فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري.
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري.

    فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري

    هذه الفائدة أهديها إلى أخينا عبد الباقي السيد لكونه كان سألني قريبا عن إنْ كنتُ وقفتُ على من أدخل كتب داود الظاهري إلى الأندلس وبلاد المغرب، أو من روى كتب داود الظاهري عنه.
    وقد فتشتُ عن هذه القضية فلم أظفر فيها بشيء مع كونهم ينادوني أبا المظفر!
    ثم وقفتُ على الغاية منها بفضل الله وتوفيقه لا بفضلي وقوتي!
    فأقول:
    إن أبا عمر أحمد بن دُحيْم بن خَليل بن عبد الجَبّار بن حرْب القرطبي الحافظ الثقة الفقيه المأمون (278-338هـ ) لعله أول من أدخل كتب داود الأصبهاني إلى الأندلس.
    وكان قد رحل إلى المَشرِق: سنةَ خمسَ عشرَةَ وثلاثِ مائةٍ. وزار مكة ومصر والعراقين وغيرها.
    واجتمع ببغداد بيوسف بْن يعقوب بْن مهران أَبُو عيسى الفقيه الأنماطي، وهو أحد تلامذة داود الأصبهاني وحملة مذهبه حتى كان يلقب بالداودي. وله ترجمة في ( تاريخ مدينة السلام ).
    وعنه أخذ ابن دحيم كتب داود ورواها عنه.
    وقد ظفرت بهذه الفائدة النفيسة في ترجمة أحمد بن دحيم من كتاب ( أخبار الفقهاء والمحدثين ) للعلامة الفقيه المحدث محمد بن الحارث الخشني.
    ولفظه هناك: (وسمع ببغداد من .... أبي عيسى يوسف بْن يعقوب بْن مهران الأنماطي روى عنه كتب داود القياسي )!
    قلت: ووصْفُ داود بــ: ( القياسي ) من قبيل شهرته بنفْي القياس، وهي نسبة غريبة ينفرد بها أهل المغرب، وقد وقعتْ في كلام ابن الفرضي وابن بشكوال وغيرهما.
    ثم وقفتُ على من سبق أحمد بن دحيم في هذا كله. ومن تقدمه في إدخال كتب داود بديار المغرب.
    وهو: عَبْد الله بْن محمد بْن قاسم بن هلال القُرْطُبيّ الفقيه.
    قال الحافظ ابن الفرضي في ترجمته من تاريخه: (رَحَل ودَخل العِراق، ولَقيَ أبا سُليمان دَاوُد بن [علي] القيِاسيّ: فَكَتب عنْهُ كُتُبَه كلّها، وأدخَلَها الأندَلُس؛ فأخَلّتْ به عنْدَ أهْل وَقْته.... ).
    ثم نصَّ على أن وفاته كانت سنة اثْنَتين وسَبْعين ومائتين.
    وعلى هذا: فيكون عَبْد الله بْن محمد بْن قاسم بن هلال القُرْطُبيّ الفقيه هو أول من أدخل تصانيف داود الظاهري بلاد الأندلس فيما وقفنا عليه. ولا نعلم أحدًا سبقه في هذا.
    [فائدة أخرى]
    وهنا فائدة أخرى لم أظفر بها إلا في هذا المكان، فإني مع طول تفتيشي في الأثبات والمشيخات لم أجد أحدًا يروي كتب داود الأصبهاني بإسناده إليه!
    وقد تحصَّل لنا هنا رجلان كلاهما يروي عن داود كتبه.
    الأول: عَبْد الله بْن محمد بْن قاسم بن هلال القُرْطُبيّ . ولم يقع لي رواية إليه.
    والثاني: يوسف بْن يعقوب بْن مهران أَبُو عيسى الفقيه . ونحن نروي عنه من طريق أحمد بن دحيم القرطبي الحافظ.
    وابن دحيم هذا: من شيوخ شيوخ أبي عمر ابن عبد البر، وهو يروي كتبه ومروياته من طريق شيخين من أجلاء شيوخه، وهما:
    1- عبد الوارث بن سفيان بنِ جُبْرُوْنَ القُرْطُبِيُّ.
    2- وسعيد بن عثمان بن سعيد بن مُحَمَّد أَبُو عُثْمَان الْبَرْبَرِي
    الأندلسي الْقَزاز اللّغَوِيّ الْقُرْطُبِيّ.
    ونحن نذكر إسنادنا من هذا الطريق إلى داود الأصبهاني فنقول:
    أخبرنا: الشيخ الجليل المُعَمَّر فوق المئة-إجازة بالمشافهة والمكاتبة- مُعوَّض عوض إبراهيم الأزهري عن العلامة الكبير علي بن سرور الزنكلوني عن العلامة عبد الهادي بن نجا الإبياري عن الشيخ المحدث الفقيه البرهان الباجوري عن الشمس الفقيه محمد بن شافعيّ الفضالي.
    وأخبرنا أيضًا: الشيخ أبو بكر زهير بن مصطفى الشاويش والمعمَّر يوسف العتوم، والمعمَّر فوق المئة محمد فؤاد طه وغيرهم - إجازة- عن مسنِد الشام محمد بدر الدين بن يوسف البَيْبَاني عن المعمَّر الشيخ إبراهيم السقا الشافعي المصري عن الأمير الصغير.
    وأخبرنا أيضًا: الشيخ المُعَمَّر عبد الرحمن بن عبد الحي الكتاني وجماعة فوق الخمسة - إجازة- كلهم عن الشيخ الكبير المسْنِد محمد عبد الحي الكتاني عن عبد الله بن درويش السكري عن محدث الشام الوجيه عبد الرحمن الكزبري الدمشقي.

    كلهم (الفضالي والكزبري والأمير الصغير) عن الشيخ المسند محمد بن محمد الأمير الكبير عن شيخه نور الدين علي بن الحسن الصعيدي عن محمد بن عقيلة المكي عن حسن بن علي العجيمي عن الفقيه خير الدين الرملي عن الإمام أحمد بن محمد أمين الدين ابن عبد العالي عن أبيه، عن القاضي العلامة زكريا الأنصاري عن الحافظ ابن حجر قال:
    أنبأنا أبو إسحاق التنوخي عن القاسم بن المظفر عن أبي الحسن بن المقير عن أبي الفضل بن ناصر عن أبي عبد الله الحميدي عن أبي عمر ابن عبد البر قال:
    أَخْبَرَنَا سَعِيدُ بْنُ نَصْرٍ، وَسَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ عن أَحْمَد بْن دُحَيْمٍ بن خليل عن أبي عِيسَى يُوسُف بْن يَعْقُوبَ بْنِ مِهْرَانَ الأنماطي عن داود بن علي بن خلف الأصبهاني بكتبه وتصانيفه.
    وأنا أجيز بهذا الإسناد أهل هذا المنتدى جميعًا، بل وأُجِيز كل من قرأه من غير أهل هذا المنتدى ممن أدرك حياتي.
    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,509

    افتراضي رد: فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري.

    جزاكم الله خيرا أخانا أبا المظفر على هذه الفوائد
    واحرص على حفظ القلوب من الأذى ** فرجوعها بعد التنافر يصعب
    إِن القلوب إذا تنافر ودها ** شبه الزجاجة كسْرُها لا يُشعبُ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    809

    افتراضي رد: فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري.

    أحسن الله إليك يا شيخ عدلان.
    [
    وبالمناسبة] فإنا نروي جميع مصنفات أبي محمد ابن حزم بالإسناد السالف إلى الحميدي عن ابن حزم.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: فائدة نفيسة حول كتب داود الظاهري.

    سلمت يمينك يا ابا المظفر .... ودقق فى تلاميذ الإمام من المشارقة ..... فأمر المغاربة بفضل الله حسمناه منذ ما يربو على عشر سنين ...... ننتظر تخريجاتك الماتعة ودررك النفيسة
    دكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى الظاهرى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •