صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    333

    Exclamation صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم

    منقول عن مجاهد
    "أول نقطة سأتحدث فيها هي
    مصيبة الجهل في تونس لدى الإخوة و الأخوات ومدى تأثيرها على سير القافلة
    :تونس بلاد عربية إنسلخت من حضارتها الإسلامية بعد الضربات التي وجهت لها على مرور الزمن وكانت أعنفها من قبل بورقيبة وبن علي والحمد لله من الله علينا أن أزحنا الطواغيت بعد أن خربوا البلاد والعباد ووجدنا أنفسنا في طور هدم وبناء
    نحن الآن في مرحلة حرجة تتطلب منا فقها للواقع
    دون الفصل لمبادئ عقيدتنا نحن في مرحلة ان لم نجتزها فوداعا كوداع بني اسرائيل ان لم نفعلها هاته المرة للأسف لن نفعلها أبدا بل سيبدل الله أقواما غيرنا يكرمهم بذلك ويرفعهم درجات ويمكن لهم في الأرض بما فعلوا وأسفاه علينا ان ضيعنا هذا من بين يدينا ستموت الفرص وتنقرض وحينها سنبكي في السجون عذاب جهلنا وسنندب أياما ضيعناها من غير طائل ستعود العلمانية وستحكمنا هذه المرة الصليبية وشريكتها الصهيونية وستهان أختنا في الطريق وستغلق كل المنافذ أمامنا لا نريد أن نقع في هذا وللأسف نحن سائرون في ذلك الاتجاه نحن سنعطي السجان مفاتيح سجننا وسنعطي للسياف حسام رقابنا أنا أبصر واقعا بحكم ماكسبته من التجارب في الواقع والعلم الشرعي الأخوة في تونس أغلبيتهم جهلة ويالها من مصيبة الأخوة في تونس معرضون عن طلب العلم وهذه حقيقة جلية وهاجس يسيطر على أبناء هذا المنهج أخبركم عن حالنا وياليت لو كان لديكم مثل هاته الحالات المرضية في صفوف الإخوة و الأخوات أن تسارعوا في علاجها قبل أن تعم الطامة نحن أيها الإخوة في تونس كيف نسير أولا هنالك كثير من الأخوة يرون أنهم خلقوا ليكونوا جهاديين بالأحرى وأنهم هم جيل التضحية في هذا الزمان الى حد هاته النقطة جيد لكن الاسوء أنهم لا يكادون يرون الدعوة في تونس بل لا يرونها أبدا أي أنهم لا يحاولون دعوة الناس وهدايتهم هم فقط يعدون العدة ويرابطون وينظرون أنهم سيرفعون السلاح في وجه الحكومة ولا يرون لا عامة ولا أقارب ولا هم يحزنون لا يحاولون دعوة أقاربهم لا هذا لن يحدث أقاربهم فيهم المعاصي فيهم الكفر يجب أن يهجروهم ويهجروا حتى أوطانهم ويتركون آباءهم على الشركيات دون أية محاولة لهدايتهم هم يرون الا الحاكمية والجهاد فقط وينسون السجائر التي يتعاطونها ويتغافلون عن صلواتهم في الجماعة والله قد نمضي أسبوعا كاملا نوبخه كي يحضر لصلاة الصبح في جماعة لكن لو صارت مظاهرة ستجده في الصفوف الاولى يرفع الراية ويمسك الملوتوف متناسيا كل شيئ يظن أنه لو ألقاها في مركز شرطة سينتصر وستأتيه النصرة -إبتسامة- والله هذا مضحك لكنهم سوف يبنون على ظهره ألف مركز للشرطة يتناسون أنهم اذا خرجوا في تلك اللحظة سيخرجوا معهم الأحزاب ويندسوا بين الصفوف ليفرقوها ويحرقوا المؤسسات ويوقعوا بالاخوة في فخ الصدامات مع الشرطة ويتركوا بذلك فرصة للإعلام كي يصوروا أحلى المشاهد .......عاجل السلفيون يحرقون مراكز ويعتدون على الامن بالعبوات الحارقة ويثيرون حالة من التسيب الأمني سيتصدر هذا الخبر القنوات الأربع أبي يقول لماذا يفعلون هذا لماذا يعتدون على الاملاك العامة أمي البلاد زادوا دخلوها بعضها كل العامة ستشتكي سوف نخسر العامة وهذا مشكل كبير جدا من في هذا الوقت قاعد يجني في ثمار أخطائه النهضة أم العلمانيون للاسف الى حد هذه الساعة نحن نخسر أحداث بير علي بن خليفة أحداث سوسة تشاجر مجموعة من السلفيين بالسكاكين في باجة الاخوة السلفيون مدخنون تهجم السلفيين على المخمورين وضربهم وغير ذلك وكل هذا ضدنا نحن الأن في مرحلة تكثير السواد والسبيل لذلك هو الدعوة ونص على هذا الشيخ الخطيب الأدريسي وأبوا منذر الشنقيطي وقال أيمن الظواهري في رسالة صوتية تونس الأن أرض دعوة وليست أرض جهاد هذا جيد لكن سنجد أنفسنا في فراغ كبير كيف سنقيم الدعوة ياترى بأناس يعرفون الا الحاكمية والجهاد ولم يقرؤوا في حياتهم الا باب الولاء والبراء الذي يكسبهم الحمية الزائدة والشدة المبالغة المحمودة في أرض الجهاد والمذمومة في أرض الدعوة
    أه ياله من مشكل وأيضا هذه مرحلة تقوية وكسب شوكة للخروج على ولي الأمر لكن الكل يتصرف من كيسه ويدخل في هذا الباب بجهل ولن يضبط حماسه وغضبه من أن يودي به في الخطأ الا بطلب العلم الذي يرزقه الأخلاق الفاضلة والسمت الحسن فيستحب تعلم الأدب و السمت الحسن و القبض و الحياء و حسن السيرة شرعا و عرفا فقد روى أحمد عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم ( إن الهدي الصالح و السمت الصالح و الاقتصاد جزء من خمسة و عشرين جزء من النبوةو قال ابن عباس (أطلب الأدب فإنه زيادة في العقل و دليل على مروءة و مؤنس في الوحدة و صاحب في الغربة و مال عند القلة ) رواه الأصفهاني في منتخبه
    و قال ابن المبارك (لا ينبل الرجل بنوع من العلم ما لم يزين عمله بالأدب )
    و قال الأحنف ( الأدب نور العلم , كما أن النار نور البصيرة) للأسف لا تجد عند كثير من الأخوة حسن معاملة للناس وأكثرهم حديثي المنهج بحكم الواقع لم يفتحوا أعينهم على السيرة والعقيدة وقصص القرآن بل أول ما التزم عزم على الجهاد ولو راجعه شيخ مرجئ لفتنه عن منهجه شيء محمود أن ترى كل الأخوة محرقين على الجهاد لكن فرضا طالت بهم الأيام ولم يجدوا سبيلا لساح الوغى هل سيبقون عالة بجهلهم وأخطائهم حتى يودوا بنا في الهاوية لماذا لا يذهب ويتعلم أداب الدعوة مادام على أرض الواقع لماذا لا يقرؤون باب الغيبة في رياض الصالحين أم أنهم لا يحسبون لها حسابا في مجالسهم التي تعم بسب العلماءا بن باز والألباني وابن عثيمين وتجرم الأخوة وتتهمهم بالإرجاء فقط لأنهم دافعوا عن هؤلاء المشائخ وأسفاه علينا أنا في الحقيقة عايشت قصص ماأفضعها وكم فشلت أمن هؤلاء ستأتي النصرة لكن نسأل الله أن يحسن العاقبة عليكم يا إخوتي و أخواتي بطلب العلم كي لا تكونيوا قاعا مثقوبا تضع فيه الشيء فيسقط أشدد عليكم بطلب العلم مع حبكم للجهاد وحرقتكم له وأسأل الله أن يحشركم مع الشهداء روى البخاري في صحيحه ( باب فضل من علم وعلم ... عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : مَثَلُ ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل الغيث الكثير أصاب أرضاً فكان منها نقية قبلت الماء فأنبتت الكلا والعشب الكثبر ، وكانت منها أجادب أمسكت الماء فنفع الله بها الناس فشربوا وسقوا وزرعوا . وأصاب منها طائفة أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ ، فذلك مثل من فقه في دين الله ونفعه ما بعثني الله به فعلم وعلم ، ومثل من لم يرفع بذلك رأساً ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به ) .
    وروى ابن ماجة ( ... عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : طلب العلم فريضة على كل مسلم ) .
    والله اني أجد المتنطعين الجاهلين يفتون بغير علم ولو أنهم أقتدوا بالنبي صلى والصحابة رضوان الله عليهم لعرفوا كيف كانوا يتعاملون مع الافتاء
    عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى ، قَالَ : لقد أدركت في هذا المسجد عشرين ومائة من الأنصار وما منهم من أحد يحدث بحديث إلا ود أن أخاه كفاه الحديث ولا يسأل عن فتيا إلا ود أن أخاه كفاه الفتيا وقال سفيان الثوري : أدركنا الفقهاء وهم يكرهون أن يجيبوا في المسائل والفتيا حتى لا يجدوا بداً من أن يفتوا ، وإذا أعفوا منها كان أحب إليهم وقال أحد التابعين أدركت أقواما تطرح عليهم المسألة ولو عرضت على عمر بن الخطاب لجمع لها أهل بدر.......... لاأجد والله تعليق والله مجنون الذي يتجرأ على الإفتاء من كيسه وهذا مايحصل في تونس وكم أعيب هؤلاء وأكره مجالسهم...


    النقطة الثانية هي حب التزعم وعدم التواضع للعلماء فمنهم من يقرأ من الكتب والأنترنت ويحب أن يدرس العقيدة في المساجد يالها من كارثة والله عايشت هذا أقول لكم من لم يتتلمذ على يد شيخ ثم أعطاه اجازة وسمح له بالتدريس في حلقة العلم لا يسمح له بالتدريس...
    النقطة الثالثة جلوس الأخوة في المقاهي ويالها من مصيبة الكثير منهم يجلس في المقاهي وعلى الطرقات التي نهانا النبي صلى الله عليه و سلم عن الجلوس فيها فيضعون أنفسهم في موضع نقد للناس وفي مجالس تعم بالدخان والغناء والقول البذيء يارب ألطف والله كثير من الأخوة يجلسون في المقاهي ويسهرون فيها يخططون كيف سيصلحون أمور الأمة وكيف سيحكمون شرع الله وينتصرون على الأعداء وفي صلاة الصبح تجدهم نياما يالها من كارثة لن تأتي النصرة بسلاح أو تفجير انما النصرة تأتي بالعباد الزهاد المجاهدين في سبيل الله لا بالجهال تأتي بحب الخير لأخيك والذب عن عرضه تأتي بالمواظبة على الطاعات تأتي بالدعوة وطلب العلم وتأتي بالمجاهدين الأتقياء الأنقياء العارفين بامور دينهم تاتي بأبناء المساجد لا بأبناء المقاهي تأتي من مصانع الرجال لا من مصانع الشيشة والقهوة يارب أسترنا ورد شبابنا وفتياتنا الى الدين ردا جميلا ولن يصلح آخر هذه الأمة الا بما صلح به الأولون..."

    لا تدعوا الرسالة تقف عندكم انشروها يا أمة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و لكم الأجر إن شاء الله

    وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ[الحديد:25]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم

    السلام عليكم يا أمة الله يبدو أنك جد متشائمة وهذا أظنه ردة فعل لغيرتك على الدين المهم أن هذا الشعب قد تعرض لأسوأ حملات إستئصال دين الإسلام ومسخ هويته وتغريبه وعلمنته بمكر تزول منه الجبال ومع ذلك ورغم كل العقد والأمراض التي نحملها داخلنا وسوء الخلق وفساد العقائد والركون للدنيا والشهوات يبقى في هذا الشعب الخير الكثير وأكاد أجزم أن حال المسلمين متقارب في ما وصلنا إليه من الدركة الهابطة فلا يقنطنا الشيطان ولا يوقعنا في حيلة جلد الذات فذلك مهرب سهل وفرار من الزحف والطريق طويل والزاد زاد الأنبياء العلم والحلم والصبر والشجاعة والثبات ولو أن الذي سلط على أهل تونس سلط على غيرهم لا أدري ما كان سيحصل لولا أن لو تفتح عمل الشيطان وأخيرا أقول ما قال النبي صلى الله عليه وسلم إعملوا فكل ميسر لما خلق له ومن قال إن الناس هلكوا فهو أهلكهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    333

    افتراضي رد: صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محرز الباجي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم يا أمة الله يبدو أنك جد متشائمة وهذا أظنه ردة فعل لغيرتك على الدين المهم أن هذا الشعب قد تعرض لأسوأ حملات إستئصال دين الإسلام ومسخ هويته وتغريبه وعلمنته بمكر تزول منه الجبال ومع ذلك ورغم كل العقد والأمراض التي نحملها داخلنا وسوء الخلق وفساد العقائد والركون للدنيا والشهوات يبقى في هذا الشعب الخير الكثير وأكاد أجزم أن حال المسلمين متقارب في ما وصلنا إليه من الدركة الهابطة فلا يقنطنا الشيطان ولا يوقعنا في حيلة جلد الذات فذلك مهرب سهل وفرار من الزحف والطريق طويل والزاد زاد الأنبياء العلم والحلم والصبر والشجاعة والثبات ولو أن الذي سلط على أهل تونس سلط على غيرهم لا أدري ما كان سيحصل لولا أن لو تفتح عمل الشيطان وأخيرا أقول ما قال النبي صلى الله عليه وسلم إعملوا فكل ميسر لما خلق له ومن قال إن الناس هلكوا فهو أهلكهم
    معكم حق لا نقول أن الناس هلكوا لأن الخير باق في امة محمد صلى الله عليه و سلم
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم :" لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم "

    و لا نزكي أنفسنا أيضا
    لكن

    عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { : إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم } برفع الكاف قال الحميدي في الجمع بين الصحيحين وهو أشهر أي : أشدهم هلاكا .

    وروي أهلكهم بفتح الكاف أي جعلهم هالكين ; لأنهم هلكوا في الحقيقة وهذا النهي لمن قال ذلك على سبيل الاحتقار والإزراء على الناس وتفضيل نفسه عليهم فإن قال ذلك تحزنا لما يرى من النقص في أمر الدين زاد في شرح مسلم في نفسه وفي الناس فلا بأس كما قال : يعني الصحابي أظنه أنس بن مالك لا أعرف من أمر النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنهم يصلون جميعا .

    هكذا فسره الإمام مالك وتابعه الناس عليه كذا قال ، وقول الصحابي يقتضي أنه إذا قال هذا المعنى تحزنا لما يراه فيهم من النقص فلا بأس من غير أن يرى ذلك في نفسه لكن لا يزكي نفسه . ...

    وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ[الحديد:25]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    333

    افتراضي رد: صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم

    كاتب الرسالة أراد أن يلفت إنتباه الإخوة و الأخوات إلى ضرورة طلب العلم مع تزكية النفس مع الدعوة كلها بالتوازي
    و أنا أقترح هذه الخطة العلمية كبداية لكل طالب علم بل كل تونسي مسلم من العامة حتى و إن لم يمضي في طريق طلب العلم عليه على الأقل أن يدرس هذه الكتب و يعي ما فيها لأن هذا العلم فرض عليه و أشدد على كل مسلم غيور على دينه أن يدعو الناس إلى طلب العلم لأن الكثيرين لا يعلمون شيئا عن العقيدة إلا من رحم ربي
    طلب العلم
    الإجتهاد في القرآن الكريم حفظا و تدبرا و بالتوازي كتب العقيدة ثلاثة الأصول -القواعد الأربع -التوحيد -كشف الشبهات -نواقض الإسلام -نظم القواعد المثلى -لمعة الإعتقاد -الواسطية ....
    القرآن و العقيدة هذان
    فرض على كل مسلم لا سيما في هذه المرحلة
    ثم الحديث و الفقه ...

    بالنسبة لآداب طلب العلم أقترح هذه السلسلة للشيخ هاني حلمي بداية طالب العلم
    http://www.manhag.net/droos/details.php?file=415

    تزكية النفس
    كل محاضرات الشيخ هاني حلمي
    http://www.manhag.net/droos/files.php?cat=35

    الدعوة
    كل مسلم مأمور بالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و دعوة الناس إلى دين الله
    فليكن مباركا أينما ذهب يأخذ معه مطويات أقراص ليزرية كتب... و يدعو الناس قولا و فعلا بالحكمة و الموعظة الحسنة
    و الله المستعان
    وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ[الحديد:25]

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    الجزائر العميقة ولاية الجلفة
    المشاركات
    518

    افتراضي رد: صرخة إلى مسلمي تونس و أمة محمد صلى الله عليه و سلم

    السلام عليكم : نعم تألم وتوجع يصيب كل مسلم غيور على دينه , عندما يرى إخوانه في واد والعلم النافع في واد , وهذا ما لمسناه ورأيناه من إخواننافي تونس في ظل غياب العلماء , وعندما يخلو الجو تبيض وتفرخ , وهو ما حصل لنا في الجزائر أيام المحن والفتن والتعالم و حب الظهور وكيف تاه الإخوة ولم يعرفوا المخرج إلا بعدما رجعوا إلى العلماء المعروفين رحم الله الأموات منهم وحفظ الله الأحياء , وأمد في بقائهم , على إخواننا في تونس أن يعتبروا من إخوانهم في الجزائر , وأن يتمسكوا بالعلماء أهل السنة , فالحمدلله أشرطتهم موجودة وكتبهم متوفرة ولله الحمد , والأحياء منهم كثر حفظهم الله , تعلمون أن أعداء الدين ومحاربيه لايتعبون وفي تشوهيه مستمرون , وعلى إخواننا في تونس أن يكونوا أذكياء لايستفزهم هؤلاء العلمانيون وغيرهم , فعليهم بطلب العلم والصبرعليه والتؤدة والرجوع دائما وأبدا إلى أهل العلم الموثوق بعلمهم و دعوة الناس باللين والرفق وطيب الكلمة , لعل الأخت بارك الله فيها تجرعت مرارة مارأت وهالها ماسمعت , ولعل ما رأيت وسمعت غيض من فيض وقليل من كثير , فغيرتك محمودة تثابين عليها إن شاء الله , فنسألله لنا ولأخواننا في تونس السلامة والعافية

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •