أمة الإسناد....أمة الإسلام!
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

  1. #1
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    يداعب خاطري هذا الطرح منذ فترة طويلة
    وكلما تجددت الأحزان كلما طرق الإلحاح في الخاطر طرقا موجعا
    ما استطعت معه إلا الامتثال

    ولكن لابد من انتظرونا ويتبع (ابتسامة)

    ويظهر أنني سأضطر لأخذ العهود والمواثيق من أختنا التوحيد ألا تقوم الأخوات بطردي من المجلس بتهمة (انتظرونا)
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  2. #2
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    مثلكِ لا يُطرد!
    وأنى لكنوز المجلس أن تتركه؟!

    لكن الامتثال - حفظكِ الله - يوحي بسرعة إجابة الطلب!
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  3. #3
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    بوركت أستاذتنا
    ولعل الله استجاب دعائك بعد طول انتظار : )
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  4. #4
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون
    والصلاة والسلام على النبي المصطفى خير الورى الرحمة المهداة للعالمين..من اتبع سبيله اهتدى ومن زاغ عن هديه سقط وأمره انقضى
    فاللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وبعد،

    فهذه وريقات من درر نفيسة وفوائد ثمينة متعلقة بعلم شريف قامت به أمة الإسلام فصار عَلَما عليها، قد أهمله الكثير من الناس في علمه وسمته وهديه فصار محصورا في خلق من رحم الله فهداه وعمل في يومه وليلته بمقتضاه، وضل عنه من لم يسمع به أو من سمع به وذاكره لكن لم يرفع به رأسا فصيره حبرا على ورق يقرأه ويحفظه ويحصره في الحكم على الحديث بالصحة والتضعيف وحسب.
    فكيف بمن ينتمي إلى أمة الإسناد أن يهوي إلى درك الشائعات ويدع لسانه يتلقف سقط الكلمات، أما علمتم هدي أجدادكم فتجدوا الجد لرفع رايات العلم بالعمل؟؟

    ولعل كاتبة السطور أحط الأمة قدرا وأقلها علما وورعا ولكن العهد العهد أن ينصح كل مسلم لكل مسلم فلعل نصحي لكم قبل نصحكم نصح لنفسي، وتذكرة تقوّم عوجي، ولعل مستفيد يدعو بخير وهدى فينالني منه نصيب فلا يدري المرء بأي شيء يوم القيامة ينجو ويقبل منه الخير ويصيب..

    فدعونا نفهم عَلَمَ أمة الإسلام وعِلمها في قبول الخبر وكيف نطبق هذا في حياتنا ونعمل به ونرفع به رءوسنا ونفتخر على الأمم بسمت لم يعرفوه ولم يهتدوا بهديه ونرد على من طعن في أهل الحديث قوله

    فيالضيعته من لم يعرف قدرهم ويتبع هديهم وسمتهم
    أهل الحديث همو أهل النبي وإن لم.....يصحبوا نفسه أنفاسه صحبوا

    فلنطرح ها هنا سؤال يستصحبه كل قارئ فيقول لنفسه ومن حوله مستنكرا: يا أمة الإسناد كيف تنتشر بينكم الشائعات؟؟!
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,737

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!




    نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن ، كثرت برامج التواصل كالواتس اب وووووو... وكثر الكلام ، الله المستعان ولا حول ولاقوة إلا بالله ، نحتاج للتذكير والتنبيه موضوع مهم في هذا الوقت بارك الله فيك
    قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم }

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  6. #6
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,227

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    سُئل أبي مسعود - رضي الله عنه: ما سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول فى (زعموا)؟
    قال سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((بئس مطية الرجل زعموا))
    رواه أبو داود وصححه الألباني.

    شكر الله لكِ طرحكِ.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  7. #7
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  8. #8
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة مجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,248

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    أول ما نبدأ به هو تعريفات مبسطة وشرح سهل لمعانٍ عظيمة هي فخر هذه الأمة وعَلَمها الأشم!
    لعل بمعرفة هذه المعاني نستحي أن ندنس جهد هذه الأمة بهذا الانحطاط والسفل في الهمة والخُلقُ

    1- تواتر القرآن

    يتحدثون عن تحريف القرآن وتغييره وتبديله
    ونتحدث دوما ردا عليهم بقولنا: بل هو متواتر لم يبدل فيه حرف ولم يُغير!

    فما معنى متواتر؟؟
    التواتر هو أن يأتي الخبر بكثرة من أناس شتى بحيث يستحيل أن يجتمع كل هؤلاء على الكذب

    ومن المهم أن نعرف أن الخبر هو ما مستنده "الحواس" يعني سمع ورؤية ولمس وذوق (أي باللسان)
    فليست الاستنتاجات والإضافات والأفهام أخبارا

    فإذا تكلمنا مثلا عن وجود قارة استراليا
    هذا خبر متواتر يعني تحدّث جمع كبير من الناس من شتى الأنحاء يستحيل أن يجتمعوا على الكذب عن رؤية أو لمس وسمع (لتواجده فيها) هذه القارة التي تسمى أستراليا

    الكل يصدق هذا الخبر، من ذهب إلى أستراليا ومن لم يذهب
    والخبر لا يحتاج أن نبحث عن قرائن (أدلة) تدعمه فالقرائن هنا حالها أقل شأنا في الإثبات حيث أن ثبوت هذا الخبر لكل شخص يعتبر كأنه رآه بنفسه ولمسه بيده لا مجال أبدا للشك فيه

    فوجود أستراليا في عقولنا جميعا هو يقين
    ومن أنكر وجودها سخر منه القاصي والداني.

    وكذا القرآن منقول بحروفه بل وطريقة نطق حروفه من سورة الفاتحة إلى سورة الناس نقلا متواترا عن النبي صلى الله عليه وسلم

    أخذه من النبي صلى الله عليه وسلم جمع من الصحابة لا يحصون لكثرتهم مشافهة يسمعونه منه ويحفظونه ويرددونه
    ثم أخذه منهم مشافهة جمع ممن تتلمذ على أيدي الصحابة يأخذونه كذلك مشافهة ثم الذين بعدهم وبعدهم تواترا إلى يومنا هذا!

    بحيث أن القارئ من أمريكا - أندونسيا - أستراليا يقرأ نفس ما يقرأه القارئ في مصر والمملكة والمغرب والعراق واليمن!
    وليس ذلك لأنه مكتوب بل لا يسمى القارئ قارئا حتى يشافه - أي يقرأ- هو بنفسه على شيخ قرأ على شيخ حتى تتصل السلسلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

    هل تستطيعون إدراك أن الحرف المكتوب والمقروء من القرآن هو في قلوبنا تماما - بل أشد يقينا وثقة - من قول القائل هناك بلد اسمها أمريكا وفرنسا وأستراليا!!

    هل أنتم مدركون أن القراء يقرأون فيعرفون أن هذا الحرف ننطقه بإخفائه في الحرف الذي بعده وهذا الحرف ننطقه بإظهاره وهذا الحرف ننطقه بحركة كاملة وهذا باختلاس حركته وهذا الحرف إذا قرأته فتشير بشفتيك بما يسمى الإشمام، وهنا الألف فيها إمالة كأنك تقرأها أقرب للكسر أما هذه الألف فمفتوحة وهذه الألف بين الإمالة والفتح بما يسمى التقليل

    كل هذه المصطلحات حتى لو لم تفهمها وتفهم أدائها يفهمها القراء ويؤدونها بسلاسة لا يختلف قارئ المشرق عن قارئ المغرب أو الشمال أو الجنوب في معرفة أين تقرأها هكذا وكيف تؤديها هكذا
    بل والإعجاز يظهر جليا في تأدية أجنبي لا يعرف العربية لهذا القرآن كما أنزل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم!

    هل رأيت كتابا في العالم يمر عليه أربعة عشر قرنا من الزمان فلا يبدل فيه حرف ولا حركة ولا أداء صوتي للحرف وحركته في رواياته المتواترة ؟!!

    لا يوجد
    فلكل كتاب طبعات وطبعات يسقط من كل طبعة عبارات وصفحات

    ويبقى القرآن معجزة في أدائه مهما مر الزمان
    قال تعالى:"إ
    نَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" الحجر - 9

    هذا معنى التواتر..

    فيا أمة الإسناد هل شعرتم بالفخر لهذه المعجزة التي بين أيديكم؟ هل تدركون هذه النعمة البالغة؟

    وليس أدل على حفظ كتاب الله من تواتر الروايات العشرين (القراءات العشرة) نقلا عن النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا لم تبدل فيها حركة ولا حرف ولا أداء
    فما هي القراءات العشر؟
    وكيف تعتبر أكبر دليل مبهر على حفظ القرآن؟
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,737

    افتراضي رد: أمة الإسناد....أمة الإسلام!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة بنت محمد مشاهدة المشاركة


    فما هي القراءات العشر؟
    وكيف تعتبر أكبر دليل مبهر على حفظ القرآن؟

    في انتظار الموضوع القيم ان شاء الله بارك. الله فيك
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •