من أقوال السلف الصالح في ذم البدعة وأصحابها ، وبيان فضل السنة وأصحابها
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من أقوال السلف الصالح في ذم البدعة وأصحابها ، وبيان فضل السنة وأصحابها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    117

    افتراضي من أقوال السلف الصالح في ذم البدعة وأصحابها ، وبيان فضل السنة وأصحابها

    من أقوال السلف الصالح في ذم البدعة وأصحابها ، وبيان فضل السنة وأصحابها
    أولاً : مـن أقــوالـهــــــ ــــم في ذم الــبــــــــــ ـــــــــدعـــة ، وبـيــــــــــا ن فـضــــــــل الســـنــــــــ ـــــة :
    1 ـ قال رسول الله e : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " ، وفي رواية : " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد " .
    2 ـ وقال عبدالله بن عمرt : " كل بدعة ضلالة وإن رآها الناس حسنة " .
    3 ـ وقال t: " إن رفعكم أيديكم بدعة ! ، ما زاد رسول الله e على هذا " ، يعني إلى الصدر .
    4 ـ وقالt: " ما إبتدعت بدعة ؛ إلا رفع مثلها من السنة " .
    5 ـ وقال مجاهد t : كنت مع إبن عمرt ، فثوَّب رجل في الظهر أو العصر ، قال : إخرج بنا فإن هذه بدعة " .
    6 ـ قال إبن مسعود t: " عمل قليل في سنة ؛ خير من عمل كثير في بدعة " .
    7 ـ وقال t: " إقتصاد في سنة ؛ خير من إجتهاد في بدعة " .
    8 ـ قال أبي الدرداء t : " إقتصاد في سنة ؛ خير من إجتهاد في بدعة ، إنك إن تتبع خير من أن تبتدع ، ولن تخطئ الطريق ما إتبعت الأثر " .
    9 ـ قال إبن عباس t : " ما أتى على الناس عام إلا أحدثوا فيه بدعة ، وأماتوا فيه سنة ، حتى تحيى البدع وتموت السنن " .
    10 ـ وقال t : " إن أبغض الأمور إلى الله البدع " .
    11 ـ قال الإمام مالك بن أنس ( رحمه الله ) : " من إبتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة ؛ فقد زعم أن محمداً e خان الرسالة ؛ لأن الله يقول :]اليوم أكملت لكم دينكم [ ، فما لم يكن يومئذٍ ديناً ؛ فلا يكون اليوم ديناً " .
    12 ـ قال أبو عثمان النيسابوري ( رحمه الله ) : " من أمَّر السنة على نفسه قولاً وفعلاً ؛ نطق بالحكمة ، ومن أمَّر الهوى على نفسه قولاً وفعلاً ؛ نطق بالبدعة " .
    13 ـ قال عمر بن عبد العزيز ( رحمه الله ) : " لو كان بكل بدعة يميتها الله على يدي ، وكل سنة ينعشها الله على يدي بضعة من لحمي حتى يأتي آخر ذلك على نفسي ؛ لكان في الله يسيرا " .
    14 ـ قال إدريس الخولاني ( رحمه الله ) : " لأن أرى في المسجد ناراً لا أستطيع إطفاءها ؛ أحب إلي من أن أرى فيه بدعة لا أستطيع تغييرها " . 15 ـ قال سفيان الثوري ( رحمه الله ) : " البدعة أحب إلى إبليس من المعصية ، والمعصية يُتاب منها ، والبدعة لا يُتاب منها " .
    16 ـ وقال ( رحمه الله ) : " وجدت الأمر الإتِّباع " .
    17 ـ قال الزهري ( رحمه الله ) : " الإعتصام بالسنة نجاة " .
    18 ـ قال سعيد بن جبير ( رحمه الله ) : " لا يُقبل قول إلا بعمل ، ولا يُقبل عمل إلا بقول ، ولا يُقبل قول وعمل إلا بنـية ، ولا يُقبل قول وعمل ونية إلا بموافقة السنة " .
    19 ـ قال أبو قلابة ( رحمه الله ) : " ما إبتدع قوم بدعة إلا إستحلوا السيف " .
    20 ـ قال شاذ بن يحيى ( رحمه الله ) : " ليس طريقاً أقصر إلى الجنة مِن طريق مَن سلك الآثار " .
    21 ـ قال بشر بن الحارث ( رحمه الله ) : " الإسلام هو السنة ، والسنة هي الإسلام " .
    22 ـ كان إبن عون ( رحمه الله ) عند الموت يقول : " السنة ، السنة ، وإياكم والبدع " .
    23 ـ قال أحمد بن حنبل ( رحمه الله ) : " مات رجل من أصحابي فَرُؤي في المنام فقال ، قولوا لأبي عبد الله ـ يعني : أحمد بن حنبل ـ : عليك بالسنة ؛ فإن أول ما سألني الله سألني عن السنة " .
    24 ـ قال أبو العالية ( رحمه الله ) : " من مات على السنة ؛ فهو صدِّيق ، والإعتصام بالسنة نجاة " .
    ثانياً : مـــن أقــوالـهــــــ ـــــــم في ذم أصـحـــــــــــ ــاب الـبـــــــــــ ـــدع ، وبـيـــــــــان فـضــــــــــــ ل أصـحــــــــاب الــسنـــــــــ ـــــة :
    1 ـ عن عبد الله إبن مسعود tأنه رأى أُناساً يُسَبِّحون بالحصا فقال : " على الله تحصون ؟ ، لقد سبقتم أصحاب محمد علماً ، أو لقد أحدثتم بدعةً ظلماً
    .
    2 ـ قال إبن عباس t: " النظر إلى الرجل من أهل السنة ، يأمر بالسنة ، وينهى عن البدعة ؛ عبادة ، والله ماأظن على على ظهر الأرض اليوم أحدٌ أحب إلى الشيطان هلاكاً مني !! " ، فقيل : وكيف ؟ ، فقال : " والله إنه لتحدث البدعة في مشارق الأرض ومغاربها فيحملها إلي ؛ فأردَّها " .
    3 ـ وقال سهل بن عبد الله التستري ( رحمه الله ) : " ما أحدث أحدٌ في العلم شيئاً إلا سُئل عنه يوم القيامة ، فإن وافق السنة ؛ وإلا فلا " .
    4 ـ قال عمرو بن قيس الملائي ( رحمه الله ) : " إذا رأيت الشاب أول ما ينشأ مع أهل السنة والجماعة فأُرجه ، وإذا رأيته مع أهل البدع فإيئس منه ؛ فإن الشاب على أول نشوءه " .
    5 ـ قال مسلم بن يسار ( رحمه الله ) : " لا تمكن صاحب بدعة من سمعك ؛ فيصيب فيها مالا تقـدر أن تخرجه من قلبك " .
    6 ـ قال محمد بن سيرين ( رحمه الله ) : " كانوا يرون أنهم على الطريق ما كانوا على الأثر " .
    7 ـ قال أيوب السختياني ( رحمه الله ) : " ما إزداد صاحب بدعة إجتهاداً إلا إزداد من الله بعداً " .
    8 ـ وقال ( رحمه الله ) : " إني لأخبر بموت الرجل من أهل السنة ؛ فكأني أفقد بعض أعضائي " .
    9 ـ وقال ( رحمه الله ) : " إن من سعادة الحدث والأعجمي أن يوفقهما الله لعالم من أهل السنة " .
    10 ـ قال عمارة بن زادان : قال لي أيوب : " إذا كـــان الرجل صاحب سنة وجماعة ؛ فلا تسأل عن أي حال كان فيه " .
    11 ـ قال حماد بن زيد ( رحمه الله ) : " كان أيوب أفضل من جالسته ؛ وذاك أنه كان أشد الناس إتباعاً للسنة " .
    12 ـ وقال ( رحمه الله ) : " كان أيوب ليبلغه موت الفتى من أصحاب الحديث ؛ فيُرى ذلك فيه ويحزن لذلك ، ويبلغه موت الرجل يذكر بالعبادة فما يُرى ذلك فيه " .
    13 ـ قال الحسن البصري ( رحمه الله ) : " أيوب سيد شباب أهل البصرة " .
    14 ـ قال إبن عون ( رحمه الله ) : " لما مات محمد بن سيرين قلت من ثَمَّ ؟ ، قلنا : أيوب " .
    15 ـ قال بقية ( رحمه الله ) : " سمعت الأوزاعي يقول : ندور مع السنة حيث دارت " .
    16 ـ عن عيسى بن يونس عن الأوزاعي عن حبان بن أبي جبلة عن أبي الدرداء t قال " لو خرج رسول الله e إليكم اليوم ماعرف شيئاً مما كان عليه هو وأصحابه إلا الصلاة " ، قال الأوزاعي : " فكيف لو كان اليوم ؟ !! " ، قال عيسى : " فكيف لو أدرك الأوزاعي هذا الزمان ؟ !!! " ، وأقول أنا : " كيف لو أدركوا جميعهم هذا الزمان ؟ !!! " .
    17 ـ قال الآجُرِّي ( رحمه الله ) : " رحم الله عبداً حَذَرَ هذه الفرق وجانب البدع ، وإتبع ولم يبتدع ، ولزم الأثر ، وطلب الطريق المستقيم ، وإستعان بمولاه الكريم " .
    18 ـ قال إبن شوذب ( رحمه الله ) : " إن من نعمة الله على الشاب إذا نسك أن يؤآخي صاحب سنة يحمله عليها " .
    19 ـ قال الفضيل بن عياض ( رحمه الله ) : " إذا رأيت الرجل من أهل السنة ؛ فكأنما أرى رجلاً من أصحاب رسول الله e ، و إذا رأيت رجلاً من أصحاب البدع ؛ فكأنما أرى رجلاً من المنافقين " .
    20 ـ قال أبو عبد الله القاسم بن سلام ( رحمه الله ) : " المتبع للسنة كالقابض على الجمر ، وهو ـ اليوم عندي ـ أفضل من الضرب بالسيوف في سبيل الله "
    21 ـ قال يونس بن عبد الأعلى ( رحمه الله ) : " سمعت أسد بن موسى يقول : كنَّا عند سفيان بن عيينة فنُعي إليه الداوردي ؛ فجزع فأظهر الجزع ـ ولم يكن قد مات ـ فقلنا: ماعلمنا أنك تبلغ مثل هذا !!،قال : إنه من أهل السنة " .
    22 ـ قال معتمر بن سليمان ( رحمه الله ) : " دخلت على أبي وأنا منكسر ، فقال : ما لك ؟ ، قلت : مات صـديق لي ، قال : مات على السنة ؟ ، قلت : نعم ، قال : فلا تحزن عليه " .
    خاتمـــــة ـــ رزقنـــــا الله حـسنهـــــــــا ــــ في بـيــــــــــــ ـــــــان غـــــربـــــــ ـــة الـسنــــــــــ ــة وأهـلـهــــــــ ـا :
    1 ـ قال أبو بكر بن عياش ( رحمه الله ) : " السنة في الإسلام أعز من الإسلام في سائر الأديان "
    2ـ قال سفيان الثوري ( رحمه الله ) : " ياأهل السنة إستوصوا بأهل السنة خيراً فإنهم غرباء " .
    3 ـ قال يونس بن عبيد ( رحمه الله ) : " العجب ممن يدعو اليــوم إلى السنة، وأعجب منه من يجيب إلى السنة ويقبل "
    .
    4 ـ قال يوسف بن أسباط ( رحمه الله ) : سمعت سفيان الثوري ( رحمه الله ) يقول : " إذا بلغك عن رجل بالمشرق صاحب سنة ، وآخر في المغرب ؛ فإبعث إليهما بالسلام وإدعو لهما ، فما أقل أهل السنة والجماعة " .
    5 ـ قال الحسن البصري ( رحمه الله ) : " ياأهل السنة ترفقوا ـ رحمكم الله ـ فإنكم أقلَّ الناس " .
    نسأل الله تبارك وتعالى أن يرزقنا إتباع السُنة قولاً وفعلاً وإعتقاداً ، ويُحيينا عليها ، ويُميتنا عليها ،
    ويُجنبنا البدع ، وأهلها ، وسُبُلها ،
    آمين .
    جزى الله خيراً من أعان على نشرها

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    117

    افتراضي رد: من أقوال السلف الصالح في ذم البدعة وأصحابها ، وبيان فضل السنة وأصحابها

    آسف ـ جداً ـ لرداءة التنسيق ! ؛ فقد كنت كتبته قديما ، ويبدوا أن فيه خللاً في الطباعة .. وأكرر أسفي للجميع ، وحاولوا الإستفادة منه على ما هو عليه ، والله المستعان


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •