لَا تَرْجِعُوْا ..!!
الحمدُ للهِ رَبِّ العالمينَ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على خاتَمِ النَّبِيينَ والمُرسلينَ ، نَبيِّنا مُحمدٍ ، وعلى آلهِ وأَصحابهِ أَجمعينَ .. وبَعدُ : فَيا أَيُّها ( المُسلمونَ ) ؛ ها قَد انتَهى ( شَهرُ رَمضانَ ) ! ، وَقَدْ لَا نَبقى لـِ ( شَهْرِ رَمضانَ ) القادمِ ، لِذَا ؛ أُوصِي نَفسي وإِياكُم بـ ...
1 ـ لَا تَنْسَوا ( الصِّيامَ ) ؛ فَهناكَ أَيامٌ ( يُسْتَحَبُّ ) صِيامُها على مَدارِ العامِ ؛ ومِنــها : ( السِّـتُ مِنْ شَـوالِ ) ، ( الأَيـَّامُ البِيْضُ ـ الثالثُ عشرَ ، والرابعُ عشرَ ، والخامسُ عشرَ ـ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ عَربيٍ ) ، ( يَومَي الإِثْنينِ والخَميسِ ) ، ( يَومُ عرفةَ ) ، حَتَّى لَا نَنْسَى رَمضانَ .
2 ـ حَافِظوا على ( قِيامِ اللَّيلِ ) وَلو بِركعَتينِ ، أَو بِشَيءٍ مِنْ تِلاوَةِ القُرآنِ ، أَو دَعوةٍ أَو تَضَرُّعٍ وَاستِغفَارٍ ، وَلَا تَنْسَوا ( السُّـنَّةَ المُؤكَّدَةَ ) ؛ وهي : ( صَلاةُ الوُترِ ) وَلو بِرَكعَةٍ ! .... 3 ـ لَا تَهجُروا بُيوتَ اللهِ ( المَسَاجِدَ ) ؛ فَحافِظوا عَلى ( الصَّلواتِ ) مَعَ جَماعةِ المُسلمينَ فِيهَا . 4 ـ لَا تَهجُروا ( القُرآنَ الكَريمَ ) ، وَتَذكَّروا كَيفَ كَانت الهِمَمُ عَاليةً فِي ( شَهْر رَمَضانَ ) ، وَلو أَن تَقرأَوا جُزءَاً وَاحِداً يَوميِّاً . 5 ـ حَافِظوا عَلى المَكَاسِبِ ـ فِي هَذا الشهرِ الفَضيلِ ـ مِنْ ( الحَسَنَاتِ ) ؛ فَلَا تُبْطِلُوْهَا ، وَلَا تُنْقِصُوهَا ، بَل زِيْدُوهَا . 6 ـ يَا مَنْ تَركتَ ( المَعَاصِي ، وَالمُنكَراتِ ) ـ للهِ تَعالى ـ فِي ( شَهْرِ رَمَضَانَ ) ؛ لَا تَرجِعَ إِليْهَا ـ إِيَّاكَ ثُمَّ إِيَّاكَ ! ـ ، وَليَكُنْ ( شَهْرُ رَمَضَـانَ ) ـ بِالنِّسبَةِ لَكْ ـ شَهْرُ تَغْييرٍ لِمَا هُوَ خَيرٌ ، وَلَا تَكُنْ عَابِدَاً للهِ ـ تَعَالى ـ فِي أَيَّامٍ دُونَ أَيَّامٍ ؛ فَاللهُ ـ تَعَالى ـ رَبُّ جَميعِ الأَشْهُرِ وَالأَيَّامِ .
(( تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا وَمِنكُم صَالِحَ الأَعمالِ ، وَكُلَّ عَامٍ وَأَنْتُم إِلى اللهِ أَقرَبُ ، وَبَارَكَ اللهُ لَكُم فِي عِيدِكُم ))