حكم تقبل الزوجة في المسجد؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حكم تقبل الزوجة في المسجد؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    3

    افتراضي حكم تقبل الزوجة في المسجد؟

    قال تعالى (وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ)
    فهل تشمل الآية النهي عن المباشرة في المسجد لغير المعتكف .... كمن يذهب لصلاة من الصلوات هو وزوجته فيقبلها في المسجد؟
    طبعا في حالة يأمنان على نفسيهما من رؤية الناس، في مكان بعيد عن أعين الناس.

    القصد هو السؤال عن حكم المباشرة والتقبيل في المسجد لغير المعتكف؟
    أفيدونا؟

    وبار الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    155

    افتراضي رد: حكم تقبل الزوجة في المسجد؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الحارث المقدسي مشاهدة المشاركة
    قال تعالى (وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ)
    فهل تشمل الآية النهي عن المباشرة في المسجد لغير المعتكف .... كمن يذهب لصلاة من الصلوات هو وزوجته فيقبلها في المسجد؟
    طبعا في حالة يأمنان على نفسيهما من رؤية الناس، في مكان بعيد عن أعين الناس.

    القصد هو السؤال عن حكم المباشرة والتقبيل في المسجد لغير المعتكف؟
    أفيدونا؟

    وبار الله فيكم
    السلام عليكم رحمة الله
    الأخ الكريم ابا الحارس :
    التقبيل فى المسجد منهي عنه فى الشرع من وجوه :
    الأول : فىالأية التى دكرتها . فإن المباشرة لفظ عام يشمل كل ما يريده الرجل من المرأة سواء باللمس أو التقبيل أو الجماع هدا إدا قلنا أن العلة فى النهى هى حرمة المسجد . (وفى تفسير الأية تفصيل)
    الثانى : حرمة بيت الله تعالى . فإن بيوته تعالى بنيت للصلاة و الدكر و القرأن و العلم . لا لقضاء الشهوة و الأدلة على دلك مستفيضة . فإدا نهى الشرع من أنشد أبنه المفقود فى المسجد فما بالك بمن باشر زوجته فيه (الله أكبر) .
    الثالثة : المسجد مكان عام ليس محجوب عن أحد الدخول إليه والغالب عدم الأمن من أطلاع الناس على دلك والنبى أمر بأتقاء الشبهات
    الرابع : أن التقبيل فى الغالب يفضى إلى الجماع وهدا قبحه أشد الواجب على المسلم سد الزرائع و عدم القرب من الحمى
    هدا بأختصار و الله تعالى أعلم
    فائدة :
    قوله تعالى : (وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ) لا يعنى حصول المباشرة بالضرورة فى المسجد بل كان الرجل المعتكف يخرج من معتكفه فينقلب إلى أهله فى بيته فيباشرهم فيه فنهى الله تعالى عن دلك


    أسأل الله لنا و لكم السداد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •