هكذا يكون الرجال الذين لا يخافون في الحق لومة لائم
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هكذا يكون الرجال الذين لا يخافون في الحق لومة لائم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    138

    افتراضي هكذا يكون الرجال الذين لا يخافون في الحق لومة لائم

    نصيحة سفيان الثوري لهارون الرشيد:من عبد الله هارون أمير المؤمنين إلى أخيه في الله سفيان بن سعيد الثوري.أما بعد يا أخي، فقد علمت أن الله آخى بين المؤمنين، وقد آخيتم في الله مؤاخاة لم أصرم فيها حبلك، ولم أقطع منها ودك، وإني منطو لك على أفضل المحبة، وأتم الإرادة.ولولا هذه القلادة التي قلدنيها الله تعالى لأتيتك ولو حبوا، لما أجد لك في قلبي من المحبة، وإنه لم يبق أحد من إخواني إلا زارني وهنأني بما صرت إليه.وقد فتحت بيوت الأموال، وأعطيتهم من المواهب السنية، ما فرحت به نفسي وقرت به عيني وقد استبطأتك، وقد كتبت كتابا مني إليك أعلمك بالشوق الشديد إليك.وقد علمت يا أبا عبد الله ما جاء في فضل زيارة المؤمن ومواصلته فإذا ورد عليك كتابي هذا فالعجل العجل.ثم أعطى الكتاب لعباد الطالقاني وأمره بإيصاله إليه، وأن يحصي عليه بسمعه وقلبه دقيق أمره وجليله ليخبره به، قال عباد: فانطلقت إلى الكوفة فوجدت سفيان في مسجده، فلما رآني على بعد قام وقال: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، وأعوذ بك اللهم من طارق يطرق إلا بخير.قال: فنزلت عن فرسي بباب المسجد، فقام يصلي ولم يكن وقت صلاة: فدخلت وسلمت فما رفع أحد من جلسائه رأسه إلي، قال فبقيت واقفا وما منهم أحد يعرض علي الجلوس، وقد علتني من هيبتهم الرعدة، فرميت بالكتاب إليه.فلما رأى الكتاب ارتعد وتباعد منه كأنه حية عرضت له في محرابه فركع وسجد وسلم وأدخل يده في كمه وأخذه وقلبه بيده، ورماه إلى من كان خلفه، وقال: ليقرأه بعضكم فإني استغفر الله أن أمس شيئا مسه ظالم بيده.قال عباد: فمد بعضهم يده إليه وهو يرتعد كأنه حية تنهشه ثم قرأه فجعل سفيان يبتسم تبسم المتعجب، فلما فرغ من قراءته، قال:اقلبوه واكتبوا للظالم على ظهره. فقيل له: يا أبا عبد الله إنه خليفة فلو كتبت إليه في بياض نقي لكان أحسن.فقال: اكتبوا للظالم في ظهر كتابه، فإن كان اكتسبه من حلال فسوف يجزى به، وإن كان اكتسبه من حرام فسوف يصلى به ولا يبقى شيء مسه ظالم بيده عندنا، فيفسد علينا ديننا، فقيل: ما نكتب إليه؟ قال: اكتبوا له:بسم الله الرحمن الرحيممن العبد الميت سفيان إلى العبد المغرور بالآمال هارون الذي سلب حلاوة الإيمان، ولذة قراءة القرآن.أما بعد.. فإني كتبت إليك أعلمك أني قد صرمت حبلك، وقطعت ودك، وإنك قد جعلتني شاهدا بإقرارك على نفسك في كتابك بما هجمت على بيت المسلمين فأنفقته في غير حقه وأنفذته بغير حكمه، ولم ترض بما فعلت وأنت ناء عني حتى كتبت إلي تشهدني على نفسك.فأما أنا فإني قد شهدت عليك أنا وإخوانك الذين حضور قراءة كتابك وسنؤدي الشهادة غدا بين يدي الله الحكم العدل. يا هارون هجمت على بيت مال المسلمين بغير رضاهم.هل رضي بفعلك المؤلفة قلوبهم، والعاملون عليها في أرض الله، والمجاهدون في سبيل الله وابن السبيل، أم رضي بذلك حملة القرآن وأهل العلم يعني العاملين، أم رضي بفعلك الأيتام والأرامل، أم رضي بذلك خلق من رعيتك.فشد يا هارون مئزرك، وأعد للمسألة جوابا وللبلاء جلبابا، واعلم أنك ستقف بين يدي الحكم العدل فاتق الله في نفسك إذ سلبت حلاوة العلم والزهد ولذة قراءة القرآن، ومجالسة الأخيار، ورضيت لنفسك أن تكون ظالما وللظالمين إماما.يا هارون قعدت على السرير، ولبست الحرير، وأسبلت ستورا دون بابك، وتشبهت بالحجبة برب العالمين ثم أقعدت أجنادك دون بابك، وسترك يظلمون الناس، ولا ينصفون، ويشربون الخمر ويحدون الشارب، ويزنون ويحدون الزاني، ويسرقون السارق، ويقتلون ويحدون القاتل.أفلا كانت هذه الأحكام عليك وعليهم قبل أن يحكموا بها على الناس.فكيف بك يا هارون غدا إذا نادى المنادي من قبل الله احشروا الظلمة وأعوانهم، فتقدمت بين يدي الله ويداك مغلولتان إلى عنقك لا يفكهما إلا عدلك وإنصافك، والظالمون حولك وأنت لهم إمام أو سائق إلى النار.وكأني بك يا هارون وقد أخذت بضيق الخناق، ووردت المساق وأنت ترى حسناتك في ميزان غيرك، وسيئات غيرك في ميزانك على سيئاتك، بلاء على بلاء، وظلمة فوق ظلمة.فاتق الله يا هارون في رعيتك، واحفظ محمدا - صلى الله عليه وسلم - في أمته، واعلم أن هذا الأمر لم يصر إليك إلا وهو صائر إلى غيرك، وكذلك الدنيا تفعل بأهلها واحدا بعد واحد، فمنهم من تزود زادا نفعه، ومنهم من خسر دنياه وآخرته، وإياك ثم إياك أن تكتب إلي بعد هذا، فإني لا أجيبك والسلام.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,711

    افتراضي رد: هكذا يكون الرجال الذين لا يخافون في الحق لومة لائم

    اخي الفاضل فتحي ابو محمد بارك الله فيك هذه الرسالة لا تصح اطلاقاً
    فالامام سفيان الثوري مات وهارون الرشيد لا يزال غلاماً في عصر الخليفة المهدي
    هذا غير ما فيه الرسالة من ضعف وركاكه نصاً ومعنى وحاشا ان يكون هذا
    لسان سفيان الثوري او حال هارون الرشيد رحمهما الله
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    647

    افتراضي رد: هكذا يكون الرجال الذين لا يخافون في الحق لومة لائم

    أقسم أيها العتيبي كنت سأقول ما قلته أنت بالحرف لكني ما إن رأيت كلامك فسررت به.فالأمر حقا كما قلت...بوركت اخي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    138

    افتراضي رد: هكذا يكون الرجال الذين لا يخافون في الحق لومة لائم

    بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله؛أستغفر الله وأتوب إليه لي ولكم ولسفيان وهارون رحمة الله عليهما، والحمد لله الذي قيض لي من يردني للحق، بارك الله فيكم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •