هل أصبح بوش متصوفا؟
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل أصبح بوش متصوفا؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,646

    Question هل أصبح بوش متصوفا؟

    هل أصبح بوش متصوفا ؟
    د . زكريا سليمان بيومي

    د . زكريا سليمان بيومي : بتاريخ 16 - 12 - 2007
    لم يكن جديداٌ أن نسمع عن اهتمام أحد السياسيين الغربيين بمتابعة احتفالات المتصوفة بمولد أحد العارفين بالله مثلما فعل فرانسيس ريتشاردونني السفير الأمريكي ، فقد سبقه إبان الاحتلال البريطاني لمصر إدوارد لين الذي داوم علي حضور مثل هذه الموالد وكتب عنها كتابه المشهور " المصريون المحدثون عاداتهم وشمائلهم " .
    لكن الغريب والجديد هو إعراب الرئيس الأمريكي المؤمن جورج بوش الإبن عن إعجابه بشعر أحد أقطاب التصوف وهو جلال الدين الرومي واستشهاده ببعض من هذا الشعر في إحدى لقاءاته مع الجالية الإسلامية .
    ومما يثير الدهشة والانتباه في هذا المشهد الصوفي البوشي أنه يعجب بشاعر إيراني ، فهل كان بوش علي علم بأن جلال الدين الرومي هو جد قديم ومعلم لشعب يعتبره بوش الآن من محاور الشر ؟ وهل يدري بوش أنه يجهز لضربة عسكرية تسعي لإبادة أحفاد جلال الدين الرومي الذي ينال إعجابه ؟ لعلنا نتفق مع ما كتبه الدكتور نصار عبد الله في اعتبار ذلك نكتة العام .
    وقد يفرض هذا أن نراجع أنفسنا عن سر ارتباط السياسيين في الشرق والغرب بالمتصوفة ، لا التصوف ، فهذه الطرق قد نشأت واتسع نطاقها في ظل النظام الإقطاعي ، ورأي أقطاب هذا النظام في انتشارها واتساع تأثيرها ما يعينه علي الحفاظ علي مكانته ومكاسبه ، ولهذا سارع الإقطاعيون إلي العمل علي استمرارها ودعم شيوخها فبنوا لهم الأربطة والخانقاوات ومنحوهم العطايا والهبات حتى تنجح طرقهم في أن تجتذب إليها جموع الكادحين وترسخ بينهم ترك الدنيا إلي الآخرة فتحمي الإقطاع من إمكانية الثورة والسعي للتغيير من خلال الرضا بالقليل والاستعداد ليوم الرحيل .
    وحتى إدوارد لين الكاتب الإنجليزي العاشق للطرق الصوفية فقد علق في كتابه أن الاستعمار الإنجليزي سيظل لفترة طويلة في مصر ما بقي هذا الفكر أو هذه القناعات سائدة وراسخة لدي عامة شعب مصر .
    وقد استمر الكثير من السياسيين في استخدام المتصوفة في لعبة السياسة كأن يعلن أحد كبار الملاك انتماءه لإحدي الطرق الصوفية كالدمرداش باشا ومن بعده ابنته قوت القلوب الدمرداشية , وكذلك بعض أقطاب حزب الوفد الليبرالي التوجه .
    وحتى حين تولي الثوار العسكريون السلطة في مصر واصطدموا بأصحاب الفكر الإسلامي الشمولي الحركي ممثلا في جماعة الإخوان المسلمين تقربوا من الصوفية معربين للشعب عن أنهم لا يعادون الدين الإسلامي بل يعادون من يريد استخدامه في الميدان السياسي ، فعيّن المشير عامر نفسه في المجلس الصوفي الأعلى ، ثم أقلع عن الفكرة وعيّن أحد أتباعه وأقربائه وهو الشيخ علوان كرئيس لهذا المجلس . ثم دمج الكثير من الطرق الصوفية في صفوف الاتحاد الاشتراكي العربي مستفيدا بشعبيتها ولكي يكونوا أداتهم في السيطرة .
    ومن المؤكد أن نفس التوجه هو الذي دفع الرئيس المؤمن بوش لأن يعادي الثورة الإيرانية ويحاصرها ثم يعرب عن إعجابه بأحد شعراء أهلها المتصوفة وهو جلال الدين الرومي كما أشار عليه أحد مستشاريه لأنه كما ذكر الدكتور نصار أقل رؤساء أمريكا ثقافة .
    إن علينا أن نعالج أنفسنا وننتبه ونصحح تراثنا ورؤانا وثغراتنا حتى لا نسمح للمتجبرين والطغاة ألا يدخلوا منها ، وأن ندرك أن ثغراتنا التي تدعو أمثال بوش أن يدخل منها ما هي إلا أحد الوسائل التي يسلكها في حربه الصليبية علي عالمنا الإسلامي . ولا يعني ذلك أن نهمل كل مضئ في تاريخنا الذي كان من بينه شاعرنا جلال الدين الرومي الذي كان وراء كثير من الإيجابيات في التاريخ العثماني ، وفي تاريخ تركيا المعاصرة التي ترجمت أشعار هذا المتصوف ومنهجه إلي أعمال إيجابية دون أن تتحجر عند كونه إيراني الأصل وإنما لكونه إسلامي الهوية ، رحم الله جلال الدين الرومي ووقانا الله من الشطحات الإيمانية للمتصوف العاشق جورج بوش .


    http://www.almesryoon.com/ShowDetail...&Page=7&Part=1
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,646

    افتراضي رد: هل أصبح بوش متصوفا؟

    لجنة الحريات بنقابة المحامين تستنكر تعاون الطرق الصوفية مع السفير الأمريكي وحفاوة المحافظين له في جولاته بالأقاليم

    كتب صبحي عبد السلام (المصريون): : بتاريخ 16 - 12 - 2007
    نددت لجنة الحريات بنقابة المحامين بـ "الجولات المشبوهة" للسفير الأمريكي فرانسيس ريتشاردوني في محافظات مصر، ومشاركته في الموالد الشعبية؛ مثل مولد السيد البدوي بطنطا، الذي يحرص على حضوره بشكل سنوي.
    وأدان بيان للجنة بما وصفته بـ "التعاون غير المفهوم أو المقبول من جانب الطرق الصوفية مع السفير الأمريكي والاستقبال الحافل الذي يلقاه السفير من المحافظين والأجهزة الشعبية وكأنه حامي حمى الإسلام، والمحب الأول للسلام مع أن يده ويد قادته ملطخة بالدماء العربية المسلمة في فلسطين والعراق وأفغانستان".
    وحذر البيان مما رآه محاولة أمريكية للتستر بعباءة صهيونية من أجل التوغل داخل المؤسسات الدينية الرسمية والشعبية، والمتمثلة في افتتاح مركز ثقافي أمريكي داخل جامعة الأزهر بدعوى تعليم المشايخ اللغة الإنجليزية تحت أيدي مدرسين أمريكيين وبإشراف وتمويل أمريكي وبرعاية السفير الأمريكي.
    وأشارت لجنة الحريات أيضًا إلى القيام بأنشطة ثقافية وتعليمية لم يتم الكشف عنها، اعتبرتها تأتي في إطار توغل فاضح ومفضوح للمحاولات الصهيونية الأمريكية لاختراق الأزهر الشريف جامع وجامعة.
    لكننها أكدت في بيانها أن جميع المحاولات المشبوهة للاختراق الصهيوني سوف تلقى مقاومة شعبية من كافة طوائف الشعب، وجددت مطالبتها بمقاطعة كل ما هو أمريكي صهيوني على أرض مصر سواء أكان أفرادًا أو هيئات أو منتجات.
    وفي نهاية بيانها، طالبت لجنة الحريات بتجميد أعمال المركز الأمريكي الذي افتتحه شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي بالتعاون مع السفير الأمريكي، كما دعت إلى اجتماع طارئ لمجمع البحوث الإسلامية لبيان مدى مشروعية إنشاء هذا المركز بأموال ولأغراض أمريكية صهيونية مشبوهة، حسب تعبيرها

    http://www.almesryoon.com/ShowDetail...D=42346&Page=6
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •