إظهار الحب الحلال أدب إسلامي .. الزوجة موضوع أدبي
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إظهار الحب الحلال أدب إسلامي .. الزوجة موضوع أدبي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    842

    افتراضي إظهار الحب الحلال أدب إسلامي .. الزوجة موضوع أدبي

    (1)
    من سنة الإسلام أن ينبئ المحب من يحبه بحبه إذا كان ذلك غير حرام.
    لماذا؟
    لتمتين العلاقات، وإشاعة المحبة في المجتمع الإسلامي.
    كيف؟
    هيا نقرأ معا هذه الأحاديث التي يبوح فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بحبه لمعاذ ويبوح معاذ له بحبه في أولها، وفي الثاني يأمر الرسول صلى الله عليه وسلم رجلا أخبره بأنه يحب آخر أن يخبره، وفي الثالث تظهر نتيجة هذه المحبة.
    سنن النسائي وصححه الألباني
    أَخْبَرَنَا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ قَالَ: سَمِعْتُ حَيْوَةَ يُحَدِّثُ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيِّ عَنْ الصُّنَابِحِيِّ عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ قَالَ: أَخَذَ بِيَدِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: إِنِّي لَأُحِبُّكَ يَا مُعَاذُ! فَقُلْتُ: وَأَنَا أُحِبُّكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: فَلَا تَدَعْ أَنْ تَقُولَ فِي كُلِّ صَلَاةٍ: رَبِّ، أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ، وَشُكْرِكَ، وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ!
    سنن أبي داود وحسنه الألباني
    حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، حَدَّثَنَا الْمُبَارَكُ بْنُ فَضَالَةَ، حَدَّثَنَا ثَابِتٌ الْبُنَانِيُّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ- أَنَّ رَجُلًا كَانَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَمَرَّ بِهِ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنِّي لَأُحِبُّ هَذَا! فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَعْلَمْتَهُ؟ قَالَ: لَا. قَالَ: أَعْلِمْهُ! قَالَ: فَلَحِقَهُ، فَقَالَ: إِنِّي أُحِبُّكَ فِي اللَّهِ! فَقَالَ: أَحَبَّكَ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي لَهُ!
    صحيح مسلم
    حَدَّثَنِي عَبْدُ الْأَعْلَى بْنُ حَمَّادٍ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَبِي رَافِعٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- أَنَّ رَجُلًا زَارَ أَخًا لَهُ فِي قَرْيَةٍ أُخْرَى، فَأَرْصَدَ اللَّهُ لَهُ عَلَى مَدْرَجَتِهِ مَلَكًا. فَلَمَّا أَتَى عَلَيْهِ قَالَ: أَيْنَ تُرِيدُ؟ قَالَ: أُرِيدُ أَخًا لِي فِي هَذِهِ الْقَرْيَةِ! قَالَ: هَلْ لَكَ عَلَيْهِ مِنْ نِعْمَةٍ تَرُبُّهَا؟ قَالَ: لَا غَيْرَ أَنِّي أَحْبَبْتُهُ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ! قَالَ: فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكَ بِأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَبَّكَ كَمَا أَحْبَبْتَهُ فِيهِ!
    (2)
    ومن الحب الحلال حب الزوجة، ولنا في إظهار حبها أسوة في رسولنا صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه الترمذي وصححه الألباني [حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعِيدٍ الْجَوْهَرِيُّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْأُمَوِيُّ عَنْ إِسْمَعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ- أَنَّهُ قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَحَبُّ النَّاسِ إِلَيْكَ؟ قَالَ: عَائِشَةُ. قَالَ: مِنْ الرِّجَالِ؟ قَالَ: أَبُوهَا].
    الزوجة التي لم تكن موضوعا أدبيا في الأدب العربي إلا في الرثاء، وعندما كانت موضوعا في الرثاء كانت عند شاعرين فقط هما أحمد شوقي ونزار قباني.
    الزوجة التي ينحيها الأدب العلماني حيث يشيع إظهار الحب الحرام، حيث يكاد يسبح في بحر الحرام في هذه الجزئية.
    كيف؟
    لا تكون الزوجة موضوعا أدبيا إلا لتسويغ الخيانة حيث يكون الحديث عن الزوجة الملتصقة برائحة البصل والمتبذلة في مظهرها و... إلى آخر الصفات المنفرة، وتكون العشيقة محلاة بالصفات الجميلة.
    لماذا؟
    لأن ذلك لا يكون إلا من زوج غير ملتزم بالإسلام، يحب الحرام ويرى فيه سعادة لا يراها في الحلال؛ لأنه في أدب علماني لا ينفعل بالإسلام.
    أما الأدب الإسلامي فلا.
    كيف؟
    عندما أسمعتني زوجتي هذا النشيد للمنشد "أحمد بو خاطر" هزني ذلك هزا جميلا طيبا.
    لماذا؟
    لأنه نموذج للأدب الإسلامي حيث يظهر حبه زوجته لها ويتحدث عنها، عكس الأدب العلماني الذي لا يرد فيه ذلك حيث لا تكون حرارة الإبداع إلا حيث الحرام كما سبقت الإشارة.
    كيف؟
    تعالوا معا نقرأ هذه الكلمات النموذجية!
    (3)
    أحبك مثلما أنتِ
    أحبك كيفما كنتِ
    ومهما كان مهما صار
    أنت حبيبتي أنتِ
    زوجتي
    أنت حبيبتي أنتِ
    حلالي أنتِ
    لا أخشى عذولا همه مقتي
    لقد أذن الزمان لنا بوصل غير منبتِّ
    سقيتِ الحب فى قلبي بحسن الفعل والسمتِ
    يغيب السعد إن غبتِ
    ويصفو العيش إن جئتِ
    نهاري كادح حتى إذا ما عدت للبيتِ
    لقيتكِ فانجلى عني ضناي إذا ما تبسمتِ
    أحبك مثلما أنتِ
    تضيق بي الحياة إذا بها يوما تبرمتِ
    فأسعى جاهدا حتى أحقق ما تمنيتِ
    هنائي أنتِ فلتهنئي بدفء الحب ما عشتِ
    فروحانَا قد ائتلفا كمثل الأرض والنبتِ
    فيا أملي ويا سكني
    ويا أُنسي وملهمتي
    يطيب العيش مهما ضاقت الأيام إن طبتِ
    أحبك مثلما أنتِ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    210

    افتراضي رد: إظهار الحب الحلال أدب إسلامي .. الزوجة موضوع أدبي

    موضوع شيق وجميل
    من كاتب فريد .

    جزاك الله خيرا.
    والحمد لله أولا وآخرا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •