مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    اهتم العلماء وطلبة العلم الكبار بفتح الباري قديما وحديثا منذ عصر الحافظ ابن حجر رحمه الله إلى وقتنا الحاضر قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا ، وكما ورد عن الإمام الشوكاني عندما طلب منه بعض الفضلاء أن يؤلف شرحا على صحيح البخاري فقال : لا هجرة بعد الفتح ، وأنا لا أريد ان اتحدث عن الكتب التي دارت حوله ، وقد كتب بعض الإخوة جزاهم الله خيرا عن هذا
    الموضوع سابقا < أي الكتب التي دارت حوله > .
    انظر على سبيل المثال هذا الرابط :
    المصنفات حول كتاب " فتح الباري" لابن حجر
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=31898


    الموضوع الجديد < مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا >

    1 / المسند عبد الكبير الكتاني رحمه الله كان يستحضر " فتح الباري " استحضاراً عظيماً .
    المرجع / فهرس الفهارس .
    قلت : السبب في ذلك كثرة الإدمان والمطالعة والنظر في الكتاب المذكور .

    2 / محدث مكة الشيخ عبد الحق الهاشمي رحمه الله ذكر في رسالته التي هي بعنوان : < هذه عقيدتي وترجمتي > بأنه طالع وقرأ الفتح من أوله إلى آخره مع المقدمة < أي هدي الساري > .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    3 / شيخنا الفاضل المفضال عبد المحسن العباد حفظه الله طالع الفتح عدة مرات ، وفي مرة من المرات قرأه قراءة مركزة ، واستخرج فوائده ، ثم ألف كتابا بعنوان : الفوائد المنتقاة من فتح الباري .
    وعندما شرح صحيح البخاري بالمسجد النبوي الشريف اعتمد على الفتح اعتمادا كليا ، وجعله العمدة في شرحه للطلاب
    .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    4 / < مدارسة بعض الأجزاء من الفتح >
    الشيخ ابن باز رحمه الله قابل وصحح وراجع مع مجموعة من طلبة العلم طبعة بولاق < الأميرية > للفتح مع نسخة خطية منه ، ثم في نهاية المجلد الثالث اعتذر الشيخ ابن باز عن اتمام بقية العمل بسبب إسناد رئاسة الجامعة الإسلامية له ، فضلا عن تدريسه بالمسجد النبوي الشريف .
    واثناء المقابلة والتصحيح والمراجعة علق الشيخ ابن باز تعليقات لطيفة ورائعة على الفتح أي المجلدات المذكورة .
    قال في نهاية المجلد الثالث للفتح :
    تنبيه واعتذار

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد فلقد يسر الله وله الحمد والمنة إكمال مقابلة المجلد الأول والثاني
    من هذا الكتاب على قطعة من نسخة خطية في مكتبة شيخنا الشيخ محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن رحمه الله
    وعلى النسخة المطبوعة في بولاق من هذا الكتاب وهي المشهورة بالأميرية كما سبق التنبيه على ذلك في المجلد الأول وكتبنا على المجلدين المذكورين ما تيسر من التعليقات والتنبيهات المفيدة وصححنا ما أمكن تصحيحه من الأخطاء ثم شرعنا في هذا المجلد الثالث من هذا الكتاب مقابلة وتصحيحا وتعليقا كما تقدم حتى انتهينا إلى آخر الجنائز فانتهت
    القطعة الخطية المشار إليها وهي التي يشار إليها في الطبعة الجديدة بمخطوطة الرياض ثم استمر التصحيح والمقابلة على طبعة بولاق وعلى نسخة خطية استحصلنا عليها من أخينا أحمد بن محمد القاصر من المكتبة المحفوظة في ضمد من قرى جيزان حتى انتهينا إلى كتاب الحج ثم رأينا بعد ذلك أن الاستمرار في التصحيح والمقابلة والتعليق على الطريقة المتقدمة يشق علينا كثيرا ويحول بيننا وبين أعمال هامة تتعقلق بالمصالح الهامة ولاسيما بعد إسناد أمر رئاسة الجامعة الإسلامية بالمدينة إلينا بالنيابة عن سماحة شيخنا العلامة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ وقيامنا بالتدريس في المسجد النبوي على صاحبه أفضل الصلاة والتسليم وظهر لنا أنا إن استمررنا على ما تقدم من التصحيح والمقابلة والتعليق وعينا لذلك أوقاتا واسعة تليق بعظمة الكتاب وطوله تعطل علينا مصالح كثيرة وإن عينا له أوقاتا لا تكفي تأخر الكتاب وطالت مدة طبعه والقراء والمساهمون في حاجة إلى إنجاز طبعه فلذلك رأينا الإمساك عن المقابلة والتصحيح والتعليق وأن يكمل طبع المجلد الثالث وما بعده من الأجزاء علىطبعة بولاق لكونها أصح الطبعات واقلها أخطاء وأوصينا القائم بطبع الكتاب وهو أخونا ومحبوبنا في الله الشيخ العلامة محب الدين الخطيب أن يجتهد في إنجاز الكتاب وتصحيح ما أمكن تصحيحه وتعليق ما تيسر له تعليقه من الفوائد والتنبيهات لأنه وفقه الله ممن له اليد الطولى في هذا الشأن وكتبه وتعليقاته المفيدة معلومة للقراء وأسال الله أن يعينه على إكماله على ما يرام وأن يضاعف لنا وله ولكل من ساعد في تصحيح هذا الكتاب وإبرازه للقراء الاجر وأن ينفع به المسلمين إنه جواد كريم وإن من اعظم ميزات هذه الطبعة ما يسر الله لها من التصحيح والتعليق والتنبيه على مواضع الاحاديث المكررة فاالحمد لله على ذلك كله أولا وآخرا وإني لأشكر شكرا كثيرا جميع الإخوان الذين ساعدوني في مقابلة وتصحيح ما مضى من هذا الكتاب وأسال الله أن يجزيهم عن ذلك خيرا وأن يمنحهم العلم النافع والعمل الصالح والمزيد من كل خير وإني لأعتذر إلى القراء والمساهمين عما حصل من الإمساك عن المقابلة والتصحيح والتعليق على بقية المجلد الثالث وما بعده بالأعذار التي أسلفت ذكرها وأرجو أن يعذروني وأسأل الله لي ولهم صلاح النية والعمل والتوفيق لكل خير إنه سميع قريب
    والحمد لله على كل حال
    وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    حرر في 17 رجب 1381 هـ عبد العزيز بن عبدالله بن باز
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    5 / < الإمام القسطلاني رحمه الله >
    قال الإمام أحمد بن محمد بن أبي بكر القسطلاني رحمه الله في مقدمة إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري :
    وشرحه أيضًا شيخ الإسلام والحافظ أبو الفضل بن حجر وسماه فتح الباري وهو في عشرة أجزاء ومقدمته في جزء، وشهرته وانفراده بما اشتمل عليه من الفوائد الحديثية والنكات الأدبية والفوائد الفقهية تغني عن وصفه، لا سيما وقد امتاز كما نبّه عليه شيخنا بجمع طرق الحديث التي ربما يتبين من بعضها ترجيح أحد الاحتمالات شرحًا وإعرابًا، وطريقته في الأحاديث المكررة أنه يشرح في كل موضع ما يتعلق بمقصد البخاري بذكره فيه، ويحيل بباقي شرحه على المكان المشروح فيه. قال شيخنا: وكثيرًا ما كان رحمه الله تعالى يقول أودّ لو تتبعت الحوالات التي تقع لي فيه، فإن لم يكن المحال به مذكورًا أو ذكر في مكان آخر غير المحال عليه ليقع إصلاحه

    فما فعل ذلك فاعلمه، وكذا ربما يقع له ترجيح أحد الأوجه في الإعراب أو غيره من الاحتمالات أو الأقوال في موضع ثم يرجح في موضع آخر غيره، إلى غير ذلك مما لا طعن عليه بسببه، بل هذا أمر لا ينفك عنه كثير من الأثمة المعتمدين. وكان ابتداء تأليفه في أوائل سنة سبعٍ عشرة وثمانمائة على طريق الإملاء، ثم صار يكتب بخطه شيئًا فشيئًا فيكتب الكراس ثم يكتبه جماعة من الأئمة المعتبرين، وعارض بالأصل مع المباحثة في يوم من الأسبوع، وذلك بقراءة العلاّمة ابن خضر. فصار السفر لا يكمل منه شيء إلاّ وقد قوبل وحرّر إلى أن انتهى في أوّل يوم من رجب سنة اثنتين وأربعين وثمانمائة، سوى ما ألحق فيه بعد ذلك فلم ينته إلا قبيل وفاة المؤلف بيسير. ولما تم عمل مصنفه وليمة بالمكان المسمى بالتاج والسبع وجوه في يوم السبت ثاني شعبان سنة اثنتين وأربعين، وقرىء المجلس الأخير هناك بحضرة الأئمة كالقاياني والونائي والسعد الديري. وكان المصروف على الوليمة المذكورة نحو خمسمائة دينار. وكملت مقدمته وهي في مجلد ضخم في سنة ثلاث عشرة وثمانمائة وقد استوفيت بحمد الله تعالى مطالعتهما أي < الفتح مع هدي الساري > اهـ .
    وقد اعتمد على كتاب الفتح اعتمادا كليا في شرحه ، وهو خلاصة وزبدة وصفوة ولب الفتح .
    فائدة :
    < الإمام القسطلاني رحمه الله قرأ صحيح البخاري على شيخه في خمسة مجالس >
    قال السخاوي في ((الضوء اللامع)) في ترجمة أحمد بن محمد بن أبي بكر القسطلاني صاحب : ((إرشاد الساري)) ت (923) عند تَعْداد مقروءاته: ((وقرأ ((الصحيح)) بتمامه في خمسةِ مجالس على النَّشاوي)) اهـ .
    من فضلك أرجو الدخول إلى هذا الرابط :
    لماذا الإخوة في أثيوبيا يهتمون بإرشاد الساري لشرح صحيح البخاري ؟


    http://majles.alukah.net/showthread....1%D9%8A-%D8%9
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    6 / < قراءة الفتح مرارا وتكرارا >
    مسند المدينة النبوية شيخنا حماد الأنصاري رحمه الله قرأ الفتح مرارا وتكرارا ، لكن لا أدري بالتحديد كم مرة قرأه ؟ ، وقرأت في ملتقى أهل الحديث ، والألوكة ، وغيرها من المواقع الإسلامية بأنه قرأ الفتح عشرين مرة ، فالله أعلم بصحة هذه الرواية ، والعهدة على الكاتب .
    وأنا شخصيا لم اسمع منه ذلك أي التحديد بالعشرين ، والذي سمعته منه بأنه قرأه عدة مرات ، والله تعالى أعلم .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    ماذا عمل الحافظ ابن حجر عند انتهائه من فتح الباري ؟!!





    ذكر الشيخ العلامة صديق حسن خان -رحمه الله- في كتابه (الــــتّاج المكلل من جواهر مآثر الطَّراز الآخر الأول ) [ص 355 - 356] لمّا ترجم للحافظ ابن حجر العسقلاني -رحمه الله- برقم 384:


    قال الشوكاني في "البدر الطالع" في ترجمته -يعني:ترجمة ابن حجر- : نقلاً عنه: أنه قال: لست راضياً عن شيء من تصانيفي; لأني عملتها في ابتداء الأمر، ثم لم يتهيأ لي من يحررها معي سوى "شرح البخاري"، ومقدمته، و"المشتبه"، و"التهذيب"، و"لسان الميزان". وروي عنه في موضع آخر: أنه أثنى على "شرح البخاري"، و"التعليق" و"النخبة"، ولا ريب أن أجلّ مصنفاته "فتح الباري"، وكان تصنيفه على طريق الإملاء، ثم صار يكتب من خطه مداولة بين الطلبة شيئاً فشيئاً، والاجتماع في يوم من الأسبوع للمقابلة والمباحثة إلى أن انتهى في سنة 842، سوى ما ألحق فيه بعد ذلك، وقد سبقه إلى هذه التسمية شيخه صاحبُ "القاموس"; فإنه وجد له في أسماء مصنفاته أن من جملتها "فتح الباري في شرح صحيح البخاري"، وأنه كمل ربعه في عشرين مجلداً، انتهى.

    ثم قال في "البدر الطالع": ولما كمل "شرح البخاري" تصنيفاً وقراءة، عمل مصنفه -رحمه الله تعالى- وليمةً عظيمة، وقرأ المجلس الأخير، وجلس المصنف على الكرسي.
    قال تلميذه السخاوي: وكان يوماً مشهوداً لم يعهد أهل العصر مثله بمحضر من العلماء والقضاة والرؤساء والفضلاء، وقال الشعراء في ذلك فأكثروا، وفرق عليهم الذهب، وكان المستغرق في الوليمة خمس مائة دينار، ووقعت في ذلك اليوم مطارحة أدبية ... إلى آخر ما قال، انتهى.

    قلتُ[صديق حسن خان]: ولما وقفتُ على هذه الحكاية، عملتُ وليمة عظيمة على تفسيري "فتح البيان في مقاصد القرآن" عندما ختم -طبعه بمصر- بهو بال المحمية، وجمعتُ علماء البلد وطلبته، وحضرتِ الرئيسةُ المعظمة تاج الهند صاحبة القران الثاني (نواب شاهجهان بيكم)- أنعم الله عليها، وأكرم فيها -بنفسها الكريمة الفياضة، وفرقت على الجماعة الحاضرة مبالغ من الفضة كثيرة، وكان جملة المصروف في أمر هذا التفسير خمساً وعشرين ألف ربية، ولله الحمد، فكانت تلك الوليمة على شرح الحديث، وهذه على تفسير الكتاب العزيز، وإنما عملتُ هذا كله تشبُّهاً بالأئمة الكبار، وقدوة بأهل الحديث الأبرار.

    وتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم ***** إن التشبّه بالكـــرامِ فــلاحُ
    منقول من أبي مسلم جزاه الله خيرا

    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    7 / < قراءة طلاب العلم فتح الباري على مشايخهم >
    قراءة الكتب الحديثية المسندة على أربعة أقسام :
    القسم الأول : قراءة السرد أي القراءة على الشيخ لكن بلا تعليق وشرح سوى ضبط الألفاظ في السند أو المتن .
    القسم الثاني : القراءة على الشيخ مع التعليقات الصغيرة على كل حديث فضلا عن ضبط الألفاظ .
    القسم الثالث : القراءة على الشيخ مع الشرح المتوسط وضبط الألفاظ وتوجيهها .
    القسم الرابع : القراءة على الشيخ مع الشرح المطول أي لا يترك الشيخ لا شاردة ولا واردة سواء في السند أو المتن .
    باختصار /
    قراءة السرد ،
    والشرح المختصر ،
    والمتوسط ،
    والمطول ،
    وهذه الأقسام أدركت مشايخ علماء المدينة النبوية يتبعونها ويطبقونها ، وكل شيخ يفضل طريقة من هذه الطرق أي القراءة والشرح لطلاب العلم .
    وفي نظري القاصر ، ورأيي أعرضه ولا أفرضه ، أفضل طريقة استفدت منها هي الطريقة الثانية .
    والطريقة الأولى هي التي تستخدم في المجالس الحديثية قديما وحديثا ، والهدف الأكبر منها ضبط الألفاظ وخاصة الغريبة ، والقارئ ينتهي من الكتاب في مجالس معدودة سريعة ، وتسمى قرءاة السرد
    ، وأما الطريقة الثانية والثالثة والرابعة فهي قراءة مع شرح < مختصر أو متوسط أو مطول > ، والهدف الأكبر منها هو التعليم ، وهي تحتاج إلى وقت طويل للإنتهاء من الكتاب .
    والبعض من طلبة العلم جزاهم الله خيرا قاموا بتسجيل بعض محاضرات العلماء في شرح بعض الكتب الحديثية ، وهذه المحاضرات مبثوثة في الإنترنت وفي أقراص للحاسوب ، فيستطيع طالب العلم في هذه الأيام سماع هذه المحاضرات في اشهر معدودة كشرح الكتب الستة وكتب أحاديث الأحكام و الفضائل وغيرها
    وهي نعمة كبيرة لم تكن تتوفر في السابق لكن مع الأسف الشديد ضعفت الهمم والعزائم .
    وقد أدركت بعض طلاب العلم المتوسطين والمنتهين في بعض البلدان العربية والإسلامية يقرؤون ويدرسون فتح الباري على مشايخهم ، ويطبقون الطريقة الثانية التي ذكرتها ، ولا يعلق الشيخ إلا على الأمر المهم جدا .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    8 / < استحضار الفتح >
    منقول من الشيخ محمد زياد التكلة حفظه الله
    سألتُ شيخنا الحافظ ثناء الله المدني عن حفظ صحيح البخاري، فإني سمعتُه في مجالس خاصة يُملي منه بأسانيده ومتونه، ويقول: هذا اللفظ في الموضع الفلاني، وأورده في الموضع الفلاني باللفظ الفلاني، فأجابني: لا أحفظه، ولكني أستحضره استحضارًا تاما مع شرحه فتح الباري.
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    بوركتم شيخنا خالد على هاته الفوائد
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    للفائدة أرجو الدخول إلى هذا الموضوع :

    الحافظ ابن حجر العسقلاني و كتابه فتح الباري

    الرابط :

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=232165
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,097

    افتراضي رد: مدى اهتمام العلماء بفتح الباري قراءة وإقراءً وتعليقا وشرحا

    نصيحة للطلاب المتخصصين في علم الحديث أن يتدارسوا هذا الكتاب العظيم فهو قاموس الإسلام ، وكما قيل : نبت العلم بين اثنين .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •