أفتوني الآن وحالا رجاءً... بالله بالله الآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآن
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أفتوني الآن وحالا رجاءً... بالله بالله الآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    38

    افتراضي أفتوني الآن وحالا رجاءً... بالله بالله الآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخوتي لا يخفى على أحد منكم الآن الوضع في بلاد الشام.. وقد حالوا بيننا وبين مناصرتهم بكل سبيل وطريق..

    والآن قد فتح الله سبيلا لهم، وسينزل مجموعة من الشباب بغرض تعليم الكتائب لأن الوضع بحسب التواصل مع الكتائب أنهم لا يدرون كثيرا عن الدين لأن أغلبهم من الجيش النظامي وقد انشق، وأنتم تعلمون كيف كانوا يمنعونهم من التدين ويراقبونهم ..

    فهم لا يدرون عن أحكام أي شيء ويريدون من يصحح لهم نياتهم وأشياء أخرى يصعب حصرها في هذه العجالة...


    ثم هؤلاء الدعاة منهم المدربون على حمل السلاح ، ومنهم من سيتدرب..

    ومع المبادرة الآن لجمع المال لشراح الأسلحة,, وتيسير الأمور شيئا ما .. رأى جملة من الشباب غير السوريين بل من البلدان القريبة منها كمصر ولبنان والعراق وغيرهم ، رأوا أن ينضموا لكتائب الدعاة - كما يسمونها - فهل لابد من إذن الوالدين في ذلك ...
    وماذا نفعل بقول شيخ الإسلام ابن تيميه -رحمه الله تعالى- في الاختيارات الفقهية (ص 311): وإذا دخل العدو بلاد الإسلام فلا ريب أنه يجب دفعه على الأقرب فالأقرب، إذ بلاد الإسلام كلها بمنـزلة البلدة الواحدة، وأنه يجب النفير إليه بلا إذن والد ولا غريم.

    أرجو الرد سريعا سريعا سريعا
    بالله تحركوا : ومن جهز غازيا فقد غزا

    فكثير منهم الآن قيل له استأذن ...

    ويتفرع عليه: فإن لم يستأذن وقُتل، فما عليه؟

    لا أريد أحدا ينقل لي فتاوى من النت أريدكم ان تتصلوا على المشايخ
    وتقولوا لهم بالحرف ما قلته لكم

    الاآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآن بوركتم



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    333

    افتراضي رد: أفتوني الآن وحالا رجاءً... بالله بالله الآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآن

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    أعتذر إليك لا أستطيع الإتصال بالشيوخ لكن هذا ما وجدته في هذا المجلس سأنقله إليك


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القضاعي فمن يقول أن جهاد الدفع فرض على كل مسلم فهو جاهل .
    فالدفع واجب على أهل البلد الذين غزاهم العدو , وأما ما جاورها من البلدان المسلمة فالأمر لولي أمر المسلمين فيها بر كان أو فاجر .

    أبو البراء الأندلسي:
    الأخ القضاعي بارك الله فيك وجعلني و إياك من من يستمعون القول فيتبعون أحسنه

    أقول و الله المستعان إطلاقك أن الجهاد واجب على أهل البلد دون من عاداهم ليس بسليم,لأن قولك هذا ينزل على جزء فقط وهو أن أهل تلك البلد حصلت بهم الكفاية,أما إن لم تحصل بهم الكفاية فالواجب على من يليهم إلى أن يطرد لعدو أو يعم الفرض جميع المسلمين في كل مكان.

    و لو قلت لك حدد لي البلد التي يغزوها الكفار قلت لي مثلا العراق,وهل سكان سوريا التي مع حدود العراق و التي لا تبعد إلا أمتار يشملهم الفرض؟فالفرضية منوطة بالكفاية في إخراج العدو و طرده و إعلاء كلمة الله عز وجل.

    أنقل لك بعض أقوال أهل العلم في هذه المسألة

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية _مجموع الفتاوى_

    إذا دخل العدو بلاد الإسلام فلا ريب أنه يجب دفعه على الأقرب فالأقرب، إذ بلاد الإسلام كلها
    بمنزلة البلدة الواحدة، وأنه يجب النفير اليه بلا إذن والد ولا غريم، ونصوص أحمد صريحة بهذا

    و قال ايضا

    فأما إذا أراد العدو الهجوم على المسلمين فإنه يصير دفعه واجبا على المقصودين كلهم وعلى غير المقصودين، كما قال تعالى {وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر}، كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بنصر المسلم، وسواء كان الرجل من المرتزقة للقتال أو لم يكن، وهذا يجب بحسب الإمكان على كل أحد بنفسه وماله مع القلة والكثرة والمشي والركوب، كما كان المسلمون لما قصدهم العدو عام الخندق لم يأذن الله في تركه لأحد.

    قال القرطبي _أحكام القرآن_
    وقد تكون حالة يجب فيها نفير الكل، وهي: الرابعة - وذلك إذا تعين الجهاد بغلبة العدو على قطر من الاقطار، أو بحلوله بالعقر، فإذا كان ذلك وجب على جميع أهل تلك الدار أن ينفروا ويخرجوا إليه خفافا وثقالا، شبابا وشيوخا، كل على قدر طاقته، من كان له أب بغير إذنه ومن لا أب له، ولا يتخلف أحد يقدر على الخروج، من مقاتل أو مكثر.
    فإن عجز أهل تلك البلدة عن القيام بعدو هم كان على من قاربهم وجاور هم أن يخرجوا على حسب ما لزم أهل تلك البلدة، حتى يعلموا أن فيهم طاقة على القيام بهم ومدافعتهم.
    وكذلك كل من علم بضعفهم عن عدو هم وعلم أنه يدركهم ويمكنه غياثهم لزمه أيضا الخروج إليهم، فالمسلمون كلهم يد على من سواهم


    قال ابن عابدين _حاشية ابن عابدين_
    وفرض عين إن هجم العدو على ثغر من ثغور الإسلام فيصير فرض عين على من قرب منه، فأما من وراءهم ببعد من العدو فهو فرض كفاية إذا لم يحتج إليهم، فإن احتيج إليهم بأن عجز من كان بقرب العدو عن المقاومة مع العدو أو لم يعجزوا عنها ولكنهم تكاسلوا ولم يجاهدوا فإنه يفترض على من يليهم فرض عين كالصلاة والصوم لا يسعهم تركه، وثم وثم إلى أن يفترض على جميع أهل الإسلام شرقا وغربا على هذا التدريج


    و كلام أهل العلم في هذا كثير.

    و الله تعالى أعلم.
    http://majles.alukah.net/showthread....85%D8%A7%D9%85

    هذا موضوع آخر
    هل نخرج لجهاد الدفع بدون إذن الوالدين ؟ أقوال العلماء في المسألة

    http://www.muslm.net/vb/showthread.p...A3%D9%84%D8%A9

    و في كل الأحوال أسأل الله أن يهدي الآباء إلى الحق و لا يحرموا أبناءهم من الجهاد و أن يرزقك شهادة في سبيله

  3. #3
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: أفتوني الآن وحالا رجاءً... بالله بالله الآلآلآلآلآلآلآ لآلآلآلآلآلآلآن

    ذكر أهل العلم استنادا إلى ما ذكره أهل سوريا أنهم ليسوا بحاجة في دفع الصائل (بشار المجرم) إلى رجال، وإنما حاجتهم إلى المال والسلاح فقط.. وعليه فالجهاد هنا لم يعد واجبا عينيا بل نافلة، فإذن الوالدين واحب إذن.
    فقد اتَّفق كلمة العلماء، وجمهور الفقهاء، من الحنفيَّة والمالكيَّة والشافعيَّة والحنابلة على وجوب أخذ إذْن الوَالِدَيْنِ لجواز الخروج لجهادِ التطوُّع، وأنَّ من خَرَج إليه دون إذنهِمِا فقد عَصَى الله.
    قال أبو الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد ابن رشد القرطبي رحمه الله: وعامَّة الفقهاء متَّفقون على أنَّ من شرط هذه الفريضة إذن الأبوين فيه؛ إلاَّ أن تكون عليه فرض عينٍ.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •