تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

  1. #1
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    تأملاتٌ في المُمَاحَكَةِ والجِدَال


    المماحكةُ - أيها الموفق - : التمادي باللِّجاج ، وعسرُ الرأي ويبسُه وصلَفُه . وهذه أعراضٌ يلبَسُها بعضُ الفُضَلاءِ في جِدَالهم ونقاشاتهم .


    وقد تبيَّن لي شيءٌ من الأسبابِ التي تدفعُ المرءَ إلى الانتصارِ لرأيٍ رَآه ولو كان مخطأ ، والعكوفِ عليه وعدمِ التراجُعِ عنه :


    فالسَّبَبُ الأوَّلُ :
    أنَّ كثيراً من النَّاسِ يُعاملُ رأيَه واجتهَادَه على أنَّه من صميم فكره ، وتكوينِ نفْسِهِ ، فإذا تَرَاجَع عنه ، وأقرَّ بالخطأ ظنَّ أن عيباً سيلحق عقلَهُ أو كينونةَ نفسِهِ ... والواجبُ أن يعاملَ المسلمُ الرأيَ الاجتهاديَّ على أنَّه مستقلٌ عنه ، فهو كاللِّباسِ إنْ لم يكنْ مُنَاسِباً استبْدَلَهُ بآخَرَ دونَ أنْ يَلحَقَهُ عَيْبٌ من النَّاسِ .
    ولتعلمْ أنَّ هذا عَسِرُ على النَّفسِ ، صعبُ في الخارج (الواقع) ولكنَّه يُنبيكَ عن نفْسٍ قويَّةٍ مستقلَّةٍ تريدُ الحقَّ ، وتسعى إليه .
    وهذا يتطلَّب-ولا شكَّ- دربةً نفسيةً ، وصبراً على كلام الناسِ وخاصةً الأقرانَ ... فالنَّاسُ في الغالبِ لا ترحمُ المخطئ !


    السبَبُ الثَّاني :
    قلَّةُ الإنصافِ ، والإنصافُ رأسُ الأخلاقِ وأسُّهَا ، وبه تَعرفُ المرءَ الصادقَ من المماحكِ بالباطل .
    وفَقْدُ هذا الخلقِ النبيلِ يدفعُ بالرَّجلِ إلى رفضِ حقٍ عندَ خصمه لسببٍ خارجَ النزاع ، ككرهِ الخصمِ والحقدِ عليه أو خوفٍ على سُمعةِ نفسِهِ ، أو إرادةِ غلبةٍ ، أو سعيٍ في دنيا .
    وقد اشتكى الناس قديماً من قلَّةِ الإنصاف ... فكيف لو رأوا بعض أهل هذا الزمان ؟!
    ولو فتشتَ ونقَّبتَ لعلمتَ أنَّ هذا الخُلُقَ يَعِزُّ وجوده إلا في نفوسٍ رحمها الله ، أما المجادِلُ المنصِفُ فسريعُ الأوبة والفيئة إذا رأى الحق قد عَدَاهُ ، لا يجد غضاضةً في ذلك ، بل يعتقد أنَّ كمالَ نفسه ونقاءَها لا يكون إلا بهذا .



    السبب الثالث :
    عدم الاستماع والإنصات ، وكنتُ أتعجب من بعضهم حين أورد له حجةً بيضاءَ قاطعةً فلا يستجيب ! فإذا هو لا يسمعها لانشغال ذهنه وعقله باستجلاب حجج وبراهين أخرى.. ولو طلبتَ منه إعادة ما قلتَ له لأعاده مبتورا خداجاً مجتزئاً لم يفهمه !


    السبب الرابع :
    المراءُ في أمورٍ لا يحسنُها ، فهو مستعدٌ للنِّقاشِ في كل القضايا العلمية والعملية وله في كل رأيٍ رأيٌ وقول !
    وقد كان السلف متجانفين عن هذا المسلك ، لا يمارون إلا مراءً ظاهراً فيما يعرفه أحدهم ، وكانت (لا أدري ) عندهم نصف العلم ، وفيها السلامة .
    أما الحاطبُ في كل وادٍ ، والخابطُ في كل قضيَّةٍ فهذا –لعمر الله- بليَّةٌ في المجلسِ ، وغصةٌ في الحلقِ لا ينفع معه إلا أحد أمرين :
    إما إسكاته وإما قطع الطريق عليه كأن تقول : هل قرأت الكتاب الذي تعيبه ؟ هل سمعت هذه المقولة أم نقلت لك ؟ هل تتحدث بعلم أم هي مجرد توقعات وأحاسيس أولية ؟



    السبب الخامس :
    التعصب والتقليد الأعمى ، وإنما يذم التقليد إذا كان على غير هدى كأن يقلد من ليس أهلاً لذلك ، أو يتبع مقلَّده مع يقينه بخطئه ، أو يقلدُ في موطنٍ لا ينبغي فيه تقليدٌ .

    وهؤلاء المماحكون البطَّالون كم أفسدوا علينا لذيذَ المذاكراة والمدارسة ، وخاضوا في ما يحسنون ويجهلون ، فكلُّهم في نفسِه المبرِّدُ في اللُّغةِ ،والشافعيُّ في الفقه ، وابنُ رشد في الفلسفة .
    وإذا ذمَّ أحدهم نفسَه فمدحها يريد ، فإن ذمَّ النفس أمارة على العجب والكبر أحياناً ...!



    فيا طالبَ العلمِ جرِّد النَّفسَ من عُلَقِ الهوى ، واشْحَذْ نيَّتَكَ بالإخلاص ، واحفظ ذهنك بالتـــرَوِّي ، وثقِّفْ عقلَك بالتأمُّلِ ، وإيَّاك إيَّاك والجدل فيما لا تحسن ...! ورحم الله امرأً عرف خطئَه فَثَابَ ، وتبيَّنَ له الحقُّ فأناب ...

    ..
    ..
    ..
    ..

    كتبه : ابن المهلهِل



    منقول من ملتقى أهل الحديث
    قرأته مرات ومرات ومرات وأعجبني حتى أخذت قرارا بنقله لأخواتي الحبيبات للاستفادة منه والإضافة عليه ومناقشة ما جاء به
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    66

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    بارك الله فيك يا غالية . أرى أن التقليد الأعمى ثم التعصب للمقلد مشكلة خطيرة سادت في مجتمعنا الإسلامي فنرى كل فرد ينتمي لطائفة أو يقلد شيخ معين يتقوقع على ما هو عليه ولا يحاول الخروج من دائرته ,ونجده يحارب الغير في سبيل إثبات صحة ما هو عليه مستعينا بأدلة , وإن كانت محرفة أو مشكوك فيها لا سيما أن الإنسان البسيط القليل الثقافة يصدق كل شئ , وينشر ما سمعه ممن هو أعلى منه علما أو مركزا إلى أولاده وأهل بيته وبيئته وهكذا فينتشر الخطأ , ما يسود الآن في بعض المجتمعات أن الناس يقدسون الأشخاص فكل ما يصدر منهم صحيح ومسموع , إن التقليد الأعمى والتعصب سرطان يأكل جسد أمتنا الإسلامية الحبيبة .

  3. #3
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    بورك في الناقلة وما نقلتْ

    حكى الزجاج في كتاب "العزلة":
    كنا عند المبرد أبي العباس محمد فوقف عليه رجل فقال:
    أسألك عن مسألة من النحو؟
    قال : لا .
    فقال : أخطأت .
    فقال : يا هذا كيف أكون مخطئا أو مصيبا ولم أجبك عن المسألة بعد ؟
    فأقبل عليه أصحابه يعنفونه فقال لهم : خلوا عنه ولا تعرضوا له أنا أخبركم بقصته ، هذا رجل يحب الخلاف وقد خرج من بيته وقصدني على أن يخالفني في كل شيء أقوله ويخطئني فيه فسبق لسانه بما كان في ضميره!!
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  4. #4
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى الفهد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك يا غالية . أرى أن التقليد الأعمى ثم التعصب للمقلد مشكلة خطيرة سادت في مجتمعنا الإسلامي فنرى كل فرد ينتمي لطائفة أو يقلد شيخ معين يتقوقع على ما هو عليه ولا يحاول الخروج من دائرته ,ونجده يحارب الغير في سبيل إثبات صحة ما هو عليه مستعينا بأدلة , وإن كانت محرفة أو مشكوك فيها لا سيما أن الإنسان البسيط القليل الثقافة يصدق كل شئ , وينشر ما سمعه ممن هو أعلى منه علما أو مركزا إلى أولاده وأهل بيته وبيئته وهكذا فينتشر الخطأ , ما يسود الآن في بعض المجتمعات أن الناس يقدسون الأشخاص فكل ما يصدر منهم صحيح ومسموع , إن التقليد الأعمى والتعصب سرطان يأكل جسد أمتنا الإسلامية الحبيبة .
    سبحان الله
    معك حق أختنا الغالية
    والمصيبة أن المقلد اليوم يظن أنه مجتهد
    ومن الناس من يقلد شيخ ويتعصب له وينكر على مقلدي الأئمة
    ومن الناس من يتطاول على العلماء يحسب أنه بهذا يخلع ربقة التقليد
    نسأل الله أن يعلمنا الصواب
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    666

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    قال صلى الله عليه وسلم:( أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه) صحيح الجامع.
    - لاينبغي للمؤمن أن يتعب قلبه في الجدال بما لا فائدة للجدال فيه وقد ضمن النبي صلى الله عليه وسلم بيتا في ربض الجنة ( أي: أطرافها ) لمن ترك المراء وإن كان محقا.
    -" وإذا رأيت من صاحبك المجادلة فقل له: " تأمل الموضوع" وسد الباب، وقد قال تعالى( فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ) أي إلا مراء على اللسان ولا يصل إلى القلب"*
    ( تفسير سورة الكهف- ابن عثيمين )
    ربنا لاتجعل في قلوبنا غلاً للذين ءامنوا

  6. #6
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التوحيد مشاهدة المشاركة
    بورك في الناقلة وما نقلتْ

    حكى الزجاج في كتاب "العزلة":
    كنا عند المبرد أبي العباس محمد فوقف عليه رجل فقال:
    أسألك عن مسألة من النحو؟
    قال : لا .
    فقال : أخطأت .
    فقال : يا هذا كيف أكون مخطئا أو مصيبا ولم أجبك عن المسألة بعد ؟
    فأقبل عليه أصحابه يعنفونه فقال لهم : خلوا عنه ولا تعرضوا له أنا أخبركم بقصته ، هذا رجل يحب الخلاف وقد خرج من بيته وقصدني على أن يخالفني في كل شيء أقوله ويخطئني فيه فسبق لسانه بما كان في ضميره!!
    أضحك الله سنك
    مما قرأتُ في توقيعات الأعضاء وأعجبني
    توقيع المشرف الفاضل أمجد الفلسطيني إن لم تخني الذاكرة
    كان ينقل عن بعض السلف قولهم:
    "لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض"
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  7. #7
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أويس وفردوس مشاهدة المشاركة
    قال صلى الله عليه وسلم:( أنا زعيم بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه) صحيح الجامع.
    - لاينبغي للمؤمن أن يتعب قلبه في الجدال بما لا فائدة للجدال فيه وقد ضمن النبي صلى الله عليه وسلم بيتا في ربض الجنة ( أي: أطرافها ) لمن ترك المراء وإن كان محقا.
    -" وإذا رأيت من صاحبك المجادلة فقل له: " تأمل الموضوع" وسد الباب، وقد قال تعالى( فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا ) أي إلا مراء على اللسان ولا يصل إلى القلب"*
    ( تفسير سورة الكهف- ابن عثيمين )
    سبحان الله
    حقا إن أسوأ جدل هو الذي يصل إلى القلب فيفسده
    يعرف صاحبه الحق ويجحده
    ويجادل بلسانه لعله يخرج من مأزقه!!

    نسأل الله العفو والعافية
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  8. #8
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    من أعجب ما قرأت في هذا قول الشافعي - رحمه الله:
    "ما جادلتُ أحدًا إلا تمنيتُ أن يُظهر الله الحقَ على لسانه دوني".

    لله درُ تلك القلوب النقية, وهذه الأنفس التقية!
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  9. #9
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: تأملات في المماحكة والجدال - ابن المهلهل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروة عاشور مشاهدة المشاركة
    من أعجب ما قرأت في هذا قول الشافعي - رحمه الله:
    "ما جادلتُ أحدًا إلا تمنيتُ أن يُظهر الله الحقَ على لسانه دوني".

    لله درُ تلك القلوب النقية, وهذه الأنفس التقية!
    سبحان الله
    لا يهتم أحدهم من يقول الحق فيهما بقدر ما يهتم بأن يقال الحق!

    لعل هذا الموضوع يستحق أن ترفعه الأخوات دوما بوضع قول من أقوال السلف في الجدال أو نقل ثمين من التفسير فيكون مرجعا لمن يبحث على النت عن مثل ذلك

    جزى الله الكاتب خير الجزاء
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •