الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    115

    افتراضي الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال ابن القيم -رحمه الله تعالى- في فصل: [ اشتغال القلب بما يبعده عن الهوى]
    اشتغال القلب بما يبعده عن ذلك ويحول وبين الوقوع فيه وهو اما خوف مقلق او حب مزعج فمتى خلا القلب من خوف ما فواته اضر عليه من حصول هذا المحبوب او خوف ما حصوله أضر عليه من فوات هذا المحبوب او محبته ما هو أنفع له وخير له من هذا المحبوب زفواته اضر عليه من فوات هذا المحبوب لم يجد بدا من عشق الصور.


    ____________________________
    _-_ إِلا الحبـيـب يــا عــباد الــصليب _-_

    ~ حــسبنا الله ونـعم الوكيلـ ~

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    167

    افتراضي رد: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    لقد شرح ابن القيم رحمه الله هذا الكلام في الكلام الذي تلاه ، حيث قال عقب النقل الذي تفضلتم بنقله قال :
    "وشرح هذا ....... " .
    ثم ذكر كلاما طويلا فيه تجلية وتبيانا لما ذكره هنا ، وهو في غاية النفاسة ، فلينظر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    أحسن الله اليكم .. لقد قرأته سابقا وأريد مزيدا من التوضيح

    فلم اكتب هذا الموضوع إلا بهد قراءة الشرح

    جزاكم الله خيرا
    _-_ إِلا الحبـيـب يــا عــباد الــصليب _-_

    ~ حــسبنا الله ونـعم الوكيلـ ~

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    217

    افتراضي رد: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    إذا خاف من فوات النعيم المقيم، أو خاف العذاب الأليم بسبب التمادي في هذا العشق، أو أحب ما هو أنفع له من ذلك المحبوب من محبة الله وما أعده للمتقين، انشغل قلبه شغلاً يبعده عن التعلق المذموم والهوى . فإن خلا القلب من ذلك كله وقع في شباك التعلق المذموم والعشق الذي يضره في دنياه وآخرته. نسأل الله لنا ولإخواننا المسلمين السلامة والعافية.
    يا أيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيـلاً

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    Lightbulb رد: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    - "اشتغال القلب بما يبعده عن ذلك"
    أي : جعل القلب مشغولا عن الهوى بأمور أخرى طيبة .
    - "ويحول وبين الوقوع فيه"
    الصواب : "ويحول بينه وبين الوقوع فيه" ، أي : الوقوع في الهوى .
    - "وهو إما خوف مقلق أو حب مزعج"
    أي : أن الهوى إما خوف على فوات المعشوق خوفا يجعل صاحبه في قلق ، وإما حب وعشق يشتت أفكار صاحبه .
    - "فمتى خلا القلب من خوف ما فواته أضر عليه من حصول هذا المحبوب"
    أي : لأن القلب إذا فقد الخوف على فوات الخيرات ، وأقبل مع ذلك على حب الشهوات . . . ،
    - "أو خوف ما حصوله أضر عليه من فوات هذا المحبوب أو محبته ما هو أنفع له وخير له من هذا المحبوب"
    قلت : كأن العبارة خاطئة ، وصوابه : "أو محبة ما هو أنفع له وخير له من هذا المحبوب"
    - "زفواته اضر عليه من فوات هذا المحبوب لم يجد بدا من عشق الصور."
    قلت : كأن العبارة فيه تكرار وخلط . صوابه : "لم يجد بدا من عشق الصور" (مباشرة) . أي : عشق الشهوات .

    والشرح : أن من علاج مرض التعلق بالصور الشهوانية ، هو أن نشغل القلب بأمور طيبة محبوبة . فإن القلب لا ينفك عن المحبة والخوف . فمتى كان القلب لم يجد ما يحبه وما يخاف على فواته من المرادات ، فهو لا بد أن يعشق الصور الشهوانية . فعلينا أن نقاوم هذا التيار العشقي بصرف القلب إلى ما هو أحق بالمحبة من تلك الصور وأحق بالخوف على فواته منها - أي مثل ذكر الله وتلاوة القرآن ومذاكرة العلوم والتمرين على الجهاد وغيرها من الأمور النافعة . والله أعلم .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    217

    افتراضي رد: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
    - "اشتغال القلب بما يبعده عن ذلك"
    أي : جعل القلب مشغولا عن الهوى بأمور أخرى طيبة .
    - "ويحول وبين الوقوع فيه"
    الصواب : "ويحول بينه وبين الوقوع فيه" ، أي : الوقوع في الهوى .
    - "وهو إما خوف مقلق أو حب مزعج"
    أي : أن الهوى إما خوف على فوات المعشوق خوفا يجعل صاحبه في قلق ، وإما حب وعشق يشتت أفكار صاحبه .
    - "فمتى خلا القلب من خوف ما فواته أضر عليه من حصول هذا المحبوب"
    أي : لأن القلب إذا فقد الخوف على فوات الخيرات ، وأقبل مع ذلك على حب الشهوات . . . ،
    - "أو خوف ما حصوله أضر عليه من فوات هذا المحبوب أو محبته ما هو أنفع له وخير له من هذا المحبوب"
    قلت : كأن العبارة خاطئة ، وصوابه : "أو محبة ما هو أنفع له وخير له من هذا المحبوب"
    - "زفواته اضر عليه من فوات هذا المحبوب لم يجد بدا من عشق الصور."
    قلت : كأن العبارة فيه تكرار وخلط . صوابه : "لم يجد بدا من عشق الصور" (مباشرة) . أي : عشق الشهوات .
    يا أخي الكريم
    أنت تُخَطِّئ بعض العبارات من غير تدقيق..
    واعذرني بارك الله فيك.
    يا أيها الذين ءامنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً وسبحوه بكرة وأصيـلاً

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,168

    افتراضي رد: الرجاء شرح هذه العبارة من الجواب الكافي (ضروري)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يوسف التواب مشاهدة المشاركة
    يا أخي الكريم
    أنت تُخَطِّئ بعض العبارات من غير تدقيق..
    واعذرني بارك الله فيك.
    نعم يا أخي . . . هذه نظرة عجالة وتعليق استرجال أقصد بها بيان مراد ابن القيم لصاحب الموضوع .
    وأما التدقيق والتحقيق في نصوص الكتاب ، فليس ذلك غرضي . . . ولعلك تتحفنا بما عندك من الملاحظات .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •