِ

    كدمع عيني إذا مـا عشـت ذكركـم * * * أو خفقِ قلبٍ بنار الشـوق مضطـرمٍ

    يـزري بنابغـة النعمـان روانقهـا * * * و مَنْ زهير ؟ و ماذا قال فـي هـرمِ

    دع سيف ذي يزنٍ صفحـاً ومادحـه * * * و تبّعـا وبنـي شــداد فــي إرمِ

    و لا تعرّج علـي كسـرى و دولتـه * * * وكـل أصيـد أو ذي هالـة و كمـي

    و انسخْ مدائح أرباب المديـح كمـا * * * كانـت شريعتـه نسـخـا لدينـهـمِ

    رصّعْ بهـا هامـة التأريـخ رائعـة * * * كالتاج في مفـرق بالمجـد مرتسـمِ

    فالهجر و الوصل و الدنيا وما حملـتْ * * * و حبُ مجنـونِ ليلـى ضلـة لعمـي

    دع المغاني و أطـلال الحبيـب و لا * * * تلمح بعينـك برقـاً لاح فـي أضـمِ

    و انسَ الخمائـلَ و الأفنـان مائلـة * * * وخيمـةً و شويهـان بـذي سـلـمِ

    هنـا ضيـاء هنـا ري هنـا أمــلٌ * * * هنـا رواء هنـا الرضـوان فاستلـمِ

    لو زُينتْ لامرء القيس انزوى خجـلاً * * * ولو رآهـا لبيـدُ الشعـرِ لـم يقـمِ

    ميمية لـو فتـي بوصيـر أبصرهـا * * * لعـوذوه بـرب الـحـل و الـحـرمِ

    سل شعرَ شوقي أيروي مثل قافيتـي * * * أو أحمد بن حسين فـي بنـي حكـمِ

    ما زار سوقَ عكـاظ مثـلُ طلعتِهـا * * * هامتْ قلوبٌ بها مـن روعـة النغـمِ

    أُثني علي منْ ؟ أتدري من أبجلـه ؟ * * * أمـا علمـت بمـن أهديتـه كلمـي

    في أشجع الناسِ قلبـاً غيـر منتقـم * * * و أصدق الخلق طـراً غيـر متهـمِ

    أبهى من البدر في ليل التمـام و قـل * * * أسخى من البحر بل أرسى من العلـمِ

    أصفى من الشمسِ في نطق و موعظةٍ * * * أمضى من السيف في حكم و في حكمِ

    أغرٌ تشـرق مـن عينيـه ملحمـةٌ * * * من الضياء لتجلـو الظلـم و الظلـمِ

    في همة عصفت كالدهـر و اتقـدتْ * * * كم مزقت من أبي جهل و من صنـمِ

    أتي اليتيـم أبـو الأيتـام فـي قَـدَرٍ * * * أنهـى لأمتـه مـا كـان مـن يُتـمِ

    محرر العقـل بانـي المجـد باعثنـا * * * من رقدة في دثار الشـرك و اللمـمِ

    بنـور هديـك كحلـنـا محاجـرنـا * * * لمـا كتبنـا حروفنـا صغتهـا بـدمِ

    من نحـن قبلـك إلا نقطـةٌ غرقـتْ * * * في اليم بل دمعة خرساء فـي القـدمِ

    أكـاد أقتلـع الآهـات مـن حُرقـي * * * إذا ذكرتـكَ أو أرتـاعُ مـن ندمـي

    لما مدحتـك خلـتُ النجـمَ يحملنـي * * * و خاطري بالسنـا كالجيـش محتـدمِ

    شجعـتُ قلبـي أن يشـدو بقافـيـة * * * فيك القريض كوجه الصبـح مبتسـمِ

    صه شكسبير من التهريـج أسعدنـا * * * عن كل إلياذة ما جـاء فـي الحكـمِ

    الفرسُ و الرومُ و اليونان إن ذكـروا * * * فعنـد ذكـراه أسمـال علـى قـزمِ

    هـم نمّقـوا لوحـة للـرق هائمـةً * * * و أنت لوحـك محفـوظ مـن التهـمِ

    أهديتنا منبـر الدنيـا و غـار حـرا * * * و ليلـة القَـدر و الإسـراء للقمـمِ

    و الحوضَ و الكوثرَ الرقراق جئت به * * * أنت المزمل في ثـوب الهـدى فقـمِ

    الكـونُ يسـأل و الأفـلاكُ ذاهـلـة * * * و الجنُ و الإنسُ بين الـلاء والنعـمِ

    و الدهر محتلـف و الجـو مبتهـجٌ * * * و البدر ينشـق و الأيـام فـي حلـمِ

    سربُ الشياطينِ لما جئتنـا احترقـتْ * * * و نار فارس تخبو منـك فـي نـدمِ

    و صفد الظُلْم و الأوثان قـد سقطـت * * * و مـاء سـاوة لمـا جئـت كالحمـمِ

    قحطان عدنان حازوا منـك عزتهـم * * * بـك التشـرّفُ للتأريـخ لا بـهـمِ

    عقود نصرك في بـدر و فـي أحـد * * * و عدلاً فيـك لا فـي هيئـة الأمـمِ

    شـادوا بعلمـك حمـراء و قرطبـة * * * لنهرك العذب هب الجيل و هو ظمـي

    و من عمامتك البيضـاء قـد لبسـت * * * دمشـق تـاج سناهـا غيـر منثلـمِ

    رداء بغـداد مـن برديـك تنسجـه * * * أيدي رشيـد و مأمـون و معتصـمِ

    و سدرة المنتهـى أولتـك بهجتهـا * * * علي بسـاط مـن التبجيـل محتـرمِ

    دارستَ جبريل آيـات الكتـاب فلـم * * * ينس المعلـم أو يسهـو و لـم يهـمِ

    اقـرأ و دفتـرك الأيـام خـط بــه * * * وثيقة العهد يا من بـر فـي القسـمِ

    قربـت للعالـم العـلـوي أنفسـنـا * * * مسكتنا متـن حبـل غيـر منصـرمِ

    نُصرتَ بالرعب شهراً قبـل موقعـة * * * كأن خصمك قبل الحرب فـي صمـمِ

    إذا رأوا طفـلاً فـي الجـو أذهلهـم * * * ظنوك بين بنود الجيـش و الحشـمِ

    بك استفقنـا علـي صبـح يؤرقـه * * * بلال بالنغمـة الحـرّا علـي الأطـمِ

    إن كان أحببت بعـد الله مثلـك فـي * * * بدو و حضر و من عرب و من عجمِ

    فلا اشتفى ناظري من منظـر حسـن * * * ولا تفـوه بالقـول السديـد فـمـي

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    Lightbulb رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    قصيدة ( نهج البرده ) لأمير الشعراء أحمد شوقي
    فَلا تَسَل عَـن قُرَيـشٍ كَيـفَ حَيرَتُهــا***وَ َيـفَ نُفرَتُهـا فـــي السَهـلِ وَالعَلَـمِ

    تَساءَلواعَـن عَظيـمٍ قَـــــــد أَلَــمَّ بِـهِـم***رَمـى المَشايِـخَ وَالـــــوِلـدا نِ بِاللَـمَـمِ
    ياجاهِليـنَ عَلـى الـهـــــادي وَدَعـوَتِـهِ*** َـل تَجهَلـونَ مَكــانَ الصـادِقِ العَلَـمِ
    لَقَّبتُمـوهُ أَميـنَ القَـومِ فــــــــي صِـغَـرٍ***وَمـا الأَميـنُ عَلـى قَـــــــــولٍ بِمُتَّـهَـمِ
    فـاقَ البُـدورَ وَفــــــاقَ الأَنبِيـاءَ فَـكَـم***بِالخُ قِ والخَلقِ مِن حُسـنٍ وَمِـن عِظَـمِ
    جـــاءَ النبِيّـونَ بِالآيـاتِ فَاِنصَـرَمَـت** *وَجِئتَـنـا بِحَكـيـمٍ غَـيــــــــــر ِ مُنـصَـرِمِ
    آياتُـهُ كُلَّمـا طــــــــــالَ الـمَـدى جُــدُدٌ***يَزين ـهُـنَّ جَـــــــــــلا لُ العِـتـقِ وَالـقِـدَمِ
    يَكـــــــــــا دُ فـي لَفـظَـةٍ مِـنـهُ مُشَـرَّفَـةٍ*** وصيـكَ بِالحَـقِّ وَالتَقـوى وَبِالــرَحِـمِ
    يــا أَفـصَـحَ الناطِقـيـنَ الـضــادَ قاطِبَةً***حَديث كَ الشَهـــــــدُ عِندَ الذائِـقِ الفَهِـمِ
    حَلَّيـتَ مِـن عَطَـــــلٍ جيـدَ البَيـانِ بِـهِ***فـي كُـــــلِّ مُنتَثِـرٍ فـي حُسـنِ مُنتَظِـمِ
    بِكُـلِّ قَـــــــــــــ ولٍ كَـريـمٍ أَنــتَ قائِـلُـهُ****تُح ـيِ القُلــــوبَ وَتُحـيِ مَيِّـتَ الهِـمَـمِ
    سَـرَت بَشائِــــــرُ باِلـهـادي وَمَـولِـدِهِ*** ي الشَرقِ والغَربِ مَسرىالنورِ في الظُلَمِ
    تَخَطَّفَـت مُهَـجَ الطاغيـنَ مِـن عَــرَبٍ***وَطَي ّـرَت أَنفُـسَ الباغيـنَ مِــن عُجُـمِ
    ريعَت لَها شَـرَفُ الإيـوانِ فَاِنصَدَعَـت*** ِن صَدمَةِ الحَقِّ لا مِـن صَدمَـةِالقُـدُ مِ
    أَتَيـتَ وَالنـاسُ فَوضـــى لا تَمُـرُّ بِهِـم***إِلّا عَلـــــى صَنَـمٍ قَـد هـامَ فـي صَنَـمِ
    وَالأَرضُ مَملــوءَةٌ جَــوراً مُسَـخَّـرَةٌ*** ِكُــــــلِّ طاغِيَـةٍ فـي الخَـلــقِ مُحتَـكِـمِ
    مُسَيطِرُالفُــ ــرسِ يَبغـي فــي رَعِيَّـتِـهِ*** َقَيصَرُالــــ رومِ مِـن كِبـرٍأَصَـمُّ عَــمِ
    يُعَذِّبـانِ عِبــــــــــاد َ الـلَـهِ فــي شُـبَـهٍ***وَيَذ َـحـانِ كَـمــــــــا ضَحَّـيـتَ بِالغَـنَـمِ
    وَالخَلـــقُ يَفتِـكُ أَقـواهُـم بِأَضعَفِـهِـم** *كَاللَيـــثِ بِالبَهـمِ أَو كَالـحـوتِ بِالبَـلَـمِ
    أَسـتتتترى بِـكَ اللَـهُ لَـيـلاً إِذ مَلائِـكُـهُ***و لرُسلُ في المَسجِدِالأَقص ى عَلى قَدَمِ
    لَمّـا خَطَـــــــرتَ بِـهِ اِلتَـفّـوا بِسَيِّـدِهِـم** *كَالشُهـبِ بِالبَـدرِ أَو كَالجُنـدِ بِالعَـلَـمِ
    صَلّـى وَراءَكَ مِنهُـم كُــــلُّ ذي خَـطَـرٍ***وَمَـ يَفُـــــــــز بِحَبـيـبِ الـلَـهِ يَأتَـمِـمِ
    جُبتَ السَماواتِ أَو ما فَوقَهُـنَّ بِهِـــم***عَـلـ مُـنَـوَّرَةٍ دُرِّيَّـــــــ ـــــــــةِ الـلُـجُـمِ
    رَكوبَـةً لَـكَ مِـن عِـــــــزٍّ وَمِـن شَـرَفٍ***لا في الجِيـادِ وَلا فــي الأَينُـقِ الرُسُـمِ
    مَشيئَـةُ الخالِـــــــقِ البـاري وَصَنعَتُـهُ***و قُــــــدرَةُ اللَـهِ فَـوقَ الشَـكِّ وَالتُهَـمِ
    حَتّى بَلَغـتَ سَمــــــــاءً لا يُطـارُ لَهـا***عَلى جَنـــــاحٍ وَلا يُسعـى عَلـى قَـدَمِ
    وَقيـلَ كُـــــــــــــ ـلُّ نَبِـيٍّ عِـنـدَ رُتبَـتِـهِ***وَ ا مُحَمَّـــــــد ُ هَـذا العَـرشُ فَاِستَلِـمِ
    خَطَطـتَ لِلديـــــنِ وَالدُنيـا عُلومَهُمـا***يا قارِئَ اللَــوحِ بَل يـا لامِـسَ القَلَـمِ
    أَحَطــــــتَ بَينَهُمـا بِالسِـرِّ وَاِنكَشَفَـت*** َكَ الخَزائِنُ مِـــــــن عِلـمٍ وَمِـن حِكَـمِ
    وَضــاعَفَ القُربُ ما قُلِّدتَ مِـن مِنَـنٍ****بِلا عِــــــــــداد ٍ وَمـا طُوِّقـتَ مِـن نِعَـمِ
    سَل عُصبَةَ الشِركِ حَولَ الغارِ سائِمَةً***لَـــ ــــــولا مُطـارَدَةُ المُختـارِ لَـم تُسَـمَ
    هَل أَبصَروا الأَثَرَالوَضّا ءَ أَم سَمِعـوا***هَمسَ التَسابيـــحِ وَالقُـرآنِ مِـن أُمَـمِ
    وَهَل تَمَثَّــــــلَ نَسـجُ العَنكَبـوتِ لَهُـم***كَالغاب وَالحائِماتُ وَالزُغبُ كَالرُخَمِ
    فَأَدبَـروا وَوُجـــــوهُ الأَرضِ تَلعَنُـهُـم***ك باطِلٍ مِـن جَـــــــلالِ الحَـقِّ مُنهَـزِمِ
    لَولا يَدُ اللَـهِ بِالجــــــارَي ـنَ مـا سَلِمـا***وَعَين هُ حَـــــولَ رُكـنِ الديـنِ لَـم يَقُـمِ
    تَوارَيـا بِجَنــــــــــ احِ الـلَـهِ وَاِستَـتَـرا*** َمَن يَضُـمُّ جَنـــــــاحُ اللَـهِ لا يُضَـمِ
    يا أَحمَدَ الخَيرِ لـي جــاهٌ بِتَسمِيَتـي***و كَيفَ لا يَتَسامى بِالرَسـولِ سَمــي
    المادِحـونَ وَأَربـــــابُ الهَـوى تَبَـعٌ***لِصاحِ ِ البُردَةِ الفَيحـاءِ ذي القَـدَمِ
    مَديحُهُ فيـكَ حُـــــبٌّ خالِـصٌ وَهَـوىً***وَصاد قُ الحُبِّ يُملـــي صـادِقَ الكَلَـمِ
    اللَـهُ يَشهَـدُ أَنّـــــــــــ ــي لا أُعـارِضُـهُ***م ذا يُعارِضُ صَوبَ العارِضِ العَرِمِ
    وَإِنَّما أَنــــــا بَعـضُ الغابِطيـنَ وَمَـن***يَغبِـط وَلِيَّــــــــ ـــكَ لا يُـذمَـم وَلا يُـلَـمِ
    هَـــــذا مَقـامٌ مِـنَ الرَحمَـنِ مُقتَبَـسٌ***رمـ ــــــي مَهابَتُـهُ سَحبـانَ بِالبَـكَـمِ
    البَدرُ دونَكَ فـي حُسنٍ وَفـي شَـرَفٍ***وَالبَ ــــرُ دونَكَ في خَيـرٍ وَفـي كَـرَمِ
    شُــمُّ الجِبـالِ إِذا طاوَلتَهـا اِنخَفَضَـت***وَ لأَنجُمُ الزُهرُ مـــــا واسَمتَهـا تَسِـمِ
    وَاللَيثُ دونَـكَ بَأسـاً عِنـــــــدَ وَثبَتِـهِ***إِذ مَشَيتَ إِلى شاكي السِــلاحِ كَمـي
    تَهفـو إِلَيـــــــكَ وَإِن أَدمَيـتَ حَبَّتَهـا***فــ الحَربِ أَفئِـدَةُ الأَبطـالِ وَالبُهَـمِ
    مَحَبَّـةُ الـلَـهِ أَلقـــــــــــ ـــاهـا وَهَيبَـتُـهُ*** َلى اِبنِ آمِنَـةٍ فــــــــي كُـلِّ مُصطَـدَمِ
    كَأَنَّ وَجهَكَ تَحتَ النَقـعِ بَــــدرُ دُجـىً***يُضـيءُ مُلتَثِمـاً أَو غَيـــــــــــر َ مُلتَـثِـمِ
    بَـدرٌ تَطَلَّـعَ فـي بَـــــــــــــ ـــدرٍ فَغُـرَّتُـهُ*** َغُرَّةِ النَصـرِ تَجلـو داجِـــــــيَ الظُلَـمِ
    ذُكِرتَ بِاليُتـمِ فـي القُــــــرآنِ تَكرِمَـةً***وَق مَةُ اللُؤلُـؤِ المَكنــــونِ فـي اليُتُـمِ
    اللَـهُ قَسَّـمَ بَيـــــــــنَ النـاسِ رِزقَهُـمُ***وأن َ خُيِّــرتَ فـي الأَرزاقِ وَالقِسَـمِ
    إِن قُلتَ في الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَـم***فَخيرَة اللَـهِ فــــــي لا مِنـكَ أَو نَعَـمِ
    أَخوكَ عيسى دَعــــــا مَيتـاً فَقـامَ لَـهُ***وَأَنتَ أَحيَيـتَ أَجيــــــالاً مِـنَ الزِمَـمِ
    وَالجَهلُ مَوتٌ فَـــإِن أوتيـتَ مُعجِـزَةً***فَا بعَث مِنَ الجَهلِ أَو فَاِبعَث مِنَ الرَجَمِ
    قالوا غَزَوتَ وَرُسلُ اللَهِ مـا بُعِثـوا***لِقَت ـــــلِ نَفـسٍ وَلاجـاؤوا لِسَفـكِ دَمِ
    جَهــــــلٌ وَتَضليـلُ أَحـلامٍ وَسَفسَطَـةٌ***ف تَحتَ بِالسَيفِ بَعـدَ الفَتـــحِ بِالقَلَـمِ
    لَمّـــا أَتى لَكَ عَفـواً كُـلُّ ذي حَسَـبٍ***تَكَفَ ــــــــلَ السَيـفُ بِالجُهّـالِ وَالعَـمَـم
    وَالشَرُّ إِن تَلقَهُ بِالخَيـــــرِ ضِقـتَ بِـهِ***ذَرعـاً وَإِن تَلقَـهُ بِالشَـــــــرِ ّ يَنحَسِـمِ
    سَــــلِ المَسيحِيَّةَ الغَـرّاءَ كَـم شَرِبَـت***بِالص بِ مِن شَهَــــواتِ الظالِـمِ الغَلِـمِ
    طَريدَةُ الشِـركِ يُؤذيـــهـا وَيوسِعُهـا***في كُلِّ حيـنٍ قِتـالاً ساطِـعَ الحَـــــــدَمِ
    لَـولا حُمــــــــاةٌ لَهـا هَبّـوا لِنُصرَتِهـا***ب السَيفِ ما اِنتَفَعَت بِالرِفـقِ وَالرُحَـمِ
    لَولا مَكــــــــانٌ لِعيسـى عِنـدَ مُرسِلِـهِ***وَح رمَةٌ وَجَبَت لِلـروحِ فــــي القِـدَمِ
    لَسُمِّرَ البَدَنُ الطُـهرُ الشَريـفُ عَلـى***لَـــوحَ نِ لَم يَخشَ مُؤذيـهِ وَلَـم يَجِـمِ
    جَلَّ المَسيــــحُ وَذاقَ الصَلـبَ شانِئُـهُ***إِنَ العِقـــــــابَ بِقَـدرِ الذَنـبِ وَالجُـرُمِ
    أَخو النَبِـيِّ وَروحُ اللَـهِ فـي نُــــــتزُلٍ*** َوقَ السَماءِ وَدونَ العَـرشِ مُحتَـترَمِ
    عَلَّمتَهُم كُـلَّ شَـيءٍ يَجهَلــــــــو نَ بِـهِ***حَتّى القِتالَ وَمـا فيـــــــهِ مِـنَ الذِمَـمِ
    دَعَوتَهُـم لِجِهـادٍ فيـــــــــهِ سُـؤدُدُهُـم***و الحَربُ أُسُّ نِظـامِ الكَـتتتونِ وَالأُمَـمِ
    لَولاهُ لَم نَـرَ لِلـدَولاتِ فـــــــــي زَمَـنٍ***ما طالَ مِن عُمُدٍ أَو قَـــــرَّ مِـن دُهُـمِ
    تِلـكَ الشَواهِـدُ تَتـرى كُـــــــــــلَ ّ آوِنَـةٍ***في الأَعصُرِ الغُرِّ لا في الأَعصُرِ الدُهُمِ
    بِالأَمسِ مالَت عُروشٌ وَاِعتَلَت سُـــرُرٌ***لَول القَذائِفُ لَـــــــــم تَثلَـم وَلَـم تَصُـمِ
    أَشياعُ عيسى أَعَـدّوا كُــــــــلَّ قاصِمَـةٍ***وَلَ نُعِـدُّ سِـوى حــــــــــالات ِ مُنقَصِـمِ
    مَهما دُعيتَ إِلى الهَيجـــاءِ قُمـتَ لَهـا***تَرمي بِأُسدٍ وَيَرمــــــي اللَـهُ بِالرُجُـمِ
    عَلــــــــــــ ـى لِوائِـكَ مِنهُـم كُـلُّ مُنتَـقِـمٍ***لِ َّـهِ مُستَقتِـلٍ فـــــــــــــي اللَـهِ مُعـتَـزِمِ
    مُسَبِّـحٍ لِلِقـاءِ الـلَـهِ مُضـطَـــــــــ ـــــرِمٍ***شَوق ً عَلى سابِخٍ كَالبَـرقِ مُضطَــــــرِمِ
    لَوصادَفَ الدَهرَ يَبغـي نَقلَـةً فَرَمــــــى***ب عَزمِهِ في رِحــــــــــال ِ الدَهـرِ لَـم يَـرِمِ
    بيضٌ مَفاليلُ مِن فِعلِ الحُـــروبِ بِهِـم***مِن أَسيُفِ اللَـهِ لا الهِندِيَّـةُ الخُــــــــذُم ُ
    كَم في التُرابِ إِذا فَتَّشتَ عَـن رَجُـــــلٍ***مَ ماتَ بِالعَهدِ أَو مَن مـاتَ بِالقَسَـمِ
    لَولا مَواهِبُ في بَعـضِ الأَنـــــــامِ لَمـا***تَفاوَتَ الناسُ فـي الأَقـــــدارِ وَالقِيَـمِ
    شَريعَةٌ لَـكَ فَجَّـــــــــر تَ العُقـولَ بِهـا***عَن زاخِرٍ بِصُنــــــوفِ العِلـمِ مُلتَطِـمِ
    يَلوحُ حَولَ سَنـا التَوحيــــدِ جَوهَرُهـا***كَا حَليِ لِلسَيـفِ أَو كَالوَشــــــيِ لِلعَلَـمِ
    غَرّاءُ حامَت عَلَيهــــــا أَنفُـسٌ وَنُهـىً***وَمَن يَجِد سَلسَلاً مِـن حِكمَـــــــةٍ يَحُـمِ
    نورُ السَبيلِ يُســـــاسُ العالِمـونَ بِهـا***تَكَفَّل ـت بِشَبـابِ الدَهــــــــــ ـرِ وَالـهَـرَمِ
    يَجري الزَمانُ وَأَحكــامُ الزَمـانِ عَلـى***حُكمٍ لَها نافِـــــــذٍ فـي الخَلـقِ مُرتَسِـمِ
    لَمّا اِعتَلَت دَولَـــةُ الإِسـلامِ وَاِتَّسَعَـت*** َشَت مَمالِكُـــــــ ـهُ فـي نورِهـا التَمَـمِ
    وَعَلَّمَـت أُمَّــــــــــ ـــــةً بِالقَـفـرِ نـازِلَـةً***رَع َ القَياصِرِ بَعـدَ الشـــــاءِ وَالنَعَـمِ
    كَم شَيَّدَ المُصلِحـونَ العامِلــــونَ بِهـا***في الشَرقِ وَالغَربِ مُلكاً باذِخَ العِظَـمِ
    لِلعِلمِ وَالعَدلِ وَالتَمديـنِ مــــا عَزَمـوا***مِنَ الأُمورِ وَما شَـدّوا مِـنَ الحُــــــزُمِ
    سُرعانَ مـا فَتَحـوا الدُنيـــــــا لِمِلَّتِهِـم*** َأَنهَلوا الناسَ مِن سَلسالِهـــا الشَبِـمِ
    ساروا عَلَيها هُداةَ الناسِ فَهيَ بِهِـم***إِلى الفَلاحِ طَريـقٌ واضِــــــحُ العَظَـمِ
    لا يَهدِمُ الدَهرُ رُكنـاً شـــــــادَ عَدلَهُـمُ***وَح ئِـــــــــطُ البَغـيِ إِن تَلمَسـهُ يَنهَـدِمِ
    نالوا السَعادَةَ في الدارَينِ وَاِجتَمَعـوا*** َلى عَميمٍ مِـنَ الرُضـــــــوان ِ مُقتَسَـمِ
    دَع عَنكَ روما وَآثينـا وَمـا حَوَتــــــا***ك لُّ اليَواقيـتِ فـي بَغـــــــدادَ وَالتُـوَمِ
    وَخَـلِّ كِسـرى وَإيوانـاً يَـــــــــــدِ لُّ بِـهِ***هَوىً عَلـى أَثَـرِ النيــــــــران ِ وَالأَيُـمِ
    وَاِترُك رَعمَسيسَ إِنَّ المُلكَ مَظهَـرُهُ***في نهضَةِ العَدلِ لا في نَهضَةِ الهَـرَمِ
    دارُ الشَرائِـــــــ ـــعِ رومـا كُلَّمـا ذُكِـرَت***دارُ السَلامِ لَهـا أَلقَـت يَــــــــدَ السَلَـمِ
    مـا ضارَعَتهـا بَيانـاً عِنــــــــــدَ مُلتَـأَمٍ**وَلا حَكَتهـا قَضــــــــاءً عِنـدَ مُختَصَـمِ
    وَلا اِحتَوَت في طِرازٍ مِن قَياصِرِهـا***عَ ـى رَشيــــــــدٍ وَمَأمـونٍ وَمُعتَصِـمِ
    مَـنِ الَّذيـنَ إِذا ســــــــــارَت كَتائِبُـهُـم*** َصَرَّفـوا بِحُـــــدودِ الأَرضِ وَالتُخَـمِ
    وَيَجلِسـونَ إِلــــــــــى عِلـمٍ وَمَعـرِفَـةٍ*** َـلا يُدانَـونَ فـــــــــي عَقـلٍ وَلا فَهَـمِ
    يُطَأطِـئُ العُلَمـاءُ الهـــــامَ إِن نَبَسـوا***مِن هَيبَةِ العِلمِ لا مِن هَيبَـةِ الحُكُــمِ
    وَيُمطِــــرونَ فَما بِـالأَرضِ مِـن مَحَـلٍ***وَلا بِمَن باتَ فَوقَ الأَرضِ مِن عُــدُمِ
    خَلائِفُ اللَـهِ جَلّـــــــوا عَـن مُوازَنَـةٍ***فَ ا تَقيسَـنَّ أَمـلاكَ الــــــــوَرى بِهِـمِ
    مَن فـي البَرِيَّـةِ كَالفـــــــارو قِ مَعدَلَـةً***وَك اِبنِ عَبدِ العَزيزِ الخاشِـعِ الحَشِــمِ
    وَكَالإِمـامِ إِذا مـــــــــا فَـضَّ مُزدَحِـمـاً***ب مَدمَعٍ فـي مَآقـي القَـــــــومِ مُزدَحِـمِ
    الزاخِرُ العَذبُ فـي عِلــــــمٍ وَفـي أَدَبٍ***وَالناص رُالنَدبِ في حَــربٍ وَفـي سَلَـمِ
    أَو كَاِبنِ عَفّانَ وَالقُـــــرآنُ فـي يَـدِهِ***يَحنوع لَيهِ كَما تَحنـو عَلــــى الفُطُـمِ
    وَيَجمَــــــــ عُ الآيَ تَرتيـبـاً وَيَنظُمُـهـا*** ِقداً بِجيـدِ اللَيالــــــي غَيـرَ مُنفَصِـمِ
    جُرحانِ في كَبِـــدِ الإِسـلامِ مـا اِلتَأَمـا***جُر ُ الشَهيدِ وَجُرحٌ بِالكِتـابِ دَمي
    وَمـا بَـــــــــــــ ـلاءُ أَبـي بَـكـرٍ بِمُتَّـهَـمٍ*** َعدَ الجَلائِـلِ فـي الأَفعــــــالِ وَالخِـدَمِ
    بِالحَزمِ وَالعَزمِ حاطَ الدينَ في مِحَـنٍ***أَضَلَ تِ الحُلـمَ مِـن كَهــــــــلٍ وَمُحتَلِـمِ
    وَحِدنَ بِالراشِــــدِ الفاروقِ عَـن رُشـدٍ***في المَوتِ وَهوَ يَقينٌ غَيــــرُ مُنبَهِـمِ
    يُجـادِلُ القَـــــــــــ ـومَ مُسـتَـلّاً مُهَـنَّـدَهُ*** ي أَعظَمِ الرُسلِ قَدراً كَيفَ لَــــم يَـدُمِ
    لا تَعذُلـوهُ إِذا طــــــــافَ الذُهـولُ بِـهِ***ماتَ الحَبيبُ فَضَـلَّ الصَبُّ عَن رَغَـمِ
    يا رَبِّ صَلِّ وَسَلِّـم مـــــــا أَرَدتَ عَلـى***نَزيلِ عَرشِـكَ خَيـــــــــرِ الرُسـلِ كُلِّهِـمِ
    مُحـيِ اللَيالـي صَــــــــلاةً لا يُقَطِّعُهـا***إ لا بِدَمـعٍ مِـنَ الإِشفـــــــــ اقِ مُنسَجِـمِ
    مُسَبِّحاً لَـكَ جُنـحَ اللَيــــــــلِ مُحتَمِـلاً***ضُ ّاً مِنَ السُهدِ أَو ضُرّاً مِنَ الـوَرَمِ
    رَضِيَّـةٌ نَفسُــــــــــ هُ لا تَشتَكـي سَـأَمـاً***وَما مَعَ الحُبِّ إِن أَخلَصتَ مِن سَـأَمِ
    وَصَـلِّ رَبّـــــــــــ ي عَلـى آلٍ لَـهُ نُخَـبٍ***جَعَلت فيهِم لِـــــواءَ البَيـتِ وَالحَـرَمِ
    بيضُ الوُجوهِ وَوَجهُ الدَهرِ ذو حَلَـكٍ***شُمُّ الأُنــوفِ وَأَنفُ الحادِثـاتِ حَمـى
    وَأَهـدِ خَيــــــــــرَ صَـلاةٍ مِنـكَ أَربَعَـةً***في الصَحبِ صُحبَتُهُم مَرعِيَّةُ الحُـرَمِ
    الراكِبيـنَ إِذا نـادى النَبِـيُّ بِــــــــــهِـ م***ماهالَ مِن جَلَلٍ وَاِشتَــــــدَ ّ مِـن عَمَـم
    الصابِريـــــنَ وَنَفـسُ الأَرضِ واجِفَـةٌ***الضا ِكينَ إِلـى الأَخطــــــارِ وَالقُحَـمِ
    يارَبِّ هَبَّـت شُعـوبٌ مِـــــــــن مَنِيَّتِهـا***و اِستَيقَظَت أُمَـمٌ مِـن رَقـــــــدَةِ العَـدَمِ
    سَعدٌ وَنَحـسٌ وَمُلـكٌ أَنـتَ مالِكُــــــــه ُ***تُديــــــــ ـــلُ مِـن نِعَـمٍ فيـهِ وَمِـن نِقَـمِ
    رَأى قَضـاؤُكَ فينـا رَأيَ حِكمَـتِـــــــ ــهِ***أَكــــــ ِم بِوَجهِـكَ مِـن قـاضٍ وَمُنتَقِـمِ
    فَاِلطُف لِأَجلِ رَســـــولِ العالَميـنَ بِنـا***وَلا تَــــــــزِد قَومَـهُ خَسفـاً وَلا تُسِـمِ
    يا رَبِّ أَحسَنتَ بَــدءَ المُسلِميـنَ بِـهِ***فَتَمِّم الفَضلَ وَاِمنَــــح حُسـنَ مُختَتَـمِ
    فَلا تَسَل عَـن قُرَيـشٍ كَيـفَ حَيرَتُهــا***وَ َيـفَ نُفرَتُهـا فـــي السَهـلِ وَالعَلَـمِ
    تَساءَلواعَـن عَظيـمٍ قَـــــــد أَلَــمَّ بِـهِـم***رَمـى المَشايِـخَ وَالـــــوِلـدا نِ بِاللَـمَـمِ
    ياجاهِليـنَ عَلـى الـهـــــادي وَدَعـوَتِـهِ*** َـل تَجهَلـونَ مَكــانَ الصـادِقِ العَلَـمِ
    لَقَّبتُمـوهُ أَميـنَ القَـومِ فــــــــي صِـغَـرٍ***وَمـا الأَميـنُ عَلـى قَـــــــــولٍ بِمُتَّـهَـمِ
    فـاقَ البُـدورَ وَفــــــاقَ الأَنبِيـاءَ فَـكَـم***بِالخُ قِ والخَلقِ مِن حُسـنٍ وَمِـن عِظَـمِ
    جـــاءَ النبِيّـونَ بِالآيـاتِ فَاِنصَـرَمَـت** *وَجِئتَـنـا بِحَكـيـمٍ غَـيــــــــــر ِ مُنـصَـرِمِ
    آياتُـهُ كُلَّمـا طــــــــــالَ الـمَـدى جُــدُدٌ***يَزين ـهُـنَّ جَـــــــــــلا لُ العِـتـقِ وَالـقِـدَمِ
    يَكـــــــــــا دُ فـي لَفـظَـةٍ مِـنـهُ مُشَـرَّفَـةٍ*** وصيـكَ بِالحَـقِّ وَالتَقـوى وَبِالــرَحِـمِ
    يــا أَفـصَـحَ الناطِقـيـنَ الـضــادَ قاطِبَةً***حَديث كَ الشَهـــــــدُ عِندَ الذائِـقِ الفَهِـمِ
    حَلَّيـتَ مِـن عَطَـــــلٍ جيـدَ البَيـانِ بِـهِ***فـي كُـــــلِّ مُنتَثِـرٍ فـي حُسـنِ مُنتَظِـمِ
    بِكُـلِّ قَـــــــــــــ ولٍ كَـريـمٍ أَنــتَ قائِـلُـهُ****تُح ـيِ القُلــــوبَ وَتُحـيِ مَيِّـتَ الهِـمَـمِ
    سَـرَت بَشائِــــــرُ باِلـهـادي وَمَـولِـدِهِ*** ي الشَرقِ والغَربِ مَسرىالنورِ في الظُلَمِ
    تَخَطَّفَـت مُهَـجَ الطاغيـنَ مِـن عَــرَبٍ***وَطَي ّـرَت أَنفُـسَ الباغيـنَ مِــن عُجُـمِ
    ريعَت لَها شَـرَفُ الإيـوانِ فَاِنصَدَعَـت*** ِن صَدمَةِ الحَقِّ لا مِـن صَدمَـةِالقُـدُ مِ
    أَتَيـتَ وَالنـاسُ فَوضـــى لا تَمُـرُّ بِهِـم***إِلّا عَلـــــى صَنَـمٍ قَـد هـامَ فـي صَنَـمِ
    وَالأَرضُ مَملــوءَةٌ جَــوراً مُسَـخَّـرَةٌ*** ِكُــــــلِّ طاغِيَـةٍ فـي الخَـلــقِ مُحتَـكِـمِ
    مُسَيطِرُالفُــ ــرسِ يَبغـي فــي رَعِيَّـتِـهِ*** َقَيصَرُالــــ رومِ مِـن كِبـرٍأَصَـمُّ عَــمِ
    يُعَذِّبـانِ عِبــــــــــاد َ الـلَـهِ فــي شُـبَـهٍ***وَيَذ َـحـانِ كَـمــــــــا ضَحَّـيـتَ بِالغَـنَـمِ
    وَالخَلـــقُ يَفتِـكُ أَقـواهُـم بِأَضعَفِـهِـم** *كَاللَيـــثِ بِالبَهـمِ أَو كَالـحـوتِ بِالبَـلَـمِ
    أَسـتتتترى بِـكَ اللَـهُ لَـيـلاً إِذ مَلائِـكُـهُ***و لرُسلُ في المَسجِدِالأَقص ى عَلى قَدَمِ
    لَمّـا خَطَـــــــرتَ بِـهِ اِلتَـفّـوا بِسَيِّـدِهِـم** *كَالشُهـبِ بِالبَـدرِ أَو كَالجُنـدِ بِالعَـلَـمِ
    صَلّـى وَراءَكَ مِنهُـم كُــــلُّ ذي خَـطَـرٍ***وَمَـ يَفُـــــــــز بِحَبـيـبِ الـلَـهِ يَأتَـمِـمِ
    جُبتَ السَماواتِ أَو ما فَوقَهُـنَّ بِهِـــم***عَـلـ مُـنَـوَّرَةٍ دُرِّيَّـــــــ ـــــــــةِ الـلُـجُـمِ
    رَكوبَـةً لَـكَ مِـن عِـــــــزٍّ وَمِـن شَـرَفٍ***لا في الجِيـادِ وَلا فــي الأَينُـقِ الرُسُـمِ
    مَشيئَـةُ الخالِـــــــقِ البـاري وَصَنعَتُـهُ***و قُــــــدرَةُ اللَـهِ فَـوقَ الشَـكِّ وَالتُهَـمِ
    حَتّى بَلَغـتَ سَمــــــــاءً لا يُطـارُ لَهـا***عَلى جَنـــــاحٍ وَلا يُسعـى عَلـى قَـدَمِ
    وَقيـلَ كُـــــــــــــ ـلُّ نَبِـيٍّ عِـنـدَ رُتبَـتِـهِ***وَ ا مُحَمَّـــــــد ُ هَـذا العَـرشُ فَاِستَلِـمِ
    خَطَطـتَ لِلديـــــنِ وَالدُنيـا عُلومَهُمـا***يا قارِئَ اللَــوحِ بَل يـا لامِـسَ القَلَـمِ
    أَحَطــــــتَ بَينَهُمـا بِالسِـرِّ وَاِنكَشَفَـت*** َكَ الخَزائِنُ مِـــــــن عِلـمٍ وَمِـن حِكَـمِ
    وَضــاعَفَ القُربُ ما قُلِّدتَ مِـن مِنَـنٍ****بِلا عِــــــــــداد ٍ وَمـا طُوِّقـتَ مِـن نِعَـمِ
    سَل عُصبَةَ الشِركِ حَولَ الغارِ سائِمَةً***لَـــ ــــــولا مُطـارَدَةُ المُختـارِ لَـم تُسَـمَ
    هَل أَبصَروا الأَثَرَالوَضّا ءَ أَم سَمِعـوا***هَمسَ التَسابيـــحِ وَالقُـرآنِ مِـن أُمَـمِ
    وَهَل تَمَثَّــــــلَ نَسـجُ العَنكَبـوتِ لَهُـم***كَالغاب وَالحائِماتُ وَالزُغبُ كَالرُخَمِ
    فَأَدبَـروا وَوُجـــــوهُ الأَرضِ تَلعَنُـهُـم***ك باطِلٍ مِـن جَـــــــلالِ الحَـقِّ مُنهَـزِمِ
    لَولا يَدُ اللَـهِ بِالجــــــارَي ـنَ مـا سَلِمـا***وَعَين هُ حَـــــولَ رُكـنِ الديـنِ لَـم يَقُـمِ
    تَوارَيـا بِجَنــــــــــ احِ الـلَـهِ وَاِستَـتَـرا*** َمَن يَضُـمُّ جَنـــــــاحُ اللَـهِ لا يُضَـمِ
    يا أَحمَدَ الخَيرِ لـي جــاهٌ بِتَسمِيَتـي***و كَيفَ لا يَتَسامى بِالرَسـولِ سَمــي
    المادِحـونَ وَأَربـــــابُ الهَـوى تَبَـعٌ***لِصاحِ ِ البُردَةِ الفَيحـاءِ ذي القَـدَمِ
    مَديحُهُ فيـكَ حُـــــبٌّ خالِـصٌ وَهَـوىً***وَصاد قُ الحُبِّ يُملـــي صـادِقَ الكَلَـمِ
    اللَـهُ يَشهَـدُ أَنّـــــــــــ ــي لا أُعـارِضُـهُ***م ذا يُعارِضُ صَوبَ العارِضِ العَرِمِ
    وَإِنَّما أَنــــــا بَعـضُ الغابِطيـنَ وَمَـن***يَغبِـط وَلِيَّــــــــ ـــكَ لا يُـذمَـم وَلا يُـلَـمِ
    هَـــــذا مَقـامٌ مِـنَ الرَحمَـنِ مُقتَبَـسٌ***رمـ ــــــي مَهابَتُـهُ سَحبـانَ بِالبَـكَـمِ
    البَدرُ دونَكَ فـي حُسنٍ وَفـي شَـرَفٍ***وَالبَ ــــرُ دونَكَ في خَيـرٍ وَفـي كَـرَمِ
    شُــمُّ الجِبـالِ إِذا طاوَلتَهـا اِنخَفَضَـت***وَ لأَنجُمُ الزُهرُ مـــــا واسَمتَهـا تَسِـمِ
    وَاللَيثُ دونَـكَ بَأسـاً عِنـــــــدَ وَثبَتِـهِ***إِذ مَشَيتَ إِلى شاكي السِــلاحِ كَمـي
    تَهفـو إِلَيـــــــكَ وَإِن أَدمَيـتَ حَبَّتَهـا***فــ الحَربِ أَفئِـدَةُ الأَبطـالِ وَالبُهَـمِ
    مَحَبَّـةُ الـلَـهِ أَلقـــــــــــ ـــاهـا وَهَيبَـتُـهُ*** َلى اِبنِ آمِنَـةٍ فــــــــي كُـلِّ مُصطَـدَمِ
    كَأَنَّ وَجهَكَ تَحتَ النَقـعِ بَــــدرُ دُجـىً***يُضـيءُ مُلتَثِمـاً أَو غَيـــــــــــر َ مُلتَـثِـمِ
    بَـدرٌ تَطَلَّـعَ فـي بَـــــــــــــ ـــدرٍ فَغُـرَّتُـهُ*** َغُرَّةِ النَصـرِ تَجلـو داجِـــــــيَ الظُلَـمِ
    ذُكِرتَ بِاليُتـمِ فـي القُــــــرآنِ تَكرِمَـةً***وَق مَةُ اللُؤلُـؤِ المَكنــــونِ فـي اليُتُـمِ
    اللَـهُ قَسَّـمَ بَيـــــــــنَ النـاسِ رِزقَهُـمُ***وأن َ خُيِّــرتَ فـي الأَرزاقِ وَالقِسَـمِ
    إِن قُلتَ في الأَمرِ لا أَو قُلتَ فيهِ نَعَـم***فَخيرَة اللَـهِ فــــــي لا مِنـكَ أَو نَعَـمِ
    أَخوكَ عيسى دَعــــــا مَيتـاً فَقـامَ لَـهُ***وَأَنتَ أَحيَيـتَ أَجيــــــالاً مِـنَ الزِمَـمِ
    وَالجَهلُ مَوتٌ فَـــإِن أوتيـتَ مُعجِـزَةً***فَا بعَث مِنَ الجَهلِ أَو فَاِبعَث مِنَ الرَجَمِ
    قالوا غَزَوتَ وَرُسلُ اللَهِ مـا بُعِثـوا***لِقَت ـــــلِ نَفـسٍ وَلاجـاؤوا لِسَفـكِ دَمِ
    جَهــــــلٌ وَتَضليـلُ أَحـلامٍ وَسَفسَطَـةٌ***ف تَحتَ بِالسَيفِ بَعـدَ الفَتـــحِ بِالقَلَـمِ
    لَمّـــا أَتى لَكَ عَفـواً كُـلُّ ذي حَسَـبٍ***تَكَفَ ــــــــلَ السَيـفُ بِالجُهّـالِ وَالعَـمَـم
    وَالشَرُّ إِن تَلقَهُ بِالخَيـــــرِ ضِقـتَ بِـهِ***ذَرعـاً وَإِن تَلقَـهُ بِالشَـــــــرِ ّ يَنحَسِـمِ
    سَــــلِ المَسيحِيَّةَ الغَـرّاءَ كَـم شَرِبَـت***بِالص بِ مِن شَهَــــواتِ الظالِـمِ الغَلِـمِ
    طَريدَةُ الشِـركِ يُؤذيـــهـا وَيوسِعُهـا***في كُلِّ حيـنٍ قِتـالاً ساطِـعَ الحَـــــــدَمِ
    لَـولا حُمــــــــاةٌ لَهـا هَبّـوا لِنُصرَتِهـا***ب السَيفِ ما اِنتَفَعَت بِالرِفـقِ وَالرُحَـمِ
    لَولا مَكــــــــانٌ لِعيسـى عِنـدَ مُرسِلِـهِ***وَح رمَةٌ وَجَبَت لِلـروحِ فــــي القِـدَمِ
    لَسُمِّرَ البَدَنُ الطُـهرُ الشَريـفُ عَلـى***لَـــوحَ نِ لَم يَخشَ مُؤذيـهِ وَلَـم يَجِـمِ
    جَلَّ المَسيــــحُ وَذاقَ الصَلـبَ شانِئُـهُ***إِنَ العِقـــــــابَ بِقَـدرِ الذَنـبِ وَالجُـرُمِ
    أَخو النَبِـيِّ وَروحُ اللَـهِ فـي نُــــــتزُلٍ*** َوقَ السَماءِ وَدونَ العَـرشِ مُحتَـترَمِ
    عَلَّمتَهُم كُـلَّ شَـيءٍ يَجهَلــــــــو نَ بِـهِ***حَتّى القِتالَ وَمـا فيـــــــهِ مِـنَ الذِمَـمِ
    دَعَوتَهُـم لِجِهـادٍ فيـــــــــهِ سُـؤدُدُهُـم***و الحَربُ أُسُّ نِظـامِ الكَـتتتونِ وَالأُمَـمِ
    لَولاهُ لَم نَـرَ لِلـدَولاتِ فـــــــــي زَمَـنٍ***ما طالَ مِن عُمُدٍ أَو قَـــــرَّ مِـن دُهُـمِ
    تِلـكَ الشَواهِـدُ تَتـرى كُـــــــــــلَ ّ آوِنَـةٍ***في الأَعصُرِ الغُرِّ لا في الأَعصُرِ الدُهُمِ
    بِالأَمسِ مالَت عُروشٌ وَاِعتَلَت سُـــرُرٌ***لَول القَذائِفُ لَـــــــــم تَثلَـم وَلَـم تَصُـمِ
    أَشياعُ عيسى أَعَـدّوا كُــــــــلَّ قاصِمَـةٍ***وَلَ نُعِـدُّ سِـوى حــــــــــالات ِ مُنقَصِـمِ
    مَهما دُعيتَ إِلى الهَيجـــاءِ قُمـتَ لَهـا***تَرمي بِأُسدٍ وَيَرمــــــي اللَـهُ بِالرُجُـمِ
    عَلــــــــــــ ـى لِوائِـكَ مِنهُـم كُـلُّ مُنتَـقِـمٍ***لِ َّـهِ مُستَقتِـلٍ فـــــــــــــي اللَـهِ مُعـتَـزِمِ
    مُسَبِّـحٍ لِلِقـاءِ الـلَـهِ مُضـطَـــــــــ ـــــرِمٍ***شَوق ً عَلى سابِخٍ كَالبَـرقِ مُضطَــــــرِمِ
    لَوصادَفَ الدَهرَ يَبغـي نَقلَـةً فَرَمــــــى***ب عَزمِهِ في رِحــــــــــال ِ الدَهـرِ لَـم يَـرِمِ
    بيضٌ مَفاليلُ مِن فِعلِ الحُـــروبِ بِهِـم***مِن أَسيُفِ اللَـهِ لا الهِندِيَّـةُ الخُــــــــذُم ُ
    كَم في التُرابِ إِذا فَتَّشتَ عَـن رَجُـــــلٍ***مَ ماتَ بِالعَهدِ أَو مَن مـاتَ بِالقَسَـمِ
    لَولا مَواهِبُ في بَعـضِ الأَنـــــــامِ لَمـا***تَفاوَتَ الناسُ فـي الأَقـــــدارِ وَالقِيَـمِ
    شَريعَةٌ لَـكَ فَجَّـــــــــر تَ العُقـولَ بِهـا***عَن زاخِرٍ بِصُنــــــوفِ العِلـمِ مُلتَطِـمِ
    يَلوحُ حَولَ سَنـا التَوحيــــدِ جَوهَرُهـا***كَا حَليِ لِلسَيـفِ أَو كَالوَشــــــيِ لِلعَلَـمِ
    غَرّاءُ حامَت عَلَيهــــــا أَنفُـسٌ وَنُهـىً***وَمَن يَجِد سَلسَلاً مِـن حِكمَـــــــةٍ يَحُـمِ
    نورُ السَبيلِ يُســـــاسُ العالِمـونَ بِهـا***تَكَفَّل ـت بِشَبـابِ الدَهــــــــــ ـرِ وَالـهَـرَمِ
    يَجري الزَمانُ وَأَحكــامُ الزَمـانِ عَلـى***حُكمٍ لَها نافِـــــــذٍ فـي الخَلـقِ مُرتَسِـمِ
    لَمّا اِعتَلَت دَولَـــةُ الإِسـلامِ وَاِتَّسَعَـت*** َشَت مَمالِكُـــــــ ـهُ فـي نورِهـا التَمَـمِ
    وَعَلَّمَـت أُمَّــــــــــ ـــــةً بِالقَـفـرِ نـازِلَـةً***رَع َ القَياصِرِ بَعـدَ الشـــــاءِ وَالنَعَـمِ
    كَم شَيَّدَ المُصلِحـونَ العامِلــــونَ بِهـا***في الشَرقِ وَالغَربِ مُلكاً باذِخَ العِظَـمِ
    لِلعِلمِ وَالعَدلِ وَالتَمديـنِ مــــا عَزَمـوا***مِنَ الأُمورِ وَما شَـدّوا مِـنَ الحُــــــزُمِ
    سُرعانَ مـا فَتَحـوا الدُنيـــــــا لِمِلَّتِهِـم*** َأَنهَلوا الناسَ مِن سَلسالِهـــا الشَبِـمِ
    ساروا عَلَيها هُداةَ الناسِ فَهيَ بِهِـم***إِلى الفَلاحِ طَريـقٌ واضِــــــحُ العَظَـمِ
    لا يَهدِمُ الدَهرُ رُكنـاً شـــــــادَ عَدلَهُـمُ***وَح ئِـــــــــطُ البَغـيِ إِن تَلمَسـهُ يَنهَـدِمِ
    نالوا السَعادَةَ في الدارَينِ وَاِجتَمَعـوا*** َلى عَميمٍ مِـنَ الرُضـــــــوان ِ مُقتَسَـمِ
    دَع عَنكَ روما وَآثينـا وَمـا حَوَتــــــا***ك لُّ اليَواقيـتِ فـي بَغـــــــدادَ وَالتُـوَمِ
    وَخَـلِّ كِسـرى وَإيوانـاً يَـــــــــــدِ لُّ بِـهِ***هَوىً عَلـى أَثَـرِ النيــــــــران ِ وَالأَيُـمِ
    وَاِترُك رَعمَسيسَ إِنَّ المُلكَ مَظهَـرُهُ***في نهضَةِ العَدلِ لا في نَهضَةِ الهَـرَمِ
    دارُ الشَرائِـــــــ ـــعِ رومـا كُلَّمـا ذُكِـرَت***دارُ السَلامِ لَهـا أَلقَـت يَــــــــدَ السَلَـمِ
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    4,571

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    مـا ضارَعَتهـا بَيانـاً عِنــــــــــدَ مُلتَـأَمٍ**وَلا حَكَتهـا قَضــــــــاءً عِنـدَ مُختَصَـمِ
    وَلا اِحتَوَت في طِرازٍ مِن قَياصِرِهـا***عَ ـى رَشيــــــــدٍ وَمَأمـونٍ وَمُعتَصِـمِ
    مَـنِ الَّذيـنَ إِذا ســــــــــارَت كَتائِبُـهُـم*** َصَرَّفـوا بِحُـــــدودِ الأَرضِ وَالتُخَـمِ
    وَيَجلِسـونَ إِلــــــــــى عِلـمٍ وَمَعـرِفَـةٍ*** َـلا يُدانَـونَ فـــــــــي عَقـلٍ وَلا فَهَـمِ
    يُطَأطِـئُ العُلَمـاءُ الهـــــامَ إِن نَبَسـوا***مِن هَيبَةِ العِلمِ لا مِن هَيبَـةِ الحُكُــمِ
    وَيُمطِــــرونَ فَما بِـالأَرضِ مِـن مَحَـلٍ***وَلا بِمَن باتَ فَوقَ الأَرضِ مِن عُــدُمِ
    خَلائِفُ اللَـهِ جَلّـــــــوا عَـن مُوازَنَـةٍ***فَ ا تَقيسَـنَّ أَمـلاكَ الــــــــوَرى بِهِـمِ
    مَن فـي البَرِيَّـةِ كَالفـــــــارو قِ مَعدَلَـةً***وَك اِبنِ عَبدِ العَزيزِ الخاشِـعِ الحَشِــمِ
    وَكَالإِمـامِ إِذا مـــــــــا فَـضَّ مُزدَحِـمـاً***ب مَدمَعٍ فـي مَآقـي القَـــــــومِ مُزدَحِـمِ
    الزاخِرُ العَذبُ فـي عِلــــــمٍ وَفـي أَدَبٍ***وَالناص رُالنَدبِ في حَــربٍ وَفـي سَلَـمِ
    أَو كَاِبنِ عَفّانَ وَالقُـــــرآنُ فـي يَـدِهِ***يَحنوع لَيهِ كَما تَحنـو عَلــــى الفُطُـمِ
    وَيَجمَــــــــ عُ الآيَ تَرتيـبـاً وَيَنظُمُـهـا*** ِقداً بِجيـدِ اللَيالــــــي غَيـرَ مُنفَصِـمِ
    جُرحانِ في كَبِـــدِ الإِسـلامِ مـا اِلتَأَمـا***جُر ُ الشَهيدِ وَجُرحٌ بِالكِتـابِ دَمي
    وَمـا بَـــــــــــــ ـلاءُ أَبـي بَـكـرٍ بِمُتَّـهَـمٍ*** َعدَ الجَلائِـلِ فـي الأَفعــــــالِ وَالخِـدَمِ
    بِالحَزمِ وَالعَزمِ حاطَ الدينَ في مِحَـنٍ***أَضَلَ تِ الحُلـمَ مِـن كَهــــــــلٍ وَمُحتَلِـمِ
    وَحِدنَ بِالراشِــــدِ الفاروقِ عَـن رُشـدٍ***في المَوتِ وَهوَ يَقينٌ غَيــــرُ مُنبَهِـمِ
    يُجـادِلُ القَـــــــــــ ـومَ مُسـتَـلّاً مُهَـنَّـدَهُ*** ي أَعظَمِ الرُسلِ قَدراً كَيفَ لَــــم يَـدُمِ
    لا تَعذُلـوهُ إِذا طــــــــافَ الذُهـولُ بِـهِ***ماتَ الحَبيبُ فَضَـلَّ الصَبُّ عَن رَغَـمِ
    يا رَبِّ صَلِّ وَسَلِّـم مـــــــا أَرَدتَ عَلـى***نَزيلِ عَرشِـكَ خَيـــــــــرِ الرُسـلِ كُلِّهِـمِ
    مُحـيِ اللَيالـي صَــــــــلاةً لا يُقَطِّعُهـا***إ لا بِدَمـعٍ مِـنَ الإِشفـــــــــ اقِ مُنسَجِـمِ
    مُسَبِّحاً لَـكَ جُنـحَ اللَيــــــــلِ مُحتَمِـلاً***ضُ ّاً مِنَ السُهدِ أَو ضُرّاً مِنَ الـوَرَمِ
    رَضِيَّـةٌ نَفسُــــــــــ هُ لا تَشتَكـي سَـأَمـاً***وَما مَعَ الحُبِّ إِن أَخلَصتَ مِن سَـأَمِ
    وَصَـلِّ رَبّـــــــــــ ي عَلـى آلٍ لَـهُ نُخَـبٍ***جَعَلت فيهِم لِـــــواءَ البَيـتِ وَالحَـرَمِ
    بيضُ الوُجوهِ وَوَجهُ الدَهرِ ذو حَلَـكٍ***شُمُّ الأُنــوفِ وَأَنفُ الحادِثـاتِ حَمـى
    وَأَهـدِ خَيــــــــــرَ صَـلاةٍ مِنـكَ أَربَعَـةً***في الصَحبِ صُحبَتُهُم مَرعِيَّةُ الحُـرَمِ
    الراكِبيـنَ إِذا نـادى النَبِـيُّ بِــــــــــهِـ م***ماهالَ مِن جَلَلٍ وَاِشتَــــــدَ ّ مِـن عَمَـم
    الصابِريـــــنَ وَنَفـسُ الأَرضِ واجِفَـةٌ***الضا ِكينَ إِلـى الأَخطــــــارِ وَالقُحَـمِ
    يارَبِّ هَبَّـت شُعـوبٌ مِـــــــــن مَنِيَّتِهـا***و اِستَيقَظَت أُمَـمٌ مِـن رَقـــــــدَةِ العَـدَمِ
    سَعدٌ وَنَحـسٌ وَمُلـكٌ أَنـتَ مالِكُــــــــه ُ***تُديــــــــ ـــلُ مِـن نِعَـمٍ فيـهِ وَمِـن نِقَـمِ
    رَأى قَضـاؤُكَ فينـا رَأيَ حِكمَـتِـــــــ ــهِ***أَكــــــ ِم بِوَجهِـكَ مِـن قـاضٍ وَمُنتَقِـمِ
    فَاِلطُف لِأَجلِ رَســـــولِ العالَميـنَ بِنـا***وَلا تَــــــــزِد قَومَـهُ خَسفـاً وَلا تُسِـمِ
    يا رَبِّ أَحسَنتَ بَــدءَ المُسلِميـنَ بِـهِ***فَتَمِّم الفَضلَ وَاِمنَــــح حُسـنَ مُختَتَـمِ
    ((إنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً))

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    بأبي أنت وأمي يا رسول الله
    د. عائض القرنـــي

    ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ )

    صلى عليك الله يا علم الهدى *** واستبشرت بقدومك الأيامُ
    هتفت لك الأرواح من أشواقها *** وازينــت بحديثك الأقلامُ
    ما أحسن الاسم والمسمَّى ، وهو النبي العظيم في سورة عمّ ، إذا ذكرته هلَّت الدموع السواكب ، وإذا تذكرته أقبلت الذكريات من كل جانب .

    وكنت إذا ما اشتدّ بي الشوق والجوى *** وكادت عُرى الصبر الجميل تفصمُ
    أُعلِّل نفسي بالتلاقي وقربــــه *** وأوهمــها لكنّــــها تتوهم
    المتعبد في غار حراء ، صاحب الشريعة الغراء ، والملة السمحاء ، والحنيفية البيضاء ، وصاحب الشفاعة والإسراء ، له المقام المحمود ، واللواء المعقود ، والحوض المورود ، هو المذكور في التوراة والإنجيل ، وصاحب الغرة والتحجيل ، والمؤيد بجبريل ، خاتم الأنبياء ، وصاحب صفوة الأولياء ، إمام الصالحين ، وقدوة المفلحين ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ) .

    السماوات شيّقات ظِمـــاءُ *** والفضــا والنجوم والأضواءُ
    كلها لهفة إلى العلَم الهــــا *** دي وشـوق لذاتــه واحتفـاءُ

    تنظم في مدحه الأشعار ، وتدبج فيه المقامات الكبار ، وتنقل في الثناء عليه السير والأخبار ، ثم يبقى كنـزاً محفوظاً لا يوفّيه حقه الكلام ، وعلماً شامخاً لا تنصفه الأقلام ، إذا تحدثنا عن غيره عصرنا الذكريات ، وبحثنا عن الكلمات ، وإذا تحدثنا عنه تدفق الخاطر، بكل حديث عاطر ، وجاش الفؤاد ، بالحب والوداد ، ونسيت النفس همومها ، وأغفلت الروح غمومها ، وسبح العقل في ملكوت الحب ، وطاف القلب بكعبة القرب ، هو الرمز لكل فضيلة ، وهو قبة الفلك للخصال الجميلة ، وهو ذروة سنام المجد لكل خلال جليلة .
    مرحباً بالحبيب والأريب والنجيب الذي إذا تحدثت عنه تزاحمت الذكريات ، وتسابقت المشاهد والمقالات .
    صلى الله على ذاك القدوة ما أحلاه ، وسلم الله ذاك الوجه ما أبهاه ، وبارك الله على ذاك الأسوة ما أكمله وأعلاه ، علَّمَ الأمة الصدق وكانت في صحراء الكذب هائمة ، وأرشدها إلى الحق وكانت في ظلمات الباطل عائمة ، وقادها إلى النور وكانت في دياجير الزور قائمة .

    وشبَّ طفل الهدى المحبوب متشحاً *** بالخير متزراً بالنور والنار
    في كفه شعلة تهدي وفي دمـــه *** عقيدة تتحـــدى كل جبارِ

    كانت الأمة قبله في سبات عميق ، وفي حضيض من الجهل سحيق ، فبعثه الله على فترة من المرسلين ، وانقطاع من النبيين ، فأقام الله به الميزان ، وأنزل عليه القرآن ، وفرق به الكفر والبهتان ، وحطمت به الأوثان والصلبان ، للأمم رموز يخطئون ويصيبون ، ويسدّدون ويغلطون ، لكن رسولنا صلى الله عليه وسلم معصوم من الزلل ، محفوظ من الخلل ، سليم من العلل ، عصم قلبه من الزيغ والهوى ، فما ضل أبداً وما غوى ، (إنْ هو إلا وحي يوحى) .
    للشعوب قادات لكنهم ليسوا بمعصومين ، ولهم سادات لكنهم ليسوا بالنبوة موسومين ، أما قائدنا وسيدنا فمعصوم من الانحراف ، محفوف بالعناية والألطاف .
    قصارى ما يطلبه سادات الدنيا قصور مشيدة ، وعساكر ترفع الولاء مؤيدة، وخيول مسومة في ملكهم مقيدة ، وقناطير مقنطرة في خزائنهم مخلدة ، وخدم في راحتهم معبدة.
    أما محمّد عليه الصلاة والسلام فغاية مطلوبه ، ونهاية مرغوبه ، أن يُعبد الله فلا يُشرك معه أحد ، لأنه فرد صمد (لم يلد ولم يولد ، ولم يكن له كفواً أحد) .
    يسكن بيتاً من الطين ، وأتباعه يجتاحون قصور كسرى وقيصر فاتحين ، يلبس القميص المرقوع ، ويربط على بطنه حجرين من الجوع ، والمدائن تُفتَح بدعوته ، والخزائن تُقسم لأمته .

    إن البرية يوم مبعث أحـــمدٍ *** نظر الإله لــها فبدّل حالها
    بل كرَّم الإنسان حين اختار من *** خير البريــة نجمها وهلالها
    لبس المرقع وهو قائـــد أمةٍ *** جبت الكنوز وكسَّرت أغلالها
    لما رآها الله تمشي نـــحوه *** لا تبتـغي إلا رضاه سعى لها
    ماذا أقول في النبي الرسول ؟ هل أقول للبدر حييت يا قمر السماء ؟ أم أقول للشمس أهلاً يا كاشفة الظلماء ، أم أقول للسحاب سَلِمتَ يا حامل الماء ؟
    اسلك معه حيثما سلك ، فإن سنته سفينة نوح من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها هلك ، نزل بزُّ رسالته في غار حراء ، وبيع في المدينة ، وفصل في بدر ، فلبسه كل مؤمن فيا سعادة من لبس ، ويا خسارة من خلعه فتعس وانتكس ، إذا لم يكن الماء من نهر رسالته فلا تشرب ، وإذا لم يكن الفرس مسوَّماً على علامته فلا تركب ، بلال بن رباح صار باتِّباعه سيداً بلا نسب ، وماجداً بلا حسب ، وغنيّاً بلا فضة ولا ذهب ، أبو لهب عمه لما عصاه خسر وتبَّ ، (سيصلى ناراً ذات لهب) .

    الفرس والروم واليونان إن ذكروا *** فعند ذكرك أسمال على قزم
    هم نـمَّقوا لوحة بالـرِّقِ هائمـة *** وأنت لوحك محفوظ من التهمِ
    وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم ، وإنك لعلى خُلُق عظيم ، وإنك لعلى نهج قويم ، ما ضلَّ ، وما زلَّ ، وما ذلَّ ، وما غلَّ ، وما ملَّ ، وما كلَّ ، فما ضلَّ لأن الله هاديه، وجبريل يكلمه ويناديه ، وما زلّ لأن العصمة ترعاه ، والله أيده وهداه ، وما ذلّ لأن النصر حليفه ، والفوز رديفه ، وما غلّ لأنه صاحب أمانة ، وصيانة ، وديانة، وما ملّ لأنه أُعطي الصبر ، وشُرح له الصدر ، وما كلّ لأن له عزيمة ، وهمة كريمة ، ونفساً طاهرة مستقيمة .

    كأنك في الكتاب وجدت لاءً *** محرمة عليــك فلا تحلُّ
    إذا حضر الشتاء فأنت شمسٌ *** وإن حل المصيف فأنت ظلُّ
    صلى الله عليه وسلم ما كان أشرح صدره ، وأرفع ذكره ، وأعظم قدره ، وأنفذ أمره ، وأعلى شرفه ، وأربح صفقة من آمن به وعرفه ، مع سعة الفناء ، وعِظَم الآناء ، وكرم الآباء ، فهو محمد الممجد ، كريم المحتد ، سخي اليد ، كأن الألسنة والقلوب ريضت على حبه ، وأنست بقربه ، فما تنعقد إلا على وده ، ولا تنطق إلا بحمده ، ولا تسبح إلا في بحر مجده .

    نور العرارة نوره ونسيمــــه *** نشر الخزامى في اخضرار الآسِ
    وعليه تاج محبة من ربـــه *** ما صيغ من ذهب ولا من ماسِ

    إن للفطر السليمة ، والقلوب المستقيمة ، حباً لمنهاجه ، ورغبة عارمة لسلوك فجاجه، فهو القدوة الإمام ، الذي يهدي به الله من اتبع رضوانه سُبُل السلام .
    صلى الله عليه وسلم، علَّم اللسان الذكر ، والقلب الشكر ، والجسد الصبر ، والنفس الطهر ، وعلَّم القادة الإنصاف ، والرعية العفاف ، وحبب للناس عيش الكفاف ، صبر على الفقر ، لأنه عاش فقيرا ، وصبر على جموع الغنى لأنه ملك ملكاً كبيرا ، بُعث بالرسالة ، وحكم بالعدالة ، وعلّم من الجهالة ، وهدى من الضلالة ، ارتقى في درجات الكمال حتى بلغ الوسيلة ، وصعد في سُلّم الفضل حتى حاز كل فضيلة .


    أتاك رسول المكرمـات مسلمـاً *** يريد رســـــول الله أعظم متقي
    فأقبل يسعى في البساط فـما درى *** إلى البحر يسعى أم إلى الشمس يرتقي

    هذا هو النور المبارك يا من أبصر ، هذا هو الحجة القائمة يامن أدبر ، هذا الذي أنذر وأعذر ، وبشر وحذر ، وسهل ويسر ، كانت الشهادة صعبة فسهّلها من أتباعه مصعب ، فصار كل بطل بعده إلى حياضه يرغب ، ومن مورده يشرب ، وكان الكذب قبله في كل طريق ، فأباده بالصديق ، من طلابه أبو بكر الصديق ، وكان الظلم قبل أن يبعث متراكماً كالسحاب ، فزحزحه بالعدل من تلاميذه عمر بن الخطاب ، وهو الذي ربى عثمان ذا النورين ، وصاحب البيعتين ، واليمين والمتصدق بكل ماله مرتين ، وهو إمام علي حيدرة ، فكم من كافر عفرّه ، وكم من محارب نحره ، وكم من لواء للباطل كسره ، كأن المشركين أمامه حُمُرٌ مستنفرة ، فرَّت من قسوره .


    إذا كان هذا الجيل أتباع نهــــجه *** وقد حكموا السادات في البدو والحَضَرْ
    فقل كيف كان المصطفى وهو رمزهم *** مـــع نوره لا تذكر الشمس والقَمرْ

    كانت الدنيا في بلابل الفتنة نائمة ، في خسارة لا تعرف الربح ، وفي اللهو هائمة، فأذّن بلال بن رباح ، بحيَّ على الفلاح ، فاهتزت القلوب ، بتوحيد علاّم الغيوب ، فطارت المهج تطلب الشهادة ، وسبَّحت الأرواح في محراب العبادة ، وشهدت المعمورة لهم بالسيادة .


    كل المشارب غير النيل آسنةٌ *** وكل أرض سوى الزهراء قيعانُ
    لا تُنحرُ النفس إلا عند خيمته *** فالموت فوق بلاط الحب رضوانُ

    أرسله الله على الظلماء كشمس النهار ، وعلى الظمأ كالغيث المدرار ، فهزّ بسيوفه رؤوس المشركين هزّاً ، لأن في الرؤوس مسامير اللات والعُزَّى ، عظمت بدعوته المنن ، فإرساله إلينا أعظم منّة ، وأحيا الله برسالته السنن ، فأعظم طريق للنجاة إتباع تلك السنة . تعلَّم اليهود العلم فعطَّلوه عن العمل ، ووقعوا في الزيغ والزلل ، وعمل النصارى بضلال ، فعملهم عليهم وبال ، وبعث عليه الصلاة والسلام بالعلم المفيد ، والعلم الصالح الرشيد .


    أخوك عيسـى دعا ميْتـاً فقام له *** وأنت أحييت أجيالاً من الرممِ
    قحطان عدنان حازوا منك عزّتهم *** بك التشرف للتـاريخ لا بهمِ


  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,615

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم كريم مشاهدة المشاركة
    قال جابر بن سمرة رضي الله عنه -كما عند مسلم في الصحيح- قال: (خرجت في ليلة أضحيان -أي: القمر فيها مكتمل- فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم عليه حلة حمراء، فجعلت أنظر إلى القمر وأنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلهو عندي أجمل من القمر)
    بأبي هو وأمي ونفسي صلى الله عليه وسلم .
    بارك الله فيك أختي الكريمة .
    لكن الحديث ليس في صحيح مسلم . بل أخرجه الدَّارِمِي (57) قال : حدَّثنا مُحَمد بن سَعِيد ، أخبرنا عَبْد الرَّحْمان بن مُحَمد. والتِّرْمِذِيّ" 2811 ، وفي (الشَّمائل) 10 قال : حدَّثنا هَنَّاد ، حدَّثنا عَبْثَر بن القاسم. و"النَّسائي" ، في "الكبرى" 9562 قال : أخبرنا هَنَّاد بن السَّرِي ، عن عَبْثَر.
    كلاهما (عَبْد الرَّحْمان بن مُحَمد المُحَارِبِي ، وعَبْثَر) عن أَشْعَث بن سَوَّار ، عن أَبي إِسْحَاق ، فذكره.
    - قال أبو عِيسَى التِّرْمِذِي : هذا حديثٌ حَسَنٌ غريبٌ ، لا نعرفُه إلا من حديث الأَشْعَث.
    - قال أبو عَبْد الرَّحْمان النَّسَائِي : هذا خطأٌ ، والصَّواب الذي قبله ، وأَشْعَث ضَعِيفٌ.
    والحديث ضعفه الألباني رحمه الله ؛ لضعف إسناده. ولا شك من حيث المتن أنه صلى الله عليه وسلم أجمل وأحسن من القمر .
    ويغني عنه أحاديث ، منها :
    ما أخرجه البخاري ومسلم من حديث البراء قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا مربوعا بعيد ما بين المنكبين عظيم الجمة إلى شحمة أذنيه عليه حلة حمراء ما رأيت شيئا قط أحسن منه صلى الله عليه و سلم .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    كشف الغمة في مدح سيد الأمة

    محمود سامي باشا الباردوي

    كشف الغمة في مدح سيد الأمة - محمود سامي باشا الباردوي
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    نظم البديع في مدح خير شفيع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يعلى البيضاوي مشاهدة المشاركة


    نظم البديع في مدح خير شفيع


    نظم الحافظ جلال الدين السيوطي/ ت 911 هـ


    طبع في دار القلم العربي حلب 1995 تحقيق علي محمد معوض وعادل عبد الموجود
    ـــــــــــــــ
    رابط التحميل:
    http://mandumat.blogspot.com/2013/12...post_3493.html
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,615

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    نفع الله بكم جميعا ، ورزقنا وإياكم شفاعته صلى الله عليه وسلم .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    مدائح النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كثيرة جدا ، وفيها الكثير من رفيع الشعر وبليغه من الناحية الأدبية .

    ولكن من أكثر الأبيات الجميلة والإبداعية في ذلك : أبيات تُروى عن العباس بن عبد المطلب (رضي الله عنه) عم النبي صلى الله عليه وسلم يمدح بها ابن أخيه عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .

    وهي أبيات تسبح بك في خيال غابر عبر الأزمان الماضية ، تراقب فيها الضياء النبوي يتقلب في الأصلاب ، حتى وُلد ضياؤه عليه الصلاة والسلام .

    فيقول فيها العباس بن عبد المطلب :

    من قبلها طِبتَ في الظلال وفي
    مستودَعٍ حيث يُـخصف الورقُ
    ثم هبطتَ البلاد لا بشر
    أنت ولا مضغةٌ ولا علقُ
    بل نطفة تركب السفين وقد
    ألجم نَسْرًا وأهلَه الغرقُ
    تُنقل من صالبٍ إلى رحم
    إذا مضى عالَـمٌ بدا طبقُ
    حتى احتوى بيتك المهيمن من
    خِنْدفَ علياءَ تحتها النُّطق
    وأنت لما وُلدت أشرقت الأرض وضاءت بنورك الأفق
    فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسُبْل الرشاد نخترق


    وإسناد الأبيات ليس بالإسناد القائم ، وإن كان الإمام الحاكم مال إلى قبوله بملحظ طريف ، حيث قال عقبه : (( هذا حديث تفرد به رواته الأعراب عن آبائهم ، وأمثالهم من الرواة لا يضعون)) ، أي إن الأعراب غير معروفين بالكذب ، على عادة العرب قديما في الأنفة من الكذب .
    والحقيقة أن الأبيات إن لم تكن من إنشاء العباس بن عبد المطلب فهي ولا شك من إنشاء شاعر فحل من عصور الاحتجاج اللغوي ، وهذا يكفينا .


    ومعتى الأبيات :

    - من قبلها طِبتَ : أي كنت طيبا مذ كنت في صلب أبينا آدم عليه السلام .
    - في الظلال : ظلال الجنة يوم كان في صلب أبينا آدم عليه السلام .
    - والمستودع : هو الموضع الذي كان فيه آدم وحواء يخصفان عليهما من الورق ، أي يضمان بعضه إلى بعض يتستران به .
    - ثم هبطت إلى الدنيا في صلب آدم وأنت لا بشر ولا مضغة .
    - وقوله : ( تركب السفين ) يعني في صلب نوح . وصالب لغة في الصُّلب.
    - ونسرا : الصنم الذي كان يعبده قوم نوح ، فقد غرق معهم حين غرقوا .
    - والعالَـم و الطبق : هما القرن من الناس ، أي الجيل , والمعنى : إذا ذهب جيل أتى جيل جديد من الناس .
    - والنُّطق : جمع نطاق ، وهو ما يُشد به الوسط . أي أنت أوسط قومك نسبا ، وجعله في علياء وجعلهم تحته نطاقا .




    الشيخ حاتم بن عارف العوني الشريف

    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي رد: أجمل ما قيل في مدح الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم -للمشاركة-

    البديعية وشرحها الفتح المبين في مدح الأمين

    الكتاب عبارة عن قصيدة شعرية في مدح النبي صلى الله عليه وسلم يمكن أن توصف بانها (بديعية) لاشتمالها على فنون البلاغة والبديع.

    http://ar.islamway.net/book/13031/%D...9%86?ref=p-new
    http://ar.islamway.com/book/13031/%D...9%86?ref=p-new
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي

    قصيدة ( سناء نــور محمد )

    شعر د. فالح الحجية

    قصيدة ( سناء نــور محمد ) شعر د. فالح الحجية
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,281

    افتراضي


    قصيدة ( فى مدح خير البرية )
    للشاعر : أحمد عادل عابدين



    حلَّ الضياء على الأنام من الذرا
    و سرت بشائر بالنعيم إلى الورى

    أمر الجليل طباق كونه فاكتست
    نوراً و كل عباد ربى كبَّرا

    و الزهر مكتسىٌ رداءً من ضيا
    ءٍ ، و النعيم على العباد تقررا

    و البدر فى فَلَك السماء تراقص
    و الخير من غُرَف الجنان تناثرا

    الطير يَسبح فى السماء مهلِّلاً
    بل شاكراً رب العباد مكبِّرا

    جبريل فى الملأ الملائك ساجد
    فإذا رسولٌ قد أتاه مبشِّرا

    جبريل _ فاعلم _ إن ربك مرسلٌ
    خير البرية للبسيطة منذرا

    بزغ الضياء إلى البرية منجياً
    من قُبح أيام الضلال فحرَّرا

    جاء الحبيب إلى الخلائق قبسةً
    من عرش ربه قد أتاهم نيِّرا

    نورٌ قد تجمَّع فوق نورٍ إنما
    جمع المحاسن فى الأديم على الثرى

    عرف الزمان بمولد الهادى
    درب الحياة المستنير فنوَّرا

    جنات عدنٍ كم تروم لقاءه
    و الروح و الرُّسُل الأعاظم و الورى

    النفس تسكن من سناه بلمحةٍ
    و اللحظ يخشع لو رآه موقِّرا

    الذئب ينطق إذ يناديه الحبي
    ب ، فقال : أشهد بالرسالة شاهرا

    عين البعير لمرأ البشير تساكبت
    و الجذع حنَّ و قد جفاه مُغيِّرا

    نورٌ على البيت العتيق و قاطنٌ
    فأنار مكة و الشعاب فأبهرا

    و حمامة البيت المُوَحَّد ربه
    فإذا رآه البيت طاب تَبَشُّرَا

    إيوان كسرى قد تحطم راجفاً
    و البدر فى كَبَدِ السماء تفطَّرا

    جاء البرية و الحياة مريرةٌ
    فالنور يسطع فى الحياة و عَمَّرا

    حور الجنان و قد رأوك يصحنَ :
    لَضياؤك الوهَّاج أصبح أكبرا

    و عيون ماءٍ لا حياة خلالها
    بصق الحبيب فماء نهرٍ قد جرى

    الضب ينطق بالشهادة صادقاً
    و الغيث يهطل إذ دعا فيعمِّرا

    مسح الكريم أديم شاة لمسة
    فإذا الحليب على الحضور تكاثرا

    و دعا الحبيب إلى الفقير فأص
    بح رابحاً لو باع فهراً أو شرى

    ضمَّ البعير إلى فؤاده راحماً
    فيطيب نفساً و الفؤاد فيغفرا

    يا مَن لمولده الزهور تراقصت
    طرباً لمقدم خير مَن وطأ الثرى

    يا مَن أتيت إلى البرية هادياً
    و إذا رآك كفيفُ عينٍ أبصرا

    يا نور عرش الإله و حِبُّه
    و صدقت إذ قلت الحروف مُعَبِّرَا

    يا شافياً سقم العليل بدعوةٍ
    أو لمسةٍ مبروكةٍ فتطهَّرا

    يا كاشفاً كُرَب الأنام إذا رأو
    ك تبسُّماً ، أو كان ضَيُّك عابرا

    يا راجف القلب النقىِّ إذا بكى
    طفلٌ لإمرٍ أو اديمه أقفرا

    يا شامخاً مثل الرواسى عابداً
    ويبيت جفنك بالمدامع غائرا

    يا مَن تواضع سامياً ، نادتك أح
    جارٌ ، و قد سجد البعير موقِّرا

    و تروم عينى لو تراك _ و لن ترا
    ك مهابةً _ أو خسف نعلك سائرا

    يا خير ممدوحٍ و ما بلغ القري
    ض ، إليك معشاراً و أصبح أعسرا

    مَن قال فيك قصيدة أو نصفها
    قد حقَّ _ دوماً_ أن ينال مَفَاخرا

    كم شاعرٍ قد قال فيك : مدحته
    مدحوك قولاً قد أطاح ضمائرا

    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    406

    افتراضي إضافة من الشاعر عادل سعداوي

    الشاعر عادل سعداوي :
    بارك الله في من أنشأ هذا الموضوع وفي من شارك فيه وفي من تصفّحه
    وأضيف على ما أفادنا به الإخوة والأخوات من قبل :
    أنّ الله جلّ في علاه قد ذكر في القرآن كل" الأنبياء والرّسل بأسمائهم قائلا : يا آدم...يا نوح...يا ابراهيم ...يا موسى....
    إلا رسولنا الأكرم فقد خاطبه سبحانه وتعالى بقوله : يا أيّها النبيّ.....يا أيّها الرّسول.... وفي ذلك تعظيم لشأنه وتفضيل له على كل الأنبياء والمرسلين وحتى على ملك الوحي جبريل عليه السّلام إذ أنه قد أمّهم جميعا في الصلاة في المسجد الأقصى في حادثة الإسراء .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •