المجيب الشيخ/ عبد الوهاب الحميقاني
السؤال: يدعي الشيخ الحميقاني أنه مع الدعوة إلى الحوار مع القاعدة (تنظيم القاعدة)، منهجها مختلف، ولا تعترف بالحوار ولا تعترف بشيء اسمه النظام الديمقراطي، يعني منهجهم منهج العنف والقتال والإرهاب، فكيف يمكن إجراء حوار مع القاعدة على هذا الأساس؟
الجواب: بالنسبة للسؤال الأول: قضية مبدأ الحوار، أنا أعجب عندما يفصل الحوار تفصيلاً لجهة دون جهة، عندما ننظر إلى القتلى في كشر، والقتلى في حجة، والقتلى في صعدة وفي الجوف يأتي النفاق السياسي، وكلا الأمور عنف وجرائم، فعندما ننظر إلى القتلى في أبين وهي جرائم لا تطاق نقول: لا حوار، ننطلق من إرادة الولاية المتحدة الأمريكية، نحاور من أرادت الحوار ونغلق الحوار على من لم ترد الحوار، والعجيب أن أمريكا وصلت في أفغانستان الآن إلى التحاور المباشر مع الطالبان، ونحن سنقطع مشوار سنين من الإرهاب والقتل في أبنائنا من أبناء القوات المسلحة والأمن، وحتى هؤلاء الشباب من أبناء المجتمع، والعنف لا يولد إلا عنف، وحركات العنف التي كانت في مصر، مثل حركة الجهاد والجماعة الإسلامية لم تنجح الحكومة المصرية في إقناع هذه الجماعات إلا بالحوار، وأصبح عبود الزمر رئيس حركة الجهاد أصبح رئيس حزب العدالة والبناء في مصر اليوم نتيجة ماذا؟ نتيجة الحوار.
فلا نغلق باب الحوار كمبدأ ديني ومبدأ ثقافي لنا، وما علينا بعد ذلك الذي يرفض للحوار والذي يغلق باب الحوار بعد ذلك يتحمل مسئولية نفسه ويطبق عليه النظام والقانون. منبر علماء اليمن: http://olamaa-yemen.net/main/article...ticle_no=13846