مـن هـي ذات الديـن .....
النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: مـن هـي ذات الديـن .....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,550

    افتراضي مـن هـي ذات الديـن .....

    الحمد لله
    الوصية بنكاح ذات الدين ، ومن هي ذات الدين ؟ .
    أ. رغَّب النبي صلى الله عليه وسلم في نكاح ذات الدين فقال : ( تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا ، وَلِحَسَبِهَا ، وَجَمَالِهَا ، وَلِدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ) .
    رواه البخاري ( 5090 ) ومسلم ( 1466 ) .
    قال عبد العظيم آبادي – رحمه الله - :
    والمعنى : أن اللائق بذي الدين والمروءة أن يكون الدين مطمحَ نظره في كل شيء ، لا سيما فيما تطول صحبته ، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم بتحصيل صاحبة الدِّين الذي هو غاية البغية .
    ( تربت يداك ) يقال : ترب الرجل ، أي : افتقر ، كأنه قال : " تلصق بالتراب " ، ولا يُراد به ها هنا الدعاء ‘ بل الحث على الجد ، والتشمير في طلب المأمور به .
    " عون المعبود " ( 6 / 31 ) .
    ب. وأما صفات النساء ذوات الدِّين فقد أمكننا الوقوف على كثيرٍ من الصفات التي يصدق على من اتصف بها من النساء أن تكون من ذوات الدِّين ، ومنها :
    1. حسن الاعتقاد ، وهذه الصفة على رأس قائمة الصفات ، فمن كانت من أهل السنَّة والجماعة فإنها تكون حققت أعلى وأغلى صفة في ذوات الدين ، ومن كانت من أهل البدع والضلال فإنها ليست من ذوات الدِّين اللاتي رُغِّب المسلم بالتزوج منهنَّ ؛ لما لهنَّ من أثرٍ سيئ على الزوج أو على أولاده ، أو على كليهما .
    2. طاعة الزوج ، وعدم مخالفته إذا أمر بالحق .
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ النِّسَاءِ خَيْرٌ ؟ قَالَ : الَّتِي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ ، وَتُطِيعُهُ إِذَا أَمَرَ ، وَلَا تُخَالِفُهُ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهَا بِمَا يَكْرَهُ .
    رواه النسائي ( 3131 ) ، وصححه الألباني في " صحيح النسائي " .
    فجمع النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث صفات عظيمة في الزوجة الصالحة الخيِّرة ، وهي :
    أولها : إذا نظر إليها سرَّته بدِينها ، وبأخلاقها ، وبمعاملتها ، وبمظهرها .
    وثانيها : إذا غاب عنها حفظته في عرضها ، وحفظته في ماله .
    وثالثها : إذا أمرها أطاعته ، ما لم يأمرها بمعصية .
    3. إعانة الزوج على إيمانه ودينه ، تأمره بالطاعات ، وتمنعه من المحرَّمات .
    عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ : لَمَّا نَزَلَ فِي الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ مَا نَزَلَ قَالُوا : فَأَيَّ الْمَالِ نَتَّخِذُ ؟ قَالَ عُمَرُ : فَأَنَا أَعْلَمُ لَكُمْ ذَلِكَ فَأَوْضَعَ عَلَى بَعِيرِهِ فَأَدْرَكَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا فِي أَثَرِهِ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيَّ الْمَالِ نَتَّخِذُ ؟ فَقَالَ : لِيَتَّخِذْ أَحَدُكُمْ قَلْبًا شَاكِرًا ، وَلِسَانًا ذَاكِرًا ، وَزَوْجَةً مُؤْمِنَةً تُعِينُ أَحَدَكُمْ عَلَى أَمْرِ الْآخِرَةِ .
    رواه الترمذي ( 3094 ) وحسَّنه ، وفي آخره : ( وَتُعِينُهُ عَلَى إِيمَانِهِ ) ، وابن ماجه ( 1856 ) – واللفظ له - ، وصححه الألباني في " صحيح الترمذي " .
    قال المباركفوري – رحمه الله - :
    ( وزوجة مؤمنة تعينه على إيمانه ) أي : على دينه ، بأن تذكره الصلاة ، والصوم ، وغيرهما من العبادات ، وتمنعه من الزنا ، وسائر المحرمات .
    " تحفة الأحوذي " ( 8 / 390 ) .
    4. أن تكون امرأةً صالحة ، ومن صفات الصالحات : أن تكون مطيعة لربها ، وقائمة بحق زوجها في ماله ، وفي نفسها ، ولو في حال غيبة الزوج .
    قال تعالى : ( فَالصَّالِحَاتُ : قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ) النساء/34 .
    قال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله - :
    ( فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ ) أي : مطيعات لله تعالى .
    ( حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ ) أي : مطيعات لأزواجهن ، حتى في الغيب تحفظ بعلها بنفسها ، وماله ، وذلك بحفظ الله لهن وتوفيقه لهن ، لا من أنفسهن ، فإن النفس أمارة بالسوء ، ولكن من توكل على الله كفاه ما أهمه من أمر دينه ودنياه .
    " تفسير السعدي " ( ص 177 ) .
    وعَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِى وَقَّاصٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : ( أَرْبَعٌ مِنَ اَلسعَادَةِ : الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ ، وَالْمَسْكَنُ ألوَاسِعُ ، وَاَلجَارََُُّ الصَّالِحُ ، وَالْمَرْكَبُ اَلهَنِيءُ ، وَأَرْبَع مِنَ اَلشًقَاوَةِ : اَلْجَارُ السُّوءُ ، والمرأة اَلسُّوءُ ، وَالْمَسْكَنُ اَلضيقُ ، وَالْمَرْكَبُ السُّوءُ ) .
    رواه ابن حبان في " صحيحه " ( 1232 ) ، وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 282 ) ، و" صحيح الترغيب " ( 1914 ) .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :
    المرأة الصالحة تكون في صحبة زوجها الرجل الصالح سنين كثيرة ، وهي متاعه الذي قال فيها رسول الله : ( الدنيا متاع ، وخير متاعها المرأة المؤمنة ، إن نظرت إليها أعجبتك ، وإن أمرتها أطاعتك ، وإن غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك ) .
    وهي التي أمر بها النبي في قوله لما سأله المهاجرون أي المال نتخذ فقال : ( لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، أو امرأة صالحةً تعين أحدكم على إيمانه ) رواه الترمذي ، من حديث سالم بن أبي الجعد ، عن ثوبان .
    ويكون منها من المودة والرحمة ما امتنَّ الله تعالى بها في كتابه ، فيكون ألم الفراق أشد عليها من الموت أحيانا وأشد من ذهاب المال وأشد من فراق الأوطان ، خصوصا إن كان بأحدهما علاقة من صاحبه ، أو كان بينهما أطفال يضيعون بالفراق ويفسد حالهم .
    " مجموع الفتاوى " ( 35 / 299 ) .
    5. حسن الأدب ، والعلم .
    عَنْ أبي موسَى الأَشْعرِي قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( ثَلَاثَةٌ لَهُمْ أَجْرَانِ : رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمَنَ بِنَبِيِّهِ وَآمَنَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَالْعَبْدُ الْمَمْلُوكُ إِذَا أَدَّى حَقَّ اللَّهِ وَحَقَّ مَوَالِيهِ ، وَرَجُلٌ كَانَتْ عِنْدَهُ أَمَةٌ فَأَدَّبَهَا فَأَحْسَنَ تَأْدِيبَهَا وَعَلَّمَهَا فَأَحْسَنَ تَعْلِيمَهَا ثُمَّ أَعْتَقَهَا فَتَزَوَّجَهَا فَلَهُ أَجْرَانِ ) . رواه البخاري ( 97 ) ومسلم ( 154 ) .
    قال المباركفوري – رحمه الله - :
    ( فأدَّبها ) : أي : علَّمها الخصال الحميدة : مما يتعلق بأدب الخدمة ; إذ الأدب هو : حسن الأحوال من القيام والتعود , وحسن الأخلاق .
    ( فأحسن أدبها ) وفي رواية الشيخين : " فأحسن تأديبها " و " إحسان تأديبها " هو : الاستعمال علمها الرفق واللطف ، وزاد في رواية الشيخين : " وعلمها فأحسن تعليمها " .
    " تحفة الأحوذي " ( 4 / 218 ) .
    6. القيام بالطاعات ، والعفة عن المحرَّمات .
    وهذا من معاني ( ذات الدِّين ) الواردة في الحديث الصحيح الذي سقناه في أول الجواب .
    قال الخطيب الشربيني الشافعي – رحمه الله - :
    والمراد بالدِّين : الطاعات ، والأعمال الصالحات ، والعفَّة عن المحرمات .
    " مغني المحتاج " ( 3 / 127 ) .
    بل إن المرأة التي تجمع بين طاعة ربها بفعل ما أمر به من الواجبات ، وترك ما نهى عنه من المحرمات ، وطاعة زوجها : بشرها النبي صلى الله عليه وسلم بكرامة عالية عند دخول الجنة .
    ففي الحديث : ( إِذَا صَلَّتْ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا وَصَامَتْ شَهْرَهَا وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ ) رواه أحمد (1664) وغيره ، وحسنه الألباني لغيره في صحيح الترغيب ، وكذا الأرناؤوط في تخريج المسند .
    7. العابدة ، والصائمة .
    قال تعالى : ( عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَاراً ) التحريم/5 .
    قال البغوي – رحمه الله - :
    ( أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ ) خاضعات لله بالطاعة .
    ( مُؤْمِنَاتٍ ) مصدقات بتوحيد الله .
    ( قَانِتَاتٍ ) طائعات ، وقيل : داعيات ، وقيل : مصليات .
    ( سَائِحَاتٍ ) صائمات ، وقال زيد بن أسلم : مهاجرات ، وقيل : يسحن معه حيث ما ساح .
    " تفسير البغوي " ( 8 / 168 ) .
    وبهذا يعرف أن " الدِّين " كلمة جامعة ، تشمل أصنافاً من العبادات ، وأنواعاً من الطاعات ، وشمائل وأخلاق ، ولا بدَّ من التنبيه أن ما ذكرناه من تلك الأوصاف والأفعال ليس درجة واحدة عند النساء ، بل هو درجات كما هو مشاهد ومعلوم . وكلما كانت أكثر حياء وعلماً وعبادة ، كانت أقرب للمقصود من الظفر بها للنكاح .
    وبكل حال فإن ذات الدين هي التي تصلح للرجل لتحفظ له دينه ، وتعينه على آخرته ، وتسره إذا نظر إليها ، وتحفظه إذا غاب عنها ، وتربي له أولاده خير تربية .
    ولينظر جواب السؤال رقم (
    83777 ) للوقوف على مسألة التقدم لفتاة متدينة ولكنها ليست جميلة ، فهم مهم ، ومكمل لهذا الجواب .
    والله أعلم




    الإسلام سؤال وجواب

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    إن الناس انقسموا قسمين في هذا الأمر بعضهم شدد حتى أنه لم يقبل أن يتزوج إلا طالبة علم شرعي متينة العلم.....
    وبعضهم تساهل حتى قبل المبتدعة ذات البدعة العالية بإدعاء أن فيها دين....
    اما الصواب والذي أصحابة قلائل نسأل الله تعالى أن نكون منهم هم الذين قبلوا زواج الأخت العادية ولو لم يكن عندها علم لكنه رأى فيها سماحة وأدب وخلق حسن وفطرة سليمة فحين هذا فبالتأكيد ستتعلم هذة الأخت لاحقا..والله هو الهادي لسواء الصراط....

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,550

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    210

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    جزاكم الله خيرا على النقل الجيد أولا
    والإجابة الأجود ثانيا.
    والحمد لله أولا وآخرا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    العبرة في الأمور بالمنظور منها لا بالمنتظر
    سبحان الله بهذة الطريقة ستترك أخوات كثر جدا فيهن سماحة وطييبة..وأين العالمة الجاهزة؟؟؟؟فوال له فبعضهن فيهن طيبة وسماحة وعقل راجح أكثر من بعض المتعلمات التي جعل العلم عقلها فيه بعض النظر....فالعبرة بالتي معدنها حسن وليس بالتي متعلمة لكن لا تكون على سواء الصراط....بل إن صبرت عليها وعلمتها فلك أجر أفضل من المتعلمة....إذا فما بال زواج العاصية بطريقتكي هذة.....اللهم سلم سلم.....

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,784

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    جزاكِ الله خيرا وأحسن إليك أختنا الكريمة أم علي ونفع بما نقلتِ آمين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحفيشي مشاهدة المشاركة
    سبحان الله بهذة الطريقة ستترك أخوات كثر جدا فيهن سماحة وطييبة..وأين العالمة الجاهزة؟؟؟؟فوال له فبعضهن فيهن طيبة وسماحة وعقل راجح أكثر من بعض المتعلمات التي جعل العلم عقلها فيه بعض النظر....فالعبرة بالتي معدنها حسن وليس بالتي متعلمة لكن لا تكون على سواء الصراط....بل إن صبرت عليها وعلمتها فلك أجر أفضل من المتعلمة....إذا فما بال زواج العاصية بطريقتكي هذة.....اللهم سلم سلم.....
    نعم أصبتم فالقصد بذات الدين أصالة حسنة الخلق ذات الفطرة الطيبة من تعلم الحد الواجب في دينها
    وربما كانت تلك أفضل من ذات كعب عال في العلم الشرعي ..

    نسأل الله علما نافعا آمين ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم هانئ مشاهدة المشاركة
    نعم أصبتم فالقصد بذات الدين أصالة حسنة الخلق ذات الفطرة الطيبة من تعلم الحد الواجب في دينها وربما كانت تلك أفضل من ذات كعب عال في العلم الشرعي ..
    الحمد لله على ذلك..أقسم أن قلبي طاب بهذا الرد.....علمكي الله ما ينفع وأسعدكي في الدارين......

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    المشكلة فيكن معشر النساء
    فقد اصطدم الاخوة بكثير من المتصنعات المتزهدات حيث انهم حينما احضرن الى بيوت ازواجهم كان شيئ اخر غير الذي توقع الاخوة والادهى والامر انهن من طالبات العلم الشرعي
    فالسؤال المطروح وانتظر الجواب خاصة من صاحبة الموضوع ومن الاخوات ايضا
    =كيف للرجل ان يميز بين الملتزمة حقا وبين المتصنعة =

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحفيشي مشاهدة المشاركة
    إن الناس انقسموا قسمين في هذا الأمر بعضهم شدد حتى أنه لم يقبل أن يتزوج إلا طالبة علم شرعي متينة العلم.....
    وبعضهم تساهل حتى قبل المبتدعة ذات البدعة العالية بإدعاء أن فيها دين....
    يستطيع الرجل التأثير بالمرأة ، ونقلها من محيطها السيء ، الى محيطه الحسن ، لكن عليه أن يفكر بما بعد موته ، هل ستعود الى محيطها الأول ، مثلا رجل تزوج نصرانية ، ونقلها الى الإسلام ، ماذا يتوقع منها بعد موته لو رزق منها بأطفال ، كذلك المسلمة التي محيطها سيء ، بدع أو معاصي ، أليس إذا علم من نفسه أنه قادر على تثبيتها على الإلتزام ، وعلم من المرأة تقبلها للطاعة وثبوتها عليها ، أليس يؤجر على نيته

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,550

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    ذات الدين هي التي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم من صفاتها وهي إذا نظر إليها سرَّته بدِينها ، وبأخلاقها ، وبمعاملتها ، وبمظهرها ، وإذا غاب عنها حفظته في عرضها ، وحفظته في ماله و إذا أمرها أطاعته ، ما لم يأمرها بمعصية ، وهي على عقيدة أهل السنة والجماعة ، فهي مع حسن الأدب والعلم أيضا تعين زوجها على إيمانه ودينه تأمره بالطاعات وتمنعه من المحرَّمات فهي من الصالحات مطيعة لربها وقائمة بحق زوجها في ماله وفي نفسها ، ولو في حال غيبة الزوج فهي تجمع بين طاعة ربها بفعل ما أمر به من الواجبات ، وترك ما نهى عنه من المحرمات ، وطاعة زوجها وغير ذلك .
    أيها الأخوة الكرام وهذه الأوصاف بعضها يتفاوت وليس مقيدة بالعلم فقط !! فلم البعض حصر ذات الدين بالمتعلمة أو العالمة فقط! أوليس النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) فمن كانت تجمع شمائل الأخلاق والعلم والعبادة فاظفر بها .
    الأخ قسنطيني ليس المشكلة في النساء بل في الرياء ، فالأخلاق مؤشر قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أكمل المؤمنين إيمانا أحاسنهم أخلاقا ، الموطؤون أكنافا ، الذين يألفون و يؤلفون ، و لا خير فيمن لا يألف و لا يؤلف ) .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    وقد تتزوج أخت عادية تماما على فطرة الله ولكنها ليست بصائمة للنوافل ولا قائمة لليل ولا حريصة على السنن والمستحبات ...فهل هذة تهجر؟؟؟؟؟إذا من لها؟؟؟؟؟؟؟من يجرها إلى أسوا الحال؟؟؟ أم رجل هداه الله يعلمها فتتعلم وتهدى على يديه ويكون ظفر بالحسنى بسببها........

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,550

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحفيشي مشاهدة المشاركة
    وقد تتزوج أخت عادية تماما على فطرة الله ولكنها ليست بصائمة للنوافل ولا قائمة لليل ولا حريصة على السنن والمستحبات ...فهل هذة تهجر؟؟؟؟؟إذا من لها؟؟؟؟؟؟؟من يجرها إلى أسوا الحال؟؟؟ أم رجل هداه الله يعلمها فتتعلم وتهدى على يديه ويكون ظفر بالحسنى بسببها........
    أخي الكريم في هذا الموضوع نتكلم فيه عن المراة ذات الدين وصفاتها المذكورة في الكتاب والسنة الصحيحة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا ، وَلِحَسَبِهَا ، وَلِجَمَالِهَا ، وَلِدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ) فهذه هي وصية النبي عليه الصلاة والسلام ، ومن يتزوج ذات دين امتثالا لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( فاظفر بذات الدِّين ) ولأنها وستكون مربيةً لأولاده ، ومؤتمنة على ماله وبيته .
    قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
    ( ديِّنَةٍ ) ، أي : صاحبة دين ، لقول النبي صلّى الله عليه وسلّم : ( تُنكح المرأة لأربع : لمالها وحسبها وجمالها ودينها ، فاظفر بذات الدين تربت يداك ) ، فالديِّنة تعينه على طاعة الله ، وتُصلح مَن يتربى على يدها من أولاده ، وتحفظه في غيبته ، وتحفظ ماله ، وتحفظ بيته ، بخلاف غير الديِّنة فإنها قد تضره في المستقبل ، ولهذا قال النبي عليه الصلاة والسلام : ( فاظفر بذات الدين ) ، فإذا اجتمع مع الدِّين جمالٌ ومالٌ وحسبٌ : فذلك نور على نور ، وإلا فالذي ينبغي أن يختار الديِّنة .
    فلو اجتمع عند المرء امرأتان : إحداهما جميلة ، وليس فيها فسق أو فجور ، والأخرى دونها في الجمال لكنها أدين منها ، فأيهما يختار ؟ يختار الأدين .
    ...... وقد يقول بعض الناس : أتزوج امرأة غير ديِّنة لعل الله أن يهديها على يدي ، ونقول له : نحن لا نكلَّف بالمستقبل ، فالمستقبل لا ندري عنه ، فربما تتزوجها تريد أن يهديها الله على يدك ، ولكنها هي تحولك إلى ما هي عليه فتشقى على يديها " ا.هـ." الشرح الممتع " ( 12 / 13 ، 14 ) .
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم علي طويلبة علم مشاهدة المشاركة
    ...... وقد يقول بعض الناس : أتزوج امرأة غير ديِّنة لعل الله أن يهديها على يدي ، ونقول له : نحن لا نكلَّف بالمستقبل ، فالمستقبل لا ندري عنه ، فربما تتزوجها تريد أن يهديها الله على يدك ، ولكنها هي تحولك إلى ما هي عليه فتشقى على يديها " ا.هـ." الشرح الممتع " ( 12 / 13 ، 14 ) .
    سبحان الله إن لهذا الأمر فقه وحنكه....وهل أنا لا أدري حديث الرسول عن ذات الدين.....قال الرسول عليه السلام((لإن يهدي الله بك رجلا خير لك من حمر النعم))...أليس في هذا كفاية في محاولة لم الأخت العادية جدا وزواجها....ثم أكرر إن تركها الملتزمون فمن لها؟؟؟فمن لها؟؟؟؟أليس نكون شاركنا في ترك نصحها وتعليمها.......وإن سرنا على هذا القول لخرب المجتمع جدا وما سار فيه إصلاح.....تخيل أن امرأه عادية مع رجل أسوأ حلا أو مثله من سوف يعلمهم ويعينهم على الطاعة؟؟؟؟؟؟؟بل بهذة الطريقة سيبغضنا الناس لإنا لا نتزوج منهم العادية أو المقصرة...فهذا سيشعرهم بشذوذنا عن المجتمع ورسالة النبي الكريم في هداية الناس...قد قلت ما عندي والله هو الهادي للصراط المستقيم..والحمد لله رب العالمين......

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    38

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحفيشي مشاهدة المشاركة
    سبحان الله إن لهذا الأمر فقه وحنكه....وهل أنا لا أدري حديث الرسول عن ذات الدين.....قال الرسول عليه السلام((لإن يهدي الله بك رجلا خير لك من حمر النعم))...أليس في هذا كفاية في محاولة لم الأخت العادية جدا وزواجها....ثم أكرر إن تركها الملتزمون فمن لها؟؟؟فمن لها؟؟؟؟أليس نكون شاركنا في ترك نصحها وتعليمها.......وإن سرنا على هذا القول لخرب المجتمع جدا وما سار فيه إصلاح.....تخيل أن امرأه عادية مع رجل أسوأ حلا أو مثله من سوف يعلمهم ويعينهم على الطاعة؟؟؟؟؟؟؟بل بهذة الطريقة سيبغضنا الناس لإنا لا نتزوج منهم العادية أو المقصرة...فهذا سيشعرهم بشذوذنا عن المجتمع ورسالة النبي الكريم في هداية الناس...قد قلت ما عندي والله هو الهادي للصراط المستقيم..والحمد لله رب العالمين......
    ما هذا يا أخي ، يعني لو وجدت امرأة ذات دين ، أتركها ويتركها غيري ، إما تبقى بلا زواج ، وإما يتزوجها عاصي ، وكما تعلمون الصاحب ساحب ، فربما أثرت فيّ الزوجة العاصية ، وربما أثر الزوج العاصي بالمرأة الصالحة ، رسول الله صلى الله عليه وسلم اختار لنا ذات الدين ، ونحن نقول العصاة سيبغضونا ، علينا أن نرشدهم وننصح لهم ، ثم إن أبغضونا ، نكون قد قمنا بواجبنا ، والله أعلم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: مـن هـي ذات الديـن .....

    الحمد لله
    منذ فترة قريبة من الثلاثة أشهر لم أشارك في المجلس وها أنا ذا أجد هذا الشاب الصغير. دائما يتكلم بكلام مناقض تماما للشرع والعقل
    الله يقول ((وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم ))
    وهو يقول من للتاركات لإلتزام الشرعي

    الله يقول ((الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ))
    وهو يقول من لذوات الفطرة السليمة غير الملتزمات

    أعجب من هذا التفكير المخالف للكتاب والسنة والعقل الصحيح
    أيهما التي ستصونني إن غبت عنها الدينة أم التي لم تتمسك بالدين بعد
    الرجل منا يتزوج ليجد من يعينه على أمر دينه ودنياه ويربي الأولاد ويلقي بفلذات الأكباد عند الدينة الصينة التي تصون الأمانة وتحفظ حقوق الله وترى للزوج حقه وفضله .إن اعوج تقومه
    أما العامية فإن اعوج اعوجت معه إن لم تكن معوجة أصلا .
    ولو استمعنا لهذا الكلام الغير مسئول الغير معقول الغير مستساغ
    من لأخواتنا ذوات الدين ؟ الفساق ؟ الفجار ؟ من لا خلاق لهم ؟
    الله يقول ((الطيبات للطيبين ))
    والرسول يقول{ فاظفر بذات االدين }
    والحفيشي يقول .الطيبون لقليلات الدين .والطيبات للفساق والفجار والدعار _إن تُركن من لهن غير هؤلاء_
    الحفيشي يقول .فاظفر بصاحبة الفطرة السليمة ودع الدينة تعاني الأمرين من لأواء الوحدة والعنوسنة

    النبي صلى الله عليه وسلم يقول {فاظفر بذات الدين }
    وهو يقول من ذا لغير ذات الدين --الحل بسيط تتدين وسيأتيها ذو الدين-
    وبعد ذلك نرى ذوات الدين يرون أن الدين يصرف أصحاب الدين عنهن متجها لإصلاح غير الدينات فيقلن لو فعلن مثل هؤلاء لنتزوجن . فينصرفن عن الدين وينتشر الفساد في الأرض .
    أي عقل وأي تفكير هذا التفكير . والله إني لأعجب كيف يمكن أن يكون هناك تفكير بهذه الفسولة في الرأي وخور والعزيمة
    وطمس البصيرة بمخالفة الكتاب والسنة .
    والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •