الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 55

الموضوع: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    .............................. .................... .. بسم الله الرحمن الرحيم

    * مِنْ أَمتعِ ما قرأتُ علي هذا الملتقى الأغرِّ ابتداءُ حديثٍ للشاعرِ / صالح العَمري، وفيه يكتبُ أربعةَ أبياتٍ إلي أخيه في العلمِ والأدبِ "الأديبِ النجدي" يعتذرُ فيهنَّ إليه منْ عدمِ هجائِه الزنديقَ الذي تطاولَ على اللهِ ورسولِه، فقالَ - زادَه اللهُ فصاحةً - :-

    لَقَدْ كانَ يَجْري في دَمِي الشِّعْرُ حِقْبَةً ** فَأَصبَحَ بَعْدَ الجَرْيِ في الدَّمِ جاسِدا
    وَزايَلْتُ سُوقَ الشِّعرِ مَقْتًا وَبِغْضَةً ** لأَنِّي رَأَيتُ الشِّعْرَ أَصبَحَ كاسِدا
    وَما غَضَّ مِن شِعْري الحَسُودُ لِعِلَّةٍ ** سِوَى أَنَّهُ أَمسَى وَأَصبَحَ حاسِدا
    يَغَصُّ بِمَعْسولٍ مِنَ الشِّعْرِ (صالِحٍ) ** وَيَلْتَذُّ مَرْذُولًا مِن الشِّعْرِ فاسِدا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    مِنْ أجملِ المنازعاتِ التي قرأتُها منازعةَ " الأديب النجدي "، وفيها يوضح معنى كلمة ( البسيط ) في اللغة.
    وإليك هذه المنازعة :-

    " تنبيه : (البسيط) هو الواسع الفسيح، وليس هو المختصر الوجيز، واستعماله بمعنى التقليل من أخطاء العامَّة "

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    جزاك الله خيراً أخانا / أحمد بن حسنين ، على هذه الدرر _ حقاً _
    "ليس شىء أضرَّ على الأممِ ،وأسرع لسقوطها من خذلان أبنائها للسانها ، وإقبالهم على ألسنةِ أعدائها ".

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    وفيك بارك الله يا أبا الليثي،
    -----------------
    الحمدُ للهِ وَحْدَه وبعدُ:-
    فما كنتُ أعلمُ أنَّ للشِّعْرِ مذاقاً كالطعامِ حتي قرأتُ منازعةً قلَّ أنْ تجدَ لها نظيراً علي المنتدياتِ العلميةِ، وهي للشيخِ المحققِ/ صالحٍ العَمْري - حَفِظَهُ اللهُ -، وإليكَ المنازعةَ يا صاحُِ :-

    في الوَحشيَّات (المقطوعة 461):
    "الكُمَيْتُ في خالدِ بنِ عبدِ اللهِ
    1 - لا عَينُ نارِكَ عَنْ سارٍ مُغَمّضَةٌ ** ولا محِلَّتُكَ الطّاطَا ولا الدَّغَلُ
    2 - تَحْيَى وُفودُكَ والنِّيرانُ مَيّتَةٌ ** إذا أنَاخَ بجنْح الليلةِ الطَّفَلُ
    3 - لما عَبَأْتَ لِقَوْسِ المجد...."


    كنتُ أقرأُ هذه المقطوعةَ دائماً وأستحسنُها فإذا بلغتُ البيتَ الثانيَ عِنْدَ الموضعِ الملونِ بالأحمرِ تحديداً وجدتُ في نفسي حرجاً وضيقاً، كرجلٍ كانَ يأكلُ طعاماً لذيذاً ثمَّ اعترضتْ فيه قطعةٌ فاسدةٌ بشعةُ المذاق، فكنتُ ربما أنشدتُ المقطوعةَ لنفسي أو لغيري فإذا بلغتُ البيتَ الثانيَ أسقطتُه ولم أُنْشِدْه.
    وما توقفتُ يوماً عنده وتأملته لأرى سببَ هذه الغُصَّةِ التي أَجِدُها في هذا الموضع، إنما هو شيءٌ نكِره قلبي واشمأزَّ منه، ثم أصبحت يوماً نشيطاً صافيَ الذِّهْنِ فأنشدت هذه المقطوعة، فما بلغت هذا الموضعَ حتى تبدَّى لي الصوابُ كأنني أقرأه في كتاب، وكأني أسمعُ صوتاً من داخلي يقول: "لا معنى لقوله: تحيى وُفودك، وصوابُه بلا شك ولا ريب: يحيى وَقُودك".
    فاستحسنت هذا الكلام، وجعلت أبحثُ عن البيتِ فما وجدته إلا في ديوان الكميت تحقيق الدكتور محمد نبيل طريفي، فوجدت هذا الموضع في الديوان كما جاء في الوحشيات، ثم قال في الحاشية:
    "في الديوان: (تحبس وفودك والنيران مغمضة)، ....، وأناخ: حط الرحال وأبرك الإبل"
    أما قوله: في الديوان، فإنه يعني النشرة السابقة للديوان، ويقال إنه سرق عمله منها، انظر هذا الرابط:
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=53593
    وأما روايةُ الدِّيوانِ التي أشار إليها فلا معنى لها، و"تحبس" هذه لا يستقيمُ الوزنُ إلا بجزمها وليست هي في موضعِ جزمٍ، وأما "مغمضة" فخطأ أحسب مرده إلى انتقال النظر من البيت الأول إلى البيت الثاني، فانظر إلى البيتين:
    لا عين نارك عن سارٍ مغمضة ** ولا محلتك الطاطا ولا الدَّغَلُ
    تَحْيَى وُفودُكَ والنيران ميتة ** إذا أناخ بجنح الليلة الطَّفَلُ
    وأما قوله: "وأناخ: حط الرحال وأبرك الإبل" فهذا أصل المعنى، وأنا أخشى أنَّ هؤلاءِ القومَ ينظرون في المعاجمِ ويَنْقُلُون أوَّلَ شيءِ تقعُ عليه أعينُهم، والصحيحُ أنه ليس هنا حط رحال ولا إبراك إبل، بل معنى أناخ الطفلُ هنا: وقع وثبت وأقام.
    فالحاصلُ أنَّ صوابَ البيتِ إن شاء الله:
    يَحْيَى وَقودُك والنيران ميتة
    والوَقود بفتح الواو: يجوز أن يكون الحطب، ويجوز أن يكون لهب النار، قال في اللسان: "الليث: الوَقود ما ترى من لهبها".
    وبهذا يصحُ الطِّباقُ والمقابلةُ في البيت، فالكميت يقول: تحيى نارك إذا ماتت النيران، يريد بذلك أنه كريمٌ لا تنطفئُ نارُه، بل لا تزالُ موقدةً للعُفَاةِ والطُّرَّاق، أما الوُفود فلا معنى لذكرهم هنا ألبتة، ولا وجهَ للمقابلةِ بين حياةِ الوُفود عنده وموتِ النيران عند غيره.
    والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    * من أمتع ما قرأتُ فائدة قيدتها الأستاذةُ الكريمة / عائشة بنت علي، وفيها تُنبِّه على خطأ قد اشتهر على ألسنتنا التي أصابها عجمة؛ فقالت - وفقها الله - :

    هذه فائدةٌ قرأتُها في كتاب «الحصائل 2/21» للدكتور/ محمَّد أحمد الدَّالي؛ قالَ -معلِّقًا علَى ضبطِ مُحقِّق كتاب «أسماء خيل العرب وأنسابها» لكلمة «المرثية»-:
    ( كذا ضَبَطَ المحقِّقُ «المرثية» بفَتْحِ الميمِ، وسُكونِ الرَّاءِ، وكسرِ الثَّاءِ، وتشديد الياء المفتوحة، وعلَّق عليها، قالَ: «أرادَ بها قصيدة كعب في رثاء أخيه..» اﻫ.
    والصَّواب: «الْمَرْثِيَة» بتخفيفِ الياءِ، وهي مصدرٌ ميميٌّ علَى «مَفْعِلَة»، أرادَ بها قصيدة الرِّثاءِ.
    وأمَّا «الْمَرْثِيَّة» بتشديدِ الياء؛ فهي الَّتي رُثِيَتْ، ووزنُها «مَفْعُولَة»، وأصلُها: «مَرْثُوية»، ثُمَّ صارَتْ إلى «مَرْثِيَّة» ) انتهى.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    حديث دار بين الكوفيين والبصريين حول ( فعلية ) أفعل في التعجب ( ما أفعله ! ):

    قال البصريون : هي فعل للزومها مع ياء المتكلم نون الوقاية في نحو :
    ما أفقرني إلى رحمة الله! و وما أحسنني إن اتقيت الله!
    أما الكوفيون فقالوا : هي اسم ، والدليل على ذلك : دخول التصغير عليها
    فقد قال أحد الأعراب :
    يا ما أمَيـْلِحَ غزلانا شَدَنَّ لنا من هؤلائكن الضَّالِ والسَّمُرِ
    فقد جاء أملح مصغرًا ، والتصغير من خصائص الأسماء ؛ فهو اسم .
    رد البصريون على الكوفيين بقولهم :
    إنما صُـغِّـرَ فِعْـلُ التعجب حملا على أفعل التفضيل ؛ لاتفاقهما لفظا .
    وقال البصريون : صُغر فِعْلُ التعجبِ للزومه صورة واحدة ، فأشبه بذلك الأسماء ، وحَمْلُ الشيء على الشيء في بعض أحكامه لا يخرجه عن أصله .
    لذلك هو فعل ، وإن دخله التصغير. *
    ---------------------------
    * الكاتب : عبد العزيز بن حمد العمار - وفقه الله -.
    الموضوع : http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=49
    الحلقة :
    حلقة النحو والتصريف وأصولهما .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    * الجرجاني لا يفرق بين الفصاحة والبلاغة فكلاهما عنده بمعنى واحد ، والمتأخرون يرون أن الفصاحة شيء من البلاغة ، فكل بليغ فصيح وليس كل فصيح بليغا . *
    ---------------
    * الكاتب : أبو العباس - وفقه الله -.
    الموضوع : الفصاحة والبلاغة ( سؤال ).
    الحلقة : حلقة البلاغة والنقد.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    * ( البتة ) لا تَجوزُ إلا بالوصلِ . ومَن ادَّعى أنها بالقطعِ فمخطئ ، تاركٌ سبيلَ العربِ ، مخالفٌ للسماعِ ، والقياسِ ، والعقلِ . وأنا أتحدَّى كلَّ أحدٍ أن يُثبتها بالنقلِ الصحيحِ المتصلِ عمن لقيَ العربَ الذينَ يُحتجّ بكلامِهم ، أو بالقياسِ . ولن يستطيعَ . وما نقلَه بعضُهم فغيرُ حجةٍ ، لتأخر ناقلِه ، ولرفضِ القياسِ الراسخِ له ، ولإنكارِ العقلِ الصحيحِ إمكانَه .
    ومدخلُ الوهَم أنَّ ( البتة ) في اللغة بمعنى ( القطع ) ؛ فربّما أوهمَ ذلكَ بعضَهم ؛ فقرأ في كتابٍ قولَهم : ( البتة : القطع ) ؛ فظنَّ لبادرةِ استعجالٍ أنَّ المرادَ أنّ همزتَها همزةُ قطعٍ . *
    ----------------------
    * الكاتب : فيصل المنصور - وفقه الله -.
    الموضوع : "ألبتة" بقطع الهمزة أم بوصلها ؟(انظر البحث الذي أعددناه في الداخل)
    الحلقة : حلقة العروض والإملاء.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    * الجيمُ والنونُ والحاءُ في اللغةِ تدلُّ على الميلِ . ومنه ( الجُناح ) ؛ إذْ هو : الميلُ إلى الإثمِ ميلاً يُوقِعُ صاحبَه فيهِ . *
    ----------------------
    * الكاتب : فيصل المنصور - وفقه الله -.
    الموضوع : ما معنى ( جُناح ) ؟
    الحلقة : حلقة فقه اللغة ومعانيها.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    * السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أما بعد
    فالكلام فى ( حتى ) كثير وسأحاول أن أذكره بشئ من التفصيل من غير إسهاب ولا إيجاز أيضا فربما كان الإيجاز مُضِرًّا :
    فاعلم أن حتى تأتى على ثلاثة أقسام :
    1- حرف جر : ومعناها انتهاء الغاية ، ومجرورها إما اسم صريح كقوله تعالى : ( حَتَّى حِينٍ ) أو مصدر مؤول من أن والفعل المضارع كقوله تعالى : ( حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ ) فـ ( يقول ) فعل مضارع منصوب بـ ( أَنْ ) مضمرة وجوبا بعد حتى و أَنْ والفعل فى تأويل مصدر مجرور بحتى .
    وأما حتى الداخلة على الفعل الماضى فهى ابتدائية كقوله تعالى : ( حَتَّى عَفَواْ )
    ولمجرورها شرطان : ( الأول ) أن يكون ظاهرا لا ضميراً خلافا للكوفيين والمبرد فقد أجازوا فيها جر الضمير فيجوز أن تقول - على مذهبهم - حَتَّاكَ ، وحتَّاىَ ، وحتَّاهُ ، وحَتَّاهما ، وحتَّاهم ، وحتَّاهُنَّ ... الخ كما تقول إِلَيْكَ ، وإِلَىَّ ، وإِلَيْهِ ، وإِلَيْهِما ، وإِلَيْهِمْ ، وإِلَيْهِنَّ ...الخ
    ( والثانى )أن يكون آخر جزء أو مُلاقِىَ آخرِ جزءٍ . فمثال كونه آخر جزء : أكلتُ السمكةَ حتى رأسِها ، ولا يجوز أن تقول حتى نصفِها أو ثلثِها . والصواب فيهما أن تقول إلى نصفِها أو ثلثِها ، ومثال كونه ملاقيا آخر جزء : سرت النهارَ حتى الليلِ .
    2- حرف عطف نحو : قَدِمَ الحُجَّاجُ حتى المُشاةُ فالمشاة معطوف بحتى على الحجاج مرفوع مثله ، وكذا تقول : رأيت الحجاجَ حتى المشاةَ ، ومررت بالحجاجِ حتى المشاةِ .
    والمعطوف بحتى له شرطان :
    ( أولهما ) أن يكون بعضَ ما قبلها ( مثل قدم الحجاجُ حتى المشاةُ ومنه أكلت السمكةَ حتى رأسَها ) أو كبعضه ( مثل : قدم الصيادون حتى كلابُهُم ) وعلى ذلك فما بعد ( حتى ) لا يكون إلا واحدا من جمع ( قدم الحجاجُ حتى المشاةُ ) أو جزءا من أجزائه ( ... حتى رأسَها )
    ( ثانيهما ) أن يكون ما بعدها غاية لما قبلها فى زيادة ( وتشمل القوة والتعظيم ) أو نقص ( وتشمل الضعف والتحقير ) وقد اجتمعت الزيادة والنقص فى قوله :
    قهرناكم حتى الكماةَ فإنكم *** لَتخشَوْننا حتى بَنِينَا الأصاغرَا
    ( تتمة ) : الفرق بين حتى الجارة والعاطفة من أوجه :
    ( منها ) أن العاطفة يدخل ما بعدها فى حكم ما قبلها أما الجارة فلا يشترط ذلك بل ربما دخل وربما لم يدخل فإذا قلت ( أكلت السمكةَ حتى رأسَها ) بالنصب كان معناه أنك أكلت رأسها أيضا أما لو قلت ( ... حتى رأسِها ) احتمل المعنى أنك أكلت الرأس أيضا أو أن الغاية انتهت عندها أى لم تأكلها والقرائن هى التى تحدد المراد .
    ( ومنها ) أن ما بعد العاطفة يلزم أن يكون غاية لما قبلها فى زيادة أو نقص ، وأما ما بعد الجارة ففيه تفصيل فإن كان منتهى به ، وبعضا مما قبلها ، وكان ما قبلها مصرحا به فهو كالمعطوف ، أما إن لم يكن منتهى به بل منتهى عنده أو كان ما قبلها غير مصرح به كقوله تعالى :( لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ ) لم يعتبر فيه ذلك .
    ( ومنها ) أن ما بعد الجارة قد يكون ملاقيا لآخر جزء – كما تقدم - بخلاف العاطفة.
    ( فوائد ) :
    - كل موضع جاز فيه العطف جاز فيه الجر ولا عكس .
    - إذا دل دليل على أن ما بعد حتى غير شريك لما قبلها امتنع العطف ووجب الجر مثل : صمتُ رمضان حتى يومِ الفطرِ .
    - إذا لم يذكر المعطوف عليه ( ما قبل حتى ) وجب الجر نحو : ( سَلَامٌ هِىَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ )
    - لا تعطف حتى الجملَ بل تختص بعطف المفردات
    3- ابتدائية : أى : حرف ابتداء يُستأنف بعدها الكلام فيقع بعدها المبتدأ والخبر نحو :
    فما زالت القتلى تَمُجُّ دماءَها *** بدجلةَ ، حتى ماءُ دجلةَ أَشْكلُ
    كما يليها الجملة الفعلية مصدرة بفعل ماض نحو ( حَتَّى عَفَواْ ) أو بمضارع مرفوع كقراءة من قرأ ( حَتَّى يَقُولُ الرَّسُولُ ) بالرفع ، والجملة بعدها لا محل لها من الإعراب
    فائدة : يجوز الأوجه الثلاثة فى قوله :
    ألقَى الصحيفة كى يخففَ رحلَهُ *** والزادَ حتى نعله ألقاها
    فيجوز فى ( نعله ) الجر والنصب والرفع ؛ فالجر على أن حتى جارة ، والنصب على وجهين : على أن حتى عاطفة أو أنها ابتدائية والنصب بفعل مقدر يفسره المذكور أى حتى ألقى نعله ألقاها ، والرفع على أن حتى ابتدائية و ( نعله ) مبتدأ و( ألقاها ) خبر . *
    ----------------
    * الكاتب : د: إبراهيم المحمدي الشناوي - وفقه الله -.
    الموضوع : طلبات الإعراب هنا فقط . ص.100
    الحلقة : حلقة النحو والصرف وأصولهما.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    سؤال :
    الحمد لله وحده، وبعد :
    فقد استوقفني في كتاب " أضواء البيان " (ط : دار الفكر) بيت للحارث بن خالد :
    هَوَيْتُكِ إِذْ عَيْنِي عَلَيْهَا غِشَاوَةٌ ... فَلَمَّا انْجَلَتْ قَطَّعْتُ نَفَسِي أَلُومُهَا
    فرجعت بعد ذلك إلي ط : عالم الفوائد التي أشرف على طبعتها الشيخ/ بكر أبو زيد ، فوجدته مثبتًا هكذا :
    هويتك إذ عيني عليها غشاوة *** فلما انجلت قطعت نفسي ألوامها
    فقلت أزيد الأمر بحثًا، فوجدت في كتاب الأغاني :
    قال مصعب في خبره: بل حج عبد الملك في تلك السنة فلما انصرف رحل معه الحارث إلى دمشق، فظهرت له منه جفوة، وأقان ببابه شهراً لايصل إليه، فانصرف عنه وقال فيه:
    صحبتك إذ عيني عليها غشاوة ... فلما انجلت قطعت نفسي ألومها
    وفي كتاب التذكرة الحمدونية :
    قال الحارث بن خالد المخزومي لعبد الملك بن مروان:
    صحبتك إذا عيني عليها غشاوة ... فلما انجلت قطعت نفسي أذيمها

    فأيهم أقرب للصواب وأضبط وزنًا ومعنى ؟
    الجواب الأول :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :
    فأما قوله :
    هَوَيْتُكِ إِذْ عَيْنِي عَلَيْهَا غِشَاوَةٌ ... فَلَمَّا انْجَلَتْ قَطَّعْتُ نَفَسِي أَلُومُهَا
    فهو مضبوطٌ وزنًا غير أن الفعل هَوَى هنا بمعنى سقط ، وهذا لايناسب المعنى ، وإنما يناسبه الفعل : هَوِي بمعنى : أحبَّ ؛ وعليه ينبغي أن يكون الضبط :
    هَوِيتُكِ إِذْ عَيْنِي عَلَيْهَا غِشَاوَةٌ ... فَلَمَّا انْجَلَتْ قَطَّعْتُ نَفَسِي أَلُومُهَا
    وأما قوله :
    هويتك إذ عيني عليها غشاوة *** فلما انجلت قطعت نفسي ألوامها
    فالضرب الذي لونتَه لم يأت على أضربِ الطويل : مفاعيلن ومفاعلن و مفاعي ؛ فهو مكسورُ الوزن
    وأما قوله :
    صحبتك إذ عيني عليها غشاوة ... فلما انجلت قطعت نفسي ألومها
    فهو مضبوطٌ وزنا ومعنى ، والفعلُ صحبَ هنا يناسب السياق الذي قيل فيه البيت
    وأما قوله :
    صحبتك إذا عيني عليها غشاوة ... فلما انجلت قطعت نفسي أذيمها
    فهو مكسور وزنه بقوله : إذا ، وأما بالنسبة للفعل : أذيمها فهو من الفعل : ذأم بمعنى عاب واحتقر ، وهذا الفعل يهمز ولا يهمز ؛ فالمعنى صحيح به لكن الكسر في قوله : إذا
    بقي أن يقال : ماذا قال الشاعر ؟
    يُسألُ في هذا أخونا أبو حيان
    هذا ، والله أعلمُ ، والسلام

    الجواب الثاني :

    جزاكم الله خيرا يا أبا سريع، وأشكر لكم حسن ظنكم بي على ما بي من قِلَّةٍ وقَماء، وسأستجيب لإشارة الأستاذ أبي سريع "وإن كان لم يترك مقالا لقائِلِ".
    أقول: أما الجزم بأن الشاعر قال كذا أو قال كذا، فأمر عسير جدا، ولو قاله أحد كان مخطئا وإن أصاب، أخطأ من جهة اجترائه على ما لا يمكن الجزم به وإن أصاب في أن الشاعر قال ما جزم به.
    وهذا البيت حفظته قبل بضع سنين لما قرأته في (العقد الفريد)، وروايته فيه:
    صحبتكَ إذ عيني عليها غشاوة ** فلما انجلت قطعت نفسي ألومها
    وأرى -والله أعلم- أن هذه أصح الروايات وأحسنها، فالحمد لله أنني حفظته من أول مرة على أصح الروايات وأقومها.
    فالذي أَثبَتَ في البيت: "هَوَيتُكِ" قد نبه الأستاذ أبو سريع على أنه مخطئ، وصوابه بكسر الواو.
    والذي أثبتها بكسر الكاف "هَوِيتُكِ" أخطأ في جعل الخطاب لمؤنث، وخبر الأبيات مشهور أنه يخاطب به عبد الملك بن مروان.
    والذي رواها "هوِيتُكَ" بكسر الواو وفتح الكاف أرى أن روايته قد خالفت الأجمل لأمرين:
    1 - أن الملوك والخلفاء لا يخاطبون في الغالب بالهوى والعشق وإن كان هذا قد وقع لبعض الشعراء.
    2 - أنه قال بعده:
    حبستُ عليك النفس حتى كأنما ** بكفيك يجري بؤسها ونعيما
    وذلك أنه أقام عنده مدة فلم يُرضه عبد الملك، فهذا كالتفسير للبيت الأول، فيكون الأحسن في البيت الأول أن يقال: "صحبتُكَ"، لأنه ذكر بعد ذلك إقامته عنده فكان هذا كالتفسير للصحبة المذكورة.
    وأما "ألوامها" و "صحبتك إذا" فالخطأ فيهما بين، وقد نبه إليه الأستاذ أبو سريع.
    فبقي "أذيمها"، وأرى -والله أعلم- أن "ألومها" أقرب إلى طريقة العرب والمعتاد من كلامهم لأمرين:
    1 - أن الذأم وهو الذم والعيب معنى عام قد يقع على الإنسان ولو لم يفعل ما يستحق به الذم، وليس خاصا لمن فعل شيئا يخالف الصواب، وفي المثل "لا تعدم الحسناء ذاما"، أما اللوم فإنما يكون لمن وقع منه تقصير وتفريط، فهو أنسب في البيت، لأنه ندم على ما كان من صحبته للخليفة.
    فغير مستنكر أن يقول: ندمت على صحبتي لك فأقبلت على نفسي أذمها وأعيبها، لكن المعتاد في كلام الناس أن يقولوا في مثل هذا: أقبلت عليها ألومها، لما كان منها من التفريط والتضييع.
    2 - أن هذا من أساليب العرب يقولون: قطع نفسه باللوم وما أشبه ذلك، كما قال تأبط شرا في المفضليات:
    بل من لعذالة خذالة أشب ** حرَّق باللوم جلدي أي تَحراقِ
    لكن ينبغي التنبيه على أن "أذيمها" رواية ثابتة وقعت في كتب أهل العلم، وليست من باب التحريفات والتصحيفات، وكذلك "هَوِيتُكَ"، إنما فاضلت بينها وبين الروايات الأخرى لأني أردت أن أرجح ما قاله الشاعر من هذه الروايات، لا أن هذه الروايات مسلوكة في باب الخطأ والتحريف من النساخ وما أشبه ذلك.
    وقد كتبت ما كتبته اجتهادا ومشاركة لأهل الأدب، والله أعلم بالصواب. *
    ----------------
    * المجيب الأول : الأستاذ / محمود مرسي - وفقه الله -. ، والمجيب الثاني : الأستاذ / صالح العمري - وفقه الله -.
    الموضوع : طلبات ضبط الأبيات الشعرية
    الحلقة : حلقة الأدب والأخبار.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    الحمد لله وحده، وبعد :

    فمن أجمل ما رأت عيني في هذا الملتقى : قصيدة أربَّ بعنيك ، ورابطها :


    http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=6959

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    * هذه واحدة من درر الملتقى هذا الأسبوع :

    السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاتُه ، وبعدُ :
    فأمَّا عن التفريقِ بين المتوسطةِ أصالةً أو عارضًا فلم أرَ غيرَ الشيخِ الغلاييني ذكرَ ذلك ـ مع العلم بأنَّ عدم العلم لا ينفي الوجود ـ ، وكلُّ من قرأتُ له لمْ يفرِّقْ بين الهمزتينِ ، يقولُ الشيخُ نصرُ الهوريني :
    فالمتوسطةُ عارضًا هي المتطرفةُ التي عرضَ لها التوسُّطُ باتصالِ ضميرٍ أو غيرِه ممَّا يأتي ، وتسمَّى المتوسطة حكمًا ؛ لأنَّ حكمَها حكمُ المتوسطة أصالةً ،
    وقال صاحبُ كتابِ : الرسم في تعليمِ الْخط :
    وتُعامل الهمزةُ المتصلةُ بالضميرِ معاملةَ الهمزةِ التي توسَّطَتْ نحو : هذا نبؤُك ، وعرفتُ نبأَكَ ، وعجبتُ من نبئِكَ
    وقال أستاذُنا الدكتورُ رمضان عبد التواب :
    تُعدُّ من الكلمةِ اللواحقُ التي تتصلُ بآخرها مثل ـ الضمائرِ وعلامات التثنية والجمع ، ولا يُعدُّ منها ما دخل عليها من حروفِ الجرِّ والعطفِ وأداةِ التعريفِ والسين ...
    وهكذا
    وأمَّا منْ نصَّ على كتابةِ الهمزةِ المتوسِّطةِ المفتوحةِ مُفردةً إذا سُبقَتْ بواوٍ ساكنةٍ دونَ تفريقٍ بين التوسطينِ الحقيقيِّ والحكميِّ فكثيرُ أذكرُ منهمْ :
    1 ـ الشيخ حسين والي ؛ قالَ في كتابِ الإملاء :
    الحالة الرابعة : أنْ تكتبَ قطْعةً غيرَ مصوَّرَةٍ بحرفٍ في ستةِ مواضعَ :
    الأوُّل فتحُها أو ضمُّها بعد واوٍ ساكنةٍ أو مشددةٍ مضمومةٍ ( قيل ) في غير مثنى منصوبٍ أو مجرورٍ ، نحو : أنَّ وضوءَك ضوءُك ، وأن تبوُّءَك تبوُّءُهُ ، والسموْءَل شاعرٌ ، وهما ضوءانِ .... ثم قال :
    وبعضُهم كتبَ نحو : أسبغَ وضوءَه ، وكذلك نحو : رأيت منه ضوءينِ نصبًا وجرًّا بالألفِ ، وعدُّوه غيرَ جيِّدٍ
    2 ـ الأستاذ عبد السلام هارون ؛ حيثُ قال :
    وتكتبُ مفردةً إذا وقعتْ مفتوحةً أو مضمومةً بعدَ واوٍ ساكنة أو بعدَ واوٍ مشدَّدةٍ مضمومةٍ نحو : أسبغَ وضوءَهُ ، ضَوْءُهُ شديدٌ ، ضوءانِ ، السُّوءَى
    3 ـ الأستاذ الدكتور رمضان عبد التواب ، يقول :
    الفتحةُ بعد الواوِ الساكنةِ تعدُّ بمنزلةِ السكونِ ، كما تُعدُّ ياءُ المدِّ في وسطِ الكلمةِ بمنزلةِ السكونِ ؛ ولذلك تكتبُ الهمزةُ مفردةً في مثل : مروءة ، شنوءة ، لن يسوءك ، إنَّ ضوءك ....
    4 ـ الأستاذ بشير سلمو ؛ حيث يقولُ :
    وسكونُ الواو السابقُ للهمزةِ يتغلبُ على ضمةِ الهمزة وفتحتها فقطْ دون الكسرِ ، فمتى جاءت واوٌ ساكنةٌ وبعدها همزةٌ مضمومةٌ أو مفتوحةٌ كتبتْ مفردةً مثل : ضوءك
    5ـ الأستاذ عبد الجواد الطيب ؛ حيثُ قال :
    وتأمل الكلمات في الأمثلة رقم 2 وهي وضوءُك ، ضوءُك ، توءَمان ، السموءَل ، تجدُ الهمزةَ في الكلمة الأولى والثانية مضمومةً ، وفي الكلمة الثالثة والرابعة مفتوحةً ، وكلها تقع بعدَ واوٍ ساكنةٍ لهذا كُتبتْ مفردةً ، ثم جاءَ بالقاعدة الآتية :
    إذا وقعتْ الهمزةُ المتوسطةُ بعدَ واوٍ ساكنةٍ ، وكانت ـ أي الهمزة ـ مفتوحةً أو مضمومةً كُتبتْ مفردةً
    6 ـ الشيخ نصر الهوريني ، إذْ قال ـ على ما أذكرُ ـ إنَّ الهمزةَ المفتوحةَ إذا كان ما قبلها ساكنًا صحيحًا فالغالبُ كتبُها ألفًا كيسأل ، وإن لم يكنْ صحيحًا بأنْ كانَ ألفًا كتضاءَل أو كانَ واوًا نحو : توءَم ، ويوْءَم ، والسموءَل فالغالبُ حذفُهَا ،
    وهنا أودُّ أن أشيرَ إلى أنَّ القدماءَ كانوا يعنونَ بالحذفِ ألَّا تُصوَّرَ بألف أو واو أو ياء بل تحذفُ ، ولا يُوضعُ محلَّها شيءٌ كما كان المصحفُ أيامَ الخلفاءِ الأربعة قبل أن يخترعَ له الشَّكلَ أبو الأسودِ الدؤلي ، فيكتبونَ : الهيئة : الهية والسوءة : السوة ،
    قال ابن قتيبةَ : وتحذفُ إن كانَ ما قبلها ياءً أو واوًا أو ألفًا كالهية والسوة ، وهذا الذي قاله ابنُ الدهانِ النحوي فيما نقلتَ عنه من قوله :
    ( فإن كان قبل الهمزة ياء أو واو ساكنان، لم تثبت للهمزة صورة ، نحو: خطيئَة ومقروءة ، والسَّوءة ، والباءة )
    أمَّا المحدثون ْفقد رأوا تحقيقًا للهمزةِ أنْ يضعُوا في المحلِّ الذي تُحذفُ فيه عندَ القدماءِ قطْعةً ، وهذا ما نعبِّرُ عنه الآنَ برسمِ الهمزةِ مفردةً على السطرِ
    7 ـ وقالَ ابنُ عثيمين ـ رحمَهُ اللهُ ـ :
    وتُكتب مفردةً إذا كانتْ مفتوحةً بعدَ حرفِ مدٍّ غير الياءِ مثل : تساءلَ ، مروءة ، سموْءَل
    8 ـ الأستاذ عبد العليم إبراهيم ؛ حيثُ قال :
    أنْ يكونَ ما قبلها واوًا ساكنة أو مشدَّدة مضمومةً، فترسم الهمزةُ حينئذ مفردةً مثل: ضوءان، هدوءه، لن يسوءَه ، توءَم ، السموءَل ، مقروءة ، سوْءَة ، موبوءة ، ضوءه ، نشوءه ، لجوءَك، نبوءة ، ومثل: تبوُّءَك.
    9 ـ وجاء في كتابِ : قاموس الإملاء للدكتور مسعد زياد :
    تكتبُ مفردةً على السطرِ إذا جاءتْ مفتوحةً وسبقَها واوٌ ساكنةٌ.
    مثل: توْءَم ، نبوءَة.
    10 ـ وقال مؤلفو كتاب المختار :
    إذا سُبقتْ الهمزةُ بواوٍ ساكنةٍ رسمتْ مفردةً إن كانت مفتوحةً أو مضمومةً مثل : إنَّ وضوءَك ضوءُك ، السموْءَل ، توءَم ، السُّوءى
    وهذا الذي ذكره هؤلاءِ الأعلامُ لا يخالف ما جريتُ عليه في رسم الهمزة في الدرة الأرجوزة تطبيقًا لقاعدةِ أقوى أو أولى الحركاتِ التي علَّمني أصلَها أستاذُنا الدكتورُ رمضان عبد التواب
    وأمَّا احتكامُك ـ يا أخِي ـ إلى ما جاءَ في مُتونِ اللغةِ فكيفَ يكونُ ذلك ، واللغةُ مسموعةٌ لا مكتوبةٌ ؟
    إنَّ هذه الكلمةََ وغيرَها تكتبُ همزتُها في بعضِ المعاجم مُفردةً ، وتكتبُ في بعضِها ألفًا ، بل قد تكتبُ في المعجمِ الواحدِ ألفًا ، ومفردةً إذا اختلفَ الناشرُ أو محقِّقُ الكتابِ ؛ لأنَّ كلَّ محقِّقٍ أو ناشرٍ لا يرسمُ كلماتِ ما ينشرُه إلا بما يُوافقُ ما تعلَّمَه وثبَتَ عندَهُ مِنْ قواعدِ الرَّسم والإملاءِ
    هذا ، واللهُ أعلمُ ، والسلام . *
    ---------------
    * الكاتب : الأستاذ/ محمود مرسي.(ياربِّ أكْرِمْه بكلِّ فضيلةٍ .. ياربِّ واحشره مع العلماء)
    الموضوع :كيف نرسم مفرد التوائم ؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    كتاب كليلة ودمنة
    كتاب كليلة ودمنة يقوم على الخيال الموظف لخدمة الرأي المكبوت ؛ فترى ذلك واضحا في إجراء المباحث السياسية على ألسنة الحيوانات رغم أنها غير مكلفة بمثل تكاليف الإنسان ، وتجد فيها نصائح لا يجرؤ قائلها على البوح بها صريحة فاتخذ كاتبها الأول الفيلسوف الهندي بَيْدَبَا وسيلة لإيصالها إلى شعبه بلا إبانة عما في نفسه تجاه طغاة الحكم واستطاع ببراعة أن يفلت من أي سبب يودي به إلى العقوبة .
    كانت هذه المجموعة القصصية من بقايا الأدب السنسكريتي المنتقل من حضارة الهند إلى دولة الفرس المجاورة ، وشاع الكتاب في الفارسية على أنه من آدابها زمنا ليس بالقصير حتى تلقفه ابن المقفع فنقله إلى العربية وصبغه بالفكر الإسلامي والثقافة العربية الغنية بالأساليب التي تدور بالمعاريض بعيدا عن دائرة الكذب أو التصريح ؛ فلم يكن عمل ابن المقفَّع مقصورا على الترجمة الحرفيَّة ، بل أدخل في الترجمة عبارات عربيَّة فصيحة متأثرا بالآداب الإسلاميَّة الهادفة ، وفيه أيضا أثر واضح للقرآن الكريم ، كما أضاف إلى الكتاب فصولا جديدة في مواضع مختلفة ، وجاءت المقدّمة معدلة حسب اتجاه ابن المقفع بأساليبه المميزة ، وقد يرى بعض النقاد أنَّ بعض هذه التَّعديلات كانت مُثْبَتة في النسخة الفارسية وأن الصورة الأخيرة مركبة من ثقافات متعددة : هندية وفارسية وعربية إسلامية . وكأن ابن المقفَّع كان حرّا في اصطناع مادة الكتاب على وفق أسلوبه المشهور ، دون أدنى التزام بأسلوب الأصل الهندي أو بالنَّص الفارسيّ .
    إنَّ نصوص كتاب كليلة ودمنة تنمُّ بوضوح على جهد المترجم في تحوير الخصائص الهنديَّة والفارسية للكتاب ليجعله ملائماً لذوق المجتمع الإسلاميّ .
    وبعض النُّقَّاد القدامى يرتبون كتاب كليلة ودمنة ضمن كتب الأدب العربي الكبيرة ويلحقونه أحيانا بكتب الأمالي مما يدلُّ على أنَّ القارئ العربي اصطنع لنفسه فكرا جديدا ذا نسيج اختصت به هذه الأمة فكون تراثاً عربيَّاً في لغته إسلاميا في بِنْيَتِه لا يقل أهمية عن الاعتزاز بالنسب .
    وكُنا زمن المراهقة نسمع من مشايخنا نصحهم بقراءة كتاب كليلة ودمنة ونتلقى توجيههم بألا نقف عند حدود الاختيار في القراءة بل نقرأ كل شيء وعند الرشد سنصفي حصيلة قراءاتنا في وعاء التخصص بالضرورة دون انقطاع عن المعين الأصيل من كتب أمتنا .


    ومِن نوادر الأزهريين أنهم يصحفون في اسم الكتاب ليصير : كُلّ لَيْلة ودَه مِنُّهْ
    كناية عن أشياء كثيرة يحددها المقام . *
    ---------
    * الكاتب : الأستاذ / منصور مهران - وفقه الله -.
    الموضوع : كليلة ودمنة لابن المقفع
    الحلقة : حلقة الأدب والأخبار.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    كتاب ألف ليلة وليلة

    لا أرى أن ينشغل طالب العلم بالقراءة في مثل هذا الكتاب ، فإن طالب اللغة لا يستفيد منه لغة ، فليست لغته لغة أدبية رصينة ككتاب ( كليلة ودمنة ) و ( المقامات ) ، بل هو مكتوب بلغة ركيكة ، والشعر الذي يشتمل عليه شعر غث ركيك ، هذا إن كان متزنا !
    فإن أراد طالب العلم الجمع بين الترويح وتعلم اللغة فعليه بمثل مقامات الحريري و كتاب كليلة ودمنة .
    هذا من الجانب اللغوي للكتاب ، فإن نظرنا للجانب التاريخي ففيه تشويه لسير أعلام إسلامية معروفة ، وأشهر أولئك الخليفة العباسي هارون الرشيد الذي ذكر عنه أهل السير والتاريخ أنه كان يحج عاما ويغزو عاما ، فإذا قرأت ( ألف ليلة ليلة ) وجدته لا يقوم من سكر ، ولا يحضر إلا مجالس الخنا والعهر !
    وبذلك يتضح لنا الجانب الديني والأخلاقي للكتاب ، فالكتاب محشو بالعبارات التي تنافي الحياء ، وفيه - كما ذكر - وصف دقيق لمجالس أهل الخنا وأفعالهم ، ولذا كانت له طبعتان طبعة للكبار!! – سحبت من الأسواق !! - وأخرى للصغار !!
    فلا ينصح أهلُ العلم المسلمَ بالنظر فيه ، هذا إذا لم يكن منهم من يحرم النظر فيه ، والله أعلم . *
    ------------
    * الكاتب : أبو إبراهيم رضوان بن محمد آل إسماعيل - وفقه الله -.
    الموضوع : ما أفضل طبعة لكتاب ألف ليلة وليلة ؟
    الحلقة : أخبار الكتب وطبعاتها .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    فائدة
    قال الفيومي في المصباح المنير: (وَقَوْلُهُمْ: أَهْلاً وَسَهْلاً وَمَرْحَبًا مَعْنَاهُ: أَتَيْت قَوْمًا أَهْلاً وَمَوْضِعًا سَهْلاً وَاسِعًا، فَابْسُطْ نَفْسَك وَاسْتَأْنِسْ وَلَا تَسْتَوْحِشْ)*
    ------------
    * الناقل : محمد بن إبراهيم - وفقه الله -.
    الموضوع : طلبات الإعراب هنا فقط ص 105
    الحلقة : حلقة النحو والصرف وأصولهما.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    تنبيه :
    الهمزة لا تتقدم على الظاء أصلية في الكلمة، ويستثنى من ذلك كلمة واحدة هي ( الائتفاظ ) أي : الأخذ واللزوم ، يقال : ائتفظ ، أي : أخذ ولزم .
    وورد كذلك :
    - ( أحاظة بن سعد ) : أبو قبيلة من حمير ، وبلد باليمن ، والمحدِّثون يقولون : وحاظة .
    - والأرظ : أسفل قوائم الدابة ، وما عداه فبالضاد ، قال الزبيدي : هكذا زعمه بعض أهل اللغة اهـ
    - ويقال : امتلأ الإناء حتى ما يجد مئظا ، أي : ما يجد مزيدا . قال الزبيدي : الصواب فيه مئطا ، بالطاء المهملة اهـ
    -----------
    الكاتب : أبو إبراهيم رضوان بن محمد آل إسماعيل - وفقه الله -.
    الموضوع : سؤال عن عدم اجتماع حرف الظاء مع كلمة تبدأ بأحد هذه الحروف
    الحلقة : حلقة فقه اللغة ومعانيها.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    فائدة:
    قالَ أبو حيَّان الأندلسيُّ - رحمه الله - في " التَّذييل والتَّكميل " (2/132):
    ( وحُكِيَ " ضَرَبْتِي " بياءٍ بعدَ الكسرةِ للمؤنَّث ) انتهى.

    علَّقَ مُحقِّقُ الكتاب د. حسن هنداوي في الهامشِ:
    ( الكتاب 4: 200 وفيه " ضَرَبْتِيه ". وقد نُسِبَتْ لربيعةَ، يُلحِقونَ الياءَ تاءَ المؤنَّثِ مع الهاءِ ) انتهى.
    وقال سيبويه في " الكتاب " (4/200):
    ( وحدَّثني الخليل أنَّ ناسًا يقولون: " ضَرَبْتِيهِ " فيُلحقونَ الياء )؛ أي: يُلحِقونَ الياءَ تاءَ المؤنَّثِ مع الهاءِ، وقد نُسِبَتْ هذه اللُّغة لربيعة؛ كما ذَكَر مُحقِّق كتاب " التَّذييل والتَّكميل ".


    ولا أرَى أنَّ الياءَ في مثلِ " ضَرَبْتِيهِ " ضميرٌ، وإنَّما هُو حَرْفٌ لا محلَّ له مِنَ الإعرابِ. وقد ذَكَرَ د. أحمد بن سعيد قشاش أنَّ الياءَ ههنا تولَّدَتْ عَنْ إشباعِ الكسرةِ الَّتي قبلَها؛ قال في بحثه " الأزد ومكانتهم في العربيَّة " [ منشور في مجلَّة الجامعة الإسلامية بالمدينة - العدد 116 ]: ( ولا تزال هذه الظَّاهرة باقيةً إلى اليوم في أَزْد السّراة، فأنتَ تسمعُهم يقولون في " أخذتُه " للمتكلِّم، و" أعطيتَه " للمخاطَب، و" أعطيتِه " للمخاطَبة: " أخذتُوه، أعطيتَاه، أعطيتِيه ". أشبعوا الحَركاتِ الثَّلاث؛ فتولَّدَ عنها حُروف المدِّ الثَّلاثة ) انتهى.
    ثُمَّ استشهدَ علَى هذه اللُّغة بقولِ النَّبيِّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- مُخاطِبًا امرأة: " لَوْ راجَعْتِيهِ فإنَّه أبو وَلَدِكِ " [ أخرجه ابن ماجه (2075- 1/671)، والطَّبراني في المعجَم الكبير (11962- 11/345) ]. *
    ------------
    * الكاتبة : عائشة بنت علي - وفقها الله -.
    الموضوع : مفعول به ثان أم حال
    الحلقة : حلقة النحو والصرف وأصولهما.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    سؤال : وماذا عن التصريع ، أليس بلازم في مطلع كل قصيدة ؟
    جواب : ليس التَّصريعِ بلازمٍ في مطلَعِ القصيدةِ؛ فمِنَ الشُّعراءِ من لَّم يُصرِّعْ أوَّلَ شِعْرِهِ، ثُمَّ يُصَرِّعُ بعد ذلكَ؛ كقولِ ذي الرُّمَّةِ أوَّلَ قصيدةٍ:
    أدَارًا بِحُزْوَى هِجْتِ للعَيْنِ عَبْرَةً ** فَمَاءُ الهَوَى يَرْفَضُّ أوْ يَتَرَقْرَقُ
    ثُمَّ قال بعد عِدَّة أبياتٍ:
    أَمِنْ مَيَّةَ اعْتَادَ الخَيَالُ المُؤَرِّقُ؟ ** نَعَمْ؛ إنَّها مِمَّا علَى النَّأْيِ تَطْرُقُ
    وأكثرُ شِعْرِ ذي الرُّمَّة غير مُصرَّعِ الأوائِلِ، وهو مذهب الكثيرِ من الفُحولِ.

    راجِعي: " العمدة في محاسن الشِّعرِ وآدابه ونَقده "، لابن رشيق القيروانيّ: 1/175،
    176. *
    -----------
    *السائلة : أم محمد - وفقها الله -، والمجيبة : عائشة - وفقها الله -.
    الموضوع : أتذكر عهدنا أم أنت ناسي ( أبيات من كلماتي تنتظر نقدكم وتوجيهكم )
    الحلقة : حلقة العروض والإملاء.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    907

    افتراضي رد: الدرر المنتقاة من كتابات جلساء ملتقى أهل اللغة.

    لفظ المنازعة
    لفظُ ( المنازعة ) بمعنى ( التعقيب والردّ ) ، فإنَّما توهَّمَ بعضُ الفضلاءِ أنَّه يقتضي خلافًا وخصامًا ، لغلبةِ استعمالِه في العصورِ المتأخرةِ بهذا المعنَى . والحقُّ أنَّ هذا اللفظَ لا يقتضي ذلكَ ؛ إنما هو بمعنى ( المجاذبة ) ؛ ألا ترَى ما قالَ امرؤ القيسِ :
    فلمّا تنازعنا الحديثَ وأسمحت *** هصرتُ بغصنٍ ذي شماريخَ ميَّالِ
    وقالَ القَطامي :
    فلما تنازعنا الحديثَ ، سألتُها *** مَنِ الحيُّ ؟ قالتْ : معشرٌ من مُحارِبِ
    وقالَ عمرُ بنُ أبي ربيعة :
    فلما تنازعنا الأحاديثَ قلْنَ لي *** أخِفتَ علينا أن نُغَرَّ ونُخدَعا
    وقالَ الحادِرةُ :
    وإذا تنازِعُك الحديثَ رأيتَها *** حسنًا تبسُّمُها لذيذَ المكرَعِ

    وشواهدُ غيرُ ذلكَ كثيرةٌ . *
    ------------
    * الكاتب : فيصل المنصور - وفقه الله -.
    الموضوع : لماذا النديم ؟
    الحلقة : حلقة فقه اللغة ومعانيها.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •