>>اذكار: “الله اكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكره واصيلآ„
تابع صفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المجلس العلمي وشبكة الالوكة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


إنشاء موضوع جديد
شاركنا الاجر
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة


الموضوع: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

المشاهدات : 4901 الردود: 38

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    و الصلاة و السلام على رسول الله و على صحبه أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد
    رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ




    أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ (205) ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ (206) مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207)
    قال عمرو بن ميمون بن مهران: خرجت بأبي اقوده في بعض سكك البصرة، فمررت بجدول، فلم يستطع الشيخ يتخطاه، فاضطجعت له فمر على ظهري، ثم قمت فأخذت بيده، فدفعنا إلى منزل الحسن، فطرقت الباب، فخرجت جارية سداسية، فقالت: من هذا ؟
    فقلت: هذا ميمون بن مهران اراد لقاء الحسن.
    فقالت: كاتب عمر بن عبد العزيز ؟
    قلت لها: نعم.
    قالت: يا شقي ما أبقاك إلى هذا الزمان السوء ؟
    قال: فبكى الشيخ
    فسمع الحسن بكاءه فخرج إليه، فاعتنقا ثم دخلا
    فقال ميمون: يا أبا سعيد إني قد آنست من قلبي غلظة، فاستلن لي منه فقرأ الحسن: بسم الله الرحمان الرحيم
    (أفرأيت إن متعناهم سنين.ثم جاءهم ما كانوا يوعدون.ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون)
    قال: فسقط الشيخ، فرأيته يفحص برجله ما تفحص الشاة المذبوحة، فأقام طويلا، ثم أفاق فجاءت الجارية، فقالت: قد أتعبتم الشيخ قوموا تفرقوا، فأخذت بيد أبي فخرجت به
    ثم قلت له: يا أبتاه هذا الحسن قد كنت أحسب انه اكثر من هذا.
    قال: فوكز في صدري، ثم قال: يا بني لقد قرأ علينا آية لو تفهمتها بقلبك لألفيت لها فيه كلوماً.


    ====


    وفد عاصم بن أبي بكر بن عبد العزيز بن مروان على سليمان بن عبد الملك ومعه عمر بن عبد العزيز فنزلت على عبد الملك بن عمر بن عبد العزيز وهو أعزب وكنت معه في بيته فلما صلينا العشاء وأوى كل رجل منا إلى فراشه أوى عبد الملك إلى فراشه فلما ظن أن قد نمنا قام إلى المصباح فأطفأه وأنا أنظر إليه ثم جعل يصلي حتى ذهب بي النوم قال فاستيقظت فإذا هو يقرأ في هذه الآية
    " أفرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون " ثم بكى ثم رجع إليها ثم بكى ثم لم يزل يفعل ذلك حتى قلت سيقتله البكاء فلما رأيت ذلك قلت سبحان الله والحمد لله كالمستيقظ من النوم لأقطع ذلك عنه
    فلما سمعني ألبد فلم أسمع له حسا


    ===
    حدثني محمد بن الحسين ، حدثنا عبيد الله بن موسى قال : سمعت الحسن بن صالح ، يقول :
    « لقد دخل التراب من هذا المصر قوم قطعوا عنهم الدنيا بالصبر على طاعة الله ، وبين لهم هذا القرآن غير الدنيا قال : أفرأيت إن متعناهم سنين ، ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ، ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون » ثم بكى الحسن
    ثم قال : « إذا جاء الموت وسكراته لم يغن عن الفتى ما كان فيه من النعيم واللذة ثم مال مغشيا عليه »
    ==


    قال ابن رجب:
    ما مضى من العمر وإن طالت أوقاته فقد ذهب لذاته وبقيت تبعاته وكأنه لم يكن إذا جاء الموت وميقاته قال الله عز وجل:
    {أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ,ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ ، مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ}
    تلا بعض السلف هذه الآية وبكى وقال: إذا جاء الموت لم يغن عن المرء ما كان فيه من اللذة والنعيم وفي هذا المعنى ما أنشده أبو العتاهية للرشيد حين بنى قصره واستدعى إليه ندماءه.
    عش ما بدا لك سالما ... في ظل شاهقة القصور
    يسعى عليك بما اشتهيت ... لدى الرواح وفي البكور
    فإذا النفوس تقعقعت ... في ضيق حشرجة الصدور
    فهناك تعلم موقنا ... ما كنت إلا في غرور
    قال ابن القيم:
    وإن من أيام اللذات لو صفت للعبد من أول عمره إلى آخره لكانت كسحابة صيف تنقشع عن قليل وخيال طيف ما استتم الزيارة حتى آذن بالرحيل قال الله تعالى:
    أفرأيت إن متعناهم سنين ثم جاءهم ما كانوا يوعدون ما أغنى عنهم ما كانوا يمتعون
    ومن ظفر بمأموله من ثواب الله فكأنه لم يوتر من دهره بما كان يحاذره ويخشاه
    وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتمثل بهذا البيت من الشعر
    كأنك لم توتر من الدهر مرة ... إذا أنت أدركت الذي أنت طالبه


  2. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  3. #2
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    ما لكم لا ترجون لله وقارا
    قال ابن القيم/ الفوائد
    من أعظم الظلم والجهل أن تطلب التعظيم والتوقير من الناس وقلبك
    خال من تعظيم الله وتوقيره فإنك توقر المخلوق وتجله أن يراك في حال لا توقر الله أن يراك عليها
    قال تعالى: ما لكم لا ترجون لله وقارا
    أي لا تعاملونه معاملة من توقرونه و التوقير العظمة
    و منه قوله تعالى: و توقروه
    قال الحسن :ما لكم لا تعرفون لله حقا و لا تشكرونه
    و قال: مجاهد لا تبالون عظمة ربكم
    و قال :ابن زيد لا ترون لله طاعة
    و قال: ابن عباس لا تعرفون حق عظمته
    و هذه الأقوال ترجع إلى معنى واحد و هو أنهم لو عظموا الله و عرفوا حق عظمته ,وحدوه و أطاعوه و شكروه فطاعته سبحانه اجتناب معاصيه و الحياء منه بحسب وقاره في القلب
    و لهذا قال بعض السلف ليعظم وقار الله في قلب أحدكم أن يذكره عند ما يستحي من ذكره فيقرن اسمه به كما تقول قبح الله الكلب و الخنزير و النتن و نحو ذلك فهذا من وقار الله
    و من وقاره أن لا تعدل به شيئا من خلقه لا في اللفظ بحيث تقول والله و حياتك ,مالي إلا الله و أنت, و ما شاء الله و شئت
    و لا في الحب والتعظيم و الإجلال و لا في الطاعة فتطيع المخلوق في أمره ونهيه كما تطيع الله بل أعظم كما عليه اكثر الظلمة والفجرة
    و لا في الخوف والرجاء و يجعله أهون الناظرين إليه و لا يستهين بحقه ويقول هو مبنى على المسامحة
    و لا يجعله على الفضلة و يقدم حق المخلوق عليه
    و لا يكون الله و رسوله في حد و ناحية و الناس في ناحية وحد فيكون في الحد والشق الذي فيه الناس دون الحد والشق الذي فيه الله ورسوله
    و لا يعطي المخلوق في مخاطبته قلبه و لبه ويعطى الله في خدمته بدنه ولسانه دون قلبه و روحه
    و لا يجعل مراد نفسه مقدما على مراد ربه
    فهذا كله من عدم وقار الله في القلب و من كان كذلك فإن الله لا يلقى له في قلوب الناس وقارا و لا هيبة بل يسقط وقاره و هيبته في قلوبهم وإن وقروه مخافة شره فذاك وقار بغض لا وقار حب و تعظيم
    و من وقار الله أن يستحي من إطلاعه على سره وضميره فيرى فيه ما يكره
    و من وقاره أن يستحي منه في الخلوة أعظم مما يستحي من أكابر الناس
    و المقصود أن من لا يوقر الله و كلامه و ما آتاه من العلم و الحكمة كيف يطلب من الناس توقيره و تعظيمه
    و القرآن و العلم و كلام الرسول صلات من الحق و تنبيهات و روادع و زواجر واردة إليك
    و الشيب زاجر و رادع و موقظ قائم بك فلا ما ورد إليك وعظك ولا ما قام بك نصحك
    و مع هذا تطلب التوقير و التعظيم من غيرك
    فأنت كمصاب لم تؤثر فيه مصيبة وعظا و انزجارا وهو يطلب من غيره أن يتعظ و ينزجر بالنظر إلى مصابه
    فالضرب لم يؤثر فيه زجرا و هو يريد الانزجار ممن نظر إلى ضربه


  4. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  5. #3
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    و إن من شيء إلا عندنا خزائنه
    و إن إلى ربك المنتهى

    قال ابن القيم/ الفوائد
    و إن من شيء إلا عندنا خزائنه
    متضمن لكنز من الكنوز و هو أن لا يطلب كل شيء إلا ممن عنده خزائنه ومفاتيح تلك الخزائن بيديه
    و أن طلبه من غيره طلب ممن ليس عنده و لا يقدر عليه
    و قوله :و إن إلى ربك المنتهى
    متضمن لكنز عظيم و هو أن كل مراد إن لم يرد لأجله و يتصل به و إلا فهو مضمحل منقطع فإنه ليس إليه المنتهى
    و ليس المنتهى إلا إلى الذي انتهت إليه الأمور كلها فانتهت إلى خلقه ومشيئته و حكمته و علمه
    فهو غاية كل مطلوب و كل محبوب لا يحب لأجله فمحبته عناء و عذاب
    و كل عمل لا يراد لأجله فهو ضائع و باطل
    و كل قلب لا يصل إليه فهو شقي محجوب عن سعادته و فلاحه
    فاجتمع ما يراد منه كله في قوله:
    وإن من شيء إلا عندنا خزائنه
    و اجتمع ما يراد له كله في قوله :
    وان إلى ربك المنتهى
    فليس وراءه سبحانه غاية تطلب وليس دونه غاية إليها المنتهى
    و تحت هذا سر عظيم من أسرار التوحيد وهو أن القلب لا يستقر و لا يطمئن و يسكن إلا بالوصول إليه و كل ما سواه مما يحب و يراد فمراد لغيره
    و ليس المراد المحبوب لذاته إلا واحد إليه المنتهى
    و يستحيل أن يكون المنتهى إلى اثنين كما يستحيل أن يكون ابتداء المخلوقات من اثنين
    فمن كان انتهاء محبته و رغبته و إرادته و طاعته إلى غيره بطل عليه ذلك و زال عنه و فارقه أحوج ما كان إليه
    و من كان انتهاء محبته و رغبته و رهبته و طلبه هو سبحانه ظفر بنعمه ولذته وبهجته وسعادته أبد الآباد


  6. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  7. #4
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُم وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيْكُمْ بِهِ "
    قال ابن الجوزي/ صيد الخاطر:
    قرأت هذه الآية: " قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّهُ سَمْعَكُم وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ مَنْ إِلهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيْكُمْ بِهِ " فلاحت لي فيها إشارة كدت أطيش منها.
    وذلك أنه إن كان عني بالآية نفس السمع والبصر فإن السمع آلة لإدراك المسموعات، والبصر آلة لإدراك المبصرات، فهما يعرضان ذلك على القلب، فيتدبر، ويعتبر.
    فإذا عرضت المخلوقات على السمع والبصر، أوصلا إلى القلب أخبارها من أنها تدل على الخالق، وتحمل على طاعة الصانع، وتحذر من بطشه عند مخالفته.
    وإن عني معنى السمع والبصر، فذلك يكون بذهولهما عن حقائق ما أدركا، شغلا بالهوى، فيعاقب الإنسان بسلب معاني تلك الآلات، فيرى وكأنه ما رأى ويسمع وكأنه ما سمع، والقلب ذاهل عن ما يتأدب به، فيبقى الإنسان خاطئاً على نفسه لا يدري ما يراد به، لا يؤثر عنده أنه يبلى، ولا تنفعه موعظة تجلى، ولا يدري أين هو، ولا ما المراد منه، ولا إلى أين يحمل، وإنما يلاحظ بالطبع مصالح عاجلته ولا يتفكر في خسران آجلته، لا يعتبر برفيقه، ولا يتعظ بصديقه، ولا يتزود لطريقه كما قال الشاعر:
    الناس في غفلة والموت يوقظهم ... وما يفيقون حتى ينفد العمر
    يشيعون أهاليهم بجمعهم ... وينظرون إلى ما فيه قد قبروا
    ويرجعون إلى أحلام غفلتهم ... كأنهم ما رأوا شيئاً ولا نظروا
    وهذه حالة أكثر الناس، فنعوذ بالله من سلب فوائد الآلات، فإنها أقبح الحالات.


  8. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  9. #5
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    الم أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
    قال ابن القيم/ الفوائدك
    الناس إذا أرسل الله إليهم الرسل بين أمرين :
    إما أن يقول أحدهم آمنا
    وإما أن لا يقول آمنا بل يستمر على عمل السيئات
    فمن قال آمنا امتحنه الرب عز و جل وابتلاه وألبسه الابتلاء والاختبار ليبين الصادق من الكاذب
    ومن لم يقل آمنا فلا يحسب أنه يسبق الرب لتجربته فإن أحدا لن يعجز الله تعالى
    هذه سنته تعالى يرسل الرسل إلى الخلق فيكذبهم الناس ويؤذنهم
    قال تعالى :
    وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن
    وقال تعالى كذلك:
    ما أتي الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون
    وقال تعالى :
    ما يقال لك إلا ما قد قيل للرسل من قبلك
    ومن آمن بالرسل وأطاعهم عادوه وآذوه فابتلى بما يؤلمه ,
    وإن لم يؤمن بهم عوقب فحصل ما يؤلمه أعظم وأدوم
    فلا بد من حصول الألم لكل نفس سواء آمنت أم كفرت
    لكن المؤمن يحصل له الألم في مدة من الدنيا ابتداء ثم تكون له العاقبة والآخرة
    والكافر تحصل له النعمة ابتداء ثم يصير في الألم
    سأل رجل الشافعي فقال :يا أبا عبد الله أيما أفضل للرجل أن يمكن ؟أو يبتلي ؟
    فقال الشافعي :لا يمُكن حتى يبتلي فإن الله ابتلي نوحا وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمدا صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين فلما صبروا مكنهم
    فلا يظن أحد أنه يخلص من الألم البتة
    وهذا اصل عظيم فينبغي للعاقل أن يعرفه وهذا يحصل لكل أحد
    فإن الإنسان مدني بالطبع لا بد له من أن يعيش مع الناس والناس لهم إرادات وتصورات يطلبون منه أن يوافقهم عليها وإن لم يوافقوهم آذوه وعذبوه وإن وافقهم حصل له الأذى والعذاب تارة منهم وتاره من غيرهم
    ومن اختبر أحواله وأحوال الناس وجد من هذا شيئا كثيرا


    و المقصود هنا أنه لا بد من الابتلاء بما يؤذي الناس فلا خلاص لأحد مما يؤذيه البتة ولهذا ذكر الله تعالى في غير موضع انه لا بد أن يبتلي الناس والابتلاء يكون بالسراء والضراء ولا بد أن يبتلى الإنسان بما يسره وبما يسوؤه فهو محتاج إلى أن يكون صابرا شكورا


  10. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  11. #6
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد
    قال الذهبي/ السير:
    قَالَ يَعْلَى بنُ عُبَيْدٍ،: دَخَلْنَا عَلَى ابْنِ سُوْقَةَ، فَقَالَ:
    يَا ابْنَ أَخِي، أُحَدِّثُكُم بِحَدِيْثٍ، لَعَلَّهُ يَنْفَعُكُم، فَقَدْ نَفَعَنِي، قَالَ لَنَا عَطَاءُ بنُ أَبِي رَبَاحٍ:
    إِنَّ مَنْ قَبْلَكُم كَانُوا يَعُدُّوْنَ فُضُوْلَ الكَلاَمِ مَا عَدَا كِتَابِ اللهِ، أَوْ أَمْرٍ بِمَعْرُوْفٍ، أَوْ نَهْيٍ عَنْ مُنْكَرٍ، أَوْ أَنْ تَنْطِقَ فِي مَعِيْشَتِكَ الَّتِي لاَ بُدَّ لَكَ مِنْهَا، أَتُنْكِرُوْنَ أَنَّ عَلَيْكُم حَافِظِيْنَ، كِرَاماً كَاتِبِيْنَ، عَنِ اليَمِيْنِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيْدٌ، مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيْبٌ عَتِيْدٌ؟
    أَمَا يَسْتَحْي أَحَدُكُم لَوْ نُشِرَتْ صَحِيْفَتُهُ الَّتِي أَمْلَى صَدْرَ نَهَارِهِ، وَلَيْسَ فِيْهَا شَيْءٌ مِنْ أَمْرِ آخِرَتِهِ؟
    ===
    قَالَ مَرَّةً رَجُلٌ: مَا أَشَدَّ البَرْدَ اليَوْمَ، فَالتَفَتَ إِلَيْهِ المُعَافَى، وَقَالَ:
    أَسْتَدْفَأْتَ الآنَ؟ لَوْ سَكَتَّ، لَكَانَ خَيْراً لَكَ.
    قُلْتُ( الذهبي): قَوْلُ مِثْلِ هَذَا جَائِزٌ، لَكِنَّهُم كَانُوا يَكْرَهُوْنَ فُضُولَ الكَلاَمِ، وَاخْتَلَفَ العُلَمَاءُ فِي الكَلاَمِ المُبَاحِ، هَلْ يَكْتُبُهُ المَلَكَانِ، أَمْ لاَ يَكْتُبَانِ إِلاَّ المُسْتَحَبَّ الَّذِي فِيْهِ أَجْرٌ، وَالمَذْمُوْمَ الَّذِي فِيْهِ تَبِعَةٌ؟
    وَالصَّحِيْحُ كِتَابَةُ الجَمِيْعِ، لِعُمُوْمِ النَّصِ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيْبٌ عَتِيْدٌ} [ق: 18]، ثُمَّ لَيْسَ إِلَى المَلَكَيْنِ اطِّلاَعٌ عَلَى النِّيَّاتِ وَالإِخْلاَصِ، بَلْ يَكْتُبَانِ النُّطْقَ، وَأَمَّا السَّرَائِرُ البَاعِثَةُ لِلنُّطْقِ، فَاللهُ يَتَوَلاَّهَا.
    ==
    قال مالك بن أنس في قول الله عز وجل { ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد }
    يكتب عليه حتى الأنين فى مرضه
    ==
    قال ابن الجوزي
    قال سفيان الثوري يوما لأصحابه أخبروني لو كان معكم من يرفع الحديث إلى السلطان أكنتم تتكلمون بشيء ؟
    قالوا: لا
    قال :فإن معكم من يرفع الحديث إلى الله عز وجل قوله تعالى:
    ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
    أي ما يتكلم من كلام فيلفظه أي يرميه من فيه إلا لديه رقيب عتيد أي حافظ وهو الملك الموكل به
    والعتيد الحاضر معه أينما كان
    يا كثير الكلام حسابك شديد
    يا عظيم الإجرام عذابك جديد
    يا مؤثرا ما يضره ما رأيك سديد
    يا ناطقا بما لا يجدي ولا يفيد
    ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
    كلامك مكتوب وقولك محسوب وأنت يا هذا مطلوب ولك ذنوب وما تتوب وشمس الحياة قد أخذت في الغروب فما أقسى قلبك من بين القلوب وقد أتاه ما يصدع الحديد
    ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
    أتظن أنك متروك مهمل أم تحسب أنه ينسى ما تعمل أو تعتقد أن الكاتب يغفل
    هذا صائح النصائح قد أقبل يا قاتلا نفسه بكفه لا تفعل يا من أجله ينقص وأمله يزيد
    ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )
    أنا من خوف الوعيد=== في قيام وقعود
    كيف لا أزداد خوفا===وعلى النار ورودي
    كيف جحدي ما تجرمت===وأعضائي شهودي
    كيف إنكاري ذنوبي===أم ترى كيف جحودي
    وعلي القول يحصى===برقيب وعتيد
    ====
    قال ابن القيم

    والكلام أسيرك فإذا خرج من فيك صرت أسيره
    و الله عند لسان كل قائل
    و ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد
    و فى اللسان آفتان عظيمتان إن خلص العبد من احدهما لم يخلص من الآخرة
    آفة الكلام و آفة السكوت
    و قد يكون كل منهما أعظم إثما من الاخرى في وقتها
    فالساكت عن الحق شيطان أخرس عاص لله مراء مداهن إذا لم يخف على نفسه
    والمتكلم بالباطل شيطان ناطق عاص لله
    وأكثر الخلق منحرف فى كلامه وسكوته فهم بين هذين النوعين
    و أهل الوسط و هم أهل الصراط المستقيم كفوا ألسنتهم عن الباطل واطلقوها فيما يعود عليهم نفعه فى الآخرة
    فلا يرى أحدهم أنه يتكلم بكلمة تذهب عليه ضائعة بلا منفعة فضلا أن تضره فى آخرته
    و إن العبد ليأتي يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال فيجد لسانه قد هدمها عليه كلها
    و يأتي بسيئات أمثال الجبال فيجد لسانه قد هدمها من كثرة ذكر الله عز و جل وما اتصل به


  12. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  13. #7
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    و تزودوا فإن خير الزاد التقوى
    قال على بن أبى طالب :
    الدنيا دار صدق لمن صدقها ودار عافية لمن فهم عفها ومطلب نجح لمن سالم
    فيها مساجد انبياء الله ومهبط وحيه ومصلى ملائكته ومتجر أوليائه
    فيها اكتسبوا الرحمة وربحوا فيها العافية فمن ذا يذمها وقد آذنت بنيها ونعت نفسها وأهلها فتمثلت ببلائها وشوقت بسرورها الى السرور تخويفا وتحذيرا وترغيبا
    فذمها قوم غداة الندامة وحمدها آخرون ذكرتهم فذكروا ووعظتهم فاتعظوا
    فيا أيها الذام للدنيا المغتر بتغريرها متى استذمت اليك بل متى غرتك


    أبمنازل آبائك فى الثرى ؟
    أم بمضاجع أمهاتك فى البلاء ؟
    كم رأيت موروثا؟ كم عللت بكفيك عليلا ؟
    كم مرضت مريضا بيديك تبتغى له الشفاء وتستوصف له الأطباء ثم لم تنفعه شفاعتك ولم تسعفه طلبتك
    مثلت لك الدنيا غداة مصرعه مصرعك ومضجعه مضجعك
    ثم التفت الى المقابر فقال يا أهل الغربة ويا أهل التربة أما الدور فسكنت وأما الاموال فقسمت وأما الأزواج فنكحت فهذا خبر ما عندنا فهاتوا خبر ما عندكم
    ثم التفت الينا فقال أما لو أذن لهم لأخبروكم
    ان خير الزاد التقوى


    ====
    قال عبد الله بن مسعود إن أصدق الحديث كتاب الله عز و جل وأوثق العرى كلمة التقوى وخير الملل ملة إبراهيم وأحسن السنن سنة محمد صلى الله عليه و سلم




    وخير الهدي هدي الأنبياء وأشرف الحديث ذكر الله وخير القصص القرآن وخير الأمور عواقبها وشر الأمور محدثاتها وما قل وكفى خير مما كثر وألهى ونفس تنجيها خير من إمارة لا تحصيها
    وشر المعذرة حين يحضر الموت وشر الندامة ندامة يوم القيامة وشر الضلالة الضلالة بعد الهدى
    وخير الغنى غنى النفس
    وخير الزاد التقوى
    وخير ما ألقي في القلب اليقين والريب من الكفر
    وشر العمى عمى القلب والخمر جماع الإثم والنساء حبالة الشيطان والشباب شعبة من الجنون والنوح من عمل الجاهلية
    ومن الناس من لا يأتي الجمعة إلا دبرا ولا يذكر الله إلا هجرا وأعظم الخطايا الكذب وسباب المسلم فسوق وقتاله كفر
    وحرمة ما له كحرمة دمه ومن يعف يعف الله عنه
    ومن يكظم الغيظ يأجره الله ومن يغفر يغفر الله له ومن يصبر على الرزية يعقبه الله
    وشر المكاسب كسب الربا وشر المآكل أكل مال اليتيم والسعيد من وعظ بغيره والشقي من شقي في بطن أمه
    وإنما يكفي أحدكم ما قنعت به نفسه وإنما يصير إلى أربعة أذرع والأمر إلى آخرة وملاك العمل خواتمه وشر الروايا روايا الكذب وأشرف الموت قتل الشهداء
    ومن يعرف البلاء يصبر عليه ومن لا يعرفه ينكره
    ومن يستكبر يضعه الله ومن يتول الدنيا تعجز عنه ومن يطع الشيطان يعص الله ومن يعص الله يعذبه






    =====
    خطب عمر بن عبد العزيز ، فقال :
    إن الدنيا ليست بدار قراركم ، دار كتب الله عليها الفناء ، وكتب على أهلها منها الظعن
    فكم عامر موثق عما قليل يخرب
    وكم مقيم مغتبط عما قليل يظعن
    فأحسنوا رحمكم الله منها الرحلة بأحسن ما بحضرتكم من النقلة
    وتزودوا فإن خير الزاد التقوى
    إنما الدنيا كفيء ظلال قلص فذهب
    بينما ابن آدم في الدنيا ينافس فيها قرير العين قانعا ، إذ دعاه الله بقدره ، ورماه بيوم حتفه ، فسلبه آثاره ودنياه ، وصير لقوم آخرين مصانعه ومغناه
    إن الدنيا لا تسر بقدر ما تضر ، إنها تسر قليلا ، وتحزن حزنا طويلا




    ====
    كان صالح بن بشير ، يتمثل هذا البيت في قصصه :
    وغائب الموت لا ترجون رجعته ===إذا ذوو سفر من غيبة رجعوا
    قال : ثم يبكي ، ويقول :
    « هو والله السفر البعيد ، فتزودوا لمراحله ، فإن خير الزاد التقوى ، واعلموا أنكم في مثل أمنيتهم ، فبادروا الموت ، فاعملوا له قبل حلوله »
    قال : ثم بكى


  14. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  15. #8
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

    إن شجرة الزقوم طعام الأثيم

    ابن رجب الحنبلي / التخويف من النار والتعريف بحال دار البوار
    قال المؤمن الصايغ : دعوت رباحا القيسي ذات ليلة إلى منزلي فجاءني في السحر فقربت إليه طعاما فأصاب منه شيئا فقلت : ازدد فما أراك شبعت
    قال : فصاح صيحة أفزعتني فقال : كيف أشبع أيام الدنيا و شجرة الزقوم بين يدي طعام الأثيم
    قال : فرفعت الطعام من بين يديه و قلت : أنت في شيء و نحن في شيء
    ===
    و دخل عبيد الله بن الوليد التيمي على حبابة التميمية فقدمت إليه سمنا و خبزا و عسلا فقال : يا حبابة أما تخافين أن يكون بعد هذا الضريع قال : فما زال يبكي و تبكي حتى قام و لم يأكل شيئا
    و بإسناده عن سوار بن عبد الله القريعي قال : كنا مع عمر بن درهم في بعض السواحل قال : و كان لا يأكل إلا من السحر إلى السحر فجئنا بطعام فلما رفع الطعام إلى فيه سمع بعض المتجهدين يقرأ هذه الآية :
    { إن شجرة الزقوم * طعام الأثيم * كالمهل يغلي في البطون * كغلي الحميم }
    فغشي عليه و سقطت اللقمة من يده فلم يفق إلا بعد طلوع الفجر فمكث بذلك سبعا لا يطعم شيئا كلما قرب إليه طعام عرضت له الآية فيقوم و لا يطعم شيئا فاجتمع إليه أصحابه فقالوا سبحان الله ! تقتل نفسك ؟ ! فلم يزالوا به حتى أصاب شيئا


  16. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  17. #9
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ
    تفسير ابن كثير


    روى وَكِيع في تفسيره عن شريك، عن أبي إسحاق، عن عمرو بن ميمون { لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ } قال: البر الجنة
    وقال الإمام أحمد: حدثنا روح، حدثنا مالك، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة، سمع أنس بن مالك يقول: كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالا وكانَ أحبَّ أمواله إليه بيْرَحاءُ -وكانت مُسْتقْبلة المسجد، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يدخلها ويشرب من ماء فيها طيّب-قال أنس: فلما نزلت: { لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ }
    قال أبو طلحة: يا رسول الله، إن الله يقول: { لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ } وإن أحبَّ أموالي إلَيَّ بيْرَحاءُ وإنها صدقة لله أرجو بِرَّها وذُخْرَها عند الله تعالى، فَضَعْها يا رسول الله حيث أراك الله تعالى


    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "بَخٍ، ذَاكَ مَالٌ رَابِحٌ، ذَاكَ مَالٌ رَابِح، وَقَدْ سَمِعْتُ، وَأَنَا أرَى أنْ تجْعَلَهَا فِي الأقْرَبِينَ".
    فقال أبو طلحة: أفْعَلُ يا رسول الله. فَقَسَمها أبو طلحة في أقاربه وبني عمه. أخرجاه






    وفي الصحيحين أن عُمَر رضي الله عنه قال: يا رسول الله، لم أُصِبْ مالا قطُّ هو أنْفَسُ عندي من سهمي الذي هو بِخَيْبَرَ، فما تأمرني به؟
    قال حَبِّس الأصْل وسَبِّل الثَّمَرَةَ".
    وقال الحافظ أبو بكر البزار: حدثنا أبو الخطاب زياد بن يحيى الحَساني، حدثنا يزيد بن هارون، حدثنا محمد بن عمْرو، عن أبي عمرو بن حَماس عن حمزة بن عبد الله بن عُمر، قال: قال عبد الله: حضرتني هذه الآية: { لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ } فذكرتُ ما أعطاني الله، فلم أجد شيئًا أحبَّ إليّ من جارية رُوميَّة، فقلتُ، هي حُرَّة لوجه الله. فلو أنِّي أعود في شيء جعلته لله لنكَحْتُها، يعني تَزوَّجتُها
    =====
    ذم الهوى /ابن الجوزي


    كان عبد الله بن عمر اعتق جاريته التي يقال لها رميثة وقال إني سمعت الله قال في كتابه لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وإني والله إن كنت لأحبك في الدينا اذهبي فأنت لوجه الله


  18. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  19. #10
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا (69) ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا
    قال ابن كثير / تفسير القرآن العظيم
    قال ابن جرير: حدثنا ابن حميد، حدثنا يعقوب القُمي، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جُبير قال: جاء رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو محزون، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "يا فلان، ما لي أراك محزونًا؟"
    قال: يا نبي الله شيء فكرت فيه؟
    قال: "ما هو؟"
    قال: نحن نغدو عليك ونروح، ننظر إلى وجهك ونجالسك، وغدا ترفع مع النبيين فلا نصل إليك.
    فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه شيئا، فأتاه جبريل بهذه الآية: { وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَم اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا} فبعث النبي صلى الله عليه وسلم فبشره.


    قال ابن جرير: حدثنا المثنى، حدثنا ابن أبي جعفر، عن أبيه، عن الربيع، قوله: { وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَالرَّسُولَ [فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَم اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ] } الآية،
    قال: إن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: قد علمنا أن النبي صلى الله عليه وسلم له فضل على من آمن به في درجات الجنة ممن اتبعه وصدقه، وكيف لهم إذا اجتمعوا في الجنة أن يرى بعضهم بعضا؟
    فأنزل الله في ذلك -يعني هذه الآية-فقال: يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الأعْلَيْنَ ينحدرون إلى من هو أسفل منهم، فيجتمعون في رياضها، فيذكرون ما أنعم الله عليهم ويثنون عليه، وينزل لهم أهل الدرجات فيسعون عليهم بما يشتهُون وما يدعون به، فهم في روضة يحبرون ويتنعمون




    قال أبو بكر بن مردويه: حدثنا عبد الرحيم بن محمد بن مسلم، حدثنا إسماعيل بن أحمد بن أسيد، حدثنا عبد الله بن عمران، حدثنا فضيل بن عياض، عن منصور، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة قالت: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: إنك لأحب إلي من نفسي و أحب إلي من أهلي، و أحب إلي من ولدي، و إني لأكون في البيت فأذكرك فما أصبر حتى آتيك فأنظر إليك، و إذا ذكرت موتي وموتك عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين، و إن دخلت الجنة خشيت ألا أراك.
    فلم يرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم حتى نزلت عليه: { وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا }
    وهكذا رواه الحافظ أبو عبد الله المقدسي في كتابه: "صفة الجنة"، من طريق الطبراني، عن أحمد بن عمرو بن مسلم الخلال، عن عبد الله بن عمران العابدي، به. ثم قال: لا أرى بإسناده بأسا




    و أعظم من هذا كله بشارة ما ثبت في الصحاح والمسانيد وغيرهما، من طرق متواترة عن جماعة من الصحابة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الرجل يحب القوم ولما يلحق بهم؟
    فقال: "المرء مع من أحب" قال أنس: فما فرح المسلمون فرحهم بهذا الحديث


  20. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  21. #11
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    وَ إِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا




    قال ابن رجب/ التخويف من النار والتعريف بحال دار البوار



    و منهم من يلقى في مكان ضيق لا يتمكن فيه من الحركة الضيقة قال الله عز و جل :
    { و إذا ألقوا منها مكانا ضيقا مقرنين دعوا هنالك ثبورا }


    قال كعب : إن في جهنم تنانير ضيقها كضيق زج رمح أحدكم ثم يطبق على أناس بأعمالهم


    قال آدم بن أبي إياس : أنبأنا المسعودي عن يونس بن خباب عن ابن مسعود قال :
    إذا بقي في النار من يخلد فيها جعلوا في توابيت من نار فيها مسامير من نار ثم جعلت تلك التوابيت في توابيت من نار ثم قذفوا في نار الجحيم فيرون أنه لا يعذب في النار غيرهم ثم تلا ابن مسعود
    { لهم فيها زفير و هم فيها لا يسمعون }


    و خرجه ابن أبي حاتم من وجه آخر عن ابن مسعود و عنده : فلا يرى أن أحدا يعذب في النار غيره
    و روى المنهال بن عمرو عن نعيم ـ و قيل : إنه بن الدجاجة ـ عن سويد بن عفلة قال : إذا أراد الله أن ينسى أهل النار جعل للرجل صندوقا على قدره من النار و لا ينبض عرق إلا فيه مسمار من نار ثم تضرم فيه النار ثم يقفل بقفل من نار ثم يجعل ذلك الصندوق في صندوق من نار ثم تضرم بينهما نار ثم يقفل ثم يطرح ـ أو يلقى ـ في النار فذلك قوله تعالى :


    { لهم من فوقهم ظلل من النار و من تحتهم ظلل }
    و قوله تعالى : { لهم فيها زفير و هم فيها لا يسمعون }


    قال : فما يرى أن في النار أحدا غيره خرجه البيهقي و خرجه أبو نعيم إلا أن عنده عن المنهال عن خيثمة عن سويد فذكره


  22. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  23. #12
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ


    قال ابْنَ مَسْعُودٍ قَالَ مَا كَانَ بَيْنَ إِسْلاَمِنَا وَبَيْنَ أَنْ عَاتَبَنَا اللَّهُ بِهَذِهِ الآيَةِ (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ) إِلاَّ أَرْبَعُ سِنِينَ.




    كَانَ ابْنُ عُمَرَ إِذَا قَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ { أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللهِ } [الحديد: 16] بَكَى حَتَّى يَغْلِبَهُ الْبُكَاءُ






    كان الفضل بن عياض شاطرًا يقطع الطريق بين أبيورد وسرخس، وكان سبب توبته أنه عشق جارية، فبينما هو يرتقى الجدران إليها، إذ سمع تاليًا يتلو:
    {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ} [الحديد: 16]،
    فلما سمعها قال: بلى يا رب قد آن، فرجع فآواه الليل إلى خربة، فإذا فيها سائل، فقال بعضهم: نرتحل، وقال بعضهم: حتى نصبح، فإن فضيلاً على الطريق يقطع علينا،
    قال: ففكرت وقلت: أنا أسعى بالليل فى المعاصى وقوم من المسلمين هاهنا يخافوننى، وما أرى الله ساقنى إليهم إلا لأرتدع، اللهم إنى قد تبت إليك وجعلت توبتى مجاورة البيت الحرام.




    من كلامه: " إذا أحب الله عبداً أكثر همه - أي: بأمر أخرته - وإذا أبغض الله عبداً أوسع عليه دنياه " .
    وقال: " خمس من علامات الشقاء: القسوة في القلب، وجمود العين، وقلة الحياء، والرغبة في الدنيا، وطول الأمل " .
    وقال: " من أظهر لأخيه الود والصفا بلسانه، وأضمر العداوة والبغضاء، لعنه الله وأصمه، وأعمى بصيرة قلبه " .


    وقال: " ما أدرك - عندنا - من أدرك بكثرة صيام ولا صلاة، ولكن بسخاء النفس وسلامة الصدر، والنصح للأمة " .


    وقال: " من عرف الناس استراح " . أي في أنهم لا يضرون ولا ينفعون.
    وقال لرجل: " لأعلمنك كلمة خير من الدنيا وما فيها: والله!، إن علة الله منك إخراج الأدميين من قلبك، حتى لا يكون في قلبك مكان لغيره. لم تسأله شيئاً إلا أعطاك! " .


    وقال: " إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار، فأعلم أنك محروم بذنوبك " .


    وقال: " اصلح ما أكون أفقر ما أكون. وإني لأعصى الله فأعرف ذلك في خلق حماري وخادمي " .
    وقال: " يأتي على الناس زمان إن تركتهم لم يتركوك، وهو زمان لم يبق فيه أحد يستريح إلا القليل " .
    وروى أن الرشيد قال له يوماً: " ما أزهدك! " . فقال: " أنت أزهد منى! " . قال: " وكيف ذاك؟! " . قال: " لأني أزهد في الدنيا، وأنت تزهد في الآخرة؛ والدنيا فانية، والآخرة باقية "


    قال الفضيل يوما لأصحابه: ما تقولون في رجل في كمه ثمر يقعد على رأس الكنيف فيطرحه فيه ثمرة ثمرة
    قالوا: هو مجنون،
    قال: فالذي يطرحه في بطنه حتى يحشوه فهو أجن منه، فإن هذا الكنيف يملأ من هذا الكنيف




    وقال: لو أن الدنيا بحذافيرها عرضت علي على أن لا أحاسب عليها لكنت أتقذرها كما يتقذر أحدكم الجيفة إذا مر بها أن تصيب ثوبه.


    وقال: ترك العمل لأجل الناس هو الرياء، والعمل لأجل الناس هو الشرك


    . وقال: لو كانت لي دعوة مستجابة لم أجعلها إلا في إمام، لأنه إذا صلح الإمام أمن البلاد والعباد. وقال: لأن يلاطف الرجل أهل مجلسه ويحسن خلقه معهم خير له من قيام ليله وصيام نهاره.


  24. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  25. #13
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ


    قَالَ غَالِبٍ : كُنْتُ بِالشَّامِ فَبَعَثَ الْمُهَلَّبُ سِتِّينَ رَأْسًا مِنَ الْخَوَارِجِ فَنُصِبُوا عَلَى دَرَجِ دِمَشْقَ وَكُنْتُ عَلَى ظَهْرِ بَيْتٍ لِى إِذْ مَرَّ أَبُو أُمَامَةَ فَنَزَلْتُ فَاتَّبَعْتُهُ فَلَمَّا وَقَفَ عَلَيْهِمْ دَمِعَتْ عَيْنَاهُ وَقَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ مَا يَصْنَعُ الشَّيْطَانُ بِبَنِى آدَمَ ثَلاَثًا كِلاَبُ جَهَنَّمَ كِلاَبُ جَهَنَّمَ شَرُّ قَتْلَى تَحْتَ ظِلِّ السَّمَاءِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ خَيْرُ قَتْلَى مَنْ قَتَلُوهُ طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ أَوْ قَتَلُوهُ ثُمَّ الْتَفَتَ إِلَىَّ فَقَالَ : يَا أَبَا غَالِبٍ أَعَاذَكَ اللَّهُ مِنْهُمْ.


    قُلْتُ : رَأَيْتُكَ بَكَيْتَ حِينَ رَأَيْتَهُمْ
    قَالَ: بَكَيْتُ رَحْمَةً, رَأَيْتُهُمْ كَانُوا مِنْ أَهْلِ الإِسْلاَمِ هَلْ تَقْرَأُ سُورَةَ آلِ عِمْرَانَ قُلْتُ نَعَمْ فَقَرَأَ
    ( هُوَ الَّذِى أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ) حَتَّى بَلَغَ (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ) وَإِنَّ هَؤُلاَءِ كَانَ فِى قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ وَزِيغَ بِهِمْ ثُمَّ قَرَأَ (وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا) إِلَى قَوْلِهِ (فَفِى رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)


    قُلْتُ: هُمْ هَؤُلاَءِ يَا أَبَا أُمَامَةَ
    قَالَ :نَعَمْ


    قُلْتُ: مِنْ قِبَلِكَ تَقُولُ أَوْ شَىْءٌ سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-


    قَالَ: إِنِّى إِذًا لَجَرِىءٌ بَلْ سَمِعْتُهُ لاَ مَرَّةً وَلاَ مَرَّتَيْنِ حَتَّى عَدَّ سَبْعًا ثُمَّ قَالَ :« إِنَّ بَنِى إِسْرَائِيلَ تَفَرَّقُوا عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَإِنَّ هَذِهِ الأُمَّةَ تَزِيدُ عَلَيْهِمْ فِرْقَةً كُلُّهَا فِى النَّارِ إِلاَّ السَّوَادَ الأَعْظَمَ


    قُلْتُ يَا أَبَا أُمَامَةَ أَلاَ تَرَى مَا يَفْعَلُونَ
    قَالَ: عَلَيْهِمْ مَا حُمِّلُوا وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ ».


  26. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  27. #14
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

    من كان يريد العزة فلله العزة جميعا



    ابن القيم /الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي (الداء والدواء)




    أي فليطلبها بطاعة الله فإنه لا يجدها الا في طاعته


    و كان من دعاء بعض السلف: اللهم أعزني بطاعتك ولا تذلني بمعصيتك


    قال الحسن البصري:
    إنهم وإن طقطقت بهم البغال وهملجت بهم البراذين إن ذل المعصية لا تفارق قلوبهم
    أبى الله إلا أن يذل من عصاه
    و قال عبد الله بن المبارك:
    رأيت الذنوب تميت القلوب ... و قد يورث الذل إدمانها
    وترك الذنوب حياة القلوب ... و خير لنفسك عصيانها
    و هل أفسد الدين الا الملوك ... و أحبار سوء و رهبانها


  28. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  29. #15
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    جنات عدن مفتحة لهم الأبواب


    قال ابن القيم/ حادي الأرواح


    و تأمل قوله سبحانه جنات عدن مفتحة لهم الأبواب متكئين فيها يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب
    كيف تجد تحته معنى بديعا وهو أنهم إذا دخلوا الجنة لم تغلق أبوابها عليهم بل تبقى مفتحة كما هي
    وأما النار فإذا دخلها أهلها أغلقت عليهم أبوابها كما قال تعالى إنها عليهم مؤصدة :أي مطبقة
    ومنه سمي الباب وصيدا
    وهي مؤصدة في عمد ممددة قد جعلت العمد ممسكة للأبواب من خلفها كالحجر العظيم الذي يجعل خلف الباب


    قال مقاتل يعني أبوابها عليهم مطبقة فلا يفتح لها باب ولا يخرج منها غم ولا يدخل فيها روح آخر الأبد


    وأيضا فإن في تفتيح الأبواب لهم إشارة إلى تصرفهم وذهابهم وإيابهم وتبوئهم في الجنة حيث شاؤا ودخول الملائكة عليهم كل وقت بالتحف والألطاف من ربهم ودخول ما يسرهم عليهم كل وقت
    وأيضا إشارة إلى أنها دار أمن لا يحتاجون فيها إلى غلق الأبواب كما كانوا يحتجون إلى ذلك في الدنيا


  30. الأعضاء الذين شكروا أبو عبد البر طارق على هذه المشاركة:


  31. #16
    تاريخ التسجيل
    شوال-1431هـ
    المشاركات
    6,456
    المواضيع
    373
    شكراً
    2,340
    تم شكره 261 مرة في 221 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

    جزاكم الله خيرا أخي الحبيب أبا عبد البر


  32. #17
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا أخي الحبيب أبا عبد البر
    و إياك


    ********

    قال ابن القيم / اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية


    { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً، الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً}

    و هذا حال أرباب الأعمال التي كانت لغير الله عز وجل أو على غير سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وحال أرباب العلوم والأنظار التي لم يتلقوها عن مشكاة النبوة؛ ولكن تلقوها عن زبالة أذهان الرجال وكناسة أفكارهم فاتبعوا قواهم وأفكارهم وأذهانهم في تقرير آراء الرجال والانتصار لهم وفهم ما قالوه، وبثه في المجالس والمحاضر.
    وأعرضوا عما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم صفحا. ومن به رمق منهم يعيره أدنى التفات طلبا للفضيلة.
    وأما تجريد اتباعه و تحكيمه وتفريغ قوى النفس في طلبه وفهمه، و عرض آراء الرجال عليه و رد ما يخالفه منها، وقبول ما وافقه، و لا يلتفت إلى شيء من آرائهم وأقوالهم إلا إذا أشرقت عليها شمس الوحي و شهد لها بالصحة، فهذا أمر لا تكاد ترى أحدا منهم يحدث به نفسه فضلا عن أن يكون أخيته ومطلوبه، و هذا الذي لا ينجي سواه.
    فوارحمتا لعبد شقي في طلب العلم و استفرغ قواه و استنفد فيه أوقاته وآثره على ما الناس فيه. و الطريق بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم مسدود و قلبه عن المرسل سبحانه وتعالى وتوحيده والإنابة إليه والتوكل عليه والتنعم بحبه والسرور بقربه مطرود و مصدود، وقد طاف عمره كله على أبواب المذاهب، فلم يفز إلا بأخس المطالب.


    سبحان الله إن هي و الله إلا فتنة أعمت القلوب عن مواقع رشدها، و حيرت العقول عن طرق قصدها، تربى فيه الصغير و هرم عليه الكبير، فظنت خفافيش الأبصار أنها الغاية التي تسابق إليها المتسابقون، والنهاية التي تتنافس فيها المتنافسون وهيهات أين الظلام من الضياء،
    وأين الثرى من كواكب الجوزاء، وأين الحرور من الظلال، وأين طريقة أصحاب اليمين من طريقة أصحاب الشمال،


    وأين القول الذي لم تضمن لنا عصمة قائله بدليل معلوم من النقل المصدق عن القائل المعصوم وأين العلم الذي سنده محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عن رب العالمين سبحانه، من الخوض الخرص الذي سنده شيوخ الضلال من الجهمية والمعتزلة وفلاسفة المشائين،


    بل أين الآراء التي أعلى درجاتها أن تكون عند الضرورة سائغة الاتباع إلى النصوص النبوية الواجب على كل مسلم تحكيمها والتحاكم إليها في موارد النزاع، وأين الآراء التي نهى قائلها عن تقليده فيها وحض على النصوص التي فرض على كل عبد أن يهتدي بها ويتبصر.


    و أين الأقوال والآراء التي إذا مات أنصارها والقائمون بها فهي من جملة الأموات، إلى النصوص التي لا تزول إلا إذا زالت الأرض والسماوات.


  33. #18
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية




    وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا




    سئل الحسن ، عن قوله تعالى هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين يا أبا سعيد في الدنيا أم في الآخرة ؟
    قال : « في الدنيا يرى الرجل من ولده وزوجته عملا صالحا تقر به عينه »


    حدثنا حزم قال : سمعت كثيرا يسأل الحسن قال : يا أبا سعيد ، قول الله عز وجل هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين أفي الدنيا أم في الآخرة ؟


    قال : لا بل في الدنيا
    قال : وما ذاك ؟
    قال : المؤمن يرى زوجته وولده مطيعين الله عز وجل ، قال : وأي شيء أقر لعين المؤمن من أن يرى زوجته وولده يطيعون الله عز وجل ذكره


    و عن ابن عباس ، والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين أما إنه لم يكن قرة أعين أن يرونه صحيحا جميلا ولكن أن يرونه مطيعا لله عز وجل


    عن الضحاك ، هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين قال : يقولون : اجعل أزواجنا وذرياتنا صالحين أتقياء


    عن سلمة بن كهيل ، في قوله عز وجل هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين قال : يطيعونك فلا يعصونك




    النفقة على العيال/ ابن أبي الدنيا

    كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم

  34. #19
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية




    أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ

    قال ابن كثير/ تفسير القرآن العظيم/ بتصرف


    عن ابن عباس رضي الله عنهما ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كان يوم القيامة قيل: أين أبناء الستين؟
    وهو العمر الذي قال الله فيه: { أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِير }


    عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لقد أعذر الله إلى عبد أحياه حتى بلغ ستين أو سبعين سنة، لقد أعذر الله إليه، لقد أعذر الله إليه"


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أعذر الله عز وجل إلى امرئ أخَّر عمره حتى بَلَّغَه ستين سنة".


    وقوله: { وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ } : روي عن ابن عباس، وعِكْرِمَة، وأبي جعفر الباقر، وقتادة، وسفيان بن عُيَيْنَة أنهم قالوا: يعني: الشيب.
    وقال السُّدِّيّ، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم: يعني به الرسول صلى الله عليه وسلم وقرأ ابن زيد: { هَذَا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الأولَى } [النجم: 56] .


    وهذا هو الصحيح عن قتادة، فيما رواه شيبان، عنه أنه قال: احتج عليهم بالعمر والرسل.


    قال ابن القيم/ الفوائد:


    و العاقل المؤيد بالتوفيق يتم نقائص خلقته بفضائل أخلاقه وأعماله فكلما امتحى من جثمانه أثر زاد إيمانه وكلما نقص من قوى بدنه زاد في قوة إيمانه ويقينه و رغبته في الله والدار الآخرة وإن لم يكن هكذا فالموت خير له لأنه يقف به على حد معين من الألم والفساد بخلاف العيوب والنقائص مع طول العمر فإنها زيادة في ألمه وهمه وغمه وحسرته


    و إنما حسن طول العمر ونفع ليحصل التذكر والاستدراك واغتنام الغرض والتوبة النصوح كما قال تعالى أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر
    فمن لم يورثه التعمير وطول البقاء إصلاح معائبه وتدارك فارطه واغتنام بقية أنفاسه فيعمل على حياة قلبه وحصول النعيم المقيم وإلا فلا خير له في حياته


    فإن العبد على جناح سفر إما إلى الجنة و إما إلى النار فإذا طال عمره وحسن عمله كان طول سفره زيادة له في حصول النعيم و اللذة فإنه كلما طال السفر أليها كانت الصبابة أجل وأفضل
    و إذا طال عمره و ساء عمله كان طول سفره زيادة في ألمه وعذابه ونزولا له إلى أسفل فالمسافر إما صاعد وإما نازل


    و في الحديث المرفوع خيركم من طال عمره وحسن عمله و شركم من طال عمره وقبح عمله


    فالطالب الصادق في طلبه كما خرب شيء من ذاته جعله عمارة لقلبه وروحه وكلما نقص شيء من دنياه جعله زيادة في آخرته وكلما منع شيئا من لذات دنياه جعله زيادة في لذات آخرته
    و كلما ناله هم أو حزن أو غم جعله في أفراح آخرته
    فنقصان بدنه ودنياه ولذته وجاهه ورئاسته إن زاد في حصول ذلك وتوفيره عليه في معاده كان رحمة به وخيرا له
    و إلا كان حرمانا وعقوبة على ذنوب ظاهرة أو باطنه أو ترك واجب ظاهر أو باطن فإن حرمان خير الدنيا والآخرة مرتب على هذه الأربعة وبالله التوفيق.

    كم يستر الصادقون أحوالهم وريح الصدق ينم عليهم

  35. #20
    تاريخ التسجيل
    ذو الحجة-1431هـ
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,062
    المواضيع
    46
    شكراً
    2
    تم شكره 67 مرة في 53 مشاركة

    افتراضي رد: وقفات إيمانية مع آيات قرآنية


    يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ


    قال ابن القيم /إعلام الموقعين عن رب العالمين


    وَ تَحْتَ قَوْلِهِ : { يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ } كَنْزٌ عَظِيمٌ مَنْ وُفِّقَ لِمَظِنَّتِهِ وَأَحْسَنَ اسْتِخْرَاجَهُ وَاقْتِنَاءَهُ وَأَنْفَقَ مِنْهُ ,فَقَدْ غَنِمَ وَمَنْ حُرِمَهُ فَقَدْ حُرِمَ


    وَذَلِكَ أَنَّ الْعَبْدَ لَا يَسْتَغْنِي عَنْ تَثْبِيتِ اللَّهِ لَهُ طُرْفَةَ عَيْنٍ فَإِنْ لَمْ يُثَبِّتْهُ وَإِلَّا زَالَتْ سَمَاءُ إيمَانِهِ وَأَرْضِهِ عَنْ مَكَانِهِمَا


    وَقَدْ قَالَ تَعَالَى لِأَكْرَمِ خَلْقِهِ عَلَيْهِ عَبْدِهِ وَرَسُولِهِ : { وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاك لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلًا }


    وَقَالَ تَعَالَى لِأَكْرَمِ خَلْقِهِ : { إذْ يُوحِي رَبُّكَ إلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا }
    وَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيثِ الْبَجَلِيِّ قَالَ : { وَهُوَ يَسْأَلُهُمْ وَيُثَبِّتُهُمْ }


    وَقَالَ تَعَالَى لِرَسُولِهِ : { وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْك مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ }


    فَالْخَلْقُ كُلُّهُمْ قِسْمَانِ :


    مُوَفَّقٌ بِالتَّثْبِيتِ ، وَمَخْذُولٌ بِتَرْكِ التَّثْبِيتِ ،
    وَ مَادَّةُ التَّثْبِيتِ أَصْلُهُ وَمَنْشَؤُهُ مِنْ الْقَوْلِ الثَّابِتِ وَ فِعْلِ مَا أُمِرَ بِهِ الْعَبْدُ ، فَبِهِمَا يُثَبِّتُ اللَّهُ عَبْدَهُ ، فَكُلُّ مَنْ كَانَ أَثْبَتَ قَوْلًا وَأَحْسَنَ فِعْلًا كَانَ أَعْظَمَ تَثْبِيتًا ،
    قَالَ تَعَالَى : { وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا }
    فَأَثْبَتُ النَّاسِ قَلْبًا أَثْبَتُهُمْ قَوْلًا ، وَالْقَوْلُ الثَّابِتُ هُوَ الْقَوْلُ الْحَقُّ وَالصِّدْقُ ، وَهُوَ ضِدُّ الْقَوْلِ الْبَاطِلِ الْكَذِبِ


    فَالْقَوْلُ نَوْعَانِ : ثَابِتٌ لَهُ حَقِيقَةٌ ، وَبَاطِلٌ لَا حَقِيقَةَ لَهُ ، وَأَثْبَتُ الْقَوْلِ كَلِمَةُ التَّوْحِيدِ وَلَوَازِمُهَا ، فَهِيَ أَعْظَمُ مَا يُثَبِّتُ اللَّهُ بِهَا عَبْدَهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ؛


    وَلِهَذَا تَرَى الصَّادِقَ مِنْ أَثْبَتِ النَّاسِ وَأَشْجَعِهِمْ قَلْبًا ، وَالْكَاذِبَ مِنْ أَمْهَنِ النَّاسِ وَأَخْبَثِهِمْ وَأَكْثَرِهِمْ تَلَوُّثًا وَأَقَلِّهِمْ ثَبَاتًا


    وَأَهْلُ الْفِرَاسَةِ يَعْرِفُونَ صِدْقَ الصَّادِقِ مِنْ ثَبَاتِ قَلْبِهِ وَقْتَ الْإِخْبَارِ وَشَجَاعَتِهِ وَمَهَابَتِهِ ، وَيَعْرِفُونَ كَذِبَ الْكَاذِبِ بِضِدِّ ذَلِكَ ؛ وَلَا يَخْفَى ذَلِكَ إلَّا عَلَى ضَعِيفِ الْبَصِيرَةِ .


    وَسُئِلَ بَعْضُهُمْ عَنْ كَلَامٍ سَمِعَهُ مِنْ مُتَكَلِّمٍ بِهِ ، فَقَالَ : وَاَللَّهِ مَا فَهِمْت مِنْهُ شَيْئًا ، إلَّا أَنِّي رَأَيْت لِكَلَامِهِ صَوْلَةً لَيْسَتْ بِصَوْلَةِ مُبْطِلٍ ،
    فَمَا مُنِحَ الْعَبْدُ مِنْحَةً أَفْضَلَ مِنْ مِنْحَةِ الْقَوْلِ الثَّابِتِ ، وَيَجِدُ أَهْلُ الْقَوْلِ الثَّابِتِ ثَمَرَتَهُ أَحْوَجَ مَا يَكُونُونَ إلَيْهِ فِي قُبُورِهِمْ وَيَوْمَ مَعَادِهِمْ ، كَمَا فِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ مِنْ حَدِيثِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ { عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ فِي عَذَابِ الْقَبْرِ } .


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وقفات إيمانية مع شيوخ الحرم
    بواسطة محمد العبادي في المنتدى مجلس التفسير وعلوم القرآن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-شوال-1433هـ, مساءً 02:02
  2. وقفات قرآنية .. نصرة لنبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ..
    بواسطة سطوع الحق في المنتدى مجلس السيرة النبوية والتاريخ والتراجم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-ربيع الأول-1433هـ, مساءً 08:35
  3. أريد قوسين مزهرين لكتابة بحث به آيات قرآنية
    بواسطة عبدالواحدالسملالي في المنتدى مكتبة المجلس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-رجب-1431هـ, مساءً 01:37
  4. وقفات مع آيات...ش.ياسر برهامي...حفظه الله
    بواسطة ابن الزبير في المنتدى مجلس التفسير وعلوم القرآن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 1-صفر-1431هـ, مساءً 05:39
  5. وقفات مع المشكل في آيات القرآن
    بواسطة غالب بن محمد المزروع في المنتدى مجلس التفسير وعلوم القرآن
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 7-رجب-1429هـ, مساءً 08:00

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

الساعة الآن مساءً 10:57


اخر المواضيع

أسباب وقوع الخلل في فهم نواقض الإيمان @ يجب أن يكون النصح بطريقة يمكن معها قبول الناس للحق- الشيخ صالح ال الشيخ @ طفح الكيل يااتباع المدخلي ياكفرة ، هل وصل بكم الحد الى الدفاع عن اسـرائيل ؟ @ تفسير الدكتور النابلسي الجزء الأول كتاب تقلب صفحاته بنفسك @ هل اتباع الدجالين " رسلان والمدخلي " كفار ام يعذروا بالجهل ؟ @ سأخطب العيد بإذن الله بمصلى مدرسة الشاملة الثانوية للبنين / الزرقاء - الأردن . @ كتب ( د . حاتم العوني ) المنهجية تحت المجهر الشرعي (مجهر أهل السنة والجماعة) @ سيصدر قريبا إن شاء الله عن الرابطة المحمدية للعلماء بالمملكة المغربية @ وَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ سَلِمَ @ الطائفة المنصورة هي طائفة مُقاتِلة! @ رمضان هذا العام غريب عجيب @ كتاب الأنساب للصحاري pdf @ ما رأيكم في قول الخطيب في نهاية خطبة العيد ؟ @ لو هدمت الكعبة لما ضجَّ المسلمون اليوم أكثر من ثلاثة أيام @ فهرسة مجلة المؤرخ العربي @ سنة مهجورة في قيام النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم @ فضائل الاعمال @ الكحول ليس هو الخمر. الشيخ محمد الددو. @ اللهم إنك عفو كريم زيادة لفظة- كريم- لا اصل لها -الشيخ الالباني رحمه الله @ رد شبهة الاستدلال بقصة ابي بصير على عدم اشتراط اذن الامام في الجهاد- الشيخ الفوزان @