نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 43
1اعجابات

الموضوع: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    بطلان نسبة كتاب (نهج البلاغة) الى علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)

    سؤال الى فضيلة الشيخ / سلمان بن فهد العودة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
    هل تصح نسبة كتاب ( نهج البلاغة ) لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    وتقبلوا منا خالص الدعاء.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الجواب
    نهج البلاغة هو مجموعة خطب منسوبة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وجامعه هو الشريف المرتضى، نقيب العلوية، أبو طالب، علي بن حسين بن موسى الكاظم، كما ذكر ذلك الذهبي في السير ( 17/589) وقيل : جامعه أخوه الرضي، كما ذكر ابن خلكان في وفيات الأعيان (3/313) .
    وقد قرأت الكتاب فوجدت أن شقشقة ألفاظه وتراكيبه وأسجاعه وغرائبه مما لا يصدق أحد أن مثل أمير المؤمنين يقولها ؛ فإن فيها من التكلف والإغراب والنكارة ما لا يخفى على أحد .
    وخطب علي رضي الله عنه مبثوثة في كتب الأدب والتاريخ، كتاريخ الطبري وابن كثير والأصفهاني، وابن عبد ربه، وتواريخ الخلفاء، وفي خطبه من القوة والبلاغة والسهولة ما يليق بمقامه رضي الله عنه فهو أحد فصحاء العرب ومقاويلهم ومصاقع خطبائهم .
    أما هذه الأسجاع والغرائب فهي من فعل المتأخرين، وهذا لا يمنع أن يكون في الكتاب أشياء صحيحة مما قاله الإمام رضي الله عنه، وفيه ما ينقض أقاويل الشيعة وعقائدها فيه، وفي أصحاب النبي الكريم عليه الصلاة والتسليم ورضي الله عنهم أجمعين .
    وقد شهد بذلك جمع من المؤرخين، فقال الذهبي عن الكتاب :" كتاب "نهج البلاغة" , المنسوبة ألفاظه إلى الإمام علي ـ رضي الله عنه ـ , ولا أسانيد لذلك, وبعضها باطل , وفيه حق , ولكن فيه موضوعات حاشا الإمام من النطق بها , ولكن أين المنصف؟!! " .
    وقال في ميزان الاعتدال ( 3/124 ) : ومن طالع كتاب نهج البلاغة جزم بأنه مكذوب على أمير المؤمنين، ففيه السب الصراح والحط على السيدين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وفيه من التناقض والأشياء الركيكة، والعبارات التي من له معرفة بنفس القرشيين الصحابة وبنفس غيرهم ممن بعدهم من المتأخرين، جزم بأن الكتاب أكثره باطل " .
    وقال ابن خلِّكان (3/313) : وقد قيل : إنه ليس من كلام علي رضي الله عنه، وأن الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه ونحو هذا ذكر ابن الجوزي في كتابه المنتظم (8/121) وابن كثير في البداية والنهاية في التاريخ (12/53) وغيرهم من أهل التحقيق .
    وقد روى مسلم في مقدمة صحيحه (1/14) عن أبي إسحاق قال : لما أحدثوا تلك الأشياء بعد علي رضي الله عنه، قال رجل من أصحاب علي : قاتلهم الله، أي علم أفسدوا .
    كما روي عن طاووس قال : أتي ابن عباس بكتاب فيه قضاء علي رضي الله عنه، فمحاه إلا قدر ... وأشار سفيان بن عيينة بذراعه .
    إن علياً رضي الله عنه من الأئمة المهديين، وهو أول من أسلم من الصبيان، وزوج بنت رسول الله، وصفيه وحبيبه، ورابع خلفائه، وهو من أكثر الصحابة زهداً وأعظمهم شجاعة وبأساً، وله من الصدق والعدل والإنصاف ما هو فيه بالمحل الأرفع، وسيرته دروس تتلى يتعلم منها الناس مكارم الأخلاق، ولم يكن من شأنه السب والشتم، وحاشا مثله من مثل ذلك، وقد أنكح بنته عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان مع إخوانه من الصحابة على سنة الوفاق والمحبة والإخاء الذي عقده بينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    وكانت أفعاله أكثر من أقواله وبلاء الناس أبداً هو الغلو في الأكابر ونسج الأساطير حولهم، فيسيئون إليهم، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا، والله أعلم .

    موقع الاسلام اليوم - تاريخ الفتوى 2/11/1423 هـ


    وهذا تحرير من عبد الله زقيل بعنوان كِتابُ " نَـهْـجِ الـبَـلاغَــةِ " في مِيزانِ أهلِ السنةِ والجماعةِ"
    الـــحَـــمْـــ دُ لِـــلَّـــهِ وبَـــعَـــدُ ؛
    كما هو معروف شهرة كتاب " نهج البلاغة " عند أهل السنة والشيعة ، ولكن لأهل السنة رأي في نسبة الكتاب إلى علي رضي الله عنه ، وفي المقابل يستميت الرافضة في إثبات نسبة الكتاب إليه رضي الله عنه .
    وفي هذا المقال نُورد رأي أهل السنة من خلال كلام العلماء في صحة نسبة الكتاب لكي لا يغتر السني بما يزخرفه الشيعة من كثرة النقول عنه .
    من هو مؤلفُ كتاب " نهج البلاغة " ؟؟؟؟
    - ذكر الإمام الذهبي في السير (17/589) الاختلاف في مؤلف الكتاب فقال :
    المُرْتَضى ، عَلِيُّ بنُ حُسَيْنِ بنِ مُوْسَى القُرَشِيُّ العَلاَّمَةُ، الشَّرِيْف ُ، المُرْتَضَى ، نَقِيْبُ العَلَوِيَّة ، أَبُو طَالِبٍ عَلِيُّ بنُ حُسَيْنِ بن مُوْسَى القُرَشِي ُّ، العَلَوِيُّ ، الحُسَيْنِيُّ ، المُوْسَوِيُّ ، البَغْدَادِيُّ ، مِنْ وَلد مُوْسَى الكَاظِم .
    وُلِد َ: سَنَةَ خَمْسٍ وَخَمْسِيْنَ وَثَلاَثِ مائَة ٍ. وَحَدَّثَ عَن ْ: سَهْلِ بنِ أَحْمَدَ الدِّيباجِي ، وَأَبِي عَبْدِ اللهِ المَرْزُبَانِي ّ، وَغيرهمَا . قَالَ الخَطِيْب ُ: كَتَبْتُ عَنْهُ .
    قُلْت ُ: هُوَ جَامعُ كِتَابِ ( نَهْجِ البلاغَة ) ، المنسوبَة أَلفَاظُه إِلَى الإِمَامِ عَلِيّ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - ، وَلاَ أَسَانيدَ لِذَلِك َ، وَبَعْضُهَا بَاطِل ٌ، وَفِيْهِ حق ٌّ، وَلَكِن فِيْهِ مَوْضُوْعَاتٌ حَاشَا الإِمَامَ مِنَ النُّطْقِ بِهَا ، وَلَكِنْ أَيْنَ المُنْصِف ُ؟!
    وَقِيْل َ: بَلْ جَمْعُ أَخِيْهِ الشَّرِيْف الرَّضي .ا.هـ.
    - وقال أيضا في الميزان (3/124) : وهو المتهم بوضع كتاب نهج البلاغة .
    وانظر لسان الميزان (4/256 – 258) في ترجمته .
    - وقال ابن كثير في البداية والنهاية (12/56 – 57) في سنة ست وثلاثين وأربع مئة عند ترجمة الشريف المرتضى :
    قال : ويقال : إنه هو الذي وضع كتاب " نهج البلاغة " .ا.هـ.
    فـائـدةٌ :
    - ذكر الحافظ ابن كثير في ترجمة الشريف المرتضى أمورا عجيبة ومن ذلك :
    علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، الشريف الموسوي ، الملقب بالمرتضى ذي المجدين - كان أكبر من أخيه الرضي - ذي الحسبين ، نقيب الطالبين ، وكان جيد الشعر على مذهب الإمامية والاعتزال يناظر على ذلك ، وكان يناظر عنده في كل المذاهب ، وله تصانيف في التشيع ؛ أصولا وفروعا ، وقد نقل ابن الجوزي في ترجمته أشياء من تفرداته في التشيع ، فمن ذلك أنه لا يصح السجود إلا على الأرض أو ما كان من جنسها ، وأن الاستجمار إنما يجزئ في الغائط لا في البول ، وأن الكتابيات حرام ، وذبائح أهل الكتاب حرام ، وكذا ما ولوه هم وسائر الكفار من الأطعمة ، وأن الطلاق لا يقع إلا بحضرة شاهدين ، والمعلق منه لا يقع وإن وجد شرطه ، ومن نام عن صلاة العشاء حتى انتصف الليل وجب قضاؤها ، ويجب عليه أن يصبح صائما كفارة لما وقع منه .
    ومن ذلك أن المرأة إذا جزت شعرها يجب عليها كفارة قتل الخطأ ، ومن شق ثوبه في مصيبة وجب عليه كفارة يمين ، ومن تزوج امرأة لها زوج لا يعلمه وجب عليه أن يتصدق بخمسة دراهم ، وأن قطع السارق من أصول الأصابع .
    قال ابن الجوزي : نقلتها من خط أبي الوفاء بن عقيل .
    قال : وهذه مذاهب عجيبة تخرق الإجماع ، وأعجب منها ذم الصحابة ، رضي الله عنهم . ثم سرد من كلامه شيئا قبيحا في تكفير عمر وعثمان وعائشة وحفصة ، رضي الله عنهم ، وقبحه وأمثاله إن لم يكن تاب ، فقد روى ابن الجوزي قال : أنبأنا ابن ناصر ، عن أبي الحسن بن الطيوري قال : سمعت أبا القاسم بن برهان يقول : دخلت على الشريف المرتضى أبي القاسم العلوي في مرضه ، وإذا قد حول وجهه إلى الجدار ، فسمعته يقول : أبو بكر وعمر وليا فعدلا ، واسترحما فرحما ، فأنا أقول : ارتدا بعد ما أسلما ؟! قال : فقمت فما بلغت عتبة الباب حتى سمعت الزعقة عليه .ا.هـ.
    - وقال ابن خلكان في وفيات الأعيان في ترجمة المرتضى :
    وقد اختلف الناس في كتاب " نهج البلاغة " المجموع من كلام علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، هل هو من جمعه أم جمع أخيه الرضي ؟ .
    وقد قيل : إنه ليس من كلام علي رضي الله عنه ، وإنما الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه .ا.هـ.
    وقال القنوجي في أبجد العلوم (3/67) عند ترجمة الشريف المرتضي :
    وقد اختلف الناس في كتاب نهج البلاغة ، المجموع من كلام الإمام علي بن أبي طالب ، هل هو جَمَعَه ، أم جَمْعُ أخيه الرضي ؟ وقد قيل : إنه ليس من كلام علي، وإنما الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه .ا.هـ.
    - وقال محب الدين الخطيب في تعليقه على " المنتقى من منهاج السنة " ( ص 20) :
    وهذان الأخوان تطوعا للزيادة على خطب أمير سيدنا علي بكل ما هو طارئ عليها وغريب منها ؛ من التعريض بإخوانه الصحابة ، وهو بريء عند الله عز وجل من كل ذلك ، وسيبرأ إليه من مقترفي هذا الإثم .ا.هـ.
    - وقال أيضا ( ص 508) :
    ومن المقطوع به أن أخاه علي بن الحسين المرتضى المتوفي سنة (426 هـ) شاركه في الزيادات التي دُسَّت في النهج ، ولا سيما الجُمل التي لها مساس بأحباب علي وأولياء النبي صلى الله عليه وسلم كقول الأخوين أو أحدهما : لقد تقمصها فلان ، وما خرج من هذه الحمأة .ا.هـ.
    - وقد رجح الشيخ صالح الفوزان في " البيان لأخطاء بعض الكتاب " ( ص 72) أن الكتاب من وضع الاثنين فقال :
    والذي يظهر لي أنه من وضع الاثنين ... ومما يدل على أن كتاب " نهج البلاغة " إما من وضع المرتضى أو له فيه مشاركة قوية ما فيه من الاعتزاليات في الصفات ، والمرتضى كما ذُكر في ترجمته من كبار المعتزلة .ا.هـ.
    آراءُ علماءِ أهلِ السنةِ في كتابِ " نهج البلاغة " :
    تكلم علماء أهل السنة على كتاب " نهج البلاغة " بأدلة ظاهرة واضحة ساطعة بما لا يدع مجالا للشك أن الكتاب يستحيل أن ينسب إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وإليك بعضا من أقوالهم .
    - قال الخطيب البغدادي في الجامع (2/161) :
    ونظير ما ذكرناه آنفا أحاديث الملاحم ، وما يكون من الحوادث ، فإن أكثرها موضوع ، وجُلها مصنوع ، كالكتاب المنسوب إلى دانيال ، والخُطب المروية عن علي بن أبي الخطاب .ا.هـ.
    - وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (8/55 – 56) :
    وأيضا ؛ فأكثر الخطب التي ينقلها صاحب "نهج البلاغة "كذب على علي ، وعليٌّ رضي الله عنه أجلُّ وأعلى قدرا من أن يتكلم بذلك الكلام ، ولكن هؤلاء وضعوا أكاذيب وظنوا أنها مدح ، فلا هي صدق ولا هي مدح ، ومن قال إن كلام علي وغيره من البشر فوق كلام المخلوق فقد أخطأ ، وكلام النبي صلى الله عليه وسلم فوق كلامه ، وكلاهما مخلوق ...
    وأيضا ؛ فالمعاني الصحيحة التي توجد في كلام علي موجودة في كلام غيره ، لكن صاحب نهج البلاغة وأمثاله أخذوا كثيرا من كلام الناس فجعلوه من كلام علي ، ومنه ما يحكى عن علي أنه تكلم به ، ومنه ما هو كلام حق يليق به أن يتكلم به ولكن هو في نفس الأمر من كلام غيره .
    ولهذا يوجد في كلام البيان والتبيين للجاحظ وغيره من الكتب كلام منقول عن غير علي وصاحب نهج البلاغة يجعله عن علي ، وهذه الخطب المنقولة في كتاب نهج البلاغة لو كانت كلها عن علي من كلامه لكانت موجودة قبل هذا المصنف منقولة عن علي بالأسانيد وبغيرها ، فإذا عرف من له خبرة بالمنقولات أن كثيرا منها بل أكثرها لا يعرف قبل هذا علم أن هذا كذب ، وإلا فليبيِّن الناقل لها في أي كتاب ذكر ذلك ، ومن الذي نقله عن علي ، وما إسناده ، وإلا فالدعوى المجردة لا يعجز عنها أحد ، ومن كان له خبرة بمعرفة طريقة أهل الحديث ومعرفة الآثار والمنقول بالأسانيد وتبين صدقها من كذبها ؛ علم أن هؤلاء الذين ينقلون مثل هذا عن علي من أبعد الناس عن المنقولات والتمييز بين صدقها وكذبها .ا.هـ.
    - وقال الإمام الذهبي في الميزان (3/124) :
    ومن طالع كتابه " نهج البلاغة " ؛ جزم بأنه مكذوب على أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ، ففيه السب الصراح والحطُّ على السيدين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، وفيه من التناقض والأشياء الركيكة والعبارات التي من له معرفة بنفس القرشيين الصحابة ، وبنفس غيرهم ممن بعدهم من المتأخرين ، جزم بأن الكتاب أكثره باطل .ا.هـ.
    - وجاء في كتاب مختصر التحفة الإثنى عشرية ( ص 36) :
    ومن مكائدهم – أي الرافضة – أنهم ينسبون إلى الأمير من الروايات ما هو بريء منه ويحرفون عنه ، فمن ذلك " نهج البلاغة " الذي ألفه الرضي وقيل أخوه المرتضى ، فقد وقع فيه تحريف كثير وأسقط كثيرا من العبارات حتى لا يكون به مستمسك لأهل السنة ، مع أن ذلك أمر ظاهر ، بل مثل الشمس زاهر .ا.هـ.
    - وقال الشيخ الفوزان في " البيان " ( ص72) :
    ثم نقل ابن حجر في لسان الميزان كلام الذهبي مقررا له .
    فهؤلاء الأئمة : شيخ الإسلام ، والإمام الذهبي ، والحافظ ابن حجر ؛ كلهم يجزمون بكذب نسبة ما في هذا الكتاب أو أكثره إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وأنه من وضع مؤلفه .ا.هـ.
    - وقال الدكتور زيد العيص في كتاب " الخميني والوجه الآخر في ضوء الكتاب والسنة " (ص 164) بعد أن نقل كلام العلماء في تكذيب نسبة الكتاب إلى علي رضي الله عنه :
    ونعم ما قاله هؤلاء العلماء رحمهم الله ، فإن الناظر في محتويات هذا الكتاب ، وفي مضمون خُطبه يجزم بأنه مكذوب على علي إلا كلمات يسيرة وردت عنه ، ويتأكد هذا الحكم بالأمور التالية : ... وذكر ثلاثة أمور .ا.هـ.
    - وقال الشيخ الدكتور ناصر القفاري في " أصول الشيعة " (1/389) :
    فتراهم مثلا يحكمون بصحة كتاب نهج البلاغة ، حتى قال أحد شيوخهم المعاصرين – وهو الهادي كاشف الغطاء في مدارك نهج البلاغة - : إن الشيعة على كثرة فرقهم واختلافها متفقون متسالمون على أن ما في نهج البلاغة هو من كلام أمير المؤمنين رضي الله عنه اعتمادا على رواية الشريف ودرايته ووثاقته .. حتى كاد أن يكون إنكار نسبته ليه رضي الله عنه عندهم من إنكار الضروريات وجحد البديهيات اللهم إلا شاذا منهم . وأن جميع ما فيه من الخطب والكتب والوصايا والحكم والآداب حاله كحال ما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    مع أن كتاب النهج مطعون في سنده ومتنه ، فقد جُمع بعد أمير المؤمنين بثلاثة قرون ونصف بلا سند ، وقد نسبت الشيعة تأليف نهج البلاغة إلى الشريف الرضي ، وهو غير مقبول عند المحدثين لو أسند خصوصا فيما يوافق بدعته فكيف إذا لم يسند كما فعل في النهج ، وأما المتهم – عند المحدثين – بوضع النهج فهو أخوه علي .ا.هـ.
    بعض أهل السنة ينسب الكتاب إلى علي رضي الله عنه :
    وبالرغم من تكذيب هؤلاء الأعلام من علماء أهل السنة نسبة الكتاب إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه وُجد من أهل السنة من يجزم أن الكتاب من كلام علي رضي الله عنه .
    - قال الشيخ مشهور حسن في " كتب حذر منها العلماء " (2/251) :
    وقد قال محمد محيى الدين عبد الحميد في مقدمة تعليقه عليه إنه من كلام علي رضي الله عنه ، وقال : إنه يعتقد أن محمد عبده كان مقتنعا بأن الكتاب كله للإمام علي رضي الله عنه وإن لم يصرح بذلك ، وحتى إنه ليجعل ما فيه حجة على معاجم اللغة .
    وذهب محمد الخضري بك إلى أنه من وضع حيدرة .ا.هـ.
    ثم نقل الشيخ مشهور رد محمد العربي التباني على محمد الخضري بك بطلان نسبة الكتاب إلى علي رضي الله عنه من عشرة أوجه ، فليرجع إليها . ولولا خشية الإطالة لنقلتها بنصها .
    وقد استهجن الدكتور زيد العيص في كتاب " الخميني والوجه الآخر " ( ص 166) موقف محمد عبده من الكتاب حيث قام محمد عبده بشرح ألفاظ الكتاب .
    قال الدكتور : وليس بمستغرب أن يصدر هذا الافتراء عن الشريف المرتضى ، إنما المستهجن موقف الشيخ محمد عبد الذي قام بشرح ألفاظ هذا الكتاب ، وكان يمر بالعبارات التي تذم الشيخين ، والصحابة ، والنصوص التي توحي بأن عليا يعلم الغيب ، وغيرها من النصوص المستنكرة ، دون أن يعلق بكلمة واحدة ، وكأنها مسلمات عنده .
    ولم يكن هم الشيخ سوى شرح الألفاظ ، وتقريب المعاني إلى القاريء بأسلوب ميسر ليحببه إلى النفوس ، ويشجع على قراءته ، والغريب أيضا أنه عبر في بعض المواضع عن أهل السنة بقوله : " عندهم " . ولا أدري أين كان يضع الإمام نفسه وقتئذ ؟! .ا.هـ.
    وقد رد الشيخ صالح الفوزان في كتاب " البيان لأخطاء بعض الكُتاب " ( ص 69 – 85) على الدكتور عبد الفتاح محمد الحلو الذي كتب بحثا بعنوان : " نهج البلاغة بين الإمام علي والشريف الرضي " في مجلة كلية اللغة العربية والعلوم الاجتماعية " بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في ( العدد الخامس – عام 1395 هـ ) .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    شيخنا ياسر برهامى سئل فى موقعه عن بن عطاء السكندرى رحمه الله تعالى وكتاب بحر الدموع قال هو لايعرف هذا الكتاب انتهى
    ثم انا رأيت مع أخ كتاب اسمه بحر الدموع لبن الجوزى فليفدنا أحد

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    220

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    هل الفقه الأكبر ينسب الى أبي حنيفة ؟

    قال الشيخ سفر الحوالي في مقدمة شرحه للعقيدة الطحاوية :

    الواقع أن الإمام أبو حنيفة رَحِمَهُ اللَّهُ نُسِبَتْ إليهِ بعضُ الكتبِ التي لم يكتبها ولم يؤلفها، وإنما كتبها عَلَى ما يبدو أحد أئمة الحنفية المسمى أبي مطيع البلخي الحكم بن عبد الله ، ونسبها إِلَى الإمام أبي حنيفة .
    وفيها حق كثير لاشك فيه، لكن يهمنا أن نعرف أنها ليست لـأبي حنيفة ، فرسالة العالم والمتعلم ، ورسالة الفقه الأكبر وإن كَانَ أكثرها صحيح، وشرحت عَلَى أنها للإمام أبي حنيفة ، لكنها من الناحية العلمية توثيقاً للكتاب ليست لـأبي حنيفة .
    والحكم نفسه ضعيف؛ بل هو متهم بالوضع.
    ولأن المؤلف حنفي -والحنفية هم أكثر الْمُسْلِمِينَ في ذلك العصر بل هم الدولة- انطلق المُصنِّف في شرحه عَلَى أن هَؤُلاءِ الحنفية يُثبتون ويعتقدون أن الفقه الأكبر صحيح وثابت عن أبي حنيفة ، وربما يقولون: إن الحكَم -وهو أبو مطيع البلخي - ثقة.

    وقال عند شرحه لقول ابن أبي العز الحنفي :

    (والذي يدل عليه كلام الطّّحاويّ -رَحِمَهُ اللهُ-: أنه تَعَالَى لم يزل متكلماً إذا شاء كيف شاء، وأن نوع كلامه قديم، وكذلك ظاهر كلام الإمام أبي حنيفة -رضي الله عنه- في الفقه الأكبر ..)
    قال :
    في طبعة الشيخ الأرنؤوط أن المتن الذي نقله المصنف، نقله من نفس متن شرح الفقه الأكبر وقد سبق الحديث عن كتاب الفقه الأكبر ، ونسبته إِلَى الإمام أبي حنيفة صحيحة عند الحنفية، وأما إذا نظرنا إِلَى رجال السند فإنه يشك في نسبته إليه، بل لا يصح السند لأنه مروي من طريق أبي مطيع البلخي وهو الحكم بن عبد الله أحد فقهاء الحنفية في القرن الثالث، وهو ضعيف في الرواية؛ بل قد اتهم بأكثر من الضعف، ومع ذلك فهو من فقهاء الحنفية المعتبرين في الفقه، وهم يوثقونه، ويرون أن ما ينسبه إِلَى الإمام أبي حنيفة فهو كلام موثوق مقبول.
    وكتاب الفقه الأكبر -على ما فيه من بعض الأخطاء التي هي من وضع أبي مطيع البلخي ؛ إلا أن الذي يبدو عند التحقيق أن الكتاب له أصل عن الإمام أبي حنيفة ، ولكن أبا مطيع البلخي أضاف إليه من عنده أشياء ونسبه كله للإمام أبي حنيفة رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى، ولو أن الحنفية -على ما في الكتاب من بعض المخالفات كما في مسألة الإيمان- التزموا بما فيه لكان أهون، ولكنهم ليسوا متمسكين بما في الفقه الأكبر مع أنهم يصححون نسبته إِلَى الإمام أبي حنيفة -رَحِمَهُ اللهُ- وليسوا أيضاً عَلَى ما في هذه العقيدة الطّّحاويّة (المتن) مع أن الإمام أبو جعفر الطّّحاويّ من كبار أئمتهم المعتبرين المعدودين، وهم مع ذلك قد خالفوا هَؤُلاءِ الأئمة.

    http://www.alhawali.com/index.cfm?me...t&categoryid=1

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    إلا أنهما قد تلقيا الورقات بالقبول .. وقاما بسرد الشروح عليها واحتفال أهلم العلم بها ..
    جزاك الله خيرا
    وأقوى من هذا تلقي أهل العلم لهذا المتن بالقبول، وكثرة شارحيه وناظميه ودارسيه قديما وحديثا.

    ولكن يعكر على هذا أن بعض شراحه يقول في ابتداء الشرح: (كتاب الورقات المنسوب لإمام الحرمين)، كما قال ابن الفركاح في مقدمة شرحه، وكذلك ابن إمام الكاملية في مقدمة شرحه.

    وليس في كلمة ( المنسوب ) طعن في النسبة، ولكن فيها إشارة إلى أن هذه النسبة لم تثبت بدليل قاطع.

    ويقال إن أقدم شرح للورقات هو شرح العلامة ابن الصلاح، وقد ذكر مشهور حسن سلمان في مقدمة شرحه على الورقات أنه قد انتهى من تحقيقه، ولا أدري أطبع أم لا ؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    بارك الله فيك
    هذا معلوم
    المقصود: أن صاحب الدراسة المستقلة المعاصرة - وقد ذكرت لك دراسة د: فوقية والزحيلي - الأصل أنه في هذه الدراسة يجتهد في الاستقصاء والتتبع والتمحيص والتدقيق والتحليل .. فإذا تتابع أصحاب الدراسات المستقلة المعاصرة الجيدة على تلقي مسألة بالقبول .. فهذا له قوة خاصة .. وهذا واضح
    أما قول ابن الفركاح، فقد وقفت عليه في رسالة الماجستير تحقيق الباحثة التي لا يحضرني اسمها .. ووقفت على كلمة المنسوب .. وهي جديرة بالتأمل .. وقد تعجبت من الباحثة كيف لم تعلِّق على هذا الحرف .. والله أعلم
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    وبالنسبة لقولي المعنوي والمادي في م15
    فأقصد بالمعنوي أن مَن انتزع قول ابن القيم إنما انتزعه نتيجة فِكر ونظر وتأمل
    أما المادي، فأعني به، أن السبكي قد وقف على مصنَّف الورقات للجويني، وأمسك المصنَّف بيده، وقد نُسِب إلى الجويني
    بارك الله فيك شيخنا الحبيب (ابتسامة)
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    هذا معلوم
    المقصود: أن صاحب الدراسة المستقلة المعاصرة - وقد ذكرت لك دراسة د: فوقية والزحيلي - الأصل أنه في هذه الدراسة يجتهد في الاستقصاء والتتبع والتمحيص والتدقيق والتحليل .. فإذا تتابع أصحاب الدراسات المستقلة المعاصرة الجيدة على تلقي مسألة بالقبول .. فهذا له قوة خاصة .. وهذا واضح
    أما قول ابن الفركاح، فقد وقفت عليه في رسالة الماجستير تحقيق الباحثة التي لا يحضرني اسمها .. ووقفت على كلمة المنسوب .. وهي جديرة بالتأمل .. وقد تعجبت من الباحثة كيف لم تعلِّق على هذا الحرف .. والله أعلم
    كلامك صحيح يا شيخنا الفاضل

    ولكن لا يخفى عليك ما ابتلينا به في هذا العصر من مدعي الشهادات والدراسات والبحوث، الذين يتتايع (بالياء) بعضهم وراء بعض آخذين الكلمات من بعضهم، سرقة أو نقلا بغير تمحيص ولا فحص ولا تدقيق، بعد أن صار التصنيف بضاعة والتأليف للربح لا لتعليم الصناعة.

    وأما عجبك من صنيع الباحثة فلا أراه في محله والله أعلم؛ فأغلب ظني أنْ لم يرد في خاطرها إشكال على الإطلاق، ولكنك تحسن الظن بالمعاصرين ( ابتسامة )

    يا راجل !! ( الرجالة مش عارفين يحققوا حاجة، عايز الحريم كمان تعرف تحقق - ابتسامة )
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أشرف بن محمد مشاهدة المشاركة
    وبالنسبة لقولي المعنوي والمادي في م15
    فأقصد بالمعنوي أن مَن انتزع قول ابن القيم إنما انتزعه نتيجة فِكر ونظر وتأمل
    أما المادي، فأعني به، أن السبكي قد وقف على مصنَّف الورقات للجويني، وأمسك المصنَّف بيده، وقد نُسِب إلى الجويني
    بارك الله فيك شيخنا الحبيب (ابتسامة)
    وفقك الله، وما الفرق بينك وبين السبكي في هذا الأمر؟ كلاكما أمسك الكتاب بيده ووقف عليه وقد نسب للجويني (ابتسامة)

    المشكلة يا شيخنا الفاضل أن السبكي ليس معاصرا للجويني، فالاعتماد على قوله لا يصح أن يكون من باب الرواية، فهو - شئت أو أبيت - من باب الاجتهاد، أو من باب النقل الذي لا يعرف مصدره، فهو يدور بين الاجتهاد والانقطاع.

    ولا أدري لماذا قصرت الأمر على السبكي، فكثير من أهل العلم ينسبون الورقات للجويني، وكلامهم مجتمعين أقوى من كلام السبكي منفردا.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    شيخنا الحبيب
    الورقات له مخطوطات عديدة (لم أقف عليها)
    ثم أنا لم أقصر الأمر على السبكي .. وإنما ذكرت السبكي .. (ابتسامة)
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    كيف عرفت أنني أقصد ( قصرتَ )، ربما تكون ( قصرتُ ) .... ابتسامة
    إما أن تعترف أنك عرفت ذلك اجتهادًا من نص كلامي، وحينئذ تسلم بفهمنا لكلام ابن القيم، وإما أن تخطئ نفسك ( ابتسامة )

    وإذا افترضنا أنني أقصد ( قصرتَ ) فالمراد أن المستدل عادةً يحتج بأقوى ما عنده، ولا يعقل مثلا أن يكون في المسألة إجماع فتحتج بقول أحد العلماء، ولا يعقل أن يكون في المسألة حديث صحيح فتحتج بالضعيف أو المرسل، وهكذا.

    يا شيخنا الفاضل ما تدقش الله يكرمك ( ابتسامة ) ، أحسن مش هتخلص معايا ( ابتسامة )
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    السبكي جليل الشأن .. وهو صاحب نقد وتحليل (مش سهل يعني)
    أما لماذا اقتصرت عليه .. مع هذا الجمع .. في أُولَى مشاركاتي في هذا الموضوع .. فلهذا أسباب عدة ..
    وبالنسبة لابن القيِّم .. أنا أعترض على أن يُقال: (قال ابن القيم كذا) .. وأوافق على قول: (ظاهر صنيع ابن القيم كذا)
    هذا رأيي .. (ولو عايز شيخنا العزيز تدق: دق) (ابتسامة)
    ولمَن لا يعرف لهجتنا، فنقول "على السريع": (ما تدقش) = (لا تدقِّق) المعنى المراد: تَغافل عن دَقيق الكلم والفعال، مما يُستحسن غض الطرف عنه .. والله أعلم، ومعذرة من أبي مالك أن وردت مورده .. وموارده كثيرة، سدَّد الله قلمه ولسانه وكيبوورده ..
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    يا راجل !! ( الرجالة مش عارفين يحققوا حاجة، عايز الحريم كمان تعرف تحقق - ابتسامة )
    الحريم ده قالت إنه عندها زوج متخصص قوي في التحقيق . فحاجة دي معقولة .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    هل دراسة الدكتورة فوقية موجودة على الشبكة ؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    لا أدري شيخنا الكريم
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    حبذا من ذكر أدلتها هنا ولو تلخيصا . . .

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    حتى تعرف صدق كلامي يا شيخنا الفاضل انظر ما يقول الدكتور محمد الزحيلي في مقدمة كتابه عن الدكتورة فوقية !

    يقول:
    (( كانت تستشهد بالبحوث والمصطلحات والفصول التي تتصل بالكلام والمنطق والفلسفة، وأغفلت شخصية إمام الحرمين الفقهية والأصولية )).

    ويقول:
    (( وقد يصدم القارئ عندما يراها تصنف بعض كتبه الأصولية في الكتب الفقهية وبالعكس، وأنها ذكرت كتاب العقيدة النظامية مخطوطا، مع أنه طبع ونشر منذ نصف قرن ))

    ورأيت في كتاب آخر نقل عنها أنها ذكرت أن شروح الورقات خمسة عشر شرحا !!
    مع أن الشروح أكثر من هذا بكثير، حتى إن بعضهم أوصلها إلى ثمانين شرحا.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,541

    افتراضي رد: نسبة الكتب لمؤلفيها - للمباحثة

    هي ذكرت أن شروح الورقات تربو على (15) شرح
    والطبعة التي بين يدي لدراسة د: فوقية ط1384 هـ 1964م ..
    {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,241

    افتراضي

    [ كتب نسبت إلى غير مؤلفيها ... متجدد ]

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=196461
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,241

    افتراضي

    ومن كتب التفسير وعلوم القرآن التي نسبت لغير أصحابها:

    http://vb.tafsir.net/tafsir3584/#.VlzU4XYvfDc
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,241

    افتراضي

    تحقيق المخطوط (مرئي) - (10) مخطوطات نسبت إلى غير أصحابها

    حاتم الضامن


    http://ar.islamway.net/lesson/133131...A8%D9%87%D8%A7
    http://ar.islamway.com/lesson/133131...A8%D9%87%D8%A7
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •