احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده
النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    165

    افتراضي احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    فقد وقفت على كلام لابن الجوزي رحمه الله تعالى في كتاب "صيد الخاطر" يفيد في مراجعة المرء لنفسه، والحذر من مصايد الشيطان ومكايده، فأعجبني واستروحت له، فأحببت إفادة إخواني به، فدونكموه: قال رحمه الله:
    (( فصل: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده.
    كنت في بداية الصبوة [أي: الصبا] قد ألهمت سلوك طريق الزهاد، بإدامة الصوم والصلاة، وحببت إلي الخلوة، فكنت أجد قلبًا طيِّبًا، وكانت عين بصيرتي قوية الحدة، تتأسف على لحظة تمضي في غير طاعة، وتبادر الوقت في اغتنام الطاعات، ولي نوع أنس، وحلاوة مناجاة، فانتهى الأمر إلى أن صار بعض ولاة الأمور يستحسن كلامي، فأمالني إليه، فمال الطبع، ففقدت تلك الحلاوة. ثم استمالني آخر، فكنت أتقي مخالطته ومطاعمه لخوف الشبهات، وكانت حالتي قريبة، ثم جاء التأويل، فانبسطت فيما يباح، فعدم ما كنت أجد من استنارة وسكينة، وصارت المخالطة توجب ظلمة في القلب، إلى أن عدم النور كله، فكان حنيني إلى ما ضاع مني يوجب انزعاج أهل المجلس، فيتوبون ويصلحون، وأخرج مفلسًا فيما بيني وبين حالي!
    وكثر ضجيجي من مرضي، وعجزت عن طلب نفسي، فلجأت إلى قبول الصالحين، وتوسلت في صلاحي، فاجتذبني لطف مولاي بي إلى الخلوة على كراهة مني، ورد قلبي على بعد نفور مني، وأراني عيب ما كنت أوثره، فأفقت من مرض غفلتي، وقلت في مناجاة خلوتي:
    "سيدي كيف أقدر على شكرك؟ وبأي لسان أنطق بمدحك، إذ لم تؤاخذني على غفلتي، ونبهتني من رقدتي، وأصلحت حالي على كره من طبعي؟!
    فما أربحني فيما سلب مني إذا كانت ثمرته اللجأ إليك!
    وما أوفر جمعي إذ ثمرته إقبالي على الخلوة بك! وما أغناني إذ أفقرتني إليك! وما آنسني إذ أوحشتني من خلقك!
    آهٍ على زمانٍ ضاع في غير خدمتك! أَسَفًا لوقتٍ مضى في غير طاعتك.
    قد كنت إذا انتبهت وقت الفجر لا يؤلمني نومي طول الليل، وإذا انسلخ عني النهار لا يوجعني ضياع ذلك اليوم، وما علمت أن عدم الإحساس لقوة المرض، فالآن قد هبَّت نسائم العافية، فأحسست بالألم، فاستدللت على الصحة، فيا عظيم الإنعام! تَمِّمْ لي العافية.
    آهٍ من سكر لم يعلم قدر عربدته إلا في وقت الإفاقة! لقد فتقت ما يصعب رتقه، فوا أَسَفَا على بضاعة ضاعت، وعلى ملاح تعب في موج الشمال مصاعِدًا مدة، ثم غلبه النوم، فرد إلى مكانه الأول.
    يا من يقرأ تحذيري من التخليط! فإني -وإن كنت خنت نفسي بالفعل- نصيح لإخواني بالقول:
    احذروا -إخواني- من الترخص فيما لا يؤمن فساده؛ فإن الشيطان يزين المباح في أول مرتبة، ثم يجر إلى الجناح، فتلمَّحوا المآل، وافهموا الحال! وربما أراكم الغاية الصالحة، وكان في الطريق إليها نوع مخالفة!
    فيكفي الاعتبار في تلك الحال بأبيكم: {هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى} [طه: 120]، إنما تأمل آدم الغاية -وهي الخلد- ولكنه غلط في الطريق.
    وهذا أعجب مصايد إبليس التي يصيد بها العلماء، يتأولون لعواقب المصالح، فيستعجلون ضرر المفاسد!!
    مثاله: أن يقول للعالم: ادخل على هذا الظالم، فاشفع في مظلوم! فيستعجل الداخل رؤية المنكرات، ويتزلزل دينه، وربما وقع في شرك صار به أظلم من ذلك الظالم. فمن لم يثق بدينة، فليحذر من المصايد، فإنها خفية.
    وَأَسْلَمُ ما للجبان العزلة، خصوصًا في زمان قد مات فيه المعروف، وعاش المنكر، ولم يبق لأهل العلم وقع عند الولاة، فمن داخلهم، دخل معهم فيما لا يجوز، ولم يقدر على جذبهم مما هم فيه.
    ثم من تأمل حال العلماء الذين يعملون لهم في الولايات، يراهم منسلخين من نفع العلم، قد صاروا كالشرط، فليس إلا العزلة عن الخلق، والإعراض عن كل تأويل فاسد في المخالطة؛ ولأن أنفع نفسي وحدي خير لي من أن أنفع غيري وأتضرر.
    فالحذر الحذر من خوادع التأويلات، وفواسد الفتاوى! والصبر الصبر على ما توجبه العزلة! فإنه إن انفردت بمولاك، فتح لك باب معرفته، فهان كل صعب، وطاب كل مر، وتيسر كل عسر، وحصلت كل مطلوب، والله الموفق بفضله، ولا حول ولا قوة إلا به)).

    رابط صفحتي الشخصية في موقع جامعة الملك سعود: http://faculty.ksu.edu.sa/homayed/default.aspx

  2. #2
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    جزاك الله خير شيخنا الحبيب، وأحسن إليك، وبارك في عمرك ووقتك وعلمك، ولا حرمك الله الأجر.

    في حقيقة الأمر أن هذه المشكلة -الترخيص- قد أوقعت كثيرا من الناس في المحاذير الشرعية، وأبعدتهم كثيرا عن الهدي النبوي الكريم، ولو تتبع الإنسان كثيراً من المسائل المطروحة بينهم، لعلم علم اليقين أنهم فيها أو في أغلبها، مجانبون للهدي النبوي الكريم، أصلح الله الحال.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **

    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:

    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))

    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

  3. #3
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    بارك الله فيكم شيخنا ونفع بعلومكم وتذكيركم وبارك فيها

    كان بعض مشايخنا يقول لو قارن الواحد منا بين أول وقت التزامه وبين الوقت الذي يعيشه الآن لعدّ نفسه منافقا

    وأكثر طلبة العلم اليوم يغلبون جانب الرجاء على جانب الخوف فالله المستعان
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
    كم كنت في حاجة إلى هذه النصيحة وخاصة في هذا الوقت.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    Arrow رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعد بن عبدالله الحميد مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
    فقد وقفت على كلام لابن الجوزي رحمه الله تعالى في كتاب "صيد الخاطر" يفيد في مراجعة المرء لنفسه، والحذر من مصايد الشيطان ومكايده، فأعجبني واستروحت له، فأحببت إفادة إخواني به، فدونكموه: قال رحمه الله:
    (( فصل: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده.
    كنت في بداية الصبوة [أي: الصبا] قد ألهمت سلوك طريق الزهاد، بإدامة الصوم والصلاة، وحببت إلي الخلوة، فكنت أجد قلبًا طيِّبًا، وكانت عين بصيرتي قوية الحدة، تتأسف على لحظة تمضي في غير طاعة، وتبادر الوقت في اغتنام الطاعات، ولي نوع أنس، وحلاوة مناجاة، فانتهى الأمر إلى أن صار بعض ولاة الأمور يستحسن كلامي، فأمالني إليه، فمال الطبع، ففقدت تلك الحلاوة. ثم استمالني آخر، فكنت أتقي مخالطته ومطاعمه لخوف الشبهات، وكانت حالتي قريبة، ثم جاء التأويل، فانبسطت فيما يباح، فعدم ما كنت أجد من استنارة وسكينة، وصارت المخالطة توجب ظلمة في القلب، إلى أن عدم النور كله، فكان حنيني إلى ما ضاع مني يوجب انزعاج أهل المجلس، فيتوبون ويصلحون، وأخرج مفلسًا فيما بيني وبين حالي!
    وكثر ضجيجي من مرضي، وعجزت عن طلب نفسي، فلجأت إلى قبول الصالحين، وتوسلت في صلاحي، فاجتذبني لطف مولاي بي إلى الخلوة على كراهة مني، ورد قلبي على بعد نفور مني، وأراني عيب ما كنت أوثره، فأفقت من مرض غفلتي، وقلت في مناجاة خلوتي:
    "سيدي كيف أقدر على شكرك؟ وبأي لسان أنطق بمدحك، إذ لم تؤاخذني على غفلتي، ونبهتني من رقدتي، وأصلحت حالي على كره من طبعي؟!
    فما أربحني فيما سلب مني إذا كانت ثمرته اللجأ إليك!
    وما أوفر جمعي إذ ثمرته إقبالي على الخلوة بك! وما أغناني إذ أفقرتني إليك! وما آنسني إذ أوحشتني من خلقك!
    آهٍ على زمانٍ ضاع في غير خدمتك! أَسَفًا لوقتٍ مضى في غير طاعتك.
    قد كنت إذا انتبهت وقت الفجر لا يؤلمني نومي طول الليل، وإذا انسلخ عني النهار لا يوجعني ضياع ذلك اليوم، وما علمت أن عدم الإحساس لقوة المرض، فالآن قد هبَّت نسائم العافية، فأحسست بالألم، فاستدللت على الصحة، فيا عظيم الإنعام! تَمِّمْ لي العافية.
    آهٍ من سكر لم يعلم قدر عربدته إلا في وقت الإفاقة! لقد فتقت ما يصعب رتقه، فوا أَسَفَا على بضاعة ضاعت، وعلى ملاح تعب في موج الشمال مصاعِدًا مدة، ثم غلبه النوم، فرد إلى مكانه الأول.
    يا من يقرأ تحذيري من التخليط! فإني -وإن كنت خنت نفسي بالفعل- نصيح لإخواني بالقول:
    احذروا -إخواني- من الترخص فيما لا يؤمن فساده؛ فإن الشيطان يزين المباح في أول مرتبة، ثم يجر إلى الجناح، فتلمَّحوا المآل، وافهموا الحال! وربما أراكم الغاية الصالحة، وكان في الطريق إليها نوع مخالفة!
    فيكفي الاعتبار في تلك الحال بأبيكم: {هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لا يَبْلَى} [طه: 120]، إنما تأمل آدم الغاية -وهي الخلد- ولكنه غلط في الطريق.
    وهذا أعجب مصايد إبليس التي يصيد بها العلماء، يتأولون لعواقب المصالح، فيستعجلون ضرر المفاسد!!
    مثاله: أن يقول للعالم: ادخل على هذا الظالم، فاشفع في مظلوم! فيستعجل الداخل رؤية المنكرات، ويتزلزل دينه، وربما وقع في شرك صار به أظلم من ذلك الظالم. فمن لم يثق بدينة، فليحذر من المصايد، فإنها خفية.
    وَأَسْلَمُ ما للجبان العزلة، خصوصًا في زمان قد مات فيه المعروف، وعاش المنكر، ولم يبق لأهل العلم وقع عند الولاة، فمن داخلهم، دخل معهم فيما لا يجوز، ولم يقدر على جذبهم مما هم فيه.
    ثم من تأمل حال العلماء الذين يعملون لهم في الولايات، يراهم منسلخين من نفع العلم، قد صاروا كالشرط، فليس إلا العزلة عن الخلق، والإعراض عن كل تأويل فاسد في المخالطة؛ ولأن أنفع نفسي وحدي خير لي من أن أنفع غيري وأتضرر.
    فالحذر الحذر من خوادع التأويلات، وفواسد الفتاوى! والصبر الصبر على ما توجبه العزلة! فإنه إن انفردت بمولاك، فتح لك باب معرفته، فهان كل صعب، وطاب كل مر، وتيسر كل عسر، وحصلت كل مطلوب، والله الموفق بفضله، ولا حول ولا قوة إلا به)).
    كلمات تكتب بماء الذهب ، فرحم الله الإمام ابن الجوزي ، وأسكنه فسيح جناته .
    وأحسن الله إليك ياشيخ سعد ، وبارك في عمرك ووقتك وعلمك ، ولا حرمك الأجر - آمين -

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    جزاكم الله خيرا فضيلة الشيخ وبارك فيكم ، وما أحسنَ أن يضع المرءُ أمام عينيه قولَ الله تعالى : ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره )
    فمهما ترخص واعتذر عن نفسه بحجج قد يكون في ظاهرها العقل والحكمة ، إلا أنه عالم بحقيقة نفسه ، وأنه ما دفعه إلى هذا إلا شهوة ما !

  7. #7
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    جزاكم الله خيرا ,,

    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    إنَّمـ الدُّنيا فنَاء ــا
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    انتقاءٌ عاطرٌ من صَيْد الخاطر .. دُمتَ طيِّبَ الخاطر - شيخنا الحبيبَ - .
    ولمـَّا طعمْتُ لذَّةَ العلمِ صيَّرتْ سِواها من اللَّذاتِ عنديَ كالسّـمِّ
    ولمـَّا عشقتُ العلمَ عشْقَ درايةٍ سلوْتُ عن الأوطانِ والأهلِ والخِلْمِ !

    [ التُركزيّ الشنقيطيّ ]

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    شيخَنا المُحدِّث سعد بن عبد اللَّـه الحُمَيِّد :

    جَزاكُم اللَّـهُ خَيرًا ،وأحسن إليكم .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    41

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    رحم الله الامام ابن الجوزي وبارك الله فيك ياشيخ سعــد .

  11. #11
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده


    بارك الله فيكم
    كلامٌ جميل؛ رحم الله الإمام ابن الجوزي وغفر له
    وكلامه يدلُّ على طلب التوقي وأخذ الحيطة ليس أكثر
    وإلا فأكثر المباحات بل كثيرٌ من الطاعات التي نقوم بها= لا يؤمَن حصول الفساد بفعلها

    وإنما يتوجه اللومُ إذا كان حصولُ الفساد بذلك الفعل كثيراً
    وأما إذا غلب على الظن السلامة فاللومُ مرفوعٌ ولله الحمد، والمرجع في هذا غلبةُ الظن

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    الإخوة الأفاضل:
    وليد الدلبحي
    أمجد الفلسطيني
    أبو مالك العوضي
    غالب بن محمد المزروع
    محمد العبادي
    ابن رجب
    خليل الفوائد
    سلمان أبو زيد
    الشوك الناعم
    عبد الله الحمادي
    رزقني الله وإياكم الإخلاص في القول والعمل، ونفعنا بما علمنا، وجعله حجة لنا لاحجة علينا، وشكر الله لكم تعقيبكم على الموضوع.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    رفع الله قدركم شيخنا الجليل المبارك..على هذه التذكرة النبيلة
    وأحسنتم صنعا في اختيار العنوان فلا أليق منه إذا اقتُبس من كلامه
    ..سددكم الله تعالى ونفع بكم الأمة..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    بارك الله فيكم ياشيخ سعد
    ووفقنا جميعا للعلم النافع والعمل الصالح والثبات على الحق .
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العلي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ياشيخ سعد
    ووفقنا جميعا للعلم النافع والعمل الصالح والثبات على الحق .
    آمين ........
    أبو محمد المصري

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    505

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    وقريب من ذالك كلام للشيخ عبدالله بن قعود في موضوع له منشور في مجلة البيان قديما، ذكر فيه مزالق بعض الدعاة والعلماء ممن يدخلون على الوجهاء والكبار لمناصحتهم ثم تجدهم بعد حين قد مالوا عن الخط القويم..فبعد أن كانوا ينكرون عليهم صاروا يعطونهم العذر!! ويخالطونهم بكثرة..
    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    469

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    جزاك الله خيراً شيخنا .
    أصبح في هذا الزمان الترخص يؤدي الى التنازل حتى عن الشريعة !!! و الله المستعان .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,002

    افتراضي رد: احذروا الترخّص فيما لا يؤمن فساده

    جزاكم الله خيرًا شيخنا الفاضل
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •