بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتانيا
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتانيا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    64

    افتراضي بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتانيا

    بسم الله الرحمن الرحيم


    والصلاة والسلام على أشرف المرسلي سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

    بيان بشأن ما أقدم عليه برامةُ بنُ الداه بنِ عبيْد ومن وافقه من إحراق كتب فقهية فى موريتانيا يوم الجمعة 6/6/1433هـ إن ما أقدم عليه المدعوّ برامة ابن عبيد ومَن شايعه من إحراق المدوّنة الكبرى، ومختصر خليل بن إسحق، وشرح الحطاب عليه الموسومِ بمواهب الجليل، وحاشية الدسوقىّ على الشرح الكبير، وشرح ميارة الكبير على ابن عاشر، ومتن الأخضرىّ، فَعلة همَجيّة رعناءُ، ونزغة شيطانية، لايحلّ السكوت عليها بحال. وهى تنمّ عن زيْغ وضلالة، وحمْق وجهالة. ولن تضرّ الدينَ الإسلامىّ ولا المذهبَ المالكىّ شيئا. إن هذه الكتب الفقهية مستقاةٌ ـ فى الجملة ـ من مصادر التشريع الإسلامىّ كتابا وسنة وإجماعا، ومن مصادرَ شرعية أخرى، منها ما هو مذهب جماهير علماء الأمة، ومنها ما اختصت به المالكية من أصول الاستدلال، أو وافقهم فى بعضه بعض العلماء. وهذه طريقة مذاهب أهل السنة قاطبة فى الفقه الإسلامىّ، حيث تنبنى على الأصول المتفق عليها، ويمتاز بعضها عن بعض فى اعتماد بعض الأدلة والمصادر الفرعية حسب ما يؤدى إليه الاجتهاد والنظر . فالطعن فى محتواها ـ فى الجملة ـ طعن فى الشريعة.


    بيدَ أنه يسُوغ لمن عرف الراجح فى الخلافيّات ممن له معرفة بالكتاب والسنة وأقوالِ السلف وطرائقِ الترجيح أن يردّ من فروع الرأى ما لا دليل عليه، أو ما ضعُف مُدْرَكُه فى أىّ مذهب من المذاهب، لا أن يحرق الكتاب الذى تضمّن ذلك القولَ المردود! وإذا كان هذا هو قصارى جهد العالم المتبصّر، وطالبِ العلم المؤهَّل للنظر، فما حالُ الأُمِّىّ والعامِّىّ الصِّرف؟ إن من جهالة من أقدموا على هذه الفَعلة النكراء أنهم يعتقدون أن مصنِّفى هذه الكتب وجامعيها نظَّروا للعُبودية فى موريتانيا!!! أو أنها تقوم على ما كتبوه ودوّنوه فى تلك العصور الخالية والأصقاع النائية!!! ثم إذا كان كل كتاب يشتمل على أحكام مِلك اليمين كلِّها أوجُلِّها يستحقّ الإحراق فلْيُؤجّج هذا المُوقِدُ نيرانَ الدنيا ويُسَجِّرْ بحار الأرض لإحراق جميع المصاحف الشريفة، ودواوين السنة من صحاح وسنن ومسانيدَ ومعاجمَ وغيرها...فضلا عن التفاسير، وشروح السنة على اختلافها، وكتب المذاهب الفقهية سُنّيّها وبدْعيّها، ومدوّنات الأحكام والأقضية والفتاوى، والسّيَرِ والتواريخ والأخبار, والآداب...وبكلمة واحدة فليقض هذا ـ إن استطاع ـ على دين الإسلام ومصادره وموروثه جملة وتفصيلا. وليس معنى هذا الكلام أن الإسلام دينُ استعباد واسترقاق، بل هو دين حرية وانعتاق، وسبيلُ كرامة وزُلفى، ومحجَّةُ سعادةٍ وحسنى. ولكنِ المقصودُ منه أن اشتمال كتاب من كتب الإسلام على أحكام مِلك اليمين ـ كالمكاتَب والمدَبَّـر، وأمهات الأولاد والسبايا، والعتق والولاء، وما يتصل بهذه الأبواب من أحكام الحدود والنكاح والعِدَد والكفارات والجنايات والفرائض... ـ لا يُسَوِّغُ إحراقَ ذلك الكتاب بحال من الأحوال. وإلا كانت البَداءةُ بالقرآن والسنة الثابتة، كما أسلفنا! فأصول هذه الأحكام مبثوثة فيهما، ومنهما أخذ فقهاء الملة، وفيهما التفريق بين الحرّ والعبد فى كثير من الأحكام، بكل وضوح وجلاء. ثم ليُعلمْ أن هذه الأحكام لا تتجسد فى واقع الحياة إلا إذا كان للرقّ وجودٌ فعلىٌّ فى الواقع، وكان لوجوده ما يُسَوِّغُه شرعا، من ناحية أخرى. وإذا كان فى بعض كتب الفقه ، ما هو مخالف لمقاصد التشريع ـ أحيانا ـ، مما قاله بعض المتأخرين تخريجا أو رأيا محضا، فهذا النوع من المسائل قد كفانا أهلُ التحقيق من الراسخين فى العلم كشفَه ومؤنةَ الردّ عليه، ولسنا ملزَمين به أصلا. مع أنه لا يختصّ بهذه الأبواب وحدها. ولم يقل أحد من أهل العلم المحققين ـ فيما أعلم ـ بوجوب إتلاف كتاب فقهىّ لمجرد اشتماله على أقوال شاذّة أو آراء غريبة. وقد جئت هنا بقيد التحقيق احترازا من تصرفات بعض المقلّدة فى حق من خالفهم، إذ هم بمعزل عن التحقيق. ولا شك أن أىّ قول يخالف الكتاب والسنة فهو مُطَّرَح مردود على قائله. لكنْ هذه مهمةُ العلماء بالكتاب والسنة والإجماع والخلاف من كل الأعصار والأمصار، ومن كل الفئات والأعراق. إن إحراق الكتب الشرعية لا يجوز. ويذكّرنى ما فعله هؤلاء بصنيع الطاغية هولاكو بنفائس بغداد، وبما فعلتْه زعانفُ الفِرَنْجَةِ بذخائر الفردوس المفقود، ولم يضرّ ذلك تراثَ الملة شيئا. فهذه نوادر المخطوطات تملأ الدنيا، وتلك أَعْلاقُ المطبوعات تُغرِق المواقع والأسواق، فضلا عن الأشرطة والأقراص والأجهزة الحديثة المختلفة التى تحمل عشرات الآلاف من كتب الإسلام. وهاتيك الروائعُ والعيون بيّنات فى صدور الذين أوتوا العلم شرقا وغربا.


    لقد عاب قومٌ جماعةً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فى غَزَاة تبوكَ فقالوا: ما رأينا أرْغبَ بطونا ولا أجْبَن عند اللقاء من قرَّائنا هؤلاء، فأنزل الله عز وجل قولَه (ولئن سألتهم ليقولُنّ إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وءاياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)، فأخذ العلماء من ذلك أن الاستهزاء بالدين وأحكامه وشعائره وحُرُمَاتِه كفرٌ ناقل عن الملة. قال القاضى أبو بكر بنُ العربىّ فى أحكام القرآن: "لا يخلو أن يكون ما قالوه من ذلك جِدّا أو هزْلا، وهو ـ كيفما كان ـ كفرٌ، فإن الهزْل بالكفر كفرٌ، لا خلاف فيه بين الأمة."(2/964) ، فعُلم بذلك أن الاستخفاف بالدين فعل مكَفِّر بالنص والإجماع.


    إلا أن هذه الشُّنْعة التى ارتُكبت اليوم بإحراق الكتب، إن كانت عن استهزاء واستخفاف بالدين وأحكامه القطعية فهى ردة، وإن كانت اعتراضا على بعض الأحكام الاجتهادية فقط فهى فسق ورعونة يستحق مَن اقترَفوها الأدبَ البليغ كغيرهم من العصاة المجاهرين، ولا تخرجهم من الإسلام، ما لم يكونوا مستهزئين، كما أسلفت. على أن المعنىَّ قد يُعذَر بالجهل، وبالتأوّل، فقد اتخذ بعضَ الشبُهات والتأويلات ذريعةً لما اجترحه من جُرْم. فهو معذور بالجهل والتأويل.


    ولكن من علم الحكم الشرعىّ بعد هذه الواقعة، وأقيمت عليه الحجة، ثم تجاسر على ارتكاب مثل هذه الأفعال، فسيحكم عليه قضاة الملة ـ كائنا من كان ـ بما يستحق. وندعو مرتكبى هذه المُوبِقة فعلا أو قولا أو قَبولا وموافقةً إلى التوبة النَّصوح علانيَة عبر الوسائل الإعلامية كلها، من قنوات وإذاعات ومواقعَ، كما عصَوُا الله علانية، وندعو إلى معاقبة كل من يتطاول على الشرع بما يردَعه وأمثالَه من السفهاء، ومنعِ إطلاق العبارات المسيئة إلى الدين وحمَلتِه، وتجريم كل من يرتكب شيئا من ذلك، كاستخفاف بعضهم بالتراث الفقهىّ الذى يسمونه ـ جهلا ـ بالفقه الاستعبادىّ، وكطعن العلمانيين فى الحدود الشرعية، وأحكام المرأة، وقولهم بفصل الدين عن السلطة، والسخرية من اللحية والحجاب، والدعاة والمساجد، وغير ذلك مما هو معلوم. ولْيُعلم أن الخطاب الشرعىّ متوجه إلى الجميع، لا يُقصر على أحد بعينه. فهنالك من استهزأ فعلا بمحكم التنزيل وصحيح السنة قديما وحديثا، عن علم ووعى، أو قابلهما بالجحود و الإعراض، أو التحريف والتبديل، أوالتعطيل والإهمال. نعم لا يسوغ ما فعله هؤلاء بحال, كما لا يُقبل أىّ شكل من أشكال النيْل من الدين، ولا التنكر للثوابت والقطعيات من أىٍّ كان. ولا يكون الاعتراض على الاجتهاد والرأى إلا بأدب واحترام، وببيان الأدلة الخاصة أو القواعد الكلّية.


    إن بعضا من هؤلاء الذين يرفعون الشعاراتِ ممن شحنهم الغربيون ضد الإسلام، وأغرَوْهم بالأوسمة والمال، وغرُّوهم بالألقاب النضالية والدعوات والمؤتمرات، ظنوا أنهم سيقضون على وحدة أهلنا، ويملأون أرضنا فتنة وشرورا، تنفيذا لمخططات الأعداء الذين يتربصون بالإسلام وأهله الدوائر. قال تعلى: (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا). ولكن ليعلم هؤلاء وغيرهم أن الشعب بكل مكوِّناته وفئاته لن يقبل العبث بدينه وقِيَمه وتراثه، ووحدته وهُويَّته وكيانه.


    إن المنظمات والهيئات المشبوهةَ التى تُظهر العطف والحَنان، والرأفة والمحبة والسلام، والدفاعَ عن المستضعَفين، ما هى إلا أداة فعالة للتنصير والتبشير، ويدٌ خفية من أيادى الصهيونية والماسونية تستغل فقر الشعوب المسلمة وبؤسَها وغفلتَها، فتقدم لها بعض الفُتات، لا محبة لها ولا رحمة بها، ولكن لتجد منفذا إلى استلاب فكرها وعقيدتها، وطمس هُوِّيَّـتِها وخُصوصيتها، وتصديع كيانها، وإحداث الفتنة وإشعال الحروب بين أبنائها. وقد اغتر ببهرجها كثير ممن لم يسْبُر أغوارها ويبْلُ أخبارَها. وأعود فأقول لكل من يجترئ على شىء من أحكام الملة , وشعائرها ورموزها: إن مجرد احترام نص القرآن وحده لا يشفع لهم، إذ لو كان ذلك بمجرده كافيا لشفع لليهود والنصارى وسائر الكفرة والمشركين، فإنهم يعتقدون أنه نصّ مقدس، لأن الشأُن إنما هو فى التصديق به واتباعِه والعملِ بما فيه، لا فى مجرد اعتقاد قدْسيته وبركته. وأما من ينتسب للإسلام فلا يتحقق فيه الوصف إلا بما ذكرنا، ومِن مقتضيات ذلك الإيمانُ بالسنّة والعملُ بها وتعظيمُها واتباعُها، واحترامُ علمائها، وتقديرُ جهودهم والدعاءُ لهم، واتباعُهم فى الحق، لا إتلافُ موروثهم والسخريةُ منه. فالعلماء هم ورثة الأنبياء، وهم المبلّغون عن الله بعد الرسل عليهم الصلاة والسلام. والأخطر فى هذه القاصمة أنه إذا لم يُردّ عليها بعاصمةٍ يُوشِك أن تمتدّ الأيدى الآثمةُ إلى الصحيحيْن فالقرآن. وعندها تحِقّ النقمة وتحيق اللعنة. والعياذ بالله. وأخيرا فإن علاج ظاهرة الرق وغيرها من الظواهر الاجتماعية ينبغى أن تُسلَك له السبلُ الناجعة المعروفةُ عند العقلاء، لا أن تُستفَزَّ مشاعرُ المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها بإحراق كتب الدين وإتلاف مدوَّنات الشرع، وسبِّ العلماء الذين أفْضَوا إلى ما قدّموا.


    فمن سلك سبيل الرشْد والإصلاحِ كان الله معه.ومن سلك سبيل الغىّ والإفساد خسِر دنياه وآخرتَه، وكان ممن اتخذ إلهَه هواه، واستحقّ الوعيد الوارد فى قوله عز وجل: (سأصرف عن ءاياتى الذين يتكبرون فى الأرض بغير الحق وإن يروا كل ءاية لا يؤمنوا بها وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وإن يروا سبيل الغىّ يتخذوه سبيلا ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين والذين كذبوا بآياتنا ولقاء الآخرة حبطت أعمالهم هل يجزون إلا ما كانوا يعملون). وأنصح جميع الأطراف بسلوك سبيل الرشد والعقل والحكمة، والكفّ عن لغة التصعيد والسّباب، والابتعاد عن طرائق العنف والإثارة. فإن الجميع متفقون على القضاء على هذه الظاهرة، لكن بالحكمة والحسنى.


    هذا وأعرف من الشريحة التى ينتمى إليها المذكورُ جماعاتٍ من أهل الدعوة الصحيحة والمنهج القويم دأَبوا على الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، ونشْر التوحيد، وتعلُّم العلم، وحفظ القرآن والحديث الصحيح، والدعوة إلى الله عز وجل، فعرفَتْهم المنابر والمساجدُ والجوامع وحِلَقُ العلم والذكْرِ أئمةً ودعاةً وخطباءَ ومعلمين ومصلحين، يجمَعون ولا يفرّقون، وينفعون ولا يضرون.


    فأسأل الله سبحانه وتعلى أن يرزقنا وإياهم الثباتَ على الصراط الموصِل إلى جناته، وأن يستعملنا وإياهم فى مرضاته، وأن يهدىَ سائرالمسلمين إلى الحق المبين، إنه سميع مجيب. وآخر دعوانا أنِ الحمدُ لله رب العالمين، وهو حسبنا ونعم الوكيل، والهادى إلى سواء السبيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلىّ العظيم، ولا عدوان إلا على الظالمين.


    كتبه إبراهيم بن يوسف بن الشيخ سيدىَ يوم الاثنين 9 جمادى الآخرة1433هـ بمكة المكرمة، زادها الله تكريم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتا

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتا

    الحمد لله الذي أظهر الحق
    أبشروا يا اخوان فهؤلاء علماء أراد الله ان يحيي ذكرهم
    رحم الله كل علماء المسلمين
    محب للعلم والعلماء
    https://www.facebook.com/abouelwalide

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتا

    سبحان الله .. إلاّ الحماقة اعيت من يداويها
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد الله رب العا لمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعا لمين..وبعد
    يا إخواني إن ما ذكره الأخ كا تب الموضوع
    أمر جلل ورسا لة لا تنبئ بخير ولكن لما ذا
    هذا السكوت على هذه الظا هره؟؟؟..
    التي بدأ علا جها من رب السما وات والأرض وبهدي رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه ..ألم يكفي هذا الدواء وبمرا حل سلسه وطيب ثمارها ؟؟..وبحمد لله وفضله وجدت هذا البحث القليل أسطره والعظيمه فوا ئده ولا أظنه غريب عليكم وأنتم أهل المنهج أفلا ترون إن أتبع البحث وطبق لنظفنا قلوب تحمل حقدا وكرها لما تسمعه وتلاقي من خدش مشا عرها يوميا وممن من إخوتهم في الدين ووفرنا كتبا تحمل علما وفقها ولجنينا ثمارالأجروالثوا ب من الله سبحا نه وتعالى بعتق الرقا ب..وهلموا إلى المحبث مختصراوبعده
    لقد نظر الإسلام لمعا لجة الرقيق على ثلاث مراحل وهي الأهم ..
    المرحلة الأولى: تحسن حال الرقيق ورفعهم للمستوى الإنساني.
    الثانية: تضيق مصادره وحصرها فيما يخرج بالرقيق عن الصفة الإنسانية.
    الثا لثه: وهذه الخطوة الرئيسية وهي تحرير الرقيق.
    ففي الجانب الأول: تحسين معاملة الرقيق
    ولم تكن نظرة الإسلام للرقيق على أساس دينه، أو لونه، أو عرقه، وإنما على أساس بشريته المحضة،
    وكل التوجهات والأوامر الإلهية في هذا الصدد ارتكزت على بشرية الرقيق لا غير، وعلى سبيل المثال فبدأ الإسلام بتغير الاسم وتصحيحه.
    - عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لَا يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ عَبْدِي وَأَمَتِي، كُلُّكُمْ عَبِيدُ اللَّهِ، وَكُلُّ نِسَائِكُمْ إِمَاءُ اللَّهِ، وَلَكِنْ لِيَقُلْ غُلَامِي وَجَارِيَتِي وَفَتَايَ وَفَتَاتِي» [رواه مسلم].
    - ثم إيجاد الوضع الاجتماعي المناسب لهم في زمرة الواقع الإنساني وقتها فقال تعالى: {وَبِالْوَالِدَ ْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً} [سورة النساء: 36].
    - ثم إيجاد الكرامة والحرمة الشرعية و الاجتماعية له:
    عن أبي هريرة قال: قال َ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «من قذف مملوكه، وهو بريء مما قال، جلد يوم القيامة، إلا أن يكون كما قال» [رواه البخاري].
    عن سَمُرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ قَتَلَ عَبْدَهُ قَتَلْنَاهُ وَمَنْ جَدَعَهُ جَدَعْنَاهُ» [مسند أحمد - (41/93].
    - ثم ضمان حقهم في الاحتياجات المعيشة بالمستوى الإنساني المطلوب:
    عن المعرور بن سويد قال: دخلنا على أبي ذر بالربذة فإذا عليه برد وعلى غلامه مثله فقال: "يا أبا ذر لو أخذت برد غلامك إلى بردك فكانت حلة، وكسوته ثوباً غيره؟"، قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «هم إخوانكم جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل، وليكسه مما يكتسي، ولا يكلفه ما يغلبه، فإن كلفه ما يغلبه فليعنه» [رواه البخاري وأبو داود].
    وقال عليه الصلاة والسلام: «إذا أتى أحدكم خادمه بطعامه، فإن لم يجلسه معه فليناوله لقمة أو لقمتين، أو أكلة أو أكلتين، فإنه ولي علاجه» [رواه البخاري].
    وفي الخطوة الثانية قام الإسلام بتضيق المدخل إلى الرق، وتوسيع المخرج منه؛ فالمدخل إلى الرق قبل الإسلام كان مفتوحاً على مصراعيه؛ فهناك الرق بالبيع كأن يبع الإنسان احد أقاربه، والمقامرة كان يؤخذ الخاسر عبدا للفائز، والنهب والسطو على القوافل والضعفاء واسترقاقهم وبيعهم لجني المال، ووفاء الدين كان يؤخذ المدين عبدا للدائن، والحروب كالأسرى وملك اليمين، وقد حرم الإسلام جميع هذه الأوجه؛ جاء في الحديث القدسي يقول الله تعالى: «ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ومن كنت خصمه خصمته، رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حراً فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه العمل ولم يعطه أجره» [أخرجه البخاري].
    فلم يبقي مدخلا للرق سوى أسرى الحرب، فأتى الإسلام عليهم فوضع لهم ثلاث خيارات بإذن ولي الأمر:
    {فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُم ْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا} [محمد: من الآية4].
    فالمن بالطلاق السراح بلا مقابل أو قبول الفداء، وإطلاق السراح أو الاسترقاق وفقا لقواعد الإسلام الإنسانية في التعامل مع الرقيق.
    ثم قام الإسلام بتوسع المخرج وأسباب العتق ومنها:
    - جعل العتق من القربات العظيمة إلى الله:
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَن أَعتَقَ رقبة مسلمةً، أعتق الله بكل عضو منه عضواً منه من النار حتى فرجَه بفرجه» [رواه البخاري ومسلم].
    جعل العتق أحد مصارف الزكاة الثمانية: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَة ِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ} [سورة التوبة: 60].
    قال يحيى بن سعيد: "بعثني عمر بن عبد العزيز على صدقات إفريقية، فجمعتها، ثم طلبت فقراء نعطيها لهم، فلم نجد فقيراً، ولم نجد من يأخذها منا، فقد أغنى عمر بن عبد العزيز الناس، فاشتريت بها عبيداً فأعتقتهم".
    - جعل العتق كفارة للطم العبد أو ضربه:
    عن ابن عمر قال: سمعت رسول الله يقول: «من لطم مملوكاً له أو ضربه فكفارته عتقه» [صححه الألباني].
    - جعل العتق واجبا في بعض الكفارات مثل:
    في القتل الخطأ: {مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ} [سورة النساء: من الآية92].
    وفي الظهار: {الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا} [سورة القصص: من الآية3].
    وفي الحنث في اليمين: {لا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ} [المائدة: من الآية89].
    كذلك جواز الزواج من الرقيق، وهو من أهم أسباب العتق:
    {وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ...} [سورة النساء: 25].
    وقال صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لهم أجران: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيه وآمن بمحمد، والعبد المملوك إذا أدى حقَّ الله وحقَّ مواليه، ورجل كانت له أمة فأدبها فأحسن تأديبها، وعلمها فأحسن تعليمها، ثم أعتقها فتزوجها، فله أجران» [رواه البخاري ومسلم].
    - وأخيرا وضع الإسلام القرار في يد الرقيق أنفسهم فشرع لهم المكاتبة مع المالك للعتق {وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ} [النور: من الآية33].
    فما على الرق إذا أراد الحرية إلا أن يأتي سيده ويخبره بما يريد ويتفق معه على قيمه مالية يسددها العبد من عمله الخاص -الذي يفسح له السيد وقتا له – ويكتبا بينهما كتابا يشهد عليه الناس، وبعد سداد الرق للقيمة المالية يكون حراً، ثم تختم الآية الكريمة بما يوضح الهدف من المكاتبة فتقول: {وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ} فالسيد يعطي عبده مالا بعد عتقه ليستعين به على بدْء حياته الجديدة، وهذا يوضح أن المكاتبة ليس الهدف منها المال وإنما اعتماد الرقيق على نفسه في تحرير نفسه لتعظم عنده الحرية فيصونها ويحفظها لنفسه وللمجتمع.
    ويمضى الإسلام فيما هو أعظم من هذا فينسج علاقة جديدة وفريدة بين المحرر وبين سيده السابق وهي "الولاء" الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم: «الولاء لُحْمَةٌ كلُحْمَة النسب» [صححه الألباني].
    ليجد المحرر له نسبا وأصلا بين الناس، ووعاءاً اجتماعياً بشرياً يحتضنه ويحتويه كباقي البشر، ويتعدى هذا الوعاء مجرد الاسم المعنوي، ليجد الرقيق المحرر نفسه في قائمة الورثة الشرعيين بترتيبهم الشرعي المعتبر.
    وأخير نقول:
    كان سهلا على الإسلام أن يحرر الرقيق بكلمة يقولها، لكن ما النتيجة دون معالجة الحالة النفسية للمجتمع تجاه الرقيق؟! ، وما النتيجة دون ضمان الوضع الاجتماعي لهم بعد التحرير؟!، وما النتيجة دون معالجة الحالة النفسية للرقيق أنفسهم؟!
    لكن الإسلام بمنهجه المحكم وتشريعاته الحكيمة ومصدره الرباني هو وحده الذي استطاع معالجة هذه الظاهرة.
    وبعد هذه الرحلة المختصرة يحق لنا أن نتسأل... هل في الدنيا العريضة أعظم من هذا الدين؟
    والسؤال الذي يطرح نفسه إلى متى ستبقى هذه العنصريه المقيته والغبيضه مسيطره على عقول المسلمين العرب؟؟.. في شبه الجزيره العربيه والشما ل الغربي الأفريقي؟؟؟..
    إن قلنا الجهل فالوا قع يخا لف القول فنور الإسلام والعلم أضاء الكون ...
    ولكن الجا هلية والكبر نعم إنه الكبر والعياذ بالله ولك أن تتأ مل هذا الحديث....
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قـال : قــــال
    رسـول الله صلى الله عليه وسلم"لا يدخل الجنة من
    كان في قلبه مثقال ذَرَّة مـــن كِبْر . فقال رجل : إن
    الرجل يحب أن يكـون ثوبه حسناً ونعله حسناً فقال
    إن الله جميل يحــب الجمال ، الكبْــر بَطْر الحـــق
    وغَمْط الناس " رواه مسلم
    والله المستعان...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: بيان من الشيخ إبراهيم بن يوسف ابن الشيخ سيدي حول إحراق بعض كتب المالكية في موريتا

    اخوتي الكلام جد سهل و التنميق اسهل منه لكن لما لنقول الحقيقة و ان كانت مرة فالاسلام لم يشرع اي طريقة لانهاء الرق و لم يجعل القضاء مقصد و لم يسوي بين العبيد و الاحرار في شئ فالعبيد في الاسلام عبارة عن مال و لهم تلك الخصوصية من بيع و شراء و هبة ومراث بل ادميتهم مضمحلة ان لم نقل انها معدومة و حتى الاحاديث التي وردت فيهم كانت من اجل الرقي بالاحرار و اخلاقهم لا من اجل التسوية و الذي يدرس مسألة الرق في الاسلام يجده نوع من العقاب و التدمير ينتج عنه بشر مسلوب الذات و الارادة محتقر داخل المجتمع و مساوي للحيوان في الحقوق(له ان ياكل و يستر) و القيمة غير ان هذا المخلوق المساوي للحيوان من جهة القيمة المعنوية و كذا المادية فهو اداة مسخرة للبشر فهو مكلف شرعا ففي النهاية سيدخل النار و ربما ينجا
    و الذي يدرس التاريخ و يقارن بين الحروب الاسلامية و اعداد السبي و العتق يعلم انه لوبقية بتلك الحالة لكان اليوم 10بمئة احرار و البقية عبيد هذا على احسن تقدير و كذالك فالاسلام لم يستطع ان يسوي بين العبيد و الاحرار في النظرية الاجتماعية فعمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يجعل لصفية و جويرية 6 الاف و لامنا عائشة 12 الف قائلا انه لن يجعلهما يوساويان بنت ابي بكر و في الاخير فانه لايمكننا الا ان نقول ان الملك لله و الله يفعل مايشاء لامعقب لامره و لاراد لقضاءه و ان الاعتراض عليه كفر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •