(العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: (العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11

    افتراضي (العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)

    وشهد شاهد من أهلهم:
    الشيخ عمر الأشقر بين
    (العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)...


    كتب الدكتور علي العتوم-وهو من كبراء جماعة الإخوان المسلمين في (الأردن)-وأحد رؤساء شعبهم في مدينة(إربد)-الأردنية-في صحيفة "السبيل"(23 - 8 - 2012 )-:تحت عنوان:

    (أخي عمر الأشقر .. أستودعك الله)

    مانصه:

    "قامةٌ من قامات العلم الشّرعي باسقةٌ، وعمودٌ من أعمدة الدّعوة إلى الله راسخٌ،وعالمٌ من علماء المنهج السّلفي الكبار، وداعيةٌ من دعاة الحركة الإسلاميّة المعروفين، ورائدٌ من روّاد منظمة حماس الأوائل، ومؤلّفٌ من مؤلّفي الفكر الإسلامي المكثرين، فقده الأردنّ وفلسطين، بل الأمّة الإسلاميّة جمعاء قبل أيّامٍ، إذ ارتفعت روحه الطّاهرة ملفوفةً بمناديل معطّرةٍ إلى بارئها، وفِساح جنانه العُلا، يوم الجمعة (22 رمضان 1433هـ الموافق 10/8/2012م)، فكان الأمر أفول نجمٍ لمّاحٍ غاب، وغياب كوكبٍ دريّغار، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله.
    عرفته أول ما عرفته بدايات عام 1980م في القاهرة يومكنت أحضّر لرسالة الدّكتوراة في اللّغة العربية في جامعة القاهرة، ويحضّر هو لها فيعلم الشّريعة بجامعة الأزهر، إذ كنت حينها أسكن مدينة نصرحيرابعة العدويّة،وأتولّ ى مسؤوليّة دعوة إخوانبلاد الشّام بمصر، وقد نزل عليّ ضيفاً كريماً، وبات عندي ليلةً كنتجِدّ سعيدٍ بها، إذ أستضيف أخاً مسلماً محبّباً،وعالماً سلفيّاً وقوراً، وشخصاً يؤثر قلّة الكلام،ويتحرّى ألاّ يتكلّم إلاّ بما يليق أو يفيد.
    وأذكر أنّه رحمه الله وبلّل بالنّدى مثواه،أصدر يومَ ذاك،وفي وقتٍ كانت فيه الثّورة الإيرانيّة على الشّاه محمد رضا بهلوي، قد نجحت نجاحاًباهراً، وعمّت الآفاق شهرةً واتّساعاً، وأخذت بالألباب إجلالاً وإكباراً، واكتسحت بالتأييد الإسلاميّ المغارب والمشارق، إعجاباً بقوّتها، ومؤازرةً لرجالها وأنصارهاالذين اقتحموا الأبواب على حاكم كسرويّ طاغوت، وعميلٍ لليهود كبير، مستهينين ببذل الأنفس والأرواح، ليتخلّصوا من الظّلم والظّالمين، والعمالة والعملاء،أجل:
    أصدر آنذاك وبغير قرقعةٍ إخباريّةكُتيّبا ً عن هذه الثّورة وفكرها، بعنوان: «لكيلا نُخْدع»،يُنبّه فيها على خطر الفكر الشيعيّ الكبير، ويحذّر من مغبّة امتداده في ديارالمسلمين.
    وأحفظ حينهاجيداً، وقد كنّانحن الإخوان المسلمينمن أول المؤيّدين لهذه الثّورة تأييداً سياسياً، يظهر فيما كانت تصدره الجماعة يومئذٍ من بياناتٍ، وما يقوم به رجالها من خطب ودروس، وتسطّره مجلّتهم (الدّعوة) منتأييدٍ للثّورة وشيوخها، تأييداً نثبت فيه أنّنا نحن أهل السّنة والجماعة وأخصّ الإخوان المسلمين يهمّنا تحرير البلاد والعباد من الطّغاة والمستبدّين، ونسعى للالتقاء مع غيرنا من المسلمين على الخطوط العريضة، داعين إلى تضييق الفجوة بين أصحاب المذاهب الفكريّة، ولا سيّما أهل السّنة والشّيعة.
    أجل أحفظ أنّنا يوم ذاكَ لم نرَ نشرالرّسالة بين الإخوان وسريانها، تحت ذريعة أنّ هذا ليس وقته الآن....".


    منقول
    {وقُلْ لعبادي يقولوا الَّتي هيَ أحسنُ إنَّ الشَّيطانَ يَنزَغُ بينَهُم إنَّ الشَّيطانَ كان للإنسانِ عدوّاً مُبيناً}



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: (العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)

    وشهد شاهد من أهلهم:
    الشيخ عمر الأشقر بين
    (العقيدة السلفية)،و(الحزبية الإخوانية)...





    كتب الدكتور علي العتوم-وهو من كبراء جماعة الإخوان المسلمين في (الأردن)-وأحد رؤساء شعبهم في مدينة(إربد)-الأردنية-في صحيفة "السبيل"(23 - 8 - 2012 )-:تحت عنوان:


    (أخي عمر الأشقر .. أستودعك الله)



    ما نصه:








    "قامةٌ من قامات العلم الشّرعي باسقةٌ، وعمودٌ من أعمدة الدّعوة إلى الله راسخٌ، وعالمٌ من علماء المنهج السّلفي الكبار، وداعيةٌ من دعاة الحركة الإسلاميّة المعروفين، ورائدٌ من روّاد منظمة حماس الأوائل، ومؤلّفٌ من مؤلّفي الفكر الإسلامي المكثرين، فقده الأردنّ وفلسطين، بل الأمّة الإسلاميّة جمعاء قبل أيّامٍ، إذ ارتفعت روحه الطّاهرة ملفوفةً بمناديل معطّرةٍ إلى بارئها، وفِساح جنانه العُلا، يوم الجمعة (22 رمضان 1433هـ الموافق 10/8/2012م)، فكان الأمر أفول نجمٍ لمّاحٍ غاب، وغياب كوكبٍ دريّ غار، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله.
    عرفته أول ما عرفته بدايات عام 1980م في القاهرة يوم كنت أحضّر لرسالة الدّكتوراة في اللّغة العربية في جامعة القاهرة، ويحضّر هو لها في علم الشّريعة بجامعة الأزهر، إذ كنت حينها أسكن مدينة نصرحي رابعة العدويّة، وأتولّى مسؤوليّة دعوة إخوان بلاد الشّام بمصر، وقد نزل عليّ ضيفاً كريماً، وبات عندي ليلةً كنت جِدّ سعيدٍ بها، إذ أستضيف أخاً مسلماً محبّباً، وعالماً سلفيّاً وقوراً، وشخصاً يؤثر قلّة الكلام، ويتحرّى ألاّ يتكلّم إلاّ بما يليق أو يفيد.
    وأذكر أنّه رحمه الله وبلّل بالنّدى مثواه، أصدر يومَ ذاك، وفي وقتٍ كانت فيه الثّورة الإيرانيّة على الشّاه محمد رضا بهلوي، قد نجحت نجاحاً باهراً، وعمّت الآفاق شهرةً واتّساعاً، وأخذت بالألباب إجلالاً وإكباراً، واكتسحت بالتأييد الإسلاميّ المغارب والمشارق، إعجاباً بقوّتها، ومؤازرةً لرجالها وأنصارها الذين اقتحموا الأبواب على حاكم كسرويّ طاغوت، وعميلٍ لليهود كبير، مستهينين ببذل الأنفس والأرواح، ليتخلّصوا من الظّلم والظّالمين، والعمالة والعملاء، أجل:
    أصدر آنذاك وبغير قرقعةٍ إخباريّة كُتيّباً عن هذه الثّورة وفكرها، بعنوان: «لكيلا نُخْدع»، يُنبّه فيها على خطر الفكر الشيعيّ الكبير، ويحذّر من مغبّة امتداده في ديار المسلمين.

    وأحفظ حينها جيداً، وقد كنّا نحن الإخوان المسلمينمن أول المؤيّدين لهذه الثّورة تأييداً سياسياً، يظهر فيما كانت تصدره الجماعة يومئذٍ من بياناتٍ، وما يقوم به رجالها من خطب ودروس، وتسطّره مجلّتهم (الدّعوة) من تأييدٍ للثّورة وشيوخها، تأييداً نثبت فيه أنّنا نحن أهل السّنة والجماعة وأخصّ الإخوان المسلمين يهمّنا تحرير البلاد والعباد من الطّغاة والمستبدّين، ونسعى للالتقاء مع غيرنا من المسلمين على الخطوط العريضة، داعين إلى تضييق الفجوة بين أصحاب المذاهب الفكريّة، ولا سيّما أهل السّنة والشّيعة.
    أجل أحفظ أنّنا يوم ذاكَ لم نرَ نشر الرّسالة بين الإخوان وسريانها، تحت ذريعة أنّ هذا ليس وقته الآن....".



    منقول
    {وقُلْ لعبادي يقولوا الَّتي هيَ أحسنُ إنَّ الشَّيطانَ يَنزَغُ بينَهُم إنَّ الشَّيطانَ كان للإنسانِ عدوّاً مُبيناً}



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    185

    افتراضي رد: (العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)

    جزاه الله خيرا على ذبه عن عقيدة السلف ومهاجمته لعقيدة الشيعة في وقت فتن فيه الكثير وغفر له ولكل علمائنا ما أخطأوا فيه كتأويل صفات أو تحزب لغير هدى أو غيرة أقران .... وألحق بهم طلبة العلم يا رب آمين
    تعلم قبل أن تكلم فالتقليد ليس علما
    كلام أهل العلم يستدل له لا به مهما علا قدرهم

    استدل ثم اعتقد


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: (العقيدة السلفية)،و(الحزب ية الإخوانية)

    أن الروافض شر من وطئ الحصى*** من كل إنس ناطق أو جان
    {وقُلْ لعبادي يقولوا الَّتي هيَ أحسنُ إنَّ الشَّيطانَ يَنزَغُ بينَهُم إنَّ الشَّيطانَ كان للإنسانِ عدوّاً مُبيناً}



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •