قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    407

    افتراضي قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

    ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ
    ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ
    كشمسٍ خلف تلك القمَّةِ الشمَّاءِ تَحتجِبُ
    سنونَ العمرِ قد ذهبتْ
    وأبقتْ في مُخيِّلتِي
    طيوفاً من مرارتها بكَتْ في جَفْنِيَ الْهُدُبُ
    أتذكُرُ يومَ أنْ كُنا
    على الأبواب نرتَقِبُ؟!
    نرى ظِلاًّ على الدربِ
    ولهفتُنا تزيدُ، تزيدُ لَمَّا كنتَ تقتربُ
    لأنكَ سوفَ تحملنا على كتفيكَ في حُبِّ
    على عينيك والقلْبِ
    وكنتُ أظنُّ يا أبتي
    بأنِّي حين تحملُني تناجيني نجومُ الليل والشُّهُبُ
    لقد كُنا نرى ظِلاًّ
    فلم نكُ مرَّةً نرنو
    لوجهك في النهار ضُحًى
    ولا ظهراً ولا عصرا
    ولا عند المغيب مَسا
    فإنك دائماً تَمضي
    إلى عملٍ معَ الفجْرِ
    تُقَبِّلُنا, تُودِّعُنا..
    ودمعةُ أُمِّنا تجري
    وإنك كنتَ في حَلَكِ الدُّجى تأتي
    تُطِلُّ كطلعةِ البدْرِ
    وفي عينيك نَوحُ أسى
    وجسمكَ هَدَّهُ التَّعَبُ
    ويبسِمُ ثغرُكَ الوضَّاءُ في شغفٍ
    وتضحكُ كي تُخبِّئَ عن صغارِك كل آلامٍ تُعانيها
    ولكنْ كنتُ من صِغري
    أرى الآلام تبدو من ثنايا البسمةِ الْحُبلى بآهاتٍ وأشجانِ
    وأنَّاتٍ وأحزانِ
    فمهما كنتَ - يا أبتي - تُواريها
    بنورِ جبينكَ الأَسنى
    وبسمةِ وجهكَ الأسمى
    وثغرُك باسماً يبدو
    وبلبلُ دَوحِهِ يشدُو
    فكنتُ أرى ضلوعَ الصَّدْرِ تلتَهِبُ
    ومقلةَ عينِكَ الوسْنى
    تُكَفْكِفُ عبرةً حَرَّى
    وتنفثُ زفرةً أُخرى
    ومنكَ القلبُ ينتحِبُ
    .. ومَرَّ العُمْرُ طيفَ كَرى
    كبَرقٍ في الظلام سَرى
    وأنت اليومَ قد جاوزتَ سِتِّيناً من العُمْرِ
    مضَتْ.. لكنها كانت كحمْل الدَّينِ والصَّخْرِ
    وتبقى أنتَ نبراساً لنا – أبتي -
    تُنِيرُ حَوالكَ الدَّهْرِ
    تُعلِّمنا وتُرشدنا
    بعلمٍ منكَ لا تأتي به الكُتُبُ
    وكنتَ تقول: أولادي
    مع التَّقْوى
    مع الإيمانِ بالقَدَرِ
    يعيشُ المرءُ في الدنيا بلا ضنْكٍ ولا قهْرِ
    وحُبُّكَ كان يُمطرنا بتحنانٍ
    مدى الأيامِ لا تأتي به السُّحُبُ
    نظمتُ قصيدةً لأبي
    بدمعِ الحب والإخلاصِ والياقوتِ والذهبِ
    ومِنْ عَرَقٍ لِجَبْهتِهِ
    أخذتُ مِدادَ قافيتي
    مداداً مُثقَلاً بالْهمِّ والآلام والنَّصَبِ
    نظمتُ قصيدةً لأبي
    ببحرٍ سوف أملؤُهُ
    بمهجة قلبيَ الْمُضنى
    بأوردتي
    قوافيها هي الشُّهُبُ
    وذي كلماتِيَ الخجلى
    تقول اليوم: يا أبتي
    تلاشى ذلك التَّعَبُ
    تلاشى ذلكَ التَّعَبُ.
    الشاعر الشيخ :مصطفى قاسم عباس
    منقول

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

    بارك الله فيك
    حقا رائعة
    محب للعلم والعلماء
    https://www.facebook.com/abouelwalide

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    الجزائر.... أم القرى
    المشاركات
    431

    افتراضي رد: قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

    ذكرتني هذه الرائعة برائعة أخرى
    درسناها حين كنا صغارا
    يقول الشاعر على لسان أب لطفلين :

    وأطيب ساع الحياة لديا ... عشية أخلو إلى ولديا
    متى ألج الباب يهتف باسمي... الفطيم ويحبو الرضيع إليا
    فأجلس هذا إلى جانبي... وأجلس ذاك على ركبتيا
    هنالك أنسى متاعب يومي... كأني لم ألق في اليوم شيا
    وكل طعام أراه لذيذا... وكل شراب أراه شهيا
    وما حاجتي لغذاء وماء؟... بحسبي طفلاي زادا وريا
    وأية نجوى كنجواي طفلي... يقول أبي فأقول بنيا

    الأب نعمة.... يعز علينا فقدها...


    أشكرك جزيل الشكر على هذا النقل الجميل


    تقديري لكم
    إِجْعَل لِرَبِّكَ كُلَّ عِزِّكَ يَسْتَقِرُّ وَيَثْبُتُ ... فَإِذَا اعْتَزَزْتَ بِمَنْ يَمُوتُ فَإِنَّ عِزَّكَ مَيِّتُ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    407

    افتراضي رد: قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

    أخي أبو الوليد وأختي تسنيم شكري لكما
    والأبيات التي ذكرتيها أختي تسنيم غاية في الجمال

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,093

    افتراضي رد: قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

    جميل جدا، بارك الله فيكم على النقل الطيّب والمعبّر.
    حفظ الله والدي الحبيب وكل المسلمين.
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة

    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    407

    افتراضي رد: قصيدة مبكية عن الأب (ويا أبَتِي، تلاشى ذلك التَّعَبُ) رائعة جدا جدا

    شكري لك وبارك الله بك وشكرا للمرور الكريم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •