المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابو شعيب الدكالي



التازي المغربي
20-ذو الحجة-1428هـ, صباحاً 02:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايها الاخوة ، من يتحفنا بترجمة وافية للامام العلامة ابي شعيب الدكالي المغربي رحمه الله تعالى وله جزيل الشكر
وفقكم الله

محمد عزالدين المعيار
20-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 01:07
كتب عن الشيخ أبي شعيب الدكالي {ت 1356هـ}الشيء الكثير من ذلك :
* المحدث الحافظ أبو شعيب الدكالي للأستاذ عبد الله الجراري
* الشيخ أبو شعيب الدكالي أكاديمية علمية للأستاذ عبد الحكيم بركاش
* شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي في رحاب مدينة مراكش الفيحاء للدكتور محمد رياض
*شيخ الإسلام أبو شعيب الدكالي الصديقي للدكتور محمد رياض { وهو اضخم عمل عن الرجل }
ولكاتب هذه السطور ترجمة ضافية لشيخ سماها " نظم الدرر والآلي في ترجمة أبي شعيب الدكالي " سبق أن نشرت بمجلة دعوة الحق -العدد 294 السنة الثلاثون / و ألحقها -فيما بعد - الزميل الدكتور رياض بكتابه الكبير السالف الذكر

الفاسي
21-ذو الحجة-1428هـ, صباحاً 11:12
وممن يروي عنه من الأحياء شيخنا الفقيه المقرئ السيد محمد بن المكي بربيش الرباطي شفاه الله ، وأذكر أنه أخبرني أنه قرأ على شيخه الدكالي أول البخاري ومسلم والموطأ ...

محمد عزالدين المعيار
21-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 06:57
ومن تلامذته الأحياءكذلك مد الله في أعمارهم: الأستاذ عثمان جوريو ، يروي من إملاء الشيخ أبي شعيب الدكالي :
دثر ثيابك في الخريف فإنــه * * * فصل الردى ونسيمه خطـاف
يسري مع الأنفاس في أجسامها * * * كصديقها ومن الصديق يخـاف
ومنهم الأستاذ عبد العزيز بن عبدالله كان يحضر دروس الشيخ مع أبيه ومنهم الأستاذ أبو بكر القادري

التازي المغربي
21-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 09:53
لعلكم تضعوا عناوين و هواتف هؤلاء التلاميذ لعلي ازورهم ان شاء الله

محمد عزالدين المعيار
21-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 10:16
لحسن الحظ فإن هؤلاء العلماء الأجلاء جميعا يقطنون في الرباط أو سلا وهم من مشاهير رجال المغرب اليوم وأي واحد تسأله عن مساكنهم يدلك عليها وللأستاذ عبد العزيز بن عبد الله موقع على الأنترنيت يمكنك الاتصال به عبره

الفاسي
21-ذو الحجة-1428هـ, صباحاً 01:39
بالنسبةِ للشيخ عثمان جوريو فهو مدير لإحدى المدارس في المدينة القديمة بالرباط لا يحضرني الآن اسمها .

أبو الوليد المغربي
22-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 04:44
أبو شعيب بن عبد الرحمن الدكالي
ينتسب المحدث الحافظ أبو شعيب بن عبد الرحمن الدكالي الصديقي إلى بيت الصديقات من قبيلة أولاد عمرو، إحدى قبائل دكالة العربية، والمستوطنة قرب مدينة الغربية جنوب مدينة الجديدة،ورث العلم والنباهة عن أسرة اشتهرت بالعلم والفضل والصلاح، وتعدد علماؤها من أمثال الشيخ الصالح أبي فراس عبد العزيز جد أبي شعيب الدكالي، وعميه أبي شعيب ومحمد ابني عبد العزيز، فسار على نهجهم، وصقل ذلك الإرث بالممارسة والرحلة إلى منابع العلم الصافي، وحاز مكانة رفيعة بين علماء المغرب والمشرق.
تلقى أبو شعيب الدكالي تعليمه الأولي بمسقط رأسه، على يد شيوخ وعلماء القبيلة وعلمائها من أمثال العلامة ابن عزّوز، والعلامة محمد الصديقي، ومحمد الطاهر الصديقي وغيرهم. ثم انتقل إلى الريف حيث زاول بها دروس الفقه والحديث والقراءات. وفي سنة 1315 هـ رحل إلى مصر فمكث بها مدة طويلة وأخذ فيها العلم عن علماء الأزهر مثل: شيخ الإسلام سليم البشرى، والعلامة الشيخ محمد بخيت، والشيخ محمد محمود الشنجيطي اللغوي الشهير، والشيخ أحمد الرفاعي وغيرهم كثير. وبعد ذلك قصد مكة المكرمة طلبا للعلم والمعرفة، ودرس على يد جل علمائه ا، وأجازه عدد كبير من شيوخ العلم من البلاد العربية كاليمن والعراق والشام إضافة إلى بعض علماء الهند. و حظي عند أمير مكة،خلال هذه الفترة، بالحظوة الحسنة فأكرمه وبالغ في احترامه وتعظيمه، وقدمه في مجالس العلماء، وولاه بعض الوظائف الدينية، كالخطابة في الحرم المكي، والإفتاء في المذاهب الأربعة.
وفي سنة 1325 هـ ـ 1907 م عاد إلى أرض الوطن واستقر بمدينة فاس، وقربه السلطان مولاي عبد الحفيظ، وتهافت عليه علماء فاس وطلبتها وأعيانها. وفي هذه الفترة أعلن مواجهته البدع ومقاومة الخرافات والأباطيل، ونصر السنة وقيم الدين الإسلامي الصحيحة، وفي سنة 1328 هـ أرسله المولى عبد الحفيظ إلى الحجاز لاقتناء أملاك تحبس على الحرمين. ثم عاد إلى المغرب في السنة الموالية 1329 هـ وقد بزغ نجمه وذاع صيته في كل البلاد العربية، فولاه قضاء مراكش، واشتهر بالنزاهة والعدل. وفي سنة 1330 هـ تم تعيينه وزيرا للعدل والمعارف. وفي سنة 1342 هـ ـ 1923 م قدم استعفاءه لأسباب صحية فمنح إذ ذاك اعترافا له بالجهود التي بذلها في مهامه؛ لقب" وزير شرفي".
وكانت دروس أبي شعيب الدكالي في مدينة فاس نموذجا حيا لطاقة علمية كبيرة، واطلاع واسع في كل مجالات علوم الدين، من علوم الحديث والسنة، وفقه معاني الآثار، ومعرفة دقيقة برأي أئمة المذاهب، وعرف عنه حفظ المتون، والجمع بين الروايات ومعرفة المخرجين والتابعين، وأنساب الرواة وتراجمهم. كما كان عارفا بعلوم القرآن وقراءاته وإعرابه وناسخه ومنسوخه، وأحكامه ومعانيه، ووجوه بلاغته، وأنواع تفسيره، متمكنا من علوم اللغة العربية بأنواعها. وكان مقصد العلماء والطلبة، وسمع عنه عدد كبير من العلماء سواء بفاس أو غيرها من المدن الأخرى التي حل بها في بلدان المغرب أو المشرق، حيث ألقى دروسا بالأزهر بمصر وبجامع الزيتونة بتونس. وتتلمذ على يديه جيل من العلماء والمفكرين المغاربة الذين أسهموا في بناء المغرب الحديث. ونظرا لهذه الدرجة العلمية العالية أحرز الرياسة العلمية في الدروس السلطانية بالقصر الملكي على عهد السلطان مولاي عبد الحفيظ ، والسلطان المولى يوسف، والعاهل محمد الخامس الذي ظل في كنفه إلى أن وافته المنية سنة 1937.
رحل قديماً إلى مصر والحجاز، ولقي الأكابر، وأمَّ الناس في الحرم المكي ، فتأثر بالدعوة الإصلاحية في مكة والحجاز ، عاد إلى المغرب تعظمه الملوك ، وقام بالدعوة إلى العمل بالحديث مع احترام المذهب المالكي وعدم التعصب له ، وفي العقيدة دعا إلى مذهب السلف ورد على المتكلمين ، ودعا إلى انتهاج السنة ونبذ البدعة وهاجم الطرق الصوفية بشدة ، وسفه شعائرها.
أقبل عليه الناس وتتلمذ عليه الكثيرون ، وعدوه مجدداً لدين في المغرب الأقصى.
وهو إمام جليل في علمه وغزارة درسه ، مشهور بكثرة التلاميذ والأتباع.
ترك أبو شعيب الدكالي من خلفه عدداً كبيراً من العلماء، خاصة لما استقر في رباط الفتح، فقد درس جميع كتب السنة الستة ، مع جملة وافرة من كتب الأدب ، وتفسير القرآن الذي كان من خلاله ينشر أفكاره الإصلاحية.
ومن المشاهير الذين تتلمذوا عليه وحملوا أفكاره وقاموا بمحاربة التصوف وبدعه من بعده:
الشيخ محمد بن الحسن الحجوي
الحافظ محمد المدني بن الغازي العلمي
القاضي الإمام محمد بن عبد السلام السائح الرباطي
القاضي عبد الحفيظ بن الطاهر الفاسي الفهري
العلامة الشريف محمد بن العربي العلوي

التازي المغربي
25-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 05:21
جزاكم الله خيرا

الفاسي
26-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 06:12
الأستاذ المعيار وفقه الله


هل تقصد بالشيخ أبو بكر القادري السياسي المعروف الذي يقطنُ سلا ؟

محمد عزالدين المعيار
26-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 08:36
نعم أخي هو بالذات

الفاسي
26-ذو الحجة-1428هـ, مساءً 10:39
الشيخ القادري سألتُه عن شيوخه بالرواية فلم يذكر لي الشيخ أبو شعيب وإنما قال : حضرتُ بعض دروسه في التفسير وجزءاً من البخاري .

التازي المغربي
7-محرم-1429هـ, مساءً 09:14
اخي محمد عز الدين المعيار

اين اجد في المغرب هذه الكتب التي ذكرت ؟ وهل ممكن ان اجد شي منها في مدينه وجدة ؟

وفقك الله

أبو الوليد المغربي
16-جمادى الأولى-1429هـ, مساءً 11:41
بسم الله الرحمن الرحيم.وهناك كتاب أخر طبعته دار بن حزم في السنوات القليلة الماضية.
ترجمة شيخنا الحافظ أبي شعيب الدكالي.لجعفر بن خالد الناصري.ابن مؤرخ المغرب خالد الناصري صاحب الاستقصا.وهو موجود بالمكتبات.ومن بينها مكتبة التراث الثقافي بالدار البيضاء.ولعلك تجده بدار الأمان بالرباط فقد اقنيت هذا الكتاب من هذه الدار لكن بالمعرض الدولي .
وهناك مقال نشرته مجلة دعوة الحق المغربية العدد الثاني السنة12عنوانه "الحركة السلفية بالمغرب و نزول الشيخ أبي شعيب الدكالي بمدينة الرباط".لتلميذه محمد السائح الرباطي.

احمد موسى مصطفى
10-ربيع الأول-1433هـ, مساءً 02:06
هل الشيخ عثمان جوريو أو الشيخ عبد العزيز بن عبد الله ما زالا على قيد الحياة ؟ و أين يسكنان ؟
جزاكم الله خيراً .

لسان الدين ابن الخطيب
18-ربيع الثاني-1435هـ, صباحاً 12:51
كتاب د محمد رياض في مجلدين من الناشر له وأين يوجد ؟ هل هو موجود في معرض الكتاب في الدار البيضاء أم لا .