قال تعالى :{ وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قال تعالى :{ وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي قال تعالى :{ وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ


    قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى : " فرفقاء المتخلف البطالون اكثر من ان يحصوا فله اسوة بهم ولن ينفعه هذا التاسي يوم الحسرة شيئا كما قال تعالى :{ وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } (الزخرف : 39 ) .
    فقطع الله سبحانه انتفاعهم بتاسي بعضهم ببعض في العذاب فان مصائب الدنيا اذا عمت صارت مسلاة وتأسي بعض المصابين ببعض كما قالت الخنساء :

    ولولا كثرة الباكين حولي ... على اخوانهم لقتلت نفسي
    وما يبكون مثل اخي ولكن ... اسلي النفس عنه بالتاسي .


    فهذا الروح الحاصل من التاسي معدوم بين المشتركين في العذاب يوم القيامة " ( 1) .

    وقال في الداء والدواء ( ص147) : " ولما كان المصاب إذا شاركه غيره في مصيبة حصل بالتأسي نوع تخفيف وتسلية أخبر الله سبحانه أن هذا غير موجود وغير حاصل في حق المشتركين في العذاب وأن القرين لا يجد راحة ولا أدنى فرح بعذاب قرينه معه وإن كانت المصائب في الدنيا إذا عمت صارت مسلاة كما قالت الخنساء فى أخيها صخر :

    ولولا كثرة الباكين حولى ... على إخوانهم لقتلت نفسى
    وما يبكون مثل أخى ولكن ... أعزي النفس عنه بالتأسي
    ألا يا صخر لا أنساك حتى ... أفارق عيشتي وورود رمسي


    فمنع الله سبحانه هذا القدر من الراحة على أهل النار فقال :{ وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } ".



    -----------------------
    ( 1) الرسالة التبوكية (ص 191) .

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    المشاركات
    785

    افتراضي رد: قال تعالى :{ وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَا


    قال ابن كثير رحمه الله تعالى : " ولما كان الاشتراك في المصيبة في الدنيا يحصل به تسلية لمن شاركه في مصيبته، كما قالت الخنساء تبكي أخاها :
    ولَوْلا كثرةُ الباكين حَوْلي ... عَلَى قَتْلاهم لقتلتُ نَفْسي
    وما يَبْكُون مثلَ أخي ولكن ... أُسَلِّي النفسَ عنه بالتأسِّي

    قطع الله بذلك بين أهل النار فلا يحصل لهم بذلك تأسي وتسلية ولا تخفيف .
    ثم قال تعالى : {
    وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } أي : لا يغني عنكم اجتماعكم في النار واشتراككم في العذاب الأليم [1].



    [1] تفسير القرآن العظيم (ج 7_ ص228 ) دار طيبة للنشر والتوزيع .

    للباطل صولة عند غفلة أهل الحق

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •